وزيرة الثقافة الاسرائيلية تتهم الفنانين بانهم "منافقين" و"مملين"

رمزة الزبير

عضو معروف
إنضم
6 أغسطس 2007
المشاركات
3,819
مجموع الإعجابات
1,206
النقاط
113
وزيرة الثقافة الاسرائيلية تتهم الفنانين بانهم "منافقين" و"مملين"


احتدم الصراع بين وزيرة الثقافة الاسرائيلية ميري ريغيف وبين فنانين اسرائيلين الذين يتهمونها بفرض الرقابة على اعمالهم وتجلى ذلك اليوم الجمعة خلال حفل توزيع جوائز المسرح الاسرائيلي لهذا العام، بعد ان وصفت الفنانين "بالمنافقين"، بحسب تصريحات بثتها الاذاعة الجمعة.
واثارت الوزيرة ميري ريغيف غضب وحنق الفنانين عندما اعلنت قبل اقل من اسبوعين بانها ستقطع التمويل عن مسرح "المينا" للاطفال في مدينة يافا وهو مسرح عربي يهودي ،بعدما اعلن مديره نورمان عيسى عن رفضه عرض مسرحية في مستوطنة في الضفة الغربية.
وعند القاء الوزيرة ريغيف اليوم كلمتها في حفل توزيع جوائز المسرح الاسرائيلي لهذا العام والذي اقيم في المركز الثقافي "عيناف" في تل ابيب قاطع الفنانون كلمتها عدة مرات حتى ان الممثلة الاسرائيلية المشهورة غيلا الماغور وجهت لها شتيمة وخرج عدد كبير من الفنانين من القاعة .
وعند دخولها القاعة يرافقها عدد من افراد الشرطة علت الصحيات. وكان عند مدخل المركز وقفة احتجاجية صامتة شارك فيها نحو 20 فنانا وفنانة وضعوا لاصقات على افواههم وكتبوا على لافتات" حكومة كم الافواه".
وكانت ريغيف قد صبت الزيت على النار في الجو المشحون بينها وبين نخب الفنانين الاسرائيلين عندما قالت لمجلة نسائية الخميس "ان عالم الفنانين ناكر للجميل ،والبعض منهم ممل ومنافق".
وقالت ريغيف وهي جنرال سابق في الرقابة العسكرية لمجلة "ات" النسائية "انا اتساءل لمن اعمل ،انا اعمل مع اناس يعتقدون بانهم يعرفون كل شيء، لم اكن اريد هذه الوزارة كنت اعرف انني ساعمل مع اشخاص مختالين".
وكانت الوزيرة قد اعلنت انهى ستقطع التمويل عن مسرح الميدان بسبب عرضه مسرحية "الزمن الموازي".
وبدأ مسرح الميدان بعرض مسرحية "الزمن الموازي" في اسبوع الاسير الفلسطيني في نيسان/ابريل الماضي عن قصة للاسير الفلسطيني وليد دقة المعتقل في السجون الاسرائيلية منذ 29 عاما لانه خطف مع آخرين جنديا اسرائيليا وقتله عام 1984.
وتتحدث المسرحية عن الحالة الانسانية للاسير كانسان وما يمر به في السجن.
وخلال كلمتها اليوم قالت ريغيف ان بعض الفنانين يطلبون التمويل في نفس الوقت يسخرون من ابناء شعبهم ،ويدعون احتكارهم للحرية.
كما اعلنت بانها ستعمل على تغير نظام التمويل للمسارح والمشاريع الفنية .
لكن الفنانين لم يصمتوا عندما القت كلمتها وقالت لها الممثلة ليئورا ليفلين الحائزة على جائزة أفضل ممثلة في اسرائيل لهذا العام "انه يجري الدوس على حقوق شعب اخر مقيم في البلاد" أي الشعب الفلسطيني.

منقول

تعليقي:
ما شدني في هذا المقال هو أن الفنانين الاسرائيلين يدفعون عن حقوق الأسير الفلسطيني ربما اكثر من الفنانين المسلمين.
 

مواضيع مماثلة

أعلى