وفاء واخواتها من لهن ؟

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
تم انشاء هذا الموضوع المعنون ب( وفاء واخواتها من لهن ؟ ) والمقتبس من المقالة الرائعة لصاحب الفضيلة الشيخ / السيد عسكر
الأمين العام المساعد الأسبق بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهروعضو جبهة علماء الأزهر
جزاه الله خيرا
بهدف عمل سجل كامل لجميع الحالات التى تشابة حالة اخواتنا فى الله
(الاخت وفاء قسطنطين -الاخت مارى عبد الله -الاخت كاميليا شحاته )
وهى الحالات المعلومة والمعلن عنها الى الان ، فمن لدية اية معلومات
او اقتراحات اوتنوية عن حالات اخرى فليدرجها
لاطلاع من لايعرف واعلامة ومناقشة هذه القضية
بنظرة عملية موضوعية واستنباط وادراج ما يتوصل اليه
من نتائج ومقترحات ومرئيات تجاه هذه المحنة التى تهم
المسلمين جميعا
والله الموفق


واترككم بداية مع المقال الرائع لفضيلة الشيخ السيد عسكر حفظه الله ورعاه​
الأمين العام المساعد الأسبق بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر : "وفاء وأخواتها" من لهن ؟
--------------------------------------------------------------------------------


وفاء وأخواتها" من لهن ؟​






السابقون من العلماء يعرفون كل شيء عن ( كان وأخواتها ) كما يعرفون كل ما له علاقة عن (إن وأخواتها وظن وأخواتها ) ولو كانت حكاية (( وفاء وأخواتها )) حدثت فى زمانهم لما أهملوا شأنها أو تغافلوا عن حقها كما هو الشأن فى زماننا ..والتاريخ خير شاهد

ولكى نفيق من غفلتنا ونصحو من غفوتنا فأنى أنبه كل غيور إلى حكاية وفاء قسطنطين وأخواتها . وهن كثيرات لا يحصيهن عد
أما وفاء فهى أختنا فى الله السيدة (( وفاء قسطنطين )) زوجة أخد القساوسة الكبار هداها الله إلى الإسلام بعد أن درست ووعت واقتنعت فأعلنت أسلامها وهى تظن أنها وسط أخوه مسلمين وأخوات مسلمات سيرحبون بأختهم ويحيطونها برعايتهم وحمايتهم . وكانت تظن –كذلك – أنها فى دوله إسلاميه كما لا يزال دستورها ينص على ذلك . وديمقراطيه تضمن الحرية لكل مواطن . كما يعلن زعماؤنا صباح ومساء .
ولكن أختنا العزيزة خاب ظنها فى كل ذلك ووجدت نفسها وحيده تواجه الطغيان بمفردها ولم تجد نصيرا ولا معينا فى دولة يقال أنها إسلامية هى ( مصر المحروسة) ويبدو أنها محروسة بالأمن الذى يكبل شعبها
ويعتقد البعض أن اختنا وفاء قد رزقها الله الشهادة فى سبيله أو إنها الآن حبيسة فى أوكار الفتنة والتعذيب صابرة محتسبة.
ولا يجرؤ أحد من الأشاوس المدججين بالسلاح أن يسأل عن مصيرها أو يمد لها يد العون تطبيقا للقانون . فيالضيعة القانون فى دولة لا تعرف له قدراً ولا تقيم له وزنا .
أما أختها الثانية فهى أختنا فى الله السيدة (( مارى)) وهى بالمناسبة امرأة مثقفه وزوجه لقسيس كبيرا أيضا . قرأت وبحثت واطلعت واقتنعت وهداها الله إلى الإسلام وكانت تظن كل الظنون التى ظنتها أختها (( وفاء )) ولكنها خاب ظنها ولقيت نفس المصير الذى تعرضت له أختها . ولم يهتم بأمرها أحد – مسئول أو غير مسئول – ولا أى لجنه من لجان حقوق الإنسان التى تصدع رؤوسنا بالشعارات الخداعة التى تبين أنها فارغة من أى مضمون وأنها لمجرد الاستهلاك وفاء لمن يدفع ولا حقوق إنسان ولا مبادئ ولا يحزنون ؟!
كما لم يهتم بمصيرها أى منظمه نسائيه تدعى أنها تعمل لحصول المرأة على حقها
أما أخت وفاء الثالثة فهى أختنا فى الله السيدة ((كاميليا شحاتة )) وهى بالمناسبة أيضا امرأة مثقفه وزوجة لكاهن قرأت واطلعت وبحثت واقتنعت بأن الإسلام هو الدين الحق الذى بعث الله به جميع أنبيائه ورسله إلى جميع خلقه فدعوهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد .
وأصرت على الذهاب إلى أكبر مؤسسه إسلامية فى العالم . هى مؤسسة الأزهر الشريف صاحب التاريخ المجيد فى حماية الإسلام ومواجهة من يعتدى عليه . وموطن الأبطال الذين ثاروا ضد المستعمرين وأذنابهم .
ذهبت أختنا (( كاميليا )) إلى مؤسسة الأزهر وهى تعتقد أنه الملاذ فخذلها الأزهر وتواطأ مع المتعصبين الحاقدين الذين صاروا يخيفون نظامنا الذى يحكمنا بالحديد والنار حتى صدق فيه قول الشاعر
أسد على وفى الحروب نعامة *** شتان بين فعاله وفعالي
وبالتواطىء بين الجميع تم القبض على أختنا (( كاميليا شحاتة )) بواسطة ما يسمى بالأمن . ولا أدرى هل أصبح مسمى الأمن من أسماء الأضداد؟ أم ماذا ؟
ثم قام هذا الأخير بتسليمها الى من يسومها سوء العذاب ولعلها الآن فى عداد الشهداء . كما توقعت عند خطفها لإجبارها على الردة حيث أوصت انه إذا طالت غيبتها فيجب علينا أن نصلى عليها صلاة الغائب
هؤلاء ثلاث أخوات وهناك الكثير غيرهن لم يسمع حكايتهن إلا القلائل ولكن الله ليس بغافل عما وقع عليهن من ظلم وهو سبحانه يمهل ولا يهمل
إنها واقعات تقطع نياط القلوب وتستفز مشاعر أصحاب الضمائر الحية المدافعين عن الحرية الإنسانية . وللأسف فقد انقلبت هذه المعانى فى مصر فأصبحت تعنى حق الإنسان فى الكفر والإلحاد والانحلال الخلقى . أما حقه فى التدين بدين الحق والاستقامة على منهج الله فهى من المحظورات التى تسمى إرهابا .
ولكى يتم شعار تجفيف المنابع تنفيذا للأوامر الصهيوأمريكية أصبحنا نمنع أو نضيق على الناس حتى لايقيموا سنة الاعتكاف فى رمضان . وأصبحنا نطارد المتدينين ونغلق المساجد عقب الصلوات بدقائق حتى لا يجتمع الناس على قرأة القرآن أو ذكر الله ووضعت كثير من العقبات التي تعطل بناء المساجد بحجج واهية رغم حاجة الناس إليها ورغم أحكام القضاء فى هذا الشأن
وأصبحنا نسمع من وزير الأوقاف المسئول عن الدعوة إلى الله أن من حق أمن الدولة أن يتدخل فى شئون الأئمة والدعاة ومن حقه أن يحاسبهم ويناقشهم ويعاقبهم بما شاء من عقاب .
فى ظل هذا الجو الغريب الكئيب ليس غريبا هذا الذى حدث لوفاء وأخواتها فمن لهن فى دوله تدين بالإسلام ؟
أن حكاية وفاء وأخواتها تفضح كذب أولئك الأفاقين الذين يزعمون أن حالات الدخول فى الإسلام أنما تتم عن طريق الخطف والابتزاز والخداع والإكراه على الدخول فى الإسلام
هذه الحكايات الكثيرة تطرح عددا من الأسئلة الهامة
1- من الذى يقوم بالخطف والابتزاز والخداع والإكراه ؟
2- كيف انقلب الحال فى مصر على هذا النحو الغريب
3- هل فى مصر رجل رشيد – مسئول أو غير مسئول – يفتح هذا الملف ويكشف ما فيه من فضائح وجرائم ويعاقب عليها كل مجرم مهما كانت مكانته حفاظا على أمن مصر واستقرارها ؟
أخيرا ينبغى أن لا يدفع هذا الواقع البائس بعض الناس إلى اليأس والقنوط ولهذا فأنى أذكرهم بقول الله تعالى
(( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون))

الشيخ / السيد عسكر
الأمين العام المساعد الأسبق بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهروعضو جبهة علماء الأزهر
نقلا عن " المصريون""​
 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

م.عبدالناصرعجوة

مشرف واستشارى غلايات
إنضم
24 يناير 2009
المشاركات
2,269
مجموع الإعجابات
192
النقاط
0

هذه الحكايات الكثيرة تطرح عددا من الأسئلة الهامة

1- من الذى يقوم بالخطف والابتزاز والخداع والإكراه ؟
2- كيف انقلب الحال فى مصر على هذا النحو الغريب
3- هل فى مصر رجل رشيد – مسئول أو غير مسئول – يفتح هذا الملف ويكشف ما فيه من فضائح وجرائم ويعاقب عليها كل مجرم مهما كانت مكانته حفاظا على أمن مصر واستقرارها ؟
أخيرا ينبغى أن لا يدفع هذا الواقع البائس بعض الناس إلى اليأس والقنوط ولهذا فأنى أذكرهم بقول الله تعالى
(( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون))



بارك الله فيك اخونا ايمن
 
إنضم
30 نوفمبر 2006
المشاركات
3,375
مجموع الإعجابات
176
النقاط
0
نسألك اللهم اللطف بنا وبجميع المسلمين والمسلمات.
نسألك اللهم العون والإعانة لأختنا في الله (وفاء) ونحوها من ذكر أو أنثى.
جزاك الله خيرا أخي أيمن على النقل للموضوع وكذا من كتبه.
 
التعديل الأخير:

Ezzat_Baroudi

مشرف تصميم الإضاءة
إنضم
3 أغسطس 2006
المشاركات
2,317
مجموع الإعجابات
232
النقاط
0

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
سمـتْ والله للعليـا وفاءُ ** فكان لها من الحـقِّ الوفاءُ
ألا يا أمَّة الإسلام حيُّــوا ** وفاءً فـي الوفاءِ لها اعتلاءُ
وفَتْ للدِّين ثبَّتـَها يقيـنٌ ** فهانتْ فـي تصبِّرها الدّماءُ
لها في موتها هذا خُلـُـودٌ ** جنـانٌ لايزال بهـا بقـاءُ
قضت في ديرِ(نطرونَ)النصارى** لهم في قتلها ظُلماً شقاءُ *
لهم في قتلها ظُلما حِسابٌ ** بهذا العـدلِ قد نزلَ القضـاءُ
ألا يامفترينَ بلا عقــولٍ ** بكم من كفر دينكـُمُ عَماءُ
وياعجباً عجبتُ من النصارى** بهـم من سوُء مُعتقدٍ غباءُ
فقد جعلوا الإله له وليـدٌ! ** ووالده لــه فيـه افتداءُ
فقدمه ليُصلبَ فـي صليبٍ** وخلَّى الإبـن يُهلكه البلاءُ
وهل للواحـد الديَّان إبنٌ؟! ** تعـالى الله ، بلْ هذا افتراءُ
إلا يا مسلمينَ أرى وفاءً ** إلى الشهـداءِ صار لهـا سَناءُ
فسمُّوا من بناتكُمُ وفـاءً ** لذكْرِ وفاءَ ، فـي هذا العزاءُ
لنا بثباتها شَرَفٌ عظيـمٌ ** وأمَّـا القاتلــونَ لهـم جزاءُ
بثأر الله لن يُثنيـهِ شـيءٌ ** وفـي ربِّ المسيحِ لنـا رجاءُ

منقول
 
التعديل الأخير:
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
حسبنا الله ونعم الوكيل

نسأل الله ان يفرج عن اخواتنا المسلمين فس سجون الكفرة

نسأل الله ان لا يحاسبنا بتقصيرنا
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
صدر عن جبهة علماء الأزهر في 10 من رجب 1431هـ الموافق 22 من يونية 2010م

إلى نيافة البابا شنودة الذي طغى​


مع ما عرف لنا وعنا من قول أو عمل مع خصومنا أو إخواننا وأصدقائنا فإن نيافة البطريرك –البابا – شنودة للأسف الشديد لم يدع معلما من معالم الاعتداء على حرمة الأمة وحقوقها بغير اعتداء واستخفاف يجعل من رقة و سمو الخطاب معه إساءة لمعالم الحق .


1- فهو أولا قد رضي لنفسه أن يكون رئيس عصابة صادفت من الدولة عجزا وانشغالا فسوَّلت له نفسه الإيغال في نهش أجساد وحرمات الحرائر والأئمة الكرام.
- فهو لا يزال مختطفا للسيدتين المسلمتين الطاهرتين : "ماري عبده زكي" التي كانت زوجة للقس " نصر عزيز" كاهن كنيسة الزاوية الحمراء ، وكذا السيدة الصابرة المحتسبة " وفاء قسطنطين" التي كانت زوجة الكاهن "يوسف" راعي كنيسة أبي المطامير ، ولا يزال يحكم سيطرة الإجرام عليهما سيطرة لا مثيل لها إلا في أعراف المجرمين الموغلين في الإجرام " كل صغيرة وكبيرة لهما يتحكم هو وحده فيها ،حتى النفس الذي تتنفسانه لا يدخل إليهما ولا يخرج إلا بتصريح شخصي منه [ على ماذكر الأستاذ محمد الباز بصحيفة الخميس العدد 193 5ي 25 /9/ 2008م] .
- و لا يزال يسبغ حمايته الشخصية على القساوسة العشرة التي خرجت من الكنيسة منشورات بأفعالهم الفاسدة ابتدءا من التحرش الجنسي وانتهاء بالعلاقات الجنسية المؤثمة التي نتج عنها أبناء غير شرعيين من هؤلاء القساوسة الذي ثبت أن لأحدهم قصرين بمدينة الشروق يديرانه للأعمال المنافية للآداب، وكذا ما ثبت في حقهم من قيامهم - وهم قساوسة- بتصوير النساء في أوضاع مخلة لا بتزازهن [ علاء الجمل صحيفة صوت الأمة العدد 338في 28/ 5/ 2007م
- وتحت رعايته وبإشرافه قام القس " مكاري يونان" ببناء عشر ة قصور خلف مزارع "دينا" في طريق مصر اسكندرية الصحراوي، وعلى أراض مغتصبة من الدولة، وبغير أوراق تصاريح للباء ، يحتجز فيها أبناء وبنات للمسلمين منذ أكثر من خمسة أعوام ، قامت خلالها الكنيسة بتغيير بطاقات بعضهم ،ومن ثم تهريبهم بعد استخراج جوازات سفر مزورة لهم ولهن إلى قبرص،ومن هناك وُزِّعوا على كندا، وأمريكا، واستراليا، ونيوزلندا لغرض تنصيرهم وتنصيرهن. [ صوت الأمة العدد 365 ص 11 في 10/ 12/ 2007م الدكتور زغلول النجار].
- كذلك رعايته وإشرافه على مراكز التنصير المقامة بالكيلو 10 في طريق السويس ، واسطبل عنتر بمصر القديمة المتسترة وراء أسماء مكاتب استثمار أجنبية يقومون فيها معه بتركيب صور مخلة لكبار أئمة الإسلام ودعاته بغرض عرضها على أبناء الفقراء المسلمين من تلك المناطق المحبين للأصحاب هذه الصور تمهيدا لتسويغ الرذيلة ، وتوطئة لنزع الإسلام من صدورهم – الشعراوي والغزالي مثال - [ المصدر السابق]
2- جبل شنودة على الخروج على النظام حتى ولو كان نظام الكنيسة وآبائها، وذلك سعيا منه في هوى نفسه مما جعل الرئيس السادات نفسه يرى فيه " أنه قنبلة موقوتة وضعت تحت كرسي رئاسة الدولة" [ خريف الغضب للأستاذ محمد حسنين هيكل ص 356 شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، الطبعة الرابعة ] .
ومن مظاهر ذلك :
- أنه بعد انتخاب شنودة بستة أشهر وترسيمه أقام كنيسة في منطقة الزاوية الحمراء بغير ترخيص، ولما أرادت الدولة أن تسترد هيبتها المعتدي عليها منه أصدر "شنودة أوامره إلى مجموعة من الأساقفة أن يتقدموا موكبا ضخما أعده هو من القسوس؛ و أمرهم بالمسير صفا بعد صف في زحف شبه عسكري إلى أطلال أرض الكنيسة الغاصبة في منطقة معظم ساكنيها وآليها من المسلمين ، ثم كلفهم بعد طابور العرض الكنسي بأن يقيموا قداس صلاة على أطلال الكنيسة الغاصبة ، وكانت الأوامر لهم منه أن يواصلوا التقدم مهما كان الأمر، حتى ولو أطلق البوليس عليهم النار، وحاول البوليس أن يعترض مسيرة هذا الجيش الكنسي الزاحف لكن بغير جدوى [ المصدر السابق 356]
- وقبل ذلك وبعد أن تم ترسيمه أسقفا للتربية الكنسية وكان قبله يدعى ب" نظير جيد " وصار يعرف ب" الأنبا شنودة في عهد البطريرك كيرلس السادس- الذي أصبح بعد بناء كتدرائية العباسية يدعى بالبابا- استن هذا الشنودة تقليدا في الكنيسة جديدا هو درس الجمعة ، ليضاهي به أحاديث الثلاثاء التي اشتهر بها الإمام الشهيد حسن البنا [ المصدر السابق 348] وجعل شنودة من درسه هذا مباءة وحصنا لإعلان التمرد على الدولة وتهديدا لنظمها ، مما شكل خطرا وخروجا على تقاليد الكنيسة ،وحمل البابا كيرلس على إصدار أوامره بنفي هذا الشنودة إلى دير وادي النطرون ، وظل به منفيا حتى رده مرض كيرلس وضعفه ونفوذ عصابته وسطوته عليه أمثال : "وهيب عطا الله" الذي رسم أسقفا باسم الأنبا " جريجوريوس فيما بعد ، و كان البابا كيرلس قد عينه أسقفا للبحث العلمي ، و"سعد عزيز" خريج الآداب الذي أصبح راهبا باسم " مكاري السورياني" ، ثم الأنبا صموئيل الذي قتل مع الرئيس السادات في حادث المنصة الشهير ووجدوا له في حساباته بسويسرا 11 مليون جنيها استرلينيا . [ المصدر السابق 347] قيل غنها كانت تبرعات تحت تصرفه بوصفه أسقفا للخدمات مسؤولا عن العلاقات الدولية للكنيسة ، دون تفسير لكونه كان خارج مصر .
- بعد أن وقَّع شنودة مع بابا الفاتيكان "بولس" إعلانا مشتركا أعرب فيه معه على الرغبة في تحقيق الوحدة المشتركة بين كنائس العالم عام 1973م فإنه رجع ورفض استقباله عندما زار الأخير مصر بعد ذلك بدعوى أن الكاثوليك عنده كفارا !!!
3- في هذا السياق جاء موقف شنودة الأخير من قضاء المحكمة الإدارية العليا ، السعي في هوا نفسه ،يظهر ذلك مما يلي:
- في حديثه الذي نشر له بصحيفة الدستور المصرية في 27 / 2008م وفيه يقول تحت هذا العنوان الذي كان بعض حديثه : "أرجو من الدولة أن تطبق آيات القرآن" حاء فيه :
- " نحن لسنا ضد القضاء كما يروج البعض ، نحن نحترم القضاء ونوقره ، ولكننا في نفس الوقت نحترم ديننا وعقيدتنا ونلتزم بتعاليم الكتاب المقدس ........ ثم قال: إن اللائحة التي يستند إليها القضاء في حكمه وهي لا ئحة 1938 لم تشترك الكنيسة في إعدادها، ولم توافق عليها ، بل قوبلت باعتراضات كثيرة من الإكليروس والشعب ، لأنها نصت على وجود أسباب للطلاق على عكس تعاليم الإنجيل، وأنه – أي شنودة – كان رئيس لجنة الأحوال التي شكلها البابا كيرلس السادس في سنة 1962م والني درست الأمر ورفعت مذكرة إلى البابا - يقصد البطريرك كيرولس – انتهت إلى عدم السماح بالزواج الثاني للمطلق ، وأن هذه المذكرة أرسلها البابا كيرلس إلى وزير العدل ورئيس مجلس الدولة وقتها لإلغاء لا ئحة 1938م ..
ثم قال شنودة : إنه منذ 30 عاما بدأ – هو - في إعداد قانون موحد للأحوال الشخصية يوفق بين أحكام القضاء وعقيدة الكنيسة، قال: وبعد أن انتهت كل الطوائف المسيحية من دراسة المشروع ووقع عليه جميع رؤساء الكنائس في مصر [ بابا الروم الأرثوذكس نفى ذلك ] وقدمناه للبرلمان ولقي ترحيبا ولكنه دخل دائرة النسيان، ثم عاد للظهور في عهد وزير العدل المستشار فاروق سيف النصر، ثم طلب إجراء تعديلات ، ومازلنا –والكلام لشنودة- نسعى لدى وزارة العدل لاستكمال دراستها حول المشروع وتحويله إلى مجلس الشعب. أ. هـ
إذن فالأمر ليس أمر شريعة وأمر عقيدة كما زعم شنودة ، الأمر أنه يريد الانتصار لرؤيته السابقة ،رؤيته هو و التي قدمها حسب كلامه لزعيمه "كيرلس" الذي تمرد عليه بعد ذلك أو قبل ذلك ، ثم قام البطريرك "كيرولس" بإحالتها إلى جهة الاختصاص وزارة العدل صاحبة الشأن لترى فيها رأيها على وفق طلب الكنيسة التي لا تُحكم بشريعة، إنما يسيرها هوى البطاركة وأعضاء الإكليروس على وفق ما ذكر الكاتب الكبير المستشار "لبيب حليم لبيب" في دراسته القيمة المنشورة بصحيفة الميدان في 14 مايو 2008م بالصفحة السادسة تحت عنوان " لوائح الكنيسة تخالف تعاليم المسيح" وفيها يثبت أن الكنيسة نفسها التي اعتادت أن تنتخب بطريركها من المطارنة أكدت في المجلة الصادرة في نيسان – إبريل ، أيار مايو سنة 1995م أن اختيار البطريرك من بين المطارنة يعتبر نقل أسقف من إيبارشية إلى إيباشرية أخرى وهو يمثل زواجا بامرأتين بالمخالفة لتعاليم السيد المسيح . الأمر الذي لا يزال معمولا به تحت رعاية شنودة حتى الآن .
4- إن البابا شنودة هذا لا يزال يتحرك بدوافع ما كان يسمى بجماعة "الأمة القبطية" وهي الحركة الكنسية السرية التي تزعمها " إبراهيم هلال " والتي قامت بعزل البطرك العجوز الأنبا " يوساب" بقوة السلاح عام 1954م والذي قامت الحكومة المصرية برد الهيبة إليه وإعادته إلى المقر البابوي بعد أن ألقت القبض على الرهبان المتمردين الذين كان يطلق عليهم داخل الكنيسة " الإخوان المسلمون الأقباط" [ خريف الغضب مصدر سابق 342]
إننا نتمنى علي شنودة والذين معه وهو في هذا السن المتقدم أن يراجع عقله وتاريخ الدولة الروماني المفتون بنظمها ،فإن فساد المسيحية كان من تحالفها مع الكنيسة ، وأن سلطتها مع سلطة الكنيسة هما معا اللتان قاما بمحاكمة السيد المسيح وإدانته على وفق ما يؤمنون ، وذلك لأن السيد المسيح عليه السلام أدان المؤسسة الدينية بعد هذا التحالف عندما رأى كهنة الهيكل يبيعون ويشترون داخل الهيكل ويغيرون فيها العملات فقال لهم قولته المشهورة في أسلاف شنودة " بيتي بيت الصلاة يدعى وأنتم جعلتموه مغارة لصوص" [ الإصلاح الديني والكنيسة التي أحبها ، د إكرام لمعي صحيفة الشروق العدد 495 في 10 من يونيو 2010م] . لو أذن الله للمسيح عليه السلام بالحديث اليوم إلى شنودة وعصابته فماذا عساه أن يكون قوله لهم وفيهم بعد أن اشتهروا بسرقة وخطف النساء والأولاد ؟ .
هل نأمل بعد هذا من شنودة أن يصحح من الأمة والدولة والملة مواقفه، فإنه في سن لا يسمح ببقاء ودوام رعونة الشباب فيه ؟
فإن لم يفعل فأملنا في غيره من عقلاء أهل الكتاب عظيم بأن يسارعوا بالأخذ على يديه قبل أن يهدم المعبد على رأسه ورؤوس المفتونين به ، وبخاصة أنه لم يزل قانونا على الوضع الذي وضعه فيه الرئيس السادات ، وإن رجوعه إلى عرشه كان بقوة قرار لا ينهض أن يبطل القانون ، ثم إن شأن الكنيسة المصرية هو من الشؤون الوطنية العامة التي تهم الجماعة الوطنية كلها.
( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (آل عمران:71) (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) (آل عمران:99)
http://www.jabhaonline.org/index.ph...-25-23&catid=27:2009-10-16-18-46-20&Itemid=65
 
التعديل الأخير:

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
الأحد 22 أغسطس 2010​
طالبت "جبهة علماء الأزهر" من علماء الدين أن يصدعوا بكلمة الحق في قضية احتجاز كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير أبو مواس بالمنيا، التي تحتجزها الكنيسة من أجل الضغط عليها كي تتراجع عن إسلامها، بعد أن ألقى الأمن القبض عليها بعد توجهها إلى الأزهر لتوثيق إسلامها.
وأكدت الجبهة أنه يتعين على المسلمين إذا وقع مسلم أسيرًا، العمل على خلاصه ولو بتيسير الفرار له، وتوجهت في بيانها إلى "أصحاب الفضيلة"، والذي حصلت شبكة "المرصد الإسلامي" على نسخة منه- تعليقًا على ما نشرته حول إفادة أبو يحيى في الساعات الأخيرة قبل اعتقال كاميليا شحاتة داعية إياهم إلى أن يتطرقوا في الأحاديث والخطب والدروس إلى موقف الكنيسة في هذه القضية ونحوها.
وشددت على ضرورة أن تكون الكلمات "قصيرة كرأس الرمح، لا يضيره مع مضائه قِصَرُه، وفي عبارات صغيرة ولكن كالقنبلة إذا انفجرت دمَّرت، وشرَّقت شظاياها وغربت، حتى تصيب في الأرض كل كاهن، وشماس، وقسيس لعلهم يفيقون من غيهم الذي وضعهم فيه الخؤون غادر فغما ساروا بعد على غير سيرة الخائنين وإما غاروا".
ودعت الخطباء إلى أن "أطلقوا من على المنابر اللعائن على كل من قصد دينكم وعرضكم بسوء، لعائن مجلجلة، صارخة منذرة، مستمرة متجددة، حتى تتجاوب بصداها الأودية والشعاب، وتهتز الأرض من تحت أقدام المتآمرين على بلدنا، المستهترين بحرماتنا، المضيعين لحقوقنا، المتعاونين مع أعدائنا في الداخل والخارج، الخائنين لأماناتهم الوظيفية فينا، وحتى تنبري الأقلام البواتر في صحف المسلمين تتلوا أخبار كوارثنا، وتلعن مع اللاعنين قساوس مصر الغادرين الخائنين، وحتى تسير بخياناتهم الركبان، وتمتلئ بها الآذان، وتمشي على كل لسان. لعائن تشعل العمائم السوداء على رؤوس أصحابها نارا، لعائن تنذرون بها أقوامنا يوما أشد، وخطبا أعم إذا لم نقطع أسبابها ونوصد أبوابها".
وتابع البيان : "نسأل والجواب نعلمه كما تعلمون وأنه في كتاب الله تعالى الذي قضى بكفر من آمن ببعض الكتاب وكفر بالبعض الآخر، وذلك في قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً) فقال فيهم عقبها جل جلاله (أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُهِيناً) (النساء150: 51 ) الكافرون حقا، فلا قيمة لصلاة ولا لصيام ولا لحج مما يتقنون المخادعة بها مع استحلال إهانة المسلم وتعذيبه بسبب إسلامه وفق ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر" كما جاء في الحديث المتفق عليه، ودعوة النبي صلى الله عليه وسلم إلى استنقاذ المظلومين وفك رهان المرتهنين، فقد أخرج البخاري في صحيحه عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم" أطعموا الجائع، وعودوا المريض، وفكوا العاني" يعني المرتهن الأسير
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
بارك الله فيكم و نسأل الله أن يفرج كرب كل مسلم

و أن يثبت قلب كل من يدخل في دين الإسلام

وَ اللهِ سيظل الدين الإسلامي الحنيف ينتشر حتى قيام الساعة
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48

الله اكبر الله اكبر الله اكبر


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين




نصر من الله وفتح قريب
انهيار المسيحية في مصر باعتراف من الكنيسة القبطية
وشهد شاهد من اهلها
على الرابط التالى :

http://www.youtube.com/watch?v=vjxafXwrnlg&feature=related


اسلام ماريانا زكى من الاسماعيلية ثبتها الله ورعاها
على الرابط التالى :
http://www.youtube.com/watch?v=zVOlizl6hn0&feature=related




اسلام نسمة جمال فتاة الاسماعلية الثانية ثبتها الله ورعاها
بعد اسلام مارينا زكى من الاسماعيلية ايضا
اسلام نسمة على الرابط التالى :
http://www.youtube.com/watch?v=V3cesSgKmyc
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
قصة وفاء قسطنطين مع الإسلام



أبو عمر عيسي المصري


وفاء قسطنطين , هى نصرانية مصرية من مدينة شبين الكوم التابعة لمحافظة المنوفية بدلتا مصر , عُرف عنها الخلق الحسن بين أبناء ملتها السابقة , و كانت متفوقة فى دراستها حتى حصلت على شهادة فى الهندسة الزراعية , ثم تزوجت من ابن مدينتها مجدى يوسف عوض الذى عُين كاهن بكنيسة بمدينة أبو المطامير بمحافظة البحيرة , و تسمى بعد أن نال الكهانة باسم يوسف , و عاشت وفاء مع زوجها الكاهن بمدينة أبو المطامير , و كان لها مكانة خاصة عند النصارى فهى قدوة للنساء النصرانيات لأنها زوجة كاهن , و رزقت من زوجها بولد وبنت , الولد يدعى مينا و البنت شيرى , حصل ابنها على شهادة الهندسة , و التحقت ابنتها بكلية العلوم جامعة الإسكندرية , و تعينت وفاء فى وظيفة بالإدارة الزراعية بمدينة أبو المطامير , و مرت حياتها بطريقة عادية جداً , و فى يوماً ما و منذ عامين أو أكثر , يشاء الله الواحد الأحد أن تشاهد وفاء برنامج عن الإعجاز العلمى للقرآن الكريم فى التليفزيون المصري يقدمه الدكتور زغلول النجار حفظه الله , فتأثرت بفضل الله كثيراً بهذا البرنامج , وأشغلها جداً , و لكنه اكتشفت بعد سمعها للبرنامج أن القرآن يتكلم عن حقائق علمية أُكتشفت حديثاً , و أن الإسلام ليس دين دموى كما كانت تعتقد و يُقال لها , فما كان منها إلا سئلت زميلها فى العمل (1)( محمد السيد المرجون ) عن الحقائق العلمية فى القرآن الكريم , فأفادها كثيراً جزاه الله خير الجزاء , و أمدها بالكتب و شيئاً فشيئاً تمكن الحق من قلبها فأعلنت إسلامها , و لكنها أخفت إسلامها عن جميع أفراد عائلتها , إلا ان ابنتها علمت بالأمر عن غير قصد و لكنها تسترت على أمها , و خلال هاتين السنتين حفظت أختنا وفاء 17 جزءاً من القرآن الكريم , و صامت رمضان الماضي و الذي قبله , و حاولت أختنا ترك بيتها حتى تعلن إسلامها بعيداً عن أهلها حتى لا تتعرض للأذى , و نجحت بفضل الله أن تهرب من بيتها بمساعدة أخانا محمد السيد المرجون , و أعلنت إسلامها
و لأنها زوجة قس فلم يسكت النصارى , و أشعلوها ناراً , فاستسلم المسئولين المصريين لضغوط النصارى , و وضعت أختنا تحت الضغط النصرانى فى بيت بالقاهرة , فى محاولة لردها إلى النصرانية و لكنهم فشلوا تماماً , و كانت وسائل الإعلام و مصادر الأخبار كلها تقول ذلك , و أعلنت تمسكها بإسلامها , و لكن النصارى لم يستسلموا و زادت حدة الضغط من قبلهم و من جهات خارجية , ففوجئنا فى صباح يوم الجمعة الماضى بإعلان أن وفاء عادت للنصرانية بكامل ارادتها


و لكن لم يسكت النصارى على إسلام هذه المرأة , بل قاموا بحملة إعلامية كبيرة , تعاضد فيها نصارى مصر مع نصارى المهجر ( نصارى مصر المهاجرين )

فقام نصارى مصر بمظاهرات , و اشتبكوا مع قوات الشرطة و أصابوا بعضهم , بعد ان رشقوا قوات الشرطة بالحجارة من داخل كاتدرائية العباسية ,
و قام نصارى المهجر بارسال رسائل إلى شارون و قرينه بوش للتدخل عسكرياً فى مصر لإنقاذ النصارى من اضطهاد المسلمين لهم ,
و لزيادة الضغط على الحكومة المصرية قام شنودة أسود الثياب و القلب بالاعتكاف ,
حاول النصارى وضع وفاء بأحد كنائسهم , بعيداً عن أعين الأمن , و وافق المسئولين و لكن تدخل وزير الأوقاف المصري محمود حمدى زقزوق بأن هذا لا يجوز , فلجأ المسئولين إلى حل دبلوماسي لا يجوز شرعاً و لكنه أخف الضررين , فوضعوا أختنا وفاء ثبتها الله فى بيت المغتربات المسيحيات , و لكن تحت حراسة الأمن المصري الذى كان متواجداً معها طوال الوقت
وفاء ثبتها الله تقول لهم : " حدثوني فقط بوصفي مسلمة فأنا أحفظ 17 جزءا من القرآن الكريم كنت أصوم رمضان في بيت زوجي القس.. وأصلي بعيني , أقباط المهجر يطلبون مساعدة شارون ويحرضون بوش على التدخل

أختنا وفاء تواجه الضغوط النفسية بآيات القرآن الكريم , القساوسة يتمسكون بها رغم إصرارها على الإسلام ,
بيان من مثقفي مصر بتحرير وفاء من الضغط النصرانى , وحضور علماء من الأزهر جلسات القساوسة مع وفاء ,
تفاصيل الجلسة الأخيرة مع أختنا وفاء ثبتها الله , و لم يُعرف عنها أى خبر فيما بعد ,
و لاحظ معى أيها القارىء الكريم أن هذه الجلسة كانت يوم ( 14/12/2004) و جاء فيه اصرار الأخت وفاء على إسلامها
النائب العام المصري يعلن فى الصحف عودة الأخت وفاء للنصرانية
و لاحظ ان فيه " وفى 14 ديسمبر حضرت السيدة وفاء قسطنطين مسيحة قسطنطين .....الخ " يوم 14/12/2004 , هو نفسه اليوم الذى أعلنت فيه أختنا الأسيرة وفاء تمسكها بإسلامها , ألست معى أن هذا تناقض ؟؟؟؟؟؟

وفاء تختفى على يد النصارى فى دير بوادى النطرون , فإما العذاب حتى الموت , أو الردة إلى النصرانية فى زعمهم


اتهام شيخ الأزهر بتزين عودة وفاء و مارى زكى " زوجة قس آخر أسلمت " إلى النصرانية ,
و لا نملك إلا أن ندعو للأخت وفاء و من معها من المسلمين , أن يثبتهم الله سبحانه على الإسلام و أن يختم لهم بخاتمة السعادة انه سميع قريب مجيب الدعاء , و إلى الله المشتكى و هو حسبنا و نعم الوكيل
اللهم ثبت الأخت وفاء و من معها على الإسلام و متعهم جميعاً برحمتك الواسعة , و بحق رحمتك التى غلبت غضبك أن تثبتهم على الإسلام لينالوا رحمتك يا رب العالمين
و صلى الله و بارك على محمد و آله و صحبه و سلم


--------------------------------------------------------------------------------

رسالة إلى وفاء قسطنطين..

أختي العزيزة وفاء قسطنطين ..لست أدري كيف أبدا رسالتي إليك ..هل أبدا بان أناشدك ان تسامحيني ومعي كل هؤلاء الملايين من المسلمين العاجزين حتى عن الصراخ ان عجزوا عن فعل أي شيء آخر لمساعدتك وتخليصك من أنياب الوحوش الضواري التي تفتك بك الآن مع ضحايا آخرين بالآلاف في سجن محكمة التفتيش المعاصرة بوادي النطرون؟؟ أم ابتهل إلى الله فهو وحده القادر على نصرتك وتخليصك من أيدي الصليبية المتعصبة الحاقدة ؟؟ أم أتحسر على حالنا في زمن عز فيه الرجال وتجرد فيه معظمنا من النخوة فضلا عن الإرادة الصلبة التي كان مفترضا ان نتحلى بها كما أمرنا الله ورسوله لنحمى أخوات لنا اخترن عقيدة التوحيد رغم ما يتعرضن له من أهوال دونها الموت ؟؟ والله يا أختاه انني لا أجد لنفسي ولا لغيري مبررا واحدا للقعود عن نصرتك سوى ما في قلوبنا من وهن - حب الدنيا وكراهية الموت- وما هو الا أسوا المبررات وأقبح العورات..
أما كان فينا من معتصم يلبى صرخة : وااسلاماه القادمة من غيابات سجون زبانية الصليبية المسعورة التي كشرت عن أنيابها وأسفرت عن وجهها بالغ القبح والدمامة لان سيدة مسكينة جهرت بعقيدة الحق وأسلمت وجهها لله الواحد الأحد رغم كل المغريات والتحديات ؟ ما يخفف عنى بعض الشيء انك- وأخواتك وإخوتك هناك- في جهاد ما يعلم أجركم عليه إلا الله .. وإنها لحياة طاهرة سعيدة بالإسلام أو شهادة في سبيل الله ..فصبرا أختاه والله معكم ولن يتركم أعمالكم ..والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..

أبو أحمد المصري

منقول من موقع صيد الفوائد


http://www.saaid.net/Anshatah/dawah/55.htm
 
التعديل الأخير:

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
كرستين صديق مصري قليني


رابط فيديو اسلام الاخت قبل تسليمها للكنيسة

http://www.youtube.com/watch?v=qp5SC7Ear40



كرستين صديق مصري قليني
من القاهرة عين شمس
تبلغ من العمر 18 عام
أسلمت وعندما علم والدها بإسلامها
أراد أخذها للدير لكنها هربت إلى منزل صديقتها المسلمة
في الجامعة ولكن الأمن تعرف على مكانها وتم القبض عليها الشهر الماضي
وسلمت منذ ساعات قليلة إلى الكنيسة وتم ترحيلها إلى الدير
يقول النبي صلى الله عليه و سلم "ما من امرئ يخذل امرأ مسلماً في موطن ينتقص فيه عرضه ،
وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله تعالى في موطن يحب فيه نصرته .
وما من أحد ينصر مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه
أو ينتهك فيه حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته"
الرجاء المساعدة في إنقاذ كريستين قليني من القتل
فقد سلمتها الشرطة المصرية لشنودة لقتلها كما قتل الآلاف من قبلها
لا لشيئ إلا لأنهم أسلموا ..
نعم لقد قتلوا في المنوفية الأستاذ وجيه أمين بالسكين في الكنيسة
و قتلوا زكريا تادرس عبده بالسم و سجنوا سعد بشاي حتى الموت ..
و قتلوا وفاء قسطنطين .
. أبلغ من تعرف
و من لا تعرف
قبل أن يسألك الله تعالى عن أخت لك في الإسلام ..
لماذا لم تدافع عنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ثم .............................

كريستين مصري تهرب للمرة الثانية من سجن الكنيسة معلنة إسلامها
المصريون ـ خاص : بتاريخ 29 - 5 - 2009



المصريون ـ خاص : بتاريخ 29 - 5 - 2009
كريستين مصري ، الفتاة المسيحية المصرية التي أعلنت إسلامها قبل أكثر من سنة في شريط فيديو منتشر بكثرة على شبكة الانترنت الآن ، حيث تم توقيفها بعد ذلك من قبل أجهزة الأمن وتسليمها إلى أسرتها التي أودعتها رهن الاحتجاز في أحد الأديرة ، قبل أن تعود إلى بيت أسرتها لتحاشي الضغوط المتزايدة ، وحيث خضعت لجلسات مكثفة من عدد من القساوسة ، كريستين غادرت منزل الأسرة مرة أخرى قبل حوالي أسبوع مصرة على تحولها إلى الإسلام ، والجهات الأمنية توقف عددا من الأشخاص لتتبع مكانها .
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=64718
اين هى الان ؟ العلم عند الله


اخواتنا المسلمات الجدد من لهن ؟ فى زمن الغربة


لكونها مسلمة جديدة فسن الرشد المعتبر هو سن الوفاة
فقد سلمت وفاء قسطنطين وعمرها تجاوز الخامسة والاربعون
ومارى عبد الله تجاوزت الاربعين
ومريان مكرم تجاوزت الثالثة والعشرون
وتريزا عياد تجاوز الثالثة والعشرون
ووفاء رافت تجاوزت الرابعة والعشرون
مع هذا فقد اعتبرت الدولة جميعهن قاصرات وسلمتهن للكنيسة
الا لعنة الله على كنيسة الشر القبطى
[]

اللهم لا تاخذنا بتقصيرنا واهمالنا فى حق اخواتنا فى الايمان


حملة مقاطعة الأقباط لسب رسول الله واسر اخواتنا المسلمات فى سجون كنيسة شنودة
]
 
التعديل الأخير:

نور الجزائرية

عضو جديد
إنضم
31 يوليو 2008
المشاركات
2,014
مجموع الإعجابات
223
النقاط
0
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
لم يعد يفيد الكلام و لا الكتابة لا على هذا الملتقى و على الفيس بوك كما يدعي البعض و لا على اية لافتة او صحيفة الكترونية
الخروج للشارع يد بيد و مطالبة باظهارالاخوات اللواتي اسلمن ...مدينة المنيا ليس بها مسلمين؟؟؟ ...إذن ليسافر مسلموا المدن الاخرى و الاعتصام امام الدير و قطع الطرقات و تحسيس العالم ...هناك ألف حل و حل و لكن الحلول تنفيذية و ليست احلام و كلام
انت ايها المهندس المصري على هذا الملتقى و انت تمثل 80 /100 من مجمل مهندسي ملتقى المهندسين العرب ان عددك يقارب 400 الف مهندس اظنه كفاية ليُسمع صوتك من قبل المسؤولين
حفِّز نقابة المهندسين و ليخرج كل المهندسين الى الشارع و يطالبوا باظهار كاميليا على قيد الحية كانت او شهيدة ...
يا إخوتي الشعب هو السلطة الحقيقية باي بلد و هذا ما نجهله نحن العرب فقط لاننا لا نعرف شيئا اسمه الاتحاد و يد الله مع الجماعة في عمل الخير .
اما الايمان بالله و بان الله حق :78::78::60::60:او الخوف من الحكام و المسؤولين :61::61:فلك الاختيار
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
المستندات الخطية بيد السيدة / كاميليا شحاتة ثبتها الله
وصف تفصيلى للصلاة ولادعية والتشهد
شهادة التوحيد بخط يدها ثبتها الله ورعاها
على هذا الرابط
http://www.almesryoon.com/Default.aspx?id=24
 
التعديل الأخير:

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
بارك الله فيك أخ أيمن

و نسأل الله أن يهدي كل ضال إلى الطريق المستقيم و أن يثبته عليه
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
أخواتنا المسلمات
" وفاء قسطنطين " و " ماري عبدالله " و "مريان مكرم " و " تريزا عياد " و " مريان وكريستين " و " عبير ناجح إبراهيم " و " كرستين مصري قليني " وأخيراً " كامليا شحاتة زاخر " وغيرهن ممن لم يكشف الإعلام عنهم شيئاً نقول لهم بأن :
" اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ "
قادر على أن يرفع عنكم ...
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
دراسة لأسباب الاحتقان الطائفي في مصر
السبت 04, سبتمبر 2010



لجينيات : لقد كثر الكلام جدا عن الاحتقان الطائفي في مصر، ونحن هنا بصدد تحليل هادىء لأرقام واقعية لها مؤشرات ودلائل خطيرة. وننوه أنه إن لم يتم التعامل معها بذكاء وفطنة فقد يصل الأمر إلى حد الانفجار حيث تساق البلد قهرا لتنفيذ مخططات تتفق مع برنامج لا يخدم إلا أعدائنا.

كما ننوه بعد أن يتبين المسئول الحقيقي عن ذلك الاحتقان، أننا لا نرضى باتخاذ ردة الفعل العنيفة كحل قد تترتب عليه خسارة أكبر في غالب الأمر، بل لابد من مراجعة هادئة من كل فرد مسلم، وأن يشعر بأهمية المسئولية الموكلة إليه والملقاة على عاتقة، وأن يأخذ بكل أسباب القوة المادية والمعنوية المتاحة. ذلك الأمر أصبح ضروري اليوم أكثر من أي وقت سابق.

دراسة لأسباب الاحتقان الطائفي في مصر

أولا: التوزيع الديني في مصر

ما سألت أحدا عن التوزيع الديني في مصر إلا و أعطاني رقما بعيدا جدا عن الصحيح. انظر الرسم البياني وسترى العجب. حتى لا يتهمنا أحدا بالادعاء الكاذب، الأرقام مأخوذة عن الإحصاء المصري الرسمي حتى عام 1988. بعد ذلك العام قدمت الكنيسة التماسا للرئيس المصري لعدم إذاعة الرقم حتى لا تثار فتنة، والحقيقة أن هذا التعتيم كان الهدف المقصود منه هو خدمة أجندة يديرها بعض متعصبي النصارى كما سنبين بإذن الله تعالى.

الرقم الخاص بعام 2009 هو احصاء صادر عن أحد مراكز الدراسات في نيويورك، و يمكن اعتباره جهة محايدة تماما. كما أنه متوافق مع الأرقام الخاصة بالأعوام السابقة.

ثانيا: ملاحظات عامة

- النسبة الحالية للنصارى (تقترب من 5%) أقل بكثير مما كان يتوقعه الغالب الأعم، وهو ما يعزز الرؤية أن الكنيسة تبذل دورا كبيرا جدا لتأخذ حجما أكبر من قدرها. يمكنك هنا استعادة عدة مشاهد: الحرص على بناء الكنائس عند مداخل القاهرة، كما يبدو جليا جدا مشهد الكنيستين المتقابلتين في أحد مداخل العاصمة. والسؤال هنا هل ازدحمت إحداهما حتى يبنون أخرى مقابلة لها. هذا فضلا عن الحكم الشرعي لبناء الكنائس في بلاد إسلامية.

- نسبة غير المسلمين في تناقص دائم: فقد تناقص العدد وباطراد من 8% عام 1948 إلى ما يقارب 5% عام 2009 (في 60 عاما فقط!!!). وهنا يجيبك د.جمال حمدان في كتابه الموسوعي "شخصية مصر" موضحا أن ذلك يرجع لعاملين أحدهما هو قلة عدد المواليد لدى النصارى، و الآخر هو دخول العديد منهم في الإسلام ولله الحمد.

- الإسلام دين الفطرة: نعم فها هي الصورة جلية أمامنا لتحول سكاني تلقائي إلى الإسلام بالكامل. لم نرى إجبارا أو إكرها، بل على العكس الدعوة الإسلامية محاربة، و يكتم كثيرا جدا من النصارى العائدين إلى دين الفطرة إسلامهم خوفا من العاقبة.

- التوزيع السكاني غير متوافق أبدا مع التوزيع الاقتصادي في مصر: فالنصارى يسيطرون على الاقتصاد المصري بنسبة كبيرة جدا (تصل إلى %30-40%) ، وربما هذا ما أعطى انطباعا سائد بالكثرة العددية. هذه السيطرة راجعة إلى عدة أسباب:

- المواجهة التي غرر بالحكومة لخوضها مع ذوي التوجه الإسلامي ومحاربتهم اقتصاديا. خذ مثلا قضايا شركات توظيف الأموال، ثم اعتقال ومصادرة أموال رجال الأعمال لدى جماعة الإخوان وهو ما قد صب في النهاية في إضعاف الاقتصاد لدى الأغلبية المسلمة عما كان ينبغي أن يكون عليه.

- الحرية الاقتصادية الكاملة المتروكة لرجال الأعمال النصارى، وليس ذلك فحسب بل المساندة والدعم من جانب الدولة. هذا المناخ غير المتكافىء قد يضع مصر في مأزق يبكي عليه الجميع في القريب العاجل.

- الثقافة الاستهلاكية لدى الغالب الأعم من المسلمين في هذا العصر، والجري وراء تفاهات بدلا من بناء أنفسهم لأداء الدور المأمورين به من تبليغ الرسالة.

- ضعف التعليم لدى كثير جدا من المسلمين، وهذه نقطة يجب التركيز عليها، وتحتاج إلى بحث منفصل بذاته.

- السيطرة على الإعلام غير متوافقة أبدا مع التوزيع السكاني: فتجد شخصية قبطية شهيرة تمتلك قنوات تلفزيونية وصحف بالإضافة إلى أحد أكبر المواقع المصرية على الانترنت، و بالتأكيد يستخدم هذه الوسائل الإعلامية لخدمة أهدافه سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

ثالثا: ردة فعل هوجاء للكنيسة

- هنا ينبغي علينا أن نتذكر تحذير تم إطلاقه في أحد مؤتمرات الكنيسة بأن النصارى في مصر عرضة للانقراض كالديناصورات، بل وصرحوا علانية (في مؤتمرهم الكنسي) بأنه لا صحة لهذا العبث الذي يثيرونه في الإعلام من أن الفتيات يتم اختطافهن وإجبارهن على اعتناق الإسلام.

- كل هذا الخوف دفع الكنيسة إلى ردة فعل هوجاء تتمثل في محاولة دعم الأنشطة التنصيرية من خلال مواقع البالتوك وقنوات تنصيرية على الانترنت وبعض الأنشطة التنصيرية السرية التي بدأت تظهر إلى العلن. وينبغي التأكيد ثانية على خطورة هذا الوضع فهم وإن كانوا لا ينجحون في اصطياد إلا المغفلين والفاسقين إلا أن خروجهم من الإسلام هي خسارة كبيرة لهم أنفسهم فوالله ما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار. هذه الأفعال لا تزيد الزيت إلا غليانا.

- الصياح العالي جدا عندما ينتشر خبر دخول أحد في الإسلام، والضغط على الحكومة المصرية لتسليمه إليهم. وهو ما أدى إلى أن أصبحت الحكومة المصرية في موقف حرج جدا (الجميع مازال يذكر قضية وفاء قسطنطين، وإن كانت ليست الوحيدة ولكنها الأشهر). لذلك لابد من وجود منبر إعلامي يتعامل مع هذه القضية ويكسب الرأي العام المسلم و يوجهه بأسلوب رشيد للدفاع عن المسلمين الجدد.

- التركيز من جانب وسائلهم الإعلامية على الهوية الفرعونية لمصر في محاولة لطمس الهوية الإسلامية، وقد انساق ورائهم بعض المخدوعين.

- تساؤل منطقي: لا يمكن أبدا إنكار شبهة التواطؤ والعمل المنظم بتوجيه من الكنيسة المصرية للسيطرة على موارد الاقتصاد والإعلام ومحاولة تضخيم حجم النصارى في مصر لتمرير دعوى أنهم مظلومين وحقوقهم مهضومة!!!

رابعا: نهاية حتمية إن استمر هذا السيناريو

- مع الوقت بدأ يسري شعور بين المسلمين (95%) بأنهم مضطهدون بشكل واضح في بلد يشكلون أغلبيته. قارن بين استيلاء الكنيسة الواضح على أراضي الدولة باعتراف كبار رجال الكنيسة بأنفسهم و تسامح الدولة معهم، في حين تقوم الدولة بهدم مستشفى خيري إسلامي لأن من أنشأه هم الإخوان المسلمون!!! (والقياس على ذلك كثير)

- استمرار الأمر على هذا الوضع سيؤدي إلى تغلغل أكبر للنصارى و امتلاك أكبر لموارد الدولة قد يؤدي مع الوقت إلى مسخ الهوية الإسلامية شيئا فشيئا. هذا سيؤدي إلى زيادة الاحتقان الطائفي شيئا فشيئا مما سيقود حتما إلى الانفجار.

- أحمل الكنيسة المصرية ببرنامجها و أجندتها المسئولية الكاملة ن حالة الاحتقان الطائفي، وأدعو المسئولين في مصر إلى التنبه لهذا الأمر وأخذ حيطتهم.

- قد يظن النصارى أنهم يستخدمون الغرب لتحقيق أهدافهم، ولكن في حقيقة الأمر هم من يتم استخدامهم فعلا، فهم بافتضاح حقيقة عددهم القليل هذا (بل والمتناقص أيضا) لن يمكنهم المطالبة بشيء. إن كل دورهم الذي يستعملون للقيام به هو التمهيد لإخراج المشروع الإسلامي من مصر ومحاولة تغريبها لتكون خادم مطيع للمشروع الصهيوصليبي.

خامسا: أنسب الطرق للتعامل مع هذه المعضلة

سأتحدث هنا عما يمكن للأشخاص الجادين فعله، أما دور الدولة فليس هذا مكانه ولا أوان ذكره.

- محاولة استعادة السيطرة على موارد الدولة الحيوية:

- ينبغي على المسلمين التخلي عن الثقافة الاستهلاكية المقيتة التي جعلتهم في ذيل الأمم. وفعلا تنافس الدنيا و الجري وراء التفاهات لا يجلب إلا نهاية الأمة، فقد جاء في الحديث "ما الفقر أخشى عليكم من بعدي، ولكن أخشى أن تفتح عليكم الدنيا فتنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم".

- الاهتمام بالتعليم والثقافة العامة على أعلى المستويات. ينبغي لكل مسلم أن يهتم بدراسة العلوم الشرعية الرئيسية و توجيه أبنائه لها فالفترة القادمة يتوقع لها أن تكون فترة فتن ولابد من العلم من أجل الوقاية، ثم يتوسع بعد ذلك في القراءة في شتى المجالات حتى يتم تشكيل جيل قوي لا يمكن لأحد أن يستغني عنه (حتى وإن كان يرغب في ذلك). عندها ستتغير القوة الفاعلة وتنتقل إلى من هو أحق بها وأهلها.

- يدخل في التعليم و بناء الأمة أن يتم التركيز على توجيه الشباب الملتزم للعمل في مجال التعليم سواء المدرسي أو الجامعي وأن يكونوا قدوات طيبة، فذلك باب كبير جدا للإصلاح لا يمكن إغفاله.

- التركيز على التفوق في العمل "ولكن مع المحافظة على الثوابت الشرعية" حتى لا تضيع المناصب ذات السطوة من بين أيدي المسلمين الذين حملوا أمانة تبليغ الحق إلى الكون كله. هذه نقطة هامة جدا.

- ضرب عرض الحائط بكل دعاوي تحديد النسل، فهذه الدعاوي في حقيقة الأمر لا تهدف إلا إلى تغيير التركيبة السكانية للحصول على مكاسب أكثر.

- الدعوة إلى الله بين المسلمين وغير المسلمين، ففي النهاية الأمر ليس صراع عرقي أو قبلي، بل هو صراع بين الحق والباطل، فمن كان عدوا لك بالأمس يمكنه أن يصير من أشد مناصريك غدا إذا تغلغل الإيمان في قلبه. وهنا يجب على المرء أن يكون داعيا إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

- نشر حقيقة وخطورة الموقف بين عوام المسلمين وتبيين أن هناك مكيدة يتم تدبيرها بليل حتى يكون الجميع على وعي من المخاطر الحقيقية.

- محاولة إيجاد منابر إعلامية قوية وواعية لصد الهجمة الفرعونية، التي ما هي إلا خطوة لطمس الهوية الإسلامية.

نكتفي بهذا القدر الآن وللحديث بقية حول حقيقة دعاوى اضهاد النصارى في مصر.

محمد نصر


منقول
http://www.lojainiat.com/index.cfm?do=cms.con&*******id=45668
 

ايمن حسين

عضو معروف
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
1,611
مجموع الإعجابات
36
النقاط
48
ماريان وكرستين:

( نحن مسلمون, وإلى آخر عمرنا لن نرتد مرة أخرى, لا نريد الرجوع مرة أخرى, ونقول لكم: لن نرجع مرة أخرى للمسيحية
ونحن أسلمنا والحمد لله, ... ولن نترك أبدًا دين الإسلام لأننا أسلمنا.

أشهد أن لا إله إلا الله
وأشهد أن محمدًا رسول الله

ولن نرجع عن هذا أبدًا, لن نرجع. وليتكم يا أمة الإسلام تقفون معنا, قفوا معنا وساعدونا, حاولوا مساعدتنا ما هو ذنبنا؟
ما ذنبنا أطفالنا تشتت وأزواجنا يُبعدون عنا؟ نحن ليس لنا ذنب في هذا كله, يجب أن تقفوا معنا ...)

حبيبة واسماء {ماريان وكرستين} على هذا الرابط :
http://www.youtube.com/watch?v=v7fBlSC6mK8

أتسبى المسلمات بكل ثغر ** وعيش المسلمين إذن يطيبُ
أمـا لله والإسـلام حـقٌّ ** يـدافع عنه شـبانٌ وشيبُ
فقل لذوي الكرامة حيث كانوا ** أجيبوا الله ويحكمُ أجيبوا
 
أعلى