من روائع كلام ابن القيم -رحمه الله-

إنضم
18 يناير 2017
المشاركات
2
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
قال في "الفوائد"
لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس
إلا كما يجتمع الماء والنار والضب والحوت
فإذا حدثتك نفسك بطلب الإخلاص فاقبل على الطمع أولا فأذبحه بسكين اليأس
وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة
فإذا استقام لك ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص
فإن قلت: وما الذي يسهل علي ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح
قلت: أما ذبح الطمع فيسهله عليك علمك يقينا أنه ليس من شيء يطمع فيه الا وبيد الله وحده خزائنه لا يملكها غيره
ولا يؤتى العبد منها شيئا سواه
وأما الزهد في الثناء والمدح فيسهله عليك علمك أنه ليس أحد ينفع مدحه ويزين ويضر ذمة ويشين الا الله وحده

قال في "مفتاح دار السعادة"
وكان شيخ الاسلام ابن تيمية يقول من فارق الدليل ضل السبيل
ولا دليل إلا بما جاء به الرسول
قال الحسن :العامل على غير علم كالسالك على غير طريق
والعامل على غير علم ما يفسد اكثر مما يصلح
فاطلبوا العلم طلبا لا تضروا بالعبادة
واطلبوا العبادة طلبا لا تضروا بالعلم
فإن قوما طلبوا العبادة وتركوا العلم حى خرجوا بأسيافهم على امة محمد صلى الله عليه و سلم
ولو طلبوا العلم لم يدلهم على ما فعلوا​
قال في "إغاثة اللهفان"
فإن خبث الملبس يكسب القلب هيئة خبيثة كما أن خبث المطعم يكسبه ذلك,
ولذلك حرم لبس جلود النمور والسباع بنهي النبي عن ذلك في عدة أحاديث صحاح لا معارض لها ,لما تكسب القلب من الهيئة المشابهة لتلك الحيوانات, فإن الملابسة الظاهرة تسري إلى الباطن ,ولذلك حرم لبس الحرير والذهب على الذكور لما يكتسب القلب من الهيئة التي تكون لمن ذلك لبسه من النساء وأهل الفخر والخيلاء


 

مواضيع مماثلة

أعلى