• مهم : ولأول مرة الآن يمكنك استخدام وتجربة تقنية الذكاء الاصطناعي في ملتقى المهندسين العرب ، كل ماعليك هو كتابة موضوع جديد في أي قسم من أقسام الملتقى ووضع سؤالك أو مناقشتك ، وسوف يجيب عليك المهندس الذكي مباشرة ، كما يمكنك اقتباس رد الذكاء الاصطناعي (المهندس الذكي ) ومناقشته وسؤاله لمزيد من التوضيحات.

كسر نظام الإشارات البيولوجية في الجنين

ربيع عاطر

عضو جديد
إنضم
31 يناير 2009
المشاركات
1,465
مجموع الإعجابات
156
النقاط
0


يسعى العلماء والباحثون في المجالات الطبية إلى استحداث طرق جديدة وغير تقليدية للعلاج وكذلك في زراعة الخلايا والأنسجة من أجل مساعدة مرضى الحالات المزمنة والأمراض التي يصعب علاجها. وفي هذا الإطار نقدم هذا البحث العلمي الجديد الذي يتضمن اكتشافاً جديداً يمكن أن يساهم في تطوير طرق العلاج.


اكتشف العلماء مؤخرا أن هناك نظام يسمى نظام الإشارات البيولوجية هو ما يتحكم في وظائف الخلايا مثل قيام خلية بوظيفة متخصصة في عضو ما مثل القلب أو المخ. وقد تمكن الباحثون القائمون على هذا البحث من التأكيد على أن كسر نظام الإشارات البيولوجية في الجنين يمكن أن يحدد مصير الخلايا. وهذا الكشف الجديد سوف يؤدي إلى فتح نوافذ جديدة أمام استبدال الأعضاء


وقد تم هذا الكشف الجديد في معمل أبحاث "جويل روثمان" (Joel H. Rothman) الأستاذ في قسم البيولوجيا الجزيئية والخلوية في جامعة كاليفورنيا الأمريكية والذي يقول "في مرحلة معينة تتكون الخلايا لتصبح جزءا من الفرد، وتقاد هذه الخلية باتجاه مصير معين لتحديد هويتها ومصيرها. وعندما تحدد الخلية مصيرها والدور الذي ستقوم به في الجسم فإنها تغلق هذه الهوية للأبد".
ولتوضيح هذا فإن الخلية التي تقوم بوظيفة في القلب لا يمكنها القيام بوظيفة أخرى بعد ذلك في المخ مثلا. ويتلخص ما قام به العلماء مؤخرا من القدرة على فك قفل الخلايا وبذلك يمكن للخلية القيام بوظيفة أخرى
وقد وجد أن نظام الإشارات والمعروف باسم (Notch) هو ما يجعل الخلية تختص بالقيام بوظيفة محددة كأن تكون خلية في الجلد أو المخ أو غيره.. ولكن عند إغلاق هذه الإشارات عن طريق التعديلات المورثية يمكن للباحثين دفع الخلية لتعديل وجهتها وتغير مصيرها. وقد أجريت التجارب أثناء البحث على الديدان الخيطية من النوع (C. elegans) وهي من أكثر أنواع الكائنات التي تستخدم في تجارب الطب الحيوي وكانت موضوعا لستة جوائز نوبل. حيث تم زرع نوع من البروتينات الخضراء داخل أنوية خلايا الأمعاء في هذه الكائنات. وهو الأمر الذي غير من مصير هذه الخلايا في الأجنة حيث أن بعض الخلايا التي دائما ما كانت جزءاً من المخ أو الجلد أصبحت تقوم بأداء دور خلايا الأمعاء وقد تم الـتأكد من ذلك عن طريق الوهج الأخضر الخاص بالبروتينات الخضراء.


خلاصة البحث : وجد الباحثون أن إغلاق الإشارات البيولوجية للخلايا في الأجنة يمكن أن يؤدي إلى تغير مصير الخلايا ووظيفتها في مراحل لاحقة لا يمكن أن يتم فيها هذا التحول في الحالات العادية. ويتم تغير المسار هذا عن طريق تعديلات جينية للتحكم في هذه الإشارات
هذا الكشف الجديد سوف يفيد مستقبلاً في تطوير إنتاج الخلايا والأنسجة في المعمل والتي يمكن أن تستخدم فيما بعد في تعويض الأعضاء المريضة أو المدمرة للمرضى.


نبذة عن الباحث : (Nareg Djabrayan) باحث في جامعة كاليفورنيا قسم البيولوجية الجزيئية والخلوية. وقد اشترك في هذا البحث مع مجموعة من الباحثين بذات القسم في جامعة كاليفورنيا الأمريكية .
 

مواضيع مماثلة

أعلى