آمال الحجاج - العمارة الحوارية

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,014
مجموع الإعجابات
56
النقاط
48
بقلم

آمال الحجاج
معمارية ، أكاديمية




العمارة الحوارية
الحوار كمصطلح يبين العلاقة القائمة بين طرفين ..الطرف ولكنها في العمارة كلغة تتمثل بثلاث اطراف يمثلون ثنائيتي حوار هما الباعث ( وهو المصمم ) ، النص ( وهو العمل المعماري ) ، قارئ النص ( المتلقي ) ..وبهذا يتكون نوعين من العلاقة وهي علاقة الحوار داخل النص ..وعلاقة الحوار بين النص والمتلقي ( بهذه الحالة ينتفي قصد المصمم وكما في القول الماثور يبقى المعنى في قلب الشاعر وما على المتلقي الا محاولة التكهن على بذلك المعنى مما يولد ليس فقط معنى واحد بل عدة معاني تختلف باختلاف قراءات المتلقي ..)
تعتمد العمارة الحوارية على لغة هجينه تهدف إلى الابتعاد عن المراجع الواضحة في التجميع التراكمي وإبقاءه تحت السطح (يماثل مبدأ الآثار لآيزنمان الذي سنسلط الضوء عليه لاحقا) مع جمع التقاليد المعمارية المتباعدة جغرافياً وزمنياً.
طرح جنكز في كتابهArchitecture Today / 1993.كيفية تحقيق الحوار وذلك عن طريق تراكم الأصوات في النص، حيث يشير إلى أن الحوار يكمن في توحيد عدة أنظمة مختلفة في آن واحد بهدف خلق عدة حوارات، وإن آلية التهجين تلك هي من الملامح المهمة، حيث لا يوجد صوت يمكن رفضه، فكل شيء يمزج معاً، وكل خطاب يجد له مكاناً ويتقاطع مع الآخر.(ويشير إلى أن مصدر تلك الإستراتيجية هي من الأدب فقد تم استيرادها من فكرة التعدد في الأصوات المطورة عن الحوار الذاتي الأحادي ).ويصف ذلك الحوار بكونه يتمتع بالاختلاف من خلال دمج وترابط عدة أصوات في آن واحد والمتضمنة في جمعها اللامتوقع، الحدة، الفكاهة، الفوضى، الكرنفال.

Choral work
سنتعرض لأحد أشكال الحوار والمتمثلة بال Choral work أي العمل الجماعي من خلال بمشاريع آيزنمان ، باستخدامه الموقع ( موقع أي مشروع ) كاللوح الممسوح (الخالي من أي كتابة) فهو مكان للكتابة، للمسح ، وإعادة الكتابة (وينتج التراكم في الموقع من خلال الآثار الباقية من عملية الكتابة والمسح) ويستخدم آيزنمان هذا الأسلوب في مشروع حديقة اللافليت لتكون في النهاية عمل تراكمي لأصوات عديدة (البناء على لوح تم مسحه وبقيت آثار مقلع قديم _والذي هو أصلا تراكب لجزأين_ ) وهكذا تتم عملية تراكم الآثار، وبذلك يكون العمل التوافقي الجماعي .
ويستثمر آيزنمان أل Choral work كذلك بطريقة أخرى أيضاً عن طريق التراكم الفكري (إضافة إلى تراكم الأساليب والمعالجات والآثار) ففي مشروع روميو وجولييت، بدأ آيزنمان من ثلاثة كتابات عن القصة تمثل الصراع بين العائلتين، وأعتبر كل منها نص مسبق يتراكب مع النصوص الأخرى بمقاييس متصارعة بالاعتماد على قراءات خاطئة لا متناهية.ويستخدم كذلك العديد من الأساليب والمعالجات التي تتراكم لتعرض الصراع (وتتظافر مع تصارع التراكم الفكري)، ومنها التآكل والتعرية والتي تعتمد للمبالغة والاختزال في نفس الوقت في الشكل أو بالشبكة، ويعيد استخدامها مرات عديدة وبمواقع ومقاييس مختلفة.
يذكر برودبنت شي عن فلسفة الكورال ..ففي تحليل دريدا لعملية خلق الكون (تكييف السبب ضمن الروح ، والروح ضمن الجسد ، … ) " اذا اخذنا الاشياء على انها تكون being فيجب ان تمتلك مكان لتحدث " انها وعاء او موقع لما سيكون لكن ذلك الوعاء ياخذ اشكال مختلفة ( مادة رخوة يمكن تشكيلها واعادة سبكها باشكال مختلفة ) ، ال Choral يتاتى من ان كل الاجسام تاخذ شكلها الصلب القابل للطرق ( اعادة السباكة ) ، نسخ مادية تاخذ مكانا بتدفق كبير في ال Choral لذلك يجب ان يكون ال Choral فضاء ابدي ، ودائم ، من خلال اعادة تفسير التهديم المسلم به مزودا هيئة الموقع بشيء من التصديق مابين الحاوية والمحتوى ، وكما ذكر ايزنمان بان الحاوية ( الغلاف ) تشبه الرمل في الشاطئ ، ليست كعنصر او مكان، لكن بشكل اعظم ، هو سجل لحركة الماء والتي تشكل الموجة الاثر ، اثر الخطوط المتصلة المستمرة ، وتنقش بصمتها ، تتفتت ، تتاكل مع كل موجة ، بذلك اضاف ايزنمان ودريدا معاني كثيرة وابعد لل Choral ( التراتيل ) …



EisenmanCheckpoint.jpg

Eisenman, Checkpoint


ولزيادة في التفسير حول ذلك المفهوم ( الاثار / الكتابة والمسح ) والذي يستخدمه ايزنمان ..فمثلا في مشروع بيت Chock point في برلين وجامعة ومتحف الفن في كاليفورنيا، قام آيزنمان بتوظيف عملية التصفح Palimpsest وهو عبارة عن مخطوطة قديمة (ربما إغريقية) والتي يتم محوها لكي يمكن لنص العصور الوسطى أن يكتب فوقها، بالنسبة لآيزنمان العملية تتضمن الحفر في أعماق النتاجات المبكرة للموقع، آثار قديمة وما شابه لتعرض تلك الآثار تاريخها الخاص، في الموقع (Site )، وإذا لم يجد التسلسل التاريخي بكامله (كما حدث في بيت برلين) الذي يحتاجه سوف يصمم ويبني الأسس التي كان ينبغي أن تكون هناك.مثل تلك الطبقات موجودة في اللافليت، ( القناة /القناة، المذبح / المذبح، الشبكة / الشبكة، تشومي/آيزنمان) = "خلق فضاء مماثلة "، فضاء حقيقي يحتوي في داخله زمن، مقياس، ومكان آخر في أل Chora. ……
 

مواضيع مماثلة

احمد بن سعيد

عضو جديد
إنضم
28 سبتمبر 2010
المشاركات
37
مجموع الإعجابات
4
النقاط
0
السلام عليكم

المقال مفيد ولكن مختصر, يا ريت لو استطردت الكاتبة الفاضلة أكثر قليل

والسلام عليكم
 
أعلى