هكذا يفعل المالكي بأهل السنة

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
كرت مصادر مطلعة أن (منظمة هيومن رايتس ويتش) - المعنية بحقوق الإنسان - قدمت أدلة على وجود سجون سرية في العاصمة العراقية بغداد .. كان المئات والعشرات من العراقيين قد عذبوا فيها ، ومعظمهم لقي حتفه جراء التعذيب المستمر والعنيف الذي لم تراع فيه أي شفقة أو رحمة ، وفق ما أشارت له المنظمة .
وجاء تقريرها هذا بعد أن أجرت المنظمة لقاءات متعددة مع أشخاص قالوا : إنهم كانوا قد اعتقلوا واقتيدوا إلى هذه السجون وتم تعذيبهم فيها .. الأمر الذي تنفيه حكومة تصريف الأعمال - التي يترأسها نوري المالكي - جملة وتفصيلا .
هذا ، وأشار مسئولون عراقيون - رفضوا الإفصاح عن أسمائهم نظرا لحساسية مناصبهم ومكانتهم في العراق - إلى أن حكومة تصريف الأعمال الحالية فتحت تحقيقا رسميا للنظر في الدعاوى والشكاوى المقدمة عن وجود سجون سرية تشرف عليها السلطات الأمنية العراقية التابعة لنوري المالكي .. يتم تعذيب المواطنين العراقيين السنة فيها أو من يعتقد بأنه كان له صلة سابقة بنظام البعث العراقي إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين .
جدير بالذكر ، أن (منظمة هيومن رايتس ويتش) أجرت تحقيقتها بعد تصريحات كان قد أدلى بها مسئولون لصحيفة (نيوريورك تايمز) الأمريكية .. قالوا فيها : إن المئات من السجناء من العرب السنة تعرضوا للتعذيب في سجن سري ببغداد تديره وحدة عسكرية مرتبطة بمكتب رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) ؛ لاعتقاده بأن هؤلاء يخططون لقلب النظام عليه ، ولحقده الدفين على أتباع النظام العراقي السابق .

المصدر: باب الإلكتروني

سجن المالكي السري: تعذيب واغتصاب معتاد!

تغطية رؤوس المحتجزين بأكياس قذرة لمنع وصول الهواء اليهم وإيقاظهم بصدمات كهربائية في أعضائهم التناسلية.

المختصر / قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" إن ممارسات مثل تعذيب السجناء وضربهم وهتك عرضهم كانت ممارسات معتادة في سجن غير شرعي تابع لوحدة عسكرية تحت قيادة مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ودعت "هيومان رايتس ووتش" الأربعاء إلى تحقيق شامل حول مركز الاحتجاز الذي تم الكشف عنه وأغلقته وزارة حقوق الإنسان العراقية هذا الشهر وحثت العراق على محاكمة المسؤولين.

ونفى المالكي أي صلة بمركز الاحتجاز الذي كان يضم أساسا سجناء من السنة من مدينة الموصل المضطربة في شمال البلاد حيث تنشط جماعات مثل القاعدة.

وجاء الكشف عن امر هذا السجن في وقت حساس للمالكي بينما يحاول التفاوض لعقد تحالفات مع فصائل أخرى تتيح له إعادة تعيينه رئيسا للوزراء بعد انتخابات غير حاسمة أجريت في مارس- اذار.

وأجرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" مقابلة مع 42 ضمن 300 رجل كانوا محتجزين في قاعدة عسكرية في مطار المثنى القديم ببغداد بعد إلقاء القبض عليهم في الموصل واتهامهم بالإرهاب.

وقالت المنظمة "كانت القصص التي سردها الرجال ذات مصداقية ومتسقة. أغلب السجناء الثلاثمئة أظهروا ندوبا وإصابات حديثة قالوا إنها نتيجة التعذيب الروتيني والمنظم الذي تعرضوا له على أيدي المحققين في المثنى".

وقال المحتجزون إن الكثير منهم كانوا مقيدي اليدين ومعصوبي العينين وكانوا يعلقون ورؤوسهم إلى أسفل. كما أن المحققين كانوا يركلونهم ويجلدونهم ويضربونهم.

وذكرت المنظمة أن المحققين كانوا يغطون رؤوسهم بأكياس بلاستيكية قذرة لمنع وصول الهواء إليهم. وعندما كان المحتجزون يغيبون عن الوعي كانوا يفيقونهم بصدمات كهربائية في أعضائهم التناسلية أو في أماكن أخرى من الجسم.

وقال أحد المحتجزين وهو لواء سابق بالجيش العراقي كان يعيش في لندن لكنه عاد إلى الموصل بعد احتجاز ابنه إن حراس السجن رفضوا أن يقدموا له الدواء الذي يتناوله لمرض السكري وضغط الدم المرتفع وكانوا يضربونه بقسوة.

وحكى للمنظمة أن الحراس كانوا "يوصلون الكهرباء بأعضائي التناسلية وهتكوا عرضي بعصا".

وأضاف اللواء السابق وهو مقعد الآن "أجبروني على التوقيع على اعتراف لم يدعوني أقرأه".

وقال محتجز آخر عمره 21 عاما إن المحققين هددوا بأنهم سيغتصبون أمه وأخواته إذا لم يعترف. وخلال إحدى جلسات التحقيق أجبروا محتجزا آخر على اغتصابه.

وذكر محتجز آخر أن الحراس هتكوا عرضه بمسدس.

وتقول وزارة حقوق الإنسان إنه ألقي القبض على ثلاثة ضباط بالجيش العراقي لاستجوابهم.

وهذا السجن غير مشروع لأنه غير خاضع لسلطة وزارة العدل ولعدم إخطار وزارة حقوق الإنسان به.

والأحوال في السجون العراقية المشروعة ليست أفضل كثيرا. ويقوم النظام القضائي على الاعتراف وليس على وجود أدلة لمحاكمة المحتجزين.

وقال جو ستورك نائب مدير الشرق الأوسط في "هيومان رايتس ووتش" "ما حدث في المثنى مثال على التجاوزات المروعة التي يقول زعماء العراق إنهم يريدون تركها وراءهم".

وأضاف "لابد من محاسبة كل المسؤولين من أعلى القيادات إلى أصغرها."

المصدر: ميدل إيست أونلاين
 

مواضيع مماثلة

إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
ضمن المسلسل المستمر لفضائح السجون العراقية في عهد نوري المالكي صاحب خطة فرض القانون ، كشف النقاب يوم 15 /5/2010 مصدر خاص من داخل سجن التسفيرات الواقع قرب ملعب الشعب الدولي بقيام حراس السجن بشن هجوم على المعتقلين العراقيين وبأوامر من مدير السجن( مدراء السجن ) حيث قام السجانين برش الفلفل الأحمر على السجناء بواسطة المرشات المخصصة لأغراض التعقيم , وهي طريقة جديدة ومبتكرة للتعذيب , حيث يسبب هذا النوع من الفلفل حرقة شديدة مع قطع المياه عن السجن بشكل متعمد لمدة ثلاثة أيام, ويضاف هذا العمل الشنيع إلى رصيد المالكي ليلحق بفضيحة السجن السري في مطار المثنى , وقضية وفاة سبع معتقلين في ظروف غامضة بتاريخ 12/5/2010 أثناء نقلهم من سجن التاجي إلى بناية الهيئة التحقيقية في جانب الرصافة ببغداد

المصدر: شبكة أخبار العراق
 

[email protected]

عضو داعم للملتقى
عضو داعم
إنضم
20 سبتمبر 2009
المشاركات
2,092
مجموع الإعجابات
252
النقاط
0
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اللهم إصلح أحوال المسلمين و إهدي الظالم و أنصر المظلوم
 

صلاح الفهد

عضو جديد
إنضم
31 يناير 2009
المشاركات
1,662
مجموع الإعجابات
213
النقاط
0
كرت مصادر مطلعة أن (منظمة هيومن رايتس ويتش) - المعنية بحقوق الإنسان - قدمت أدلة على وجود سجون سرية في العاصمة العراقية بغداد .. كان المئات والعشرات من العراقيين قد عذبوا فيها ، ومعظمهم لقي حتفه جراء التعذيب المستمر والعنيف الذي لم تراع فيه أي شفقة أو رحمة ، وفق ما أشارت له المنظمة .
وجاء تقريرها هذا بعد أن أجرت المنظمة لقاءات متعددة مع أشخاص قالوا : إنهم كانوا قد اعتقلوا واقتيدوا إلى هذه السجون وتم تعذيبهم فيها .. الأمر الذي تنفيه حكومة تصريف الأعمال - التي يترأسها نوري المالكي - جملة وتفصيلا .
هذا ، وأشار مسئولون عراقيون - رفضوا الإفصاح عن أسمائهم نظرا لحساسية مناصبهم ومكانتهم في العراق - إلى أن حكومة تصريف الأعمال الحالية فتحت تحقيقا رسميا للنظر في الدعاوى والشكاوى المقدمة عن وجود سجون سرية تشرف عليها السلطات الأمنية العراقية التابعة لنوري المالكي .. يتم تعذيب المواطنين العراقيين السنة فيها أو من يعتقد بأنه كان له صلة سابقة بنظام البعث العراقي إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين .
جدير بالذكر ، أن (منظمة هيومن رايتس ويتش) أجرت تحقيقتها بعد تصريحات كان قد أدلى بها مسئولون لصحيفة (نيوريورك تايمز) الأمريكية .. قالوا فيها : إن المئات من السجناء من العرب السنة تعرضوا للتعذيب في سجن سري ببغداد تديره وحدة عسكرية مرتبطة بمكتب رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) ؛ لاعتقاده بأن هؤلاء يخططون لقلب النظام عليه ، ولحقده الدفين على أتباع النظام العراقي السابق .

المصدر: باب الإلكتروني

سجن المالكي السري: تعذيب واغتصاب معتاد!

تغطية رؤوس المحتجزين بأكياس قذرة لمنع وصول الهواء اليهم وإيقاظهم بصدمات كهربائية في أعضائهم التناسلية.

المختصر / قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" إن ممارسات مثل تعذيب السجناء وضربهم وهتك عرضهم كانت ممارسات معتادة في سجن غير شرعي تابع لوحدة عسكرية تحت قيادة مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ودعت "هيومان رايتس ووتش" الأربعاء إلى تحقيق شامل حول مركز الاحتجاز الذي تم الكشف عنه وأغلقته وزارة حقوق الإنسان العراقية هذا الشهر وحثت العراق على محاكمة المسؤولين.

ونفى المالكي أي صلة بمركز الاحتجاز الذي كان يضم أساسا سجناء من السنة من مدينة الموصل المضطربة في شمال البلاد حيث تنشط جماعات مثل القاعدة.

وجاء الكشف عن امر هذا السجن في وقت حساس للمالكي بينما يحاول التفاوض لعقد تحالفات مع فصائل أخرى تتيح له إعادة تعيينه رئيسا للوزراء بعد انتخابات غير حاسمة أجريت في مارس- اذار.

وأجرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" مقابلة مع 42 ضمن 300 رجل كانوا محتجزين في قاعدة عسكرية في مطار المثنى القديم ببغداد بعد إلقاء القبض عليهم في الموصل واتهامهم بالإرهاب.

وقالت المنظمة "كانت القصص التي سردها الرجال ذات مصداقية ومتسقة. أغلب السجناء الثلاثمئة أظهروا ندوبا وإصابات حديثة قالوا إنها نتيجة التعذيب الروتيني والمنظم الذي تعرضوا له على أيدي المحققين في المثنى".

وقال المحتجزون إن الكثير منهم كانوا مقيدي اليدين ومعصوبي العينين وكانوا يعلقون ورؤوسهم إلى أسفل. كما أن المحققين كانوا يركلونهم ويجلدونهم ويضربونهم.

وذكرت المنظمة أن المحققين كانوا يغطون رؤوسهم بأكياس بلاستيكية قذرة لمنع وصول الهواء إليهم. وعندما كان المحتجزون يغيبون عن الوعي كانوا يفيقونهم بصدمات كهربائية في أعضائهم التناسلية أو في أماكن أخرى من الجسم.

وقال أحد المحتجزين وهو لواء سابق بالجيش العراقي كان يعيش في لندن لكنه عاد إلى الموصل بعد احتجاز ابنه إن حراس السجن رفضوا أن يقدموا له الدواء الذي يتناوله لمرض السكري وضغط الدم المرتفع وكانوا يضربونه بقسوة.

وحكى للمنظمة أن الحراس كانوا "يوصلون الكهرباء بأعضائي التناسلية وهتكوا عرضي بعصا".

وأضاف اللواء السابق وهو مقعد الآن "أجبروني على التوقيع على اعتراف لم يدعوني أقرأه".

وقال محتجز آخر عمره 21 عاما إن المحققين هددوا بأنهم سيغتصبون أمه وأخواته إذا لم يعترف. وخلال إحدى جلسات التحقيق أجبروا محتجزا آخر على اغتصابه.

وذكر محتجز آخر أن الحراس هتكوا عرضه بمسدس.

وتقول وزارة حقوق الإنسان إنه ألقي القبض على ثلاثة ضباط بالجيش العراقي لاستجوابهم.

وهذا السجن غير مشروع لأنه غير خاضع لسلطة وزارة العدل ولعدم إخطار وزارة حقوق الإنسان به.

والأحوال في السجون العراقية المشروعة ليست أفضل كثيرا. ويقوم النظام القضائي على الاعتراف وليس على وجود أدلة لمحاكمة المحتجزين.

وقال جو ستورك نائب مدير الشرق الأوسط في "هيومان رايتس ووتش" "ما حدث في المثنى مثال على التجاوزات المروعة التي يقول زعماء العراق إنهم يريدون تركها وراءهم".

وأضاف "لابد من محاسبة كل المسؤولين من أعلى القيادات إلى أصغرها."

المصدر: ميدل إيست أونلاين

أنت تكذب وتبيع وتشتري بالكلام ... واعلم انت دخلت دائرة النفاق
العراقيون يحتاجون لمن يلملم جراحهم
المطر متساوي على السنة والشيعة
 

د.محمد باشراحيل

إستشاري الملتقى
إنضم
11 مارس 2009
المشاركات
7,042
مجموع الإعجابات
1,011
النقاط
0
إنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم أحقن دماء المسلمين في العراق
وأرفع الضر عنهم ..
اللهم أرفع علم الجهاد
اللهم أنصر من نصر الدين وأخذل من خذل الدين .
 

إسلام علي

عضو جديد
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,012
مجموع الإعجابات
1,839
النقاط
0
موجة اغتيالات جديدة تطول علماء الدين السنة البارزين بالعراق


نوري المالكي


بغداد: ذكرت تقارير صحفية أن قتل علماء الدين السنة العراقيين أصبح ظاهرة يومية حيث لا يمر يوم إلا وهناك أكثر من إمام وخطيب جامع لاهل السنة يقتل اويخطف او يعثر على رأسه مقطوعا واغلب هذه الجرائم ترتكب أمام مرأى ومشهد من القوات الحكومية والاحتلال، وتتم على أيدي عصابات ومليشيات معروفة دون ان يجرؤ احد على مسائلتها اومحاسبتها .


وكشف مصدر أمني عراقي عن ارتفاع كبير ومقلق في معدلات استهداف علماء السنة في العراق خلال الأسابيع القليلة الماضية.


وقال ضابط في وزارة الدفاع العراقية برتبة عقيد يدعى جاسم عبد الله في تصريح لصحيفة "العرب" القطرية، إن الأسابيع القليلة الماضية شهدت مقتل 13 عالم دين سني في بغداد والمحافظات الأخرى، فيما فشلت 6 محاولات اغتيال أخرى استهدفت خطباء مساجد سنية في بغداد، والموصل، والأنبار، وديالى، وكركوك، متهما ميليشيات تعمل لحساب أجندات خارجية بإذكاء الحرب الطائفية في العراق مجددا، بالوقوف خلف تلك العمليات التي وصفها بالخطيرة.


وأوضح عبد الله أن المسلحين يستهدفون علماء الدين السنة الأبرز الذين يحظون بشعبية وقبول من قبل العراقيين السنة، حيث كان اغتيال الشيخ عبد الجليل الفهداوي نائب رئيس جماعة علماء العراق، والشيخ غازي فيصل إمام جامع الأعظمية في بغداد، والشيخ عاصي الحمداني إمام وخطيب جامع العبد في الموصل، والشيخ عبد المجيد حسن الجبوري إمام وخطيب جامع الخشاب، والشيخ بشير الجحيشي إمام وخطيب جامع الخواجة في منطقة الراشدية شمال بغداد جميعا بنفس الطريقة، حيث اغتيلوا بواسطة مسدسات كاتمة للصوت، ومن قبل مسلحين يستقلون سيارات حديثة ويتحركون بحرية.


وأضاف "كان اغتيال سبعة علماء آخرين بواسطة عبوات لاصقة في غضون شهر واحد بطريقة واحدة، وهي عبوات لاصقة تزرع بسياراتهم، وجميع تلك العبوات مصنعة في دولة مجاورة للعراق"، رافضا الإفصاح عن اسمها.


ولفت العقيد جاسم عبد الله إلى أن ستة محاولات أخرى باءت بالفشل في محاولة اغتيال علماء دين سنة أصيبوا خلالها بجروح خطيرة كان آخرهم الشيخ حماد أحمد غرب العاصمة بغداد يوم الاثنين لدى خروجه من منزله، ونقل على إثرها للعلاج.


من جهته قال الشيخ عبد الكريم فتاح أحد علماء الدين السنة في بغداد: "إن موجة الاستهداف الجديدة لعلماء وخطباء سنة في بغداد منظمة، وحكومة المالكي تغض الطرف عنها ولا تحرك ساكنا".


وأضاف "تم منع علماء الدين السنة من حمل أسلحة أو تخصيص أفرد لحمايتهم وهم عرضة للقتل في أي وقت بالوقت الحاضر، دونما أي استنكار أو تحقيق من قبل حكومة المالكي".


وكشف فتاح عن وجود هجرة لعدد كبير من علماء الدين السنة من منازلهم إلى جهات أخرى غير معلومة، بسبب تصاعد عمليات القتل التي تطولهم، مشيرا إلى أن أكثر من 30 خطيبا هجر منبره خوفا من القتل.


واتهم الشيخ عبد الكريم فتاح ميليشيات طائفية بوقوفها خلف استهداف علماء الدين السنة في العراق حصرا، مطالبا الحكومة بالمساواة في تعاملها معهم عبر تخصيص قوات لحمايتهم أسوة بعلماء دين شيعة في العراق.


منح مليوني إيراني الجنسية العراقية


كانت شبكة "أخبار" العراق قد نقلت عن مصادر موثوقة في مكتب وزير الداخلية، أن دائرة الجنسية العراقية منحت أكثر من مليوني إيراني الجنسية العراقية، ولم تكتف بمنح هؤلاء الجنسية العراقية وإنما منحت أولادهم الذين ولدوا في إيران الجنسية العراقية.

وأوضحت الشبكة في تقرير لها امس الإثنين أن هناك لجنة تتولى منح الإيرانيين شهادات الجنسية العراقية ضمن "مخطط لتغيير الواقع الديمغرافي في العراق وفرض سيطرة إيرانية على العراق من خلال تفريس المجتمع العراقي وبالتالي إيصال أشخاص من أصول إيرانية إلى المواقع الرئيسية بالعراق.

يذكر أن آلاف الإيرانيين قد دخلوا إلى العراق بعد منحهم الجنسية العراقية إثر انتحالهم صفة المهجرين الذين أجبرهم النظام العراقي السابق علي المغادرة بدعوى أنهم من الشيعة الإيرانية بسبب وجود ضعف في الإجراءات التي تقوم بها لجنة إعادة المهجرين العراقيين لإثبات أن العائدين كانوا فعلا يقيمون في العراق.


وكان العراق وإيران ألد الأعداء إبان حكم الرئيس العراقى السابق صدام حسين الذى خاض حربا ضروسا ضد إيران الشيعية فى أواخر الثمانينات أسفرت عن سقوط مليون قتيل، لكن منذ أطاحت قوات الاحتلال الأمريكية بصدام عام 2003 وتولت حكومة يقودها الشيعة الحكم فى بغداد، استعرضت إيران نفوذها بشكل ملحوظ من خلال صلاتها برجال السياسة الشيعة من جهة وبالأحزاب التى اتخذت من إيران مقرا لها طوال سنوات خلال عهد صدام من جهة أخرى.


المصدر محيط

 

صلاح الفهد

عضو جديد
إنضم
31 يناير 2009
المشاركات
1,662
مجموع الإعجابات
213
النقاط
0
إنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم أحقن دماء المسلمين في العراق
وأرفع الضر عنهم ..
اللهم أرفع علم الجهاد
اللهم أنصر من نصر الدين وأخذل من خذل الدين .

اللهم آمين
بارك الله فيك د.محمد
 

رائد المعاضيدي

عضو تحرير المجلة
إنضم
28 مايو 2006
المشاركات
2,404
مجموع الإعجابات
171
النقاط
0
جزاك الله خيرا ابا جندل
وما حدث في سجن المثنى ليس كذبا كما زعم احد الاخوة في مشاركته
والشارع الموصلي يعرف ان الذين اعتقلوا ضمن ما يسمى بعملية سور نينوى التي تمت باوامر المالكي -ازاح الله ظله-
والذين اودعوا في هذا السجن السري هم ابرياء من التهم التي الصقت بهم....
وان اغلبهم من الوجوه المعروفة في المدينة او من رجال الاعمال ....
حتى قصة هذا الرجل اللواء الذين عاد من لندن ، يشهد الله اني قد سمعتها من الشارع وهذه اول مرة اقرأها مكتوبة ...
حسبنا الله ونعم الوكيل
ونساله تعالى اللطف بالعراقيين سنة وشيعة واقليات من حكم هؤلاء الضالين المضلين....
تحياتي
 
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
بارك الله فيكم اخواني على مشاركاتكم الرائعة التي توحي بأخوة المسلمين
رغم كثرة المصائب على كل بلاد الأسلام و الحرب على الأسلام اصبحت اكثراستعارا و اكثر قوة
و سنكون بأذن الله اكثر قوة و اكثر صبرا و صلابة
حتى يندحر العدوان الصليبي الصفوي خاسئا بأذن الله
اسأل الله ان يلهم اخواننا بالسجون الصبر و ان يفرغ عليهم الصبر
و ان يثيبهم على مصائبهم و ان يفرج الله عنهم جميعا بأقرب وقت بمنه و رحمته
كلما اتذكر المعتقلين و ما يحدث لهم على ايدي الظالمين و الكافرين و نحن نجلس بالراحة و الدعة على المكيف تأخذني عبرة و لكن ما باليد حيلة
حسبنا الله و نعم الوكيل
انا لله و انا اليه راجعون
 

عادل 1980

عضو جديد
إنضم
11 مايو 2010
المشاركات
1,021
مجموع الإعجابات
85
النقاط
0
اللهم عليك بأعداء الدين
اللهم إنصر دينك الحق
اللهم أعز الإسلام والمسلمين
 

salwan

عضو جديد
إنضم
15 مايو 2006
المشاركات
111
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
السلام على من اتبع الهدى
اخوتي كونوا ممن يسمع القول ويتبع احسنه
منذ تولي نظام صدام الحكم بدا الوضع العراقي بالتنازل الى اسفل سافلين فقد مكانته المالية والاقتصادية وحتى مكانته خليجيا ولم نسمع قط ان مواطن او صحيفة او منظمة ايا كانت استنكرت او احتجت وحتى لو ان احدا تكلم فكيف لنا ان نعلم ونحن لا نقرا الا البعث ولا نرى الا صدام ولا نسمع الا وصايا القائد الضرورة الذي دمر العراق بحروب طالت لعقود فبعد ان كانت بغداد وكل العراق جنة يحكي بها العرب اضحت خرائب وقبور لاهلها وبعد ان كانت الاهوار طبيعة ساحرة اضحت جرداء مقفرة لان القائد راى ان فيها ما يهدد امنه ولو كتبت عما فعله القائد الذي يبكي عليه العرب اليوم (بعض العرب) لانتها عمري وما انتهيت لقد راينا ما راينا فارجوا منكم ومن ادارة الملتقى نشر ما يوحد الاخوة لا مايثير فيهم الشقاق والتفرقة ولو ان ارى الملتقى خرج كثيرا عن مساره فدائما هنالك سنة وشيعة وهناك سب وشتم وسيتحول الملتقى قريبا الى ملتقى المتقاتلين العرب (ارجو ان تعذروني ان قلت هذا ولكن انظرو ما يكتب وينشر) في كل البلدان العربية وكل الحكومات هنالك اعدام وسجون وتعذيب وانتم تعلمون وتدركون ذلك ولكن لا يجرؤا احد على الحديث لكن العراقيون يفتخرون ان بامكانهم ان ينتقدوا او يسبو حتى الحكومة عبر التلفاز او حتى في المقاهي دون خوف بعد 35 عاما من الخوف الموضوع طويل جدا اسف على الاطالة واعتذر ان تجاوزت حدودي لكن اعدكم بان بلدي ستتجاوز المحن وستصبح مثالا يقتدى به ان شاء الله قريبا
 
إنضم
18 أغسطس 2009
المشاركات
1,357
مجموع الإعجابات
277
النقاط
0
حسبي الله ونعم الوكيل
لا شك ان المالكي هو عبد هجين للامريكان والايرانيين في ان واحد، ولا يخفى على احد ان المالكي وحكومته، استهدفت اهل السنة والجماعة، بصورة خاصة

فحسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم انتقم من المالكي وزبانيته واسياده
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى