موقف هز مشاعري...يارب رحمتك

الفارس الملثم

عضو جديد
إنضم
5 فبراير 2008
المشاركات
2,521
مجموع الإعجابات
207
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم

دخلت عليّ في العيادة عجوز في الستينات بصحبة ابنها الثلاثيني...
لاحظت حرصه الزائد عليها ,
فهو يمسك يدها و يصلح لها عباءتها,
ويمد لها الأكل والماء..
بعد سؤالي عن المشكلة الصحية وطلب الفحوصات ..
سألته عن حالتها العقلية لان تصرفاتها لم تكن موزونة
ولا ردودها على أسئلتي..فقال إنها متخلفة عقليا منذالولادة.... تملكني الفضول فسألته.. فمن يرعاها ؟
قال أنا.. قلت والنعم فيك ولكن من يهتم بنظافة ملابسها وبدنها
قال : أنا ادخلها الحمام واحضر ملابسها وانتظرها إلى أن تنتهي
واصفف ملابسها في الدولاب واضع المتسخ في الغسيل
واشتري لها الناقص من الملابس
قلت ولم لا تحضر لها خادمة !
قال لأن أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي
وأخاف أن تؤذيها الشغالة .....
اندهشت من كلامه ومقدار بره
وقلت :وهل أنت متزوج ؟
قال نعم الحمد لله ولدي أطفال ..
قلت إذن زوجتك ترعى أمك؟..
قال هي ما تقصر وهي تطهو الطعام وتقدمه لها
وقد أحضرت لزوجتي خادمه حتى تعينها .
ولكن أنا احرص أن أكل معها حتى أطمئن عشان السكر !
زاد إعجابي ومسكت دمعتي !
واختلست نظره إلى أظافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ...
قلت: و أظافرها؟؟
قال : قلت لك يا دكتورة هي مسكينة ..طبعا أنا....
نظرت الأم له وقالت متى تشتري لي بطاطس ؟؟
قال ابشري الحين اوديك البقاله !
طارت الأم من الفرح وقامت تناقز الحين الحين .
التفت الإبن وقال : والله إني أفرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار..
سويت نفسي اكتب في الملف حتى ما يبين أني متأثرة !
وسألت ما عندها غيرك ؟
قال أنا وحيدها لان الوالد طلقها بعد شهر .
قلت اجل رباك أبوك ؟
قال لا جدتي كانت ترعاني وترعاها
وتوفت الله يرحمها وعمري عشر سنوات .
قلت هل رعتك أمك في مرضك أو تذكر أنها اهتمت فيك؟
أو فرحت لفرحك أو حزنت لحزنك ؟؟؟؟؟؟
قال دكتووووورة أمي مسكييييييييينة
طول عمري من عمري عشر سنين وأنا شايل همها
وأخاف عليها وأرعاها.

كتبت الوصفة وشرحت له الدواء......
مسك يد أمه وقال يلله الحين البقاله...
قالت لا نروح مكة ...
استغربت قلت لها ليه تبين مكة ؟
قالت بركب الطيارة !!!
قلت له هي ما عليها حرج لو لم تعتمر
ليه توديها وتضيق على نفسك؟
قال يمكن الفرحة اللي تفرحها لاوديتها أكثر أجر عند رب العالمين من عمرتي بدونها.

خرجوا من العيادة وأقفلت بابها وقلت للممرضة :
أحتاج للراحة ،
بكيت من كل قلبي وقلت في نفسي هذا وهي لم تكن له أما ..
فقط حملت وولدت
لم تربي
لم تسهر الليالي
لم تمرض
لم تدرس
لم تتألم لألمه
لم تبكي لبكائه
لم يجافيها النوم خوفا عليه...
لم ولم ولم....
ومع كل ذلك كل هذا البر!!؟
تذكرت أمي وقارنت حالي بحاله ....
فكرت بأبنائي ....
هل سأجد ربع هذا البر منهم ؟؟

مسحت دموعي وأكملت عيادتي وفي القلب غصة...
عدت لبيتي وأحببت أن تشاركوني يومي

( قصة روتها إحدى الطبيبات )

قال تعالى في سورة الإسراء ( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا )
أحبتنا في الله
من أروع أمثلة البر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

سمندل السوداني

إدارة الملتقى
إنضم
29 نوفمبر 2009
المشاركات
6,080
مجموع الإعجابات
1,324
النقاط
0
السلام عليكم

جزاك الله كل خير أخي الفارس
موضوع رائع للغاية و متميز

" رب إرحمهما كما ربياني صغيرا "
 

ميادة

عضو جديد
إنضم
23 فبراير 2010
المشاركات
800
مجموع الإعجابات
73
النقاط
0
اة موضوع جميل جدا هز مشاعري وابكاني( يارب تخلي لي امي وابي وتحفظهما من كل شر وتزرع في قلبي الدفء والحنان لهما اللهم انا وكل مسلم ومسلمه ترزقنا بر الوالدين)شكرا لك علي الموضوع الجميل
 

أحمد الحمصي

عضو جديد
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
10,487
مجموع الإعجابات
933
النقاط
0
قصة مؤثرة فعلا
بالفعل الام كائن ليس له مثيل
الله يحفظ و يرحم امهاتنا واباءنا جميعا
جزاك الله خيرا
 
أعلى