وسائل عملية لغض البصر

ابو حسين

عضو جديد
إنضم
1 أبريل 2003
المشاركات
840
مجموع الإعجابات
19
النقاط
0
السؤال


مشكلتي تتمثل في عدم القدرة على غض البصر؛ حيث أحاول أن أفعل ولكن أفشل في العديد من المرات. وبعد أن أتبع النظرة النظرة أفيق ثم أندم وأستغفر، ثم أعود ثانية، وهكذا.... وأكثر ما يتعبني هو أن لساني أثناء النظر إلى الكاسيات العاريات؛ يلهج بذكر الله ولا انتبه لهذا إلا بعد الفراغ من النظر. بالله عليكم أريد حلا عمليا وليس مجرد رد.


المستشار

الأستاذ همام عبد المعبود

الرد




بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وسلم..
أخانا في الله /
AMA


السلام عليك ورحمة الله وبركاته، وأهلا ومرحبا بك، وشكر الله لك ثقتك بإخوانك في شبكة "إسلام أون لاين.نت"، ونسأل الله عز وجل أن يجعلنا أهلا لهذه الثقة، وأن يتقبل منا أقوالنا وأعمالنا، وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، وألا يجعل فيها لمخلوق حظا،...آمين... ثم أما بعد :


فقد نهى الإسلام عن النظر إلى المرأة الأجنبية، والمرأة الأجنبية هي كل امرأة يحل لك أن تتزوج منها، أو هي كل امرأة ليست من محارمك. وقد نهانا الله سبحانه وتعالى عن ارتكاب مثل هذا الذنب وأمرنا بغض البصر فقال تعالى:{ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}(النور:30).


وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن رب العزة سبحانه وتعالى: "النظرة سهم مسموم من سهام إبليس، من تركها من مخافتي أبدلته إيماناً يجد حلاوته في قلبه" (رواه الطبراني).


ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة. فزنا العين النظر، وزنا اللسان المنطق، والنفس تمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه "(رواه أبو هريرة).


أما بخصوص مشكلتك- أخي الكريم- فقد قرأت رسالتك، وأحسست بمشكلتك، وقد استوقفتني في رسالتك كلمات مثل :"مشكلتي ..... عدم القدرة على غض البصر"، "اتبع النظرة النظرة ثم أفيق فأندم وأستغفر ثم أعود ثانية "، "أكثر ما يتعبني هو أن لساني يلهج بذكر الله حال النظر إلى الكاسيات العاريات"، ثم تبحث في ختام رسالتك عن حل عملي وليس مجرد رد، وأستعين بالله وأقول لك:-


هذه المشكلة – يا أخي- يشترك فيها أكثر من طرف؛ فهناك :


· الحكام والمسئولون: في بلاد العرب والمسلمين، وهؤلاء سيحاسبهم الله عز وجل على تقصيرهم في هذا الأمر، حيث بوسعهم أن يغيروا من أعلى، بتشريع قوانين، أو إصدار قرارات، أو تعليمات أو تنبيهات تمنع العري والتبرج والسفور، وتلزم النساء بارتداء الزي المحتشم والوقور. قال تعالى :" الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ".

· العلماء والخطباء: وهؤلاء ممن أخذ الله عليهم العهد فقال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ..}(آل عمران:187)، فعلى العلماء والخطباء والدعاة أن يقوموا بدورهم في تبصير الناس بدينهم، وتعريفهم بما يحل وما يحرم، مع التركيز على قضية السفور وبيان عقوبة التبرج ومخاطره على الأسرة والمجتمع.

· الرجال والنساء: على الرجال والنساء من المسلمين أن يتقوا الله عز وجل، وأن يلتزموا بقواعد الشرع، فيحرصوا على غض أبصارهم، مدركين أن هذا واجب شرعي وليس تفضلا، وأن الالتزام به يجلب رضاء الله، والتقصير فيه يورث غضبه وعقابه. وقد أوضح الله هذا الأمر بقوله تعالى
frown.gif
قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ، وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
 

مواضيع مماثلة

ابو حسين

عضو جديد
إنضم
1 أبريل 2003
المشاركات
840
مجموع الإعجابات
19
النقاط
0
تابع

وإليك بعض الوسائل المعينة على غض البصر ومنها:


· أن تعلم أن غض البصر خلق، والأخلاق إما ان تكتسب أو أن تكون فطرية، فمن لم يفطر على غض البصر، فليتخلق به، وليصبر عليه. فيقول عليه الصلاة والسلام: "إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم".

· أن تعلم أن البصر نعمة من نعم الله، التي أفاء بها عليك، والنعم زكاتها الشكر، لأن شكرها يحفظها، بل ويزيدها قال تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}(إبراهيم:7)، وتطبيقا على ذلك فنعمة البصر تستوجب الحفظ وحفظها في غضها أي كسرها ومنعها عن النظر إلى ما حرمه الله.

· استعن بالله والجأ إليه، واشك له سبحانه مرضك، وارم بنفسك بين يديه، وابك عنده، واطلب منه أن يشفيك مما تشكو منه، وأكثر من دعائه والابتهال إليه، قال تعالى
frown.gif
.. وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ...).


· جاهد نفسك، بتعويدها على غض البصر، والصبر عن فعل المعصية. قال تعالى:{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}(العنكبوت:69).

· ابتعد الأماكن التي يكثر فيها التعرض لفتنة النظر إلى النساء، وقد نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن الجلوس فقال :" إياكم والجلوس في الطرقات، قالوا : مالنا بدٌّ، إنما هي مجالسنا نتحدث فيها، قال: فإذا أبيتم إلا المجالس، فأعطوا الطريق حقها، قالوا: وما حق الطريق، قال: غض البصر، وكف الأذى … " رواه البخاري.

· استحضر عظمة الله في قلبك، وإطلاع الله عليك، ومراقبته لك، واعلم أنه يراك، بل ويعلم خائنة الأعين، قال تعالى:{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ}(غافر:19).

· اصحب الأخيار والصالحين، فإن "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"، والصاحب ساحب لصاحبه.

· احرص على أداء فريضة الصلاة، وأكثر من النوافل، قال تعالى:{ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ}(العنكبوت: 45)، وأما النوافل فهي طريق لمحبة الله ومن أحبه الله أعانه على غض بصره، ولم يوقعه فيما يغضبه.

· اعلم أن النظرة بريد الزنا، فإذا أخذك بصرك إلى معصية فاصرف بصرك، فعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة، فأمرني فقال: "اصرف بصرك".

وختاما؛
أسأل الله العظيم أن يعينك على التخلص مما تشكو منه، وأن يؤجرك خيرا على غض بصرك، وأن يحفظك من الوقوع في معصيته، وأن يعافيك من استحقاق عقوبته، وأن يحفظك من كل مكروه، وأن يصرف عنك كيد الشيطان ومكره، وأن يلهمك السداد والرشاد، وأن يهديك إلى الخير، إنه سبحانه خير مأمول، وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم... وتابعنا بأخبارك
 

amuhanna

عضو جديد
إنضم
25 فبراير 2006
المشاركات
56
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
الاخ الحبيب السائل

تحية التائبين العائدين الى الله وبعد

يقول تعالى كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون

اخي توجه الى الله بالدعاء ان يكفيك بحلاله عن حرامه

واكثر من صيام النافلة

والله هو المستعان

اخوكم

ابو عبد الله

فلسطين
 

a_yasseen

عضو جديد
إنضم
20 مارس 2006
المشاركات
1
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
نعم ..... خيركم من تعلم العلم وعلمه

أخي الفاضل تقبل الله منك هدا العمل
وجزاك الله عنا كل الخير
 

المهندسة مي

عضو جديد
إنضم
9 يناير 2006
المشاركات
823
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
مشكووووورين والله على تقيم هذا الموضوع .. أفادكم الله .. وجزاكم خيرا على نشره وتقديمه
تحياتي لكم جميعا
 
إنضم
6 ديسمبر 2005
المشاركات
7,931
مجموع الإعجابات
572
النقاط
113
جزاك الله كل خير على هذا الموضوع الرائع...
 

م. عبد المنعم

عضو جديد
إنضم
28 يناير 2006
المشاركات
1,091
مجموع الإعجابات
26
النقاط
0
شكرا جزيلا على هذه الوسائل القيمة والمفيدة
موضوع رائع وفي وقته ..
جزاكم الله كل خير وجعله في ميزان حسناتكم
 

همس.م

عضو جديد
إنضم
26 أغسطس 2005
المشاركات
1,741
مجموع الإعجابات
6
النقاط
0
جزاك الله خيرا اخى
على نصائحك الرائعه
 

م.العراقي

عضو تحرير المجلة
إنضم
1 يناير 2004
المشاركات
1,766
مجموع الإعجابات
19
النقاط
0
جزاك الله خير أخي المشرف أبو حسين .. وجزى الله خيراً الشيخ
وجزى الله خيراً السائل . لأن هذه المشكلة قد عمت وأصاب بلاؤها أغلب شباب أمتنا ، سواء عن طريق النظر في الاسواق او الشوارع او حتى التلفزيون والمحطات الفضائية والانترنت ، وكلنا له نصيب من هذه المشكلة .
 

إسراء

عضو جديد
إنضم
20 أبريل 2006
المشاركات
629
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
جزاك الله خيرا أخي المشرف وأعاننا الله على طاعته وإجتناب نواهيه
 

رائد المعاضيدي

عضو تحرير المجلة
إنضم
28 مايو 2006
المشاركات
2,404
مجموع الإعجابات
171
النقاط
63
جزاك الله خيرا
اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه
 
أعلى