حياتنا ............ في هذه القصة

فارس الزيادي

عضو جديد
إنضم
26 ديسمبر 2006
المشاركات
348
مجموع الإعجابات
9
النقاط
0
حياتنا في هذه القصة
في يوم من الأيام كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله
من أنت ' ‏؟
قال
أنا المال
فسأل الرجل زوجته وأولاده
هل ندعه يركب معنا ؟
فقالوا جميعا
نعم بالطبع فبالمال يمكننا إن نفعل اى شيء وان نمتلك اى شيء نريده فركب معهم المال وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر
فسأله الأب : ‏من أنت؟
فقال
إنا السلطة والمنصب
فسأل الأب زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟ فأجابوا جميعا بصوت واحد
نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع إن نفعل اى شيءوان نمتلك اى شيء نريده فركب معهم السلطة والمنصب وسارت السيارة تكمل رحلتها
وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا
حتى قابلوا شخصا فسأله الأب من أنت ؟
قال إنا الدين
فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد
ليس هذا وقته نحن نريد الدنيا ومتاعها والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا و سنتعب في الالتزام بتعاليمه و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام
و و و وسيشق ذلك علينا
ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها
فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها
وفجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش وكلمة قف ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة فقال الرجل للأب
انتهت الرحلة بالنسبة لك وعليك إن تنزل وتذهب معى فوجم الاب في ذهول ولم ينطق فقال له الرجل
أنا افتش عن الدين ...... ‏هل معك الدين؟
فقال الأب لا لقد تركته على بعد مسافة قليلةفدعنى أرجع وآتى به فقال له الرجل
انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل
فقال الاب
ولكننى معى في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة والاولاد و .. ‏و.. ‏و .. ‏و
فقال له الرجل
انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا
وستترك كل هذا وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في الطريق
فسأله الاب من انت ؟ قال الرجل
انا الموت
الذى كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه
ونظر الاب للسيارة
فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه
وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة ولم ينزل معه أحد
قال تعالى
( قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين)
وقال الله تعالى
( كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )
والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته
اقْبَل تستفيد و انشُر تُفيد - أخلد مع نفسك لحظات وفكر اين النهايه وماذا عملت لها
طبعاً منقول للفائدة ( من جريدة المشاهير )
وأخيراً اللهم تقبل الله صيامنا أجمعين وجعلنا من أهل الجنة و اغفر لنا و لوالدينا و للمسلمين و المسلمات اجمعين .
أرجو منكم ألا تنسونا من صالح دعائكم
 

مواضيع مماثلة

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
صدقني يا أخي الكريم أنّ هذا الموضوع ينفع أن يأخذه الوعّاظ والأئمة ويقولونه في المناسبات وبيوت العزاء وعلى المنابر وفي أي مكان لتذكير الناس بالموت وحقيقة الحياة
أعجبني هذا الموضوع وايد وايد موت موت
الله يسلم إيديك على هذا النقل
أنت كل مواضيعك رائعة ونقلك كله جميل
جزاك الله خيرا
 
إنضم
8 يناير 2007
المشاركات
1,351
مجموع الإعجابات
9
النقاط
0
تذكرة رائعة و مفيدة حتى لا تنسينا الدنيا و متاعها الذائل و الزائف الأخرة
فجزاك الله خيرا
 

نور الزمان

عضو جديد
إنضم
5 يوليو 2006
المشاركات
227
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
عسى الله ان ينفع المؤمنين
قال تعالى:" فذكّر ان نفعت الذكرى, سيذّكّر من يخشى"
بارك الله فيك انك ذكرتنا بهادم اللذّات, وان الدنيا فانية وما لنا سوى الآخرة
و لكن طوبى لمن يعتبر
 
أعلى