هذه أمنياتي.. ونحن ما نتمنى!

sadamfakraoui

عضو جديد
إنضم
12 نوفمبر 2014
المشاركات
8
مجموع الإعجابات
6
النقاط
0
هذه أمنياتي.. ونحن ما نتمنى!

بقلم: نسيم الصمادي
معظمنا – أو بعضنا – يعد قائمة بأعمال اليوم والأسبوع، أو خطة لما نريد تحقيقه خلال عام. وقليلون منا من يُحدِّدون أهدافاً واضحة يريدون تحقيقها في حياتهم، ثم يضعون خططاً عملية وينفذونها حتى تتحول أهدافهم إلى واقع. فكرت مؤخراً في بعض الأماني التي أطمح إلى تحقيق ما أستطيعه منها. وهذه الأمنيات هي مزيج من الاحتياجات والرغبات، فهناك فرق بين أن نطلب ما نريده وبين أن نتمنى ما نحتاجه. قد يكون ما نريده بذخاً وشططاً وطمعاً، أما ما نحتاحه فيعبر عن رغبات واقعية وإيجابية قابلة للتحقيق.

يقول "تي إس إليوت": "أحياناً تصبح المستحيلات ممكنة إذا طلبناها بقوة واحتجناها بشدة لا تقبل المراوغة أو التأجيل". هذا يعني أن تحقيق المستحيل ممكن، مع أن أمانينا تتراوح ما بين السهل جداً، والسهل الممتنع، والمستحيل، وسابع المستحيلات.

الإنسان لا يتمنى عادةً إلا ما يصعب تحقيقه، فالجنة والنعيم والفردوس المفقود والمدينة الفاضلة والحرية والسعادة تقع دائماً في دوائر أحلام من يفتقدونها ولا يستطيعون الوصول إليها. فما نحققه يصبح استحقاقاً وواقعاً مَعيشاً، ويخرج فوراً من دائرة الأمنيات إلى دائرة النسيان. ولأن أمانينا هي مخاض أفكارنا، وهي أصدق تعبير عن شخصياتنا وقيمنا التي تحَدِّد مَنْ نحن ومَنْ نريدُ أن نكونَ، فلن أبالغ في أمنياتي أو أشط في أحلامي. ما أحتاجه بسيط، وأكثر ما أتمناه – أتمناه حقاً – أن تكون بعض أمانيَّ صعبةَ التحقيق؛ فلا ضرورة أصلاً أن تكون كل أمنياتنا سهلة وقريبة المنال.

ماذا تتمنون أنتم؟ أما أنا فمن بعض أمنياتي .. أن:
1. أجَرِّب كل شيء على الأقل مرة واحدة في حياتي.
2. أقرأ أفلاطون وأرسطو، وأعيد قراءة مقدمة ابن خلدون والإلياذة.
3. أبدو دائماً أقل من عمري الحقيقي بعشرة أعوام.
4. أضاعف سرعتي في القراءة وأقرأ بلغة ثالثة غير العربية والإنجليزية.
5. آكل كل يوم في ساعة وأتريض ساعتين وأقرأ لثلاث ساعات وأكتب لثلاث أيضاً.
6. يسافر معي سائقي الخاص دائماً، فلا أضطر إلى قيادة السيارة.
7. أتقن إصلاح كل ما يتعطل في منزلي.
8. أستثمر وقتي بحكمة وأنفذ أعمالي بأولوياتها.
9. لا أقارن نفسي بالناس أو أقارن بعضهم ببعض.
10. أبني مكتبة عامة وأتبرع بكل كتبي لها.
11. أبني بيتاً على أعلى قمة جبل في بلادي.
12. أكتب سيرتي الذاتية بكل حرية وشجاعة.
13. أعيش في سيبيريا عاماً، وعاماً في الأمازون، وفي مكتبة الكونجرس عاماً ثالثاً.
14. أزور أكبر عشرة متاحف في العالم.
15. أتخلص من كل شيء زائد في بيتي ومكتبي وحقائبي.
16. أقابل "باولو كويلهو" و"جون ستيوارت" و"البرادعي".
17. أسافر لأربعة أسابيع إلى أربع دول أختارها عشوائياً.
18. أشم رائحة كتاب جديد حال خروجه من المطبعة ورائحة مخطوط قديم لم يفتح منذ مئات السنين.
19. أستيقظ دائماً قبل خمس دقائق من انطلاق جهاز التنبيه.
20. أعرف السبب الحقيقي والقاتل الحقيقي لـ"جون كينيدي".
21. أكتب قصيدة تملأ كتاباً كاملاً وتقرأ في ساعتين.
22. أساعد محتاجاً كل شهر دون أن يعرف من أنا.
23. أختار البسيط والأنيق دائماً بدلاً من الفاخر والغالي.
24. أقتني كل أعداد مجلة "العربي" الكويتية الشهيرة.
25. أقنع مدخناً بالإقلاع عن التدخين كل شهر.
26. ألا ينصحني الأطباء بالامتناع عن شرب القهوة.
27. ألعب تنس الطاولة والبولنج مرة أخرى.
28. أعمل أسبوعاً كاملاً كبائع على الهاتف وأتحدث بلطف مع كل البائعين.
29. أحضر بطولات التنس العالمية الأربع الكبرى.
30. أمشي حافياً على تراب الأردن وشواطئ فلسطين.
31. أعطي الآخرين أكثر مما يتوقعون، وأقبل منهم أقل مما يعطون.
32. ألقي محاضرة قصيرة في مؤتمر "تد" الرئيسي.
33. أكتب كتاباً موسوعياً في الإدارة ورواية ملحمية تشغلني منذ سنوات!

فما أجمل أمنياتكم؟
المصدر www.edara.com
 

مواضيع مماثلة

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
شكراً لناقل الموضوع على مجهوده ..

للأسف الشديد ومع الذي يبثه أعلام ورموز التنمية البشريه في عقول الناس خرج الكثير من الناس عن نطاق الواقع وغاص في عالم الوهم الذي فيه كل شيء ممكن ، وعندما تكلّم أحدهم عن معانٍ كالقناعه والرضا بما قسمه الله يقل لك أنك تكرّس للضعف والخوار وإحباط العزائم وغير ذلك..
فمثلاً المقال أعلاه والذي صدّره كاتبه بالحديث عن التمني وما أسماه (الطلب بقوة) ولم يذكر فيه أي شيء عن مقدار السعي ولا عمّا إذا كان هناك سقف أو دائرة معينه يجب أم لا يجب تخطيها كانت امنيات الكاتب على شاكلة تجربة كل شيء (ولا أعلم هل يدري الكاتب معنى كل شيء وهل يتضمن ذلك مثلاً تعاطي المخدرات أو إزهاق روح ما) ..
وأيضاً مقابلة جون ستيوارت والبرادعي والسفر حول العالم والعيش في سيبيريا وحضور بطولات الماسترز للتنس الأربع ، ومع كل هذا الزخم المادي ونعيم الدنيا الزائل طبعاً لا تظهر تساؤلات مثل مدى الإضافة التي ستكون لصاحب الأمنيه ولمجتمعه أو للناس كافه..

للأسف الشديد صارت الغلبه في زمننا هذا لدعاة المادة والتوجه المادي الصرف والآن غايتهم القيم والمعاني الساميه عند الناس ، وسنسمع عن تقنيات تساعد الإنسان على التخاطر مع الآخر حتى لو كان ميتاً أو تفصل بينهم الفيافي ..

والله المستعان ..
 

رمزة الزبير

عضو معروف
إنضم
6 أغسطس 2007
المشاركات
3,811
مجموع الإعجابات
1,200
النقاط
113
بعض الأماني هي أماني نتمناها كلنا مثل القراءة والترتيب ولكن مقابلة البرداعي؟؟؟؟ وغيره من الشخصيات المذكورة ومعرفة سر موت جون كينيدي وحضور مباريات التنس فأنا شخصياً لا يهم ذلك ولدي ما هو أهم بكثير من ذلك..
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
السلام عليكم :

الاحظ ان 94% من امنيات الكاتب تتمحور حول النفس او الذات الشخصية .

عندما تتوزع قائمة الامنيات بانصاف على كل ما يحيط بالشخص فانها تكون اكثر توازنا ..
 
أعلى