نقاط التوتر في مشروعية الانتفاضة المصريه

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
نقاط التوتر
في مشروعية الانتفاضة المصرية
د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه

بسم الله الرحمن الرحيم

(مدخل)

لا يختلف عاقلان على: أن زوال الحاكم الطاغية الباغي، مطلب شرعي ودنيوي.
وكونه مطلبا شرعيا، فلا يعني بالضرورة وجوب تحقيقه بأية طريقة كانت، مهما كانت النتائج، حتى لو فني الشعب، أو نصفه، أو ربعه، أو عشره، ونحوه من الآثار المدمرة، إلا على مبدأ: "الغاية تبرر الوسيلة". لكنه مبدأ ميكافيلي، شيطاني، صهيوني.
إذن نحن أزاء مسلمتين:
- اتفاق على الهدف.
- واتفاق على بطلان مبدأ: "الغاية تبرر الوسيلة".
أي متفقون على: وجوب اختيار الطريقة الأحسن؛ الأقل كلفة، والأكثر تحوطا وصونا للدماء خصوصا والأموال، عند القصد إلى العمل على تنحية حكم طاغية.
--------------------------------------------------------------------------------

للاطلاع على الموضوع كاملا على الرابط التالي :http://www.saaid.net/Doat/khojah/117.htm
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
جزاك الله خيراً على الرابط .
 

عاطف مخلوف

عضو جديد
إنضم
5 مايو 2007
المشاركات
3,157
مجموع الإعجابات
325
النقاط
0
وجهة نظر

بحث جيد بارك الله فيك أخي الكريم
ويبقي لدي تساؤل :
اذا اتفقنا علي عدم جواز الخروج علي الحاكم الا اذا رأينا منه كفرا بواحا .
واليوم زال حاكم ، وتنصب حاكما آخر وتمكن من البلاد ، فلماذا لا نعامله بنفس المبدأ بعدم جواز الخروج عليه ؟ وبالتالي فالبحث في مدي صحة وسيلة ازاحة الحاكم الاول ، اذا أدت الي أنها كانت غير صحيحة ، فلا بد وأن يؤدي ذلك الي الخروج علي الحاكم الجديد المتمكن ، وفيه من الضرر والفتن ما فيه .
ومن هنا فالبحث عن الحكم في ما حدث ، بعد غلبة الحاكم الجديد والتي ستؤدي الي فتنة تصبح غير جائزة ، فإن ما أدى الي حرام فهو حرام .
والله أعلم
 
أعلى