هاشتاج "تحولاتي الفكرية الأخيرة" يكشف جيلا جديدا من الإسلاميين الثوريين

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
http://alasr.ws/articles/view/15007#هاشتاج "تحولاتي الفكرية الأخيرة" يكشف جيلا جديدا من الإسلاميين الثوريين [h=3] ** كتب الباحث المتألق والمدير السابق لشبكة رصد الإخبارية أنس حسن:
[/h] هاشتاج #تحولاتي_الفكرية_الأخيرة .. يرصد أهم وأبرز التحولات الفكرية التي يعيشها الشباب بعد الانقلاب، وهذه التحولات مؤشرات مهمة جدا عن شكل الإسلاميين.
ويعبر الهاشتاج عن شريحة عامة شباب الإسلاميين، وبالتالي هو لا يرصد تحولات فكرية من النوع الذي يرصده المثقفون بدلالاته، وإنما تحولات فكرية من النوع الذي يهتم به الحركيون والمهتمون بفهم التحولات الاجتماعية وليس التنظير المجرد في سماء اختيارات فلسفية وجدلية وفقهية ..
إنها حالة إنسانية كاملة، أصدق بكثير جدا من أي كتاب فلسفي أو مراجعات ربما لا تفارق كتبها، إنها تخرج من صميم تحولات الإنسان ذاته بمشاعره وانفعالاته وبساطته واختياراته السهلة التي قد يدركها المثقف متأخرا !
ويذكر أن الهاشتاج وفقا لإحصائيات التحليل شاهده أكثر من 5 مليون متابع.
[h=3] ** وهذا ما كتبه المدون الرصين الشابَ بلال وهب:[/h] فرصة أن أكتب هنا ‫#‏تحولاتي_الفكرية_الأخيرة بعضا مما اعتمل في العقل مؤخرا ولو بطريقة مجملة مؤقتا ..
- الوطئ الفكري في السنة الأخيرة كان شديدا عاصفا يعبث بالحليم ويذره حيرانا مهما كان حلمه راشدا، وأزعم أن الذي لم تتحرك مواقفه فيها يعتريه خلل ما!
- فكرة المجتمع لم تتزحزح فيها قناعاتي كثيرا من ناحية توصيفه بأنه مجتمع "جاهلي محض"، يحتاج استيعاب "لا إله إلا الله" بصورة أصولية بحتة حتى تهدم تصورات وفيرة بالية هدمت فيه معنى الإنسانية قبل معنى الإسلام!
- الراديكالية البحتة هي الحل في مواجهة الفاشية المحضة!
- الفكرة الأهم التي ما زلت مشتتا فيها غير مهتدي لرأي خالص فيها هي أنه رغم أن المفاصلة في هذا الاعتراك يجب أن تكون عارية تماما لا لبس فيها ولا شبهة، إلا أن فكرة "التعايش" و"الاستيعاب" لا تزال تلح عليّ بفضول تام وتصارعني بقوة في حيز المفاصلة والتباين، فإنه لا مناص من اختلاف الألسنة والعقول والفهوم في الشعوب!
- الصمود حين وقوع الهيجاء والصبر عند احتدام المعارك دون هرب منها ولا التواء في تعاريفها ولا تخففا من وطأتها لا يستطيعه إلا الرجال الأقوياء بينما يفر الجبناء مع أول صيحة أو نداء!
- المعركة هي معركة صلعاء في حربها ضد الإسلام. والصورة الراديكالية للحرب على الدين في أنه هدم للمساجد وحرق للمصاحف صارت قديمة وبلغ العدو مبلغا من الذكاء يعفيهم من أن يحاربوا بها بينما الخفاف هنا لا يزالون مقتنعين أنه "خلف سياسي محض"!!
- "إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن"

- لا بد للحق من قوة تحميه وتذود عنه وتكافح في سبيل تمكينه وإلا صار مهترئا لا وزن له ولا قيمة وهو تشويه لوجه الحق وإفساد له!
هذه خواطر متعجلة وإن كان بعضها يحتاج إلى إسهاب.




المصدر : مجلة العصر
 
أعلى