الى اخوتي اهل السنه ..... والى اخي وعزيز ابو البراء المقلدي

العراق نيو

عضو جديد
إنضم
21 يوليو 2008
المشاركات
378
مجموع الإعجابات
15
النقاط
0
بعض مشاركاته التي نشم منها رائحة الخرافة والبدعة

............................................................................................


بصراحة رديت على موضوعك ولكن واجهتني مشكلة ولم استطع فجعلت ذلك موضوعا
...........................................................................................
وخلاصة الكلام

من سافر إلى المسجد الحرام أو المسجد الأقصى أو مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فصلى في مسجده ؛ وصلى في مسجد قباء وزار القبور كما مضت به سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا هو الذي عمل العمل الصالح . ومن أنكر هذا السفر فهو كافر يستتاب فإن تاب وإلا قتل . وأما من قصد السفر لمجرد زيارة القبر ولم يقصد الصلاة في مسجده وسافر إلى مدينته فلم يصل في مسجده صلى الله عليه وسلم ولا سلم عليه في الصلاة بل أتى القبر ثم رجع فهذا مبتدع ضال مخالف لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولإجماع أصحابه ولعلماء أمته . وهو الذي ذكر فيه القولان : أحدهما أنه محرم والثاني أنه لا شيء عليه ولا أجر له . والذي يفعله علماء المسلمين هو الزيارة الشرعية : يصلون في مسجده صلى الله عليه وسلم ويسلمون عليه في الدخول للمسجد وفي الصلاة وهذا مشروع باتفاق المسلمين .


راجع ان كنت سني متبع النبي صلى الله وسلم عليه
( الصارم المنكي في الرد على السبكي) لابن عبد الهادي
الرد على الأخنائي لشيخ الاسلام وكذلك الجواب الباهر في الرد على زوار المقابر
تنبيه زائر المدينة على الممنوع والمشروع في الزيارة للشيخ صالح السدلان




وختاما أنت سألت سؤالا هل يعذبك الله على ذلك؟

نقول لك نعم
يعذبك على مخالفة أمره صلى الله عليه وسلم
فقد روى البيهقي بسند صحيح ، أن سعيد بن المسيب رأى رجلا يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين يكثر فيها الركوع والسجود، فنهاه، فقال: يا أبا محمد! يعذبني الله على الصلاة؟!
قال : لا ولكن يعذبك على خلاف السنة، وهذه الإجابة من بدائع أجوبة التابعي الجليل سعيد بن المسي رخمه الله وهو سلاح قوى على المبتدعة من أهل الفرق والجماعات الغارقة في الضلال والإضلال الذين يستحسنون كثيرا من البدع باسم الدين وباسم الغيرة على الدين كحال أسلافهم


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم​


طبعا احيي اخي واتمنى ان يكون صدره رحبا لتقبل اراء الاخرين بعيدا كل البعد عن التكفير للغير لاننا مسلمين نعبد الله وحده لاشريك له نقر له بالربوبية والوحدانية لاتحده الحدود واحد احد لايشاركه في الخلق احد ونشهد ان محمدا عبده ورسوله وحبيبه به انقذنا الله من الظلمات الى النور ولعنة الله على كل من يتخذ من الرسول او اله واهل بيته شركاء لله ...... ونبرا اليك من كل من يفعل ذلك​



وختاما أنت سألت سؤالا هل يعذبك الله على ذلك؟



نقول لك نعم


يعذبك على مخالفة أمره صلى الله عليه وسلم​


فقد روى البيهقي بسند صحيح ، أن سعيد بن المسيب رأى رجلا يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين يكثر فيها الركوع والسجود، فنهاه، فقال: يا أبا محمد! يعذبني الله على الصلاة؟!


قال : لا ولكن يعذبك على خلاف السنة، وهذه الإجابة من بدائع أجوبة التابعي الجليل سعيد بن المسي رخمه الله وهو سلاح قوى على المبتدعة من أهل الفرق والجماعات الغارقة في الضلال والإضلال الذين يستحسنون كثيرا من البدع باسم الدين وباسم الغيرة على الدين كحال أسلافهم​



وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم​



هنا اخي العزيز ربطت انت بين الواجب والمستحب فما علاقة الصلاة الصبح بالزيارة فهنا الزيارة التي سألت عنها مستحبة فما دخل صلاة الصبح التي هي واجبة ولا اعلم ما هي ماهية هذا الرد​

عندي احاديث عن رسول الله صلى الله عليه وعلى اهل بيته واصحابه اجمعين حول زيارة القبور :​

النصوص من أقوال رسول الله صلى الله عليه وآله في الحث على زيارة القبور اتمنى قراءتها بتمنعن وروية

عن بريدة أن النبي صلى الله عليه وآله قال: ( ... نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها...) ( صحيح مسلم 2/672 رواية رقم: 977 و 3/1563 رواية رقم: 1977، صحيح ابن حبّان 7/439 رواية رقم: 3168 و 12/213 رواية رقم: 5391 و 12/221 رواية رقم: 5400 ),
وعن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وآله قال: (... وإني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنّها تزهّد في الدّنيا وترغب في الآخرة) (صحح ابن حبّان 3/261 رواية رقم: 981، سنن ابن ماجة 1/501 رواية رقم: 1571).
وعن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال: ( نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن فيها عبرة) ( المستدرك على الصحيحين 1/305 رواية رقم: 1386، سنن البيهقي 4/77، مسند أحمد 3/38).
وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ( نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنّها تذكركم الموت) (المستدرك على الصحيحين 1/531 رواية رقم: 388).
وفي رواية أخرى أخرجها الحاكم أيضاً أن أنساً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ( كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنّه يرق القلب وتدمع العين وتذكر الآخرة ولا تقولوا هجرا) (المستدرك على الصحيحين 1/532 رواية رقم: 1392).
وفي رواية أخرى للحاكم النيسابوري يرويها بسنده عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: ( إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فمن شاء أن يزور قبراً فليزره، فإنّه يرق القلب ويدمع العين ويذكر بالآخرة) ( المستدرك على الصحيحين1/532 رواية رقم: 1394، وانظر سنن البيهقي 4/77 رواية رقم: 6990).
وعن عبد الله بن أبي ملكية قال: ( إن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر فقلت لها: يا أم المؤمنين من أين أقبلت؟ قالت: من قبر أخي عبد الرّحمن بن أبي بكر، فقلت لها: أليس كان رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلّم نهى عن زيارة القبور؟ قالت: نعم، كان نهى ثم أمر بزيارتها) ( المستدرك على الصحيحين 1/532 رواية رقم: 392، سنن البيهقي الكبرى 4/78 رواية رقم: 6999).
وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ( ... إنّي كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها فإنّها تذكركم الآخرة ... ) ( مسند أحمد بن حنبل 2/111 رواية رقم: 1235).
ولو أردنا أن نستقصي الرّوايات الواردة في كتب أهل السنة والدالة على جواز زيارة القبور بل واستحبابها لاحتجنا أن نسوّد الكثير من الصفحات، وفيما ذكرناه كفاية.
وإذا كان المسلم يجني مثل هذه الثمار والفوائد التي ذكرتها الروايات السالفة بزيارته لقبر الإنسان العادي، فلا شك أن الفوائد التي يجنيها من زيارته لقبور الأنبياء والأئمة عليهم جميعا الصلاة والسلام تكون أكبر وأكثر فيتأكد حينها استحباب زيارة قبورهم.
وعليه فإن من ينتقد الشيعة أو غيرهم من المسلمين لزيارتهم القبور فهو إنّما يرد على رسول الله صلى الله عليه وآله، وينتقد نبي الإسلام لأنّه هو الذي وجّه المسلمين وأرشدهم إلى ذلك وحثهم عليه.
اما ما جاء عن طريق اخوتنا واحبائنا وشركائنا في الدين والوطن اخواننا السنة

وأمّا أقوال وكلمات الأعلام من علماء أهل السنة حول زيارة القبور فإليك جملة منها: -
قال أبو محمد عبد الله بن قدامة المقدسي في كتابه الكافي في فقه ابن حنبل: (ويستحب للرجال زيارة القبور لأن النبي صلى الله عليه [وآله] وسلّم قال: كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم الموت، رواه مسلم، وإذا مر بها أو زارها قال ماروى مسلم قال: كان رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلّم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم يقول: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإن شاء الله بكم للاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية وفي حديث آخر: ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وفي حديث آخر: اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم، وإن زاد اللهم اغفر لنا ولهم حسناً، وأما النساء ففي كراهية زيارة القبور لهن روايتان إحداهما لا يكره لعموم ما رويناه ولأن عائشة رضي الله عنها زارت قبر أخيها عبد الرحمن، والثانية يكره لأن النبي صلى الله عليه [وآله] وسلّم قال: لعن الله زوارات القبور وهذا حديث صحيح، فلما زال التحريم بالنسخ بقيت الكراهية، ولأن المرأة قليلة الصبر فلا يؤمن تهييج حزنها برؤية قبور الأحبة فيحملها على فعل ما لا يحل لها فعله بخلاف الرجل) (الكافي في فقه ابن حنبل 1/274-275) .
وقال في كتابه المغني: ( لا نعلم بين أهل العلم خلافاً في إباحة زيارة الرجل القبور، وقال علي بن سعيد: سألت أحمد عن زيارة القبور تركها أفضل عندك أو زيارتها؟ قال: زيارتها.
وقد صح عن النبي صلى الله عليه [وآله] وسلّم أنه قال: كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم الموت، رواه مسلم والترمذي بلفظ فإنها تذكر الآخرة ) (المغني 2/223) .
وقال: (وإذا مر بالقبور أو زارها استحب أن يقول ما روي عن مسلم عن بريدة قال: كان رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلّم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم يقول: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية .
وفي حديث عائشة ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين .
وفي حديث آخر: اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم، وإن زاد قال اللهم اغفر لنا ولهم كان حسنا) (المغني 2/224) .
وقال مرعي بن يوسف الحنبلي في كتابه دليل الطالب: ( وتسن زيارة القبور للرجال وتكره للنساء وإن اجتازت المرأة بقبر في طريقها فسلمت عليه ودعت له فحسن وسن لمن زار القبور أو مر بها أن يقول السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ويرحم الله المستقدمين منكم والمستأخرين، نسال الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم ، واغفر لنا ولهم ) (دليل الطالب 1/63).
وقال أبو النجا موسى بن أحمد المقدسي الحنبلي في كتابه زاد المستنفع: (تسن زيارة القبور إلاّ للنساء ويقول إذا زارها السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون يرحم الله المستقدمين منكم والمستأخرين، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم ، واغفر لنا ولهم ) (زاد المستنفع صفحة 69).
وقال محمد الشربيني الخطيب في كتابه الإقناع: ( ويندب زيارة القبور التي فيها المسلمون للرجال بالإجماع، وكانت زيارتها منهياً عنها ثم نسخت بقوله صلى الله عليه [وآله] وسلّم: كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها، ويكره زيارتها للنساء لأنها مظنة بكائهن ورفع أصواتهن ، نعم يندب لهن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلّم فإنها من أعظم القربات وينبغي أن يلحق بذلك بقية الأنبياء والصالحين والشهداء، ويندب أن يسلم الزائر لقبور المسلمين مستقبلاً وجه الميت قائلاً ما علمه صلى الله عليه [وآله] وسلّم إذا خرجوا للمقابر السلام على أهل الدار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون أسأل الله لي ولكم العافية، أو السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون رواهما مسلم ويقرأ عندهم ما تيسر من القرآن الكريم فإن الرحمة تنزل في محل القراءة والميت كحاضر ترجى له الرحمة ويدعو له عقب القراءة لأن الدعاء ينفع الميت وهو عقب القراءة أقرب إلى الإجابة وأن يقرب زائره منه كقربه منه في زيارته حياً احتراماً له، قال النووي: ويستحب الإكثار من الزيارة وأن يكـثر الوقوف عند قبور أهل الخير والفضل ) (الإقناع1/208) .
وقال في مغني المحتاج : ( ويندب زيارة القبور التي فيها المسلمون للرجال بالإجماع وكانت زيارتها منهياً عنها ثم نسخت لقوله صلى الله عليه [وآله] وسلّم: كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ولا تدخل النساء في ضمير الرجال على المختار ، وكان صلى الله عليه [وآله] وسلّم يخرج إلى البقيع فيقول : السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا بكم إن شاء الله لاحقون ، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد ، وروي فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت ، وإنما نهاهم أولاً لقرب عهدهم بالجاهلية فلما استقرت قواعد الإسلام واشتهرت أمرهم بها .
وذكر القاضي أبو الطيب في تعليقه ما حاصله أنه من كان يستحب له زيارته في حياته من قريب أو صاحب فيسن له زيارته في الموت كما في حال الحياة، وأما غيرهم فيسن له زيارته إن قصد بها تذكر الموت أو الترحم عليه ونحو ذلك .
قال الإسنوي: وهو حسن وذكر في البحر نحوه .
قال الأذرعي: والأشبه أن موضع الندب إذا لم يكن في ذلك سفر لزيارة القبور فقط بل في كلام الشيخ أبي محمد أنه لا يجوز السفر لذلك واستثني قبر نبينا صلى الله عليه [وآله] وسلّم ولعل مراده أنه لا يجوز جوازاً مستوي الطرفين أي فيكره .
ويسن الوضوء لزيارة القبور كما قاله القاضي الحسين في شرح الفروع ، أمّا قبور الكفار فزيارتها مباحة وإن جزم الماوردي بحرمتها .
وتكره زيارتها للنساء لأنها مظنة لطلب بكائهن ورفع أصواتهن لما فيهن من رقة القلب وكثرة الجزع وقلة احتمال المصائب وإنما لم تحرم لأنه صلى الله عليه [وآله] وسلّم مر بامرأة على قبر تبكي على صبي لها فقال لها : اتقي الله واصبري ، متفق عليه ، فلو كانت الزيارة حراماً لنهى عنها .
وعن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : كيف أقول يا رسول الله ؟ - يعني إذا زارت القبور – قال : قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، رواه مسلم .
وقيل تحرم لما روى ابن ماجه والترمذي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه [وآله] وسلّم لعـن زوارات القبـور وليس هذا الوجه في الروضة وبه قال صاحب المهذب وغيره .
وقيل تباح جزم به في الإحياء وصححه الروياني إذا أمن الافتتان عملاً بالأصل والخبر فيما إذا ترتب عليها بكاء ونحو ذلك .
ومحل هذه الأقوال في غير زيارة قبرسيد المرسلين أما زيارته فمن أعظم القربات للرجال والنساء وألحق الدمنهوري به قبور بقية الأنبياء والصالحين والشهداء وهذا ظاهر وإن قال الأذرعي لم أره للمتقدمين .
قال ابن شهبة: فإن صح ذلك فينبغي أن يكون زيارة قبر أبويها وإخوتها وسائر أقاربها كذلك فإنهم أولى بالصلة من الصالحين .
والأولى عدم إلحاقهم بهم لما تقدم من تعليل الكراهة ... الخ ) (مغني المحتاج1/365) .​


وقال العلامة محمد الزهري في السراج الوهاج: ( ويندب زيارة القبور للرجال وتكره للنساء، وقيل: تحرم، وقيل: تباح، وجزم به في الإحياء، ومحل تلك الأقوال في غير زيارة قبور الأنبياء وأهل الصلاح وإلاّ فزيارتهم سنة للنساء أيضاً ويسلم الزائر للقبور ندباً ويقرأ ما تيسر من القرآن ويدعو للميت عقب القراءة ويستقبل عنده القبلة ) (السراج الوهاج صفحة 115) .
وقال إبراهيم بن علي الفيروز آبادي الشيرازي في كتابه التنبيه ويستحب للرجال زيارة القبور، ويقول إذا زار سلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله عن قريب بكم لاحقون، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم ) (التنبيه صفحة 52) .
وقال النووي في روضة الطالبين: ( يستحب للرجال زيارة القبور وهل يكره للنساء وجهان أحدهما – وبه قطع الأكـثرون – يكره ، والثاني وهو الأصح عند الروياني لا يكره إذا أمنت من الفتنة، والسنة أن يقول الزائر سلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله عن قريب بكم لاحقون ، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم ، وينبغي للزائر أن يدنو من القبر بقدر ما كان يدنو من صاحبه في الحياة لو زاره .
وسئل القاضي أبوالطيب عن قراءة القرآن في المقابر فقال الثواب للقارئ ويكون الميت كالحاضر ترجى له الرحمة والبركة ، فيستحب قراءة القرآن في المقابر لهذا المعنى ، وأيضاً فالدعاء عقيب القراءة أقرب إلى الإجابة والدعاء ينفع الميت ) (روضة الطالبين 2/139) .
وقال محمد بن عمر الجاوي في نهاية الزين : ( ويسن زيارة القبور وورد أن من زار قبر أبويه أو أحدهما في كل جمعة مرة غفر الله له وكان باراً لوالديه ، وفي رواية من زار قبر والديه في جمعة أو أحدهما فقرأ عنده يس والقرآن الحكيم غفر الله بعدد ذلك آية وحرفاً وفي رواية من زار قبر والديه أو أحدهما يوم الجمعة كان كحجة ) (نهاية الزين صفحة 164) .
وقال أبو الإخلاص حسن الوفائي الشرنيلالي في كتابه نور الإيضاح فصل في زيارة القبور : ندب زيارتها للرجال والنساء على الأصح ويستحب قراءة يس لما ورد أنه من دخل المقابر فقرأ يس خفف الله عنهم يومئذ وكان له بعدد ما فيها حسنات ) (نور الإيضاح صفحة 98).
وقال علاء الدين الكاساني في بدائع الصنائع: ( ولا بأس بزيارة القبـور والدعاء للأمـوات إن كانـوا مؤمنين مـن غير وطء القبور لقول النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم: إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم الآخرة ، ولعمل الأمة من لدن رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم إلى يومنا هذا ) (بدائع الصنائع 1/320).
وقال أبو البركات في الشرح الكبير: ( وجاز زيارة القبور بل هي مندوبة بلا حد بيوم أو وقت أو في مقدار ما يمكث عندها أو فيما يدعى به أو الجميع ، وينبغي مزيد الاعتبار حال الزيادة والاشتغال بالدعاء والتضرع ... ) (الشرح الكبير 1/422) .
وقال منصور البهوتي في الروض المربع : ( تسنّ زيارة القبور وحكاه النووي إجماعاً لقوله صلى الله عليه [وآله] وسلم: كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها، رواه مسلم والترمذي وزاد فإنها تذكركم الآخرة ) (الروض المربع 1/355) .​

الصلاة والدعاء عند القبر

وأمّا الصلاة والدعاء عند القبور فلا شك في جوازهما حيث لا يوجد دليل يمكن الاعتماد عليه والركون إليه في المنع من ذلك، فما دلّ على جواز الصلاة والدعاء في كل مكان هـو دليل جوازهما، وما يستند إليه الوهابيون من قول منسوب إلى النبي صلى الله عليه وآله : ( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ... الخ ) فهو مروي من طرق أهل السنة ولم تثبت صحة نسبة هذا القول إلى رسول الله صلى الله عليه وآله عند الشيعة الإمامية الإثني عشرية، وعلى فرض صحة صدور هذا القول منه صلى الله عليه وآله فإنه لا يدل على ما ذهبوا إليه، أعني لا يدل على حرمة وعدم جواز الصلاة أو الدعاء عند القبر أو في مكان يوجد فيه قبر ، فاللعن الذي استحقه اليهود والنصارى لا لكونهم يصلّون عند قبور أنبيائهم وصلحائهم وإنما لأنهم كانوا يعبدونهم ويسجدون لقبورهم وبلا شك أن هذا مخالف للشريعة المقدّسة .
إن استدلالهم بهذا القول المنسوب له صلى الله عليه وآله يرده فعل عائشة التي قضت ما يقرب من خمسين عاماً من عمرها بالصلاة في البيت الذي دفن فيه رسول الله صلى الله عليه وآله .
وقد رووا بسند صحيح أن فاطمة الزهراء عليها السلام كانت تزور قبر عمّها حمزة كل جمعة فتصلّي وتبكي عنده، فقد أخرج الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين فقال: ( حدثنا أبو حميد أحمد بن محمد بن حامد العدل بالطابران ، حدثنا تميم بن محمد حدثنا أبو مصعب الزهري ، حدثني محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ، أخبرني سليمان بن داود، عن جعفر بن محمد، عن أبيه ، عن علي بن الحسين ، عن أبيه ، أن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه [وآله] كانت تزور قبر عمّها حمزة كل جمعة فتصلّي وتبكي عنده )
(المستدرك على الصحيحين 1/533 حديث رقم : 1396 ثم قال الحاكم : هذا حديث رواته عن آخرهم ثقات وقد استقصيت في الحث على زيارة القبور تحرياً للمشاركة في الترغيب وليعلم الشحيح بذنبه أنها سنة مسنونة وصلى الله على محمد وآله أجمعين ، وأخرجه في نفس المصدر 3/30 حديث رقم : 4319 ، وقال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى 4/78 برقم : 7000)
فهل الوهابيون أدرى بشريعة النبي صلى الله عليه وآله وحلالها وحرامها من ابنته الصديقة الزهراء عليها صلوات الله وسلامه ؟! .
إضافة إلى ذلك ففي القرآن الكريم ما يثبت بطلان ما زعموا وذلك في قصة أحاب الكهف حيث قال عزّ من قائل:{قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِداً} فهدف أولئك الموحدين من اتخاذ المسجد فوق مدفنهم إنما هو من أجل أداء الصلاة والفرائض الدينية ، والله عزّ وجل أقرّ فعلهم ولو كان عملهم خلافاً لتعاليمه سبحانه لما سكت عنهم كما هو شأنه سبحانه وتعالى في الرّد على أهل الباطل .
وهذه سيرة المسلمين قائمة على الصلاة والدعاء في المسجد النبوي بجوار قبر رسول الله صلى الله عليه وآله ، والصلاة والدعاء في المسجد الحرام عند الكعبة المشرفة مع ( أن إسماعيل وأمه هاجر مدفونان في حجر البيت )،وأنّ جماعة مـن الأنبياء (مدفونون بين زمزم والمقام) ويصلّون فـي مسجد الخيف ويقال أن جماعة من الأنبياء أيضاً مدفونون فيه .
ونقلوا عن إمام المالكية مالك بن أنس أنه كان لا يرى بأساً في الصلاة بالمقابر ، ففي المدونة الكبرى: ( قلت لابن القاسم : هل كان مالك يوسع أن يصلّي الرجل وبين يديه قبر يكون سترة له ؟ قال : كان مالك لا يرى بأساً بالصلاة في المقابر وهو إذا صلّى في المقبرة كانت القبور أمامه وخلفه وعن يمينه وعن يساره .
قال : وقال مالك : لا بأس بالصلاة في المقابر قال وبلغني أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه [وآله] كانوا يصلّون في المقبرة ) (المدونة الكبرى 1/90) .
وقال عبد الغني النابلسي: ( وأمّا من اتخذ مسجداً في جوار صالح أو صلّى في قبره ، وقصد به الاستظهار بوجه أو وصول أثر من آثار عبادته إليه لا للتعظيم له والتوجه إليه فلا حرج إذ مرقد إسماعيل عند الحطيم من المسجد الحرام ، ثم إن ذلك المكان أفضل مكان يصلّى فيه )(الحديقة الندية 2/631 ) .
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
اتمنى من اخوتي في الملتقى ان يستوعبوا خادمهم واخوهم الاصغر .. العراق نيو​
 

مواضيع مماثلة

المهندس ابوعمر

عضو جديد
إنضم
13 يناير 2005
المشاركات
1,247
مجموع الإعجابات
94
النقاط
0
ماهي مشكلتك يا اخي ؟

اتريد ان ان تدعو الله بالتقرب الي الاموات ام ماذا ؟

كلام كثير لا ادري ما الطائل من ورائه وماذا تريد ان تثبت

اتريد ان تجعل واسطه بينك وبين الله ؟

وما علاقه ان الشهداء احياء بانه يجوز التقرب والدعاء بهم الي الله سبحانه وتعالي؟

قال الله تعالي (واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنو لي

لعلهم يرشدون) سورة البقره

وقال رسولنا صلي الله عليه وعلي اله واصحابه الاخيار الاطهار

(لا ادري مايفعل بي ولا بكم وانا رسول الله )

فكيف ندعوا من لايملك من امره شيئا ؟

نعم نحن نتقرب الي الله بحب النبي صلي الله عليه وسلم كما امرنا الله بقوله تعالي (ان الله وملائكته يصلون علي النبي

ياايها الذين امنو صلو عليه وسلموا تسليما) الاحزاب

لكن لا نتقرب الي الله بالصلاه امام الاموات الذين لا يملكو لانفسهم شيئا .

اخونا الكريم اتق الله ولتعلم علم اليقين انك مخدوع ولتشاهد يا اخي علماء السنه علي القنوات الدينيه

ولتقارنهم بمعممينك ولتقارن والله يا اخي لن تخسر شيئا

اسال الله ان يتوب علينا وعليك
 

العراق نيو

عضو جديد
إنضم
21 يوليو 2008
المشاركات
378
مجموع الإعجابات
15
النقاط
0
ماهي مشكلتك يا اخي ؟

اتريد ان ان تدعو الله بالتقرب الي الاموات ام ماذا ؟

كلام كثير لا ادري ما الطائل من ورائه وماذا تريد ان تثبت

اتريد ان تجعل واسطه بينك وبين الله ؟

وما علاقه ان الشهداء احياء بانه يجوز التقرب والدعاء بهم الي الله سبحانه وتعالي؟

قال الله تعالي (واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنو لي

لعلهم يرشدون) سورة البقره

وقال رسولنا صلي الله عليه وعلي اله واصحابه الاخيار الاطهار

(لا ادري مايفعل بي ولا بكم وانا رسول الله )

فكيف ندعوا من لايملك من امره شيئا ؟

نعم نحن نتقرب الي الله بحب النبي صلي الله عليه وسلم كما امرنا الله بقوله تعالي (ان الله وملائكته يصلون علي النبي

ياايها الذين امنو صلو عليه وسلموا تسليما) الاحزاب

لكن لا نتقرب الي الله بالصلاه امام الاموات الذين لا يملكو لانفسهم شيئا .

اخونا الكريم اتق الله ولتعلم علم اليقين انك مخدوع ولتشاهد يا اخي علماء السنه علي القنوات الدينيه

ولتقارنهم بمعممينك ولتقارن والله يا اخي لن تخسر شيئا

اسال الله ان يتوب علينا وعليك


السلام عليكم اخي العزيز المهندس ابو عمر وتحياااااااتي الك واتمنى ان تقبل صداقتي وتعتبرني اخا لك .. ودعني اجيبك على كلامك الذي اتشرف به واحترم رائيك المدعوم بالايات القرانية الكريمة ولكن انا ايضا لي رائ .........

اولا ........ اما كلامك : اتريد ان ان تدعو الله بالتقرب الي الاموات ام ماذا ؟
ولماذا لا نتقرب الى الله بامواتنا الذين اخرجونا من الظلمات الى النور والله يقول : ( قل لا أسألكم عليه أجرا * إلا المودة في القربى ) ومن هؤلاء القربى وكيف تريدنا لانتقرب بالموتى وهم عظمائنا رسول الله وزوجاته واصحابه والخلفاء الراشدين والسلف الصالح منهم ....

الثاني : ...... اما كلامك اتريد ان تجعل واسطه بينك وبين الله ؟

ولم لا اجعل واسطة بيني وبين الله وما اجمل ان تكون واسطتي بيني وبين الله حبيبي رسول الله وصحابة الاطهار واهله الطاهرين .

الثالث .... قولك ......وما علاقه ان الشهداء احياء بانه يجوز التقرب والدعاء بهم الي الله سبحانه وتعالي؟ وكيف ذلك ؟؟؟ ولما لا يتم التقرب بهم ؟؟؟؟؟ هل تحب الصحابة ؟؟؟ ان قلت لا ..... فهذا شئنك وتكون ممن يبغض صحابة رسول الله الطاهرين والايعاذ بالله ...... اما ان كنت تحبهم ..... فلماذا تحبهم اوليس حبهم يقربك الى الله واذا كان لا يقربك فلماذا تحبهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وما ينفعك شي لا يقربك الى الله ؟؟؟

الرابع .... قوله تعالى :
قال الله تعالي (واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنو لي

لعلهم يرشدون) سورة البقره

اذا كان تفسيرك للاية الكريمه اعلاه كذلك فهذا يعني ان نترك ماضينا العريق وعظمائنا ولانذكرهم ولانترحم عليهم ولانتوسل الى الله بهم كقولنا ...... اللهم بحق رسولك وبمكانته عندك استجب دعائي .... واذا كان كما تقول وتدعوا الله فقط دون ذكر رسول الله ...... فانا اعتقد انك ستدعو للصباح دون ان يستجب الله لك اوليس اخوة يوسف عندما تابوا جاءوا الى اباهم يستغفرون الله : قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ (97) وكذلك ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فا ستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما" صدق الله العظيم .........

الخامس ......
وقال رسولنا صلي الله عليه وعلي اله واصحابه الاخيار الاطهار

(لا ادري مايفعل بي ولا بكم وانا رسول الله )


كيف يكون رسول الله وهو لايدري وكيف ذلك اذا كان هناك بعض الناس من يتنبئون بوقوع معضم الحوادث وهم اناس بسيطون فما بالك برسول الله ...... ولاتناقشني بان رسول الله كان لا يعلم ما يحدث بعده .......

السادس .....
فكيف ندعوا من لايملك من امره شيئا ؟

هذا قولك انت اما انا فاني اعلم ان رسول الله حاضرا يسمع كلامنا ويرى مقامنا ويشفع لنا ...
وكيف لا يملك من امره شيئا ..... وهو رسول الله ....

وقولك ....
لكن لا نتقرب الي الله بالصلاه امام الاموات الذين لا يملكو لانفسهم شيئا .
وقولك هذا يدل على ان رسول الله قد انتهى وهو بحياته فقط ولا شي بعد مماته والايعاذ بالله ...


لاحول ولا قوووووووووووة الا بالله العلي العظيم
 

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على رسول الله العربي الامين لم يوص لاحد ولم يولي احد من بعده وكذب كل من يقول غير ذلك
و على آله واصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
اما بعد
الى من يشبه التقرب لله بالتقرب لرئيس في العمل
هذا تعد واعتداء على الذات الالهية ولو كان مجرد تشبيه
الله خالق كل شيء واليه يرجع كل شيء وبيده امر كل شيء
لاوسيط بينه وبين عبده اذا دعاه
فهو المطلع على ذات الصدور قبل ان تنطق به الالسن
وهو الذي يدبر ويقدر في خلقه لايحتاج سبحانه وتعالى عمن يدله الى خير هذا او عقاب ذاك
الاموات هم احوج للاحياء ليدعون لهم وليتصدقوا عنهم وليذكروهم بالخير ويغفرون لهم ماعملوا بالاخرين من زلات واخطاء
ولا احد معصوم من الزلل والخطأ الا الرسول عليه الصلاة والسلام
فكيف تتشفع بمن هو بحاجة لمن يدعو له وقد انقطع عمله واندثر اثره
واصبج تحت التراب
نعم الرسول قال بزيارة القبور للدعاء للميت وليس للتشفع فيه
ولم يقل الطموا وشقوا الجيوب وارفعوا الاصوات بالنحيب والعويل
ولم يقل باقامة المزارات والاضرحة والتبرك بها
عندما تتبرك بقبر فهو اشراك لله
لانك تطلب البركة من غير الله
عندما تتشفع بصاحب القبر
فهو اشراك لله لانك تطلب الشفاعة من غير الله
حتى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
لايجوز ان نتبرك به ونطلب الشفاعة بزيارة قبره
هذا كلام مردود على من يقوله كائنا من كان
الرسول لم يأمر ببناء المساجد على القبور والتضرع بواسطتها
ولم يطلب اقامة المزارات
فمن اين تاتون بالباطل
ان الباطل كان زهوقا
ناصر العربي
 

المهندس ابوعمر

عضو جديد
إنضم
13 يناير 2005
المشاركات
1,247
مجموع الإعجابات
94
النقاط
0
لاحول ولا قوووووووووووة الا بالله العلي العظيم

جميل جدا يا اخي انك تعلم انه لا حول ولاقوة الا بالله

تحياتي لك واتمني ان يهديك الله من قلبي فوالله اذا كنت ممن تسب الصحابه وعلي راسهم سيدنا

ابو بكر وسيدنا عمر وامنا عائشه فان امرك عظيم عند ربك

اما اذا كنت معتدلا لاتسب فوالله يا اخي انصحك بالاستماع لعلماء اهل السنه واستمع الي

قناة صفا فهي تقيم مقارنات بين معميمنك وشيوخ اهل السنه

فاستمع اليها ولن تخسر شيء اذا اعجبتك خير وبركه واذا لم تعجبك فافضل علي ما انت عليه

والله المستعان
 
أعلى