نظرية لكل شيء

هل يمكن أن تحل نظرية التلاشي محل نظريتي آنشتاين -بلانك الكونيتين؟؟


  • مجموع المصوتين
    2
  • الاستطلاع مغلق .

hashem malek

عضو جديد
إنضم
8 أبريل 2006
المشاركات
6
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
على مبدأ نظرية لكل شيء وضع الطالب (و العالم العربي القادم)
نظريته< التلاشي ثيوري> التي لا تزال تحت التدقيق العلمي في اجزائها الثلاثة

هذة النظرية تكشف مدى قصور النظرة العلمية لدى نيوتن -آنشتاين الى الكون
الحقيقه ان tallashi theory قادرة على الصمود و التجاوب

حتى اللحظة لازلت مدهشا من اسلوب زميلي في الشرح و البرهنه على بنود نظريته
و على اسقاطة المفاجىء و المنطقي و البعيد المدى للثوابت و القوانين التى نعتبرها نحن دساتير ثابته
و لا نفكر حتى في الاقتراب من حرمة صحتها
 

مواضيع مماثلة

إنضم
14 سبتمبر 2005
المشاركات
148
مجموع الإعجابات
12
النقاط
18
لا أشك لحظة في العقل العربي..... وإن كنت انتظر مع الجميع تلك النظرية .....
 

طالبة الجنة

عضو جديد
إنضم
6 أبريل 2006
المشاركات
4,647
مجموع الإعجابات
315
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم
هل الممكن أن تشرح لنا هذه النظرية ....؟؟؟
 
التعديل الأخير:

hashem malek

عضو جديد
إنضم
8 أبريل 2006
المشاركات
6
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
سعيد

انا سعيد جدا اهتمامكم

الحقيقة ان نظرية التلاشي نظرية تجمع لاول مرة وخلافا لكل الطرق و الاساليب
السابقة التي تحاول الجمع الفظ بين النظريتين العظيمتين في القرن العشرين ..
نظرية النسبية و نظرية الكم الجمع الذي يفصل بين عالمي الذرة و المجرة :العالم
الصغير جدا و العالم الكبير جدا

هذة النظرية تحاول تجنب كل هذه النماذج الافتراضية ؛ ووضع نموذج كوني غاية في
المرونة ليحتوي النموذجين المثاليين وحالاتهما الاستثنائية و العامه .


نظرية التلاشي ببندها الاول: تناقش قضية غاية في الاهمية وهي مسئلة عجز قانون نيوتن من
احتواء ابعادها ؛ بل و تعيد بناء توصيف آخر للزمكان الانشتايني
و تحاول و ضع معادلة قابله للتعديل لتحكم ذلك الخروج الذي يحطم الكثير من مسائل
الهندسة و العلوم تلك المعادلات التى تحكم مسائل غاية في الدقه و الحساسية.

الحقيقة ان التفاصيل الطويلة و مبرهناتها لا تزال ضمن أعادة الصياغة العلمية باللغتين العربية
و الانجليزيه لنشرها في المجلات العلمية العالمية
من اجل ضمان حقوق صاحبها الفكرية و تسجيل مصطلح(tallashi theory) بأسم مستحقها




على العموم سأتواصل معكم دائما مع شكري الجزيل ....
 
أعلى