يبكى من أجل دينار !

الجدى

عضو جديد
إنضم
4 مارس 2007
المشاركات
3,873
مجموع الإعجابات
91
النقاط
0
يبكي من أجل دينار

عندما عاد الأب إلى بيته متأخراً من عمله كالعادة، و قد أصابه الإرهاق و التعب، وجد ابنه الصغير ينتظره عند الباب..
الابن: هل لي أن أطرح عليك سؤالاً يا أبي؟
الأب: طبعاً، تفضل.
الابن: كم تكسب من المال في الساعة يا أبي؟

الأب غاضباً: هذا ليس من شأنك! ما الذي يجعلك تسأل مثل هذه الأسئلة السخيفة؟

الابن: فقط أريد أن أعرف، أرجوك يا أبي أخبرني كم تكسب من المال في الساعة؟
الأب: إذا كنتَ مصراً فإني أكسب دينارين في الساعة.
الابن بعد قليل من التفكير : هلّا أقرضتني ديناراً واحداً من فضلك يا أبي.

الأب ثائراً : تريد أن تعرف كم أكسب من المال لكي أعطيك ديناراً تنفقها على الدمى التافهة و الحلوى اذهب إلى غرفتك و نم، فأنا أعمل طوال اليوم و أقضي أوقاتاً عصيبة في عملي و ليس لدي وقت لتفاهتك هذه.
لم ينطق الولد بأي كلمة.. نزلت دمعة من عينه، و ذهب إلى غرفته لكي يخلد إلى النوم.
بعد حوالي ساعة أخذ الأب يفكر قليلاً فيما حدث، و شعر بأنه كان قاسياً مع طفله، فربما كان الصبي بحاجة للدينار.
ذهب الأب مباشرة إلى غرفة ابنه و فتح الباب.
ثم قال: هل أنت نائم؟
فرد الابن: لا يا أبي، ما زلت مستيقظاً.
قاله له الأب: كنتُ قاسياً معك، كان اليوم طويلاً و شاقاً، تفضل هذا الدينار الذي طلبته.
فرح الابن فرحاً شديداً، و لكن الأب فوجئ بالصغير يأخذ ديناراً من تحت الوسادة و يضعها مع هذا الدينار.
غضب الأب و سأله: لماذا طلبتَ ديناراً ما دُمت تملك المال؟
رد الابن ببراءة : لم يكن لدي ما يكفي، أما الآن فقد أصبح معي ديناران ، أريد أن أشتري ساعة من وقتك نقضيها سوياً.

 

مواضيع مماثلة

مصابيح الهدى

الفائز في مسابقة الطيران الثانية
عضو داعم
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
1,153
مجموع الإعجابات
101
النقاط
0
ظروف الحياة وضيق المعيشة أدى ألى أنشغال الأباء عن أبناءهم
شكرأ أخى الفاضل على هذة القصة التى يعمها الحب ولود رغم ظروف الحياة الصعبة
وترسم لنا بلطف مدى تعلق الابن بأبيه
ربنا يبارك فيك ويجعله فى ميزان حسناتك
 

الجدى

عضو جديد
إنضم
4 مارس 2007
المشاركات
3,873
مجموع الإعجابات
91
النقاط
0
ظروف الحياة وضيق المعيشة أدى ألى أنشغال الأباء عن أبناءهم
شكرأ أخى الفاضل على هذة القصة التى يعمها الحب ولود رغم ظروف الحياة الصعبة
وترسم لنا بلطف مدى تعلق الابن بأبيه
ربنا يبارك فيك ويجعله فى ميزان حسناتك

نشكركم على التعليق الجميل أختنا الفاضلة​
 

رائد المعاضيدي

عضو تحرير المجلة
إنضم
28 مايو 2006
المشاركات
2,404
مجموع الإعجابات
171
النقاط
0
جزاك الله خيرا....
بالفعل عدم التوازن لدى الاباء في تقسيم الوقت لمتطلبات العمل من جهه ومتطلبات الاسرة والابناء من جهة اخرى يشكل مشكلة حقيقية تؤدي غالبا الى عواقب غير محمودة تهدد كيان الاسرة وتزعزع استقرارها ....
 

الجدى

عضو جديد
إنضم
4 مارس 2007
المشاركات
3,873
مجموع الإعجابات
91
النقاط
0
جزاك الله خيرا....
بالفعل عدم التوازن لدى الاباء في تقسيم الوقت لمتطلبات العمل من جهه ومتطلبات الاسرة والابناء من جهة اخرى يشكل مشكلة حقيقية تؤدي غالبا الى عواقب غير محمودة تهدد كيان الاسرة وتزعزع استقرارها ....

جزاكم الله خيرا أخى الفاضل على التعليق و المرور الطيب
 

نورة0

عضو جديد
إنضم
27 مارس 2006
المشاركات
1,449
مجموع الإعجابات
4
النقاط
0
نعم هناك كثير من الاباء يمضون اغلب وقتهم بالعمل الذى يشغلهم عن ابنائهم مما يخلق لدى الاطفال حنق على عمل ابائهم لانهم يفضلون تمضية بعض الوقت مع الاباء
ولكم من قصص كثيرة سمعناها عن تقصير الاباء بحق اطفالهم فى المقابل يجب مراعاة ان الوالد يعمل ويكد لصالح ابنائه ولكن هذا لا يمنعه ولا يبرر له الانشغال التام عن اطفاله
تحياتى لك اخ محمد
وبارك الله فيك
 

الجدى

عضو جديد
إنضم
4 مارس 2007
المشاركات
3,873
مجموع الإعجابات
91
النقاط
0
نعم هناك كثير من الاباء يمضون اغلب وقتهم بالعمل الذى يشغلهم عن ابنائهم مما يخلق لدى الاطفال حنق على عمل ابائهم لانهم يفضلون تمضية بعض الوقت مع الاباء
ولكم من قصص كثيرة سمعناها عن تقصير الاباء بحق اطفالهم فى المقابل يجب مراعاة ان الوالد يعمل ويكد لصالح ابنائه ولكن هذا لا يمنعه ولا يبرر له الانشغال التام عن اطفاله
تحياتى لك اخ محمد
وبارك الله فيك

جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم و نشكركم على التعليق و المرور الطيب
 
أعلى