موقف المسلم وقت الفتن .

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
موقف المسلم وقت الفتن



عند حلول الفتن تزيغ أبصار عن الحق وتبصره أخرى وفيها تتبدل الأحوال وتختبر عقول الرجال ، ويمتحن الإيمان أيما امتحان. وفي زماننا فتن كثيرة عاصفة ناسفة لا يسلم من شرها إلا من ثبته الله من عنده فرزقه بصيرة وفرقانا يبصر بها الحق وينصف بها الخلق فيجنبه إياه وافي الحديث : (إن السعيد لمن جنب الفتن ولمن ابتلي فصبر) وقال الله جل وعلا (والفتنة أشد من القتل).
وهذه كلمات وإشارات من الكتاب والسنة حول ما يفعله المسلم في وقت الفتن واختلاف الأمور واختلاطها :
أولاً : الحرص على العبادة : روى مسلم في صحيحه عن معقل بن يسار رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " العبادة في الهرج ـ أي في الفتنة ـ كهجرة إليّ "

ثانياً : الإلحاح بالدعاء : قال صلى الله عليه وسلم : " تعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن " رواه مسلم .

ثالثاً : حسن التأمل والوعي بالحال : الواجب على أهل الشأن أن يغوصوا بعيدا ليروا الأسباب الحقيقية للفتنة ..وحيثياتها الكثيرة ..وجذورها القديمة ..لا نكتفي بمجرد الحلول العاطفية للمشاكل ..بل ننزل إلى أصول البلاء .

رابعاً: الصبر وعدم الاستعجال يقول الله تعالى: ] فاصبر إن وعد الله حقٌ واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار [ قال أبو العباس ابن تيمية رحمه الله : فأمره بالصبر وأخبره أن وعد الله حق وأمره أن يستغفر لنبيه ولا تقع فتنةٌ إلا من ترك ما أمر الله به ، فإنه سبحانه أمر بالحق ، وأمر بالصبر ، فالفتنة إما من ترك الحق ، وإما من ترك الصبر ، فالمظلوم المحق الذي لا يقصرُ في علمه يؤمر بالصبر ، فإذا لم يصبر فقد ترك المأمور .

خامساً: الحلم والأناة : لأن ذلك يجعل المسلم يبصر حقائق الأمور بحكمة ، ويقف على خفاياها وأبعادها وعواقبها ،كما قال عمرو بن العاص في وصف الروم : ( إنهم لأحلمُ الناس عند فتنة ) .

سادساً: الالتفاف حول العلماء الربانيين ،فإن الالتفاف حولهم يعد سبيلا مهما من سبل النجاة من الفتن على مختلف أنواعها وأشكالها ، كما يعين على الأمن من الزيغ والضلال .

سابعاً: عدم تطبيق ما ورد في الفتن ـ من نصوص ـ على الواقع المعاصر ..لأن منهج أهل السنة والجماعة إبان حلول الفتن ، هو عدم تنزيل أحاديثها على واقع حاضر ..وإنما يتبين ويظهر صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أنبأ وحدث به أمته من حدوث الفتن عقب حدوثها واندثارها ،مع تنبيه الناس من الفتن عامة ، ومن تطبيقها على الواقع الحالي خاصة .

ثامناً : بذل السبب لخلاص الأمة ورفعتها ..بدلاً من الاشتغال بفضول الكلام .

تاسعاً: الحذر من السير في ركاب المنكر ( لأن الكبراء رضوا به ):روى مسلم في صحيحه عن أم سلمة - رضي الله عنها - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( ستكون أمراء فتعرفون وتنكرون ، فمن عرف فقد برئ ومن أنكر سلم ، ولكن من رضي وتابع ، قالوا : أفلا نقاتلهم قال : لا ما صلوا )) . قال النووي : قوله ( من عرف فقد برئ ) معناه : من عرف المنكر ولم يشتبه عليه فقد صارت له طريق إلى البراءة من إثمه وعقوبته بأن يغيره بيده أو لسانه ، فإن عجز فليكرهه بقلبه ..وقوله : ( ولكن من رضي وتابع ) . ولكن العقوبة و الإثم على من رضي وتابع .

عاشراً: السير في ركب جماعة المسلمين وإمامهم : كما في حديث حذيفة الطويل وفيه : ( قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ، قلت يا رسول الله صفهم لنا قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، قلت فما تأمرني أن أدركني ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ))رواه البخاري وغيره.

الحادي عشر : أهمية التأصيل العلمي القائم على منهج شرعي: وهذا لا بد منه وقت الفتن ، لأن كثيرين يخوضون بغير علم فيؤدي خوضهم الى أنواع من البلاء والتفرق والتصرفات الطائشة .

الثاني عشر : الحذر من الشائعات والروايات الواهية ونقل الأخبار المكذوبة : يقول ابن عمر - كما رواه ابن حبان - ( لم يكن يُقصّ في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أبي بكر ولا عمر ولا عثمان إنما كان القصص زمن الفتنة ).

الثالث عشر : عدم الاعتماد على الرؤى في وقت الفتن لأنها في الغالب تكون أحاديث نفس .
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

د/ محمد بن عبد الله الهبدان .
http://www.alhabdan.net/
 

مواضيع مماثلة

silentemotions

عضو جديد
إنضم
25 أغسطس 2009
المشاركات
101
مجموع الإعجابات
7
النقاط
0
جزاكم الله خيرا اخي تامر
وجعل الطرح بميزان حسناتك
 

مهندس أيمن حسن

عضو جديد
إنضم
26 أبريل 2008
المشاركات
3,732
مجموع الإعجابات
161
النقاط
0
جزاك الله خيرا

ما اكثر الفتن اللى الواحد بيشوفها ليل و نهار ..يا رب ثبتنا
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
جزانا وإياكم ..
سعدت بمروركم .
 

ابوهشوم

عضو جديد
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
4,572
مجموع الإعجابات
322
النقاط
0
بارك الله فيك اخي الكريم
 

wamaspeed

عضو جديد
إنضم
27 نوفمبر 2008
المشاركات
116
مجموع الإعجابات
28
النقاط
0
جزاكم الله خيرا
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
أبا هشوم
wamaspeed
جزاكم الله خيراً على المرور
 

محسن 9

عضو جديد
إنضم
31 مارس 2006
المشاركات
3,101
مجموع الإعجابات
132
النقاط
0
عند كثرة الفتن وجب على المؤمن كثرة العمل اشكرك اخي تامر والحضور على الموضوع
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
جزاك الله خيراً اخي محسن على طيب مرورك .
 

zanitty

عضو معروف
إنضم
3 يناير 2007
المشاركات
6,146
مجموع الإعجابات
1,595
النقاط
113
جزاك الله خيرا اخى تامر
اللهم قنا شر الفتن و لا تجعلنا من المفتونين
امين
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
وجزاك مثله أخي zanitty
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,320
مجموع الإعجابات
2,965
النقاط
113
احسنت اخي باختيارك لهذا الموضوع
 

د.محمد باشراحيل

إستشاري الملتقى
إنضم
11 مارس 2009
المشاركات
7,042
مجموع الإعجابات
1,011
النقاط
0
أخي المهندس تامر .. موضوع ليس مهم فقط ..
ولكنه يصب الآن في بعض ما تعانيه الأمة .. من فتن ..
وهو من الأهمية بمكان ..
لمعرفة الفتن وطريقة تجنبها ..

طبعا هناك تفصيل أوردت بعضه ..
فجزاك الله ألف خير ..

عاشراً: السير في ركب جماعة المسلمين وإمامهم : كما في حديث حذيفة الطويل وفيه : ( قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ، قلت يا رسول الله صفهم لنا قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، قلت فما تأمرني أن أدركني ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ))رواه البخاري وغيره.


لو تعرض أحدٌ منا لفتنة دينية .. ولنفترض مثلا .. ما جرى بين الصحابة رضوان الله عليهم ماهو الموقف الذي سيتخذه

1- : يحارب مع علي رضي الله عنه
2- يحارب مع معاوية رضوان الله عليه
3- يعتزل الفريقين
4- يكون له مجموعة أخرى
5-.......

لقد وقع تقريبا كل ما ذكرت ..

لذا .. أقول الحمد لله أننا لم نعاصرها..
كان السلف الصالح رضوان الله عليهم عند نزول الفتن والبلاء يتمثلون بقول امرئ القيس محذرين من خطورتها،
ومنبهين لعدم الدخول فيها، ومخوفين من نتائجها، كما قال سفيان بن عيينة رحمه الله:

الحربُ أولُ ما تكـون فتيــةً *** تسعى بزينتها لكل جهـول
حتى إذا اشتعلت وشبَّ ضرامُها *** وَلتْ عجوزاً غير ذات حليل
شمطاءُ يُنكرُ لونُهـا و تغيـرت *** مكروهـةً للشم و التقبيــل



عاشراً: السير في ركب جماعة المسلمين وإمامهم : كما في حديث حذيفة الطويل وفيه : ( قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ، قلت يا رسول الله صفهم لنا قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ، قلت فما تأمرني أن أدركني ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ))رواه البخاري وغيره.


هناك حديث آخر

{لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان من أمتي دعواهما واحدة} والحديث متفق عليه...

وهناك فتن في المجتمع .. وفتن في الأهل ..

وفتنة العدو المتربص بنا .. فتن .. وفتن ..
وفتن حديثة دخلت علينا من أوسع الأبواب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله

نسأل الله أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ..


أما أسباب السلامة من الفتن وهي متعددة أعيد بعض ما ذكرت أخي المهندس تامر:
أولها : الاعتصام بالكتاب والسنة والتفقه في القرآن والسنة، علماً وقراءة وعملاً وتطبيقاً ،
و الإقبال عليه قراءة وفهماً وتدبراً وعملاً .

ثانيا : الإقبال على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، فإن الذي وصف تلك الفتن وبينها، هو الذي بين الشفاء الناجح الناجع منها.

ثالثا : إعمال الفكر والعقل فإن العقل الراجح بعد فهم الشرع هو بإذن الله تعالى من أهم أسباب العصمة من الفتن
فإن كثيراً ممن يقعون في الفتن هم من أصحاب العقول الطائشة،
الذين يركضون خلف كل ناعق، ويتأثرون بكل فتنة، ويستجيبون لكل دعوة، فهم أصحاب عقول خفيفة لا تدرك ما وراء الأكمة،
وأكثر هؤلاء من السذج والجهلة والعوام..

رابعا: إذا لم تستطع أن تدرك هذه الأشياء فعليك أن تكون تابعاً لمن تثق بدينه وعلمه وعقله من أهل العلم ،الذين جمعوا بين العلم بالشرع ،
والعلم بالواقع والعقل الراجح فيسعك ما وسعهم.

اللهم أهدنا لهداك وأجعل عملنا في رضاك.
 
التعديل الأخير:
إنضم
5 مارس 2006
المشاركات
9,592
مجموع الإعجابات
526
النقاط
0
جزاك الله خير اخي وبارك الله فيك فيما طرحت وجعله الله في ميزان حسناتكم
 
إنضم
24 أبريل 2007
المشاركات
3,104
مجموع الإعجابات
103
النقاط
0
هذا زماني زمان الفتن
زمان قال فيه نبينا صلوات الله وسلامه عليه:"سيأتي زمان على أمتي .. القابض فيه على دينه كالقابض على جمرة من نار "
اللهم أرني الحق حقاً وارزقني اتباعه ... وأرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه
اللهم عليك بكل من أفتى بما لا يعلم
هزُلَت والله هزلت
ممن يهرف بما لا يعرف
ويفتي على غير علم
فتاوٍ مقززة ما أنزل الله بها من سلطان
يا رب عليك بهم
وخطية كل الناس في رقابهم
جزاكم الله خيرا على الموضوع
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
أخي المهندس تامر .. موضوع ليس مهم فقط ..
ولكنه يصب الآن في بعض ما تعانيه الأمة .. من فتن ..
وهو من الأهمية بمكان ..
لمعرفة الفتن وطريقة تجنبها ..

طبعا هناك تفصيل أوردت بعضه ..
فجزاك الله ألف خير ..





لو تعرض أحدٌ منا لفتنة دينية .. ولنفترض مثلا .. ما جرى بين الصحابة رضوان الله عليهم ماهو الموقف الذي سيتخذه

1- : يحارب مع علي رضي الله عنه
2- يحارب مع معاوية رضوان الله عليه
3- يعتزل الفريقين
4- يكون له مجموعة أخرى
5-.......

لقد وقع تقريبا كل ما ذكرت ..

لذا .. أقول الحمد لله أننا لم نعاصرها..
كان السلف الصالح رضوان الله عليهم عند نزول الفتن والبلاء يتمثلون بقول امرئ القيس محذرين من خطورتها،
ومنبهين لعدم الدخول فيها، ومخوفين من نتائجها، كما قال سفيان بن عيينة رحمه الله:

الحربُ أولُ ما تكـون فتيــةً *** تسعى بزينتها لكل جهـول
حتى إذا اشتعلت وشبَّ ضرامُها *** وَلتْ عجوزاً غير ذات حليل
شمطاءُ يُنكرُ لونُهـا و تغيـرت *** مكروهـةً للشم و التقبيــل






هناك حديث آخر

{لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان من أمتي دعواهما واحدة} والحديث متفق عليه...

وهناك فتن في المجتمع .. وفتن في الأهل ..

وفتنة العدو المتربص بنا .. فتن .. وفتن ..
وفتن حديثة دخلت علينا من أوسع الأبواب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله

نسأل الله أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ..


أما أسباب السلامة من الفتن وهي متعددة أعيد بعض ما ذكرت أخي المهندس تامر:
أولها : الاعتصام بالكتاب والسنة والتفقه في القرآن والسنة، علماً وقراءة وعملاً وتطبيقاً ،
و الإقبال عليه قراءة وفهماً وتدبراً وعملاً .

ثانيا : الإقبال على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، فإن الذي وصف تلك الفتن وبينها، هو الذي بين الشفاء الناجح الناجع منها.

ثالثا : إعمال الفكر والعقل فإن العقل الراجح بعد فهم الشرع هو بإذن الله تعالى من أهم أسباب العصمة من الفتن
فإن كثيراً ممن يقعون في الفتن هم من أصحاب العقول الطائشة،
الذين يركضون خلف كل ناعق، ويتأثرون بكل فتنة، ويستجيبون لكل دعوة، فهم أصحاب عقول خفيفة لا تدرك ما وراء الأكمة،
وأكثر هؤلاء من السذج والجهلة والعوام..

رابعا: إذا لم تستطع أن تدرك هذه الأشياء فعليك أن تكون تابعاً لمن تثق بدينه وعلمه وعقله من أهل العلم ،الذين جمعوا بين العلم بالشرع ،
والعلم بالواقع والعقل الراجح فيسعك ما وسعهم.

اللهم أهدنا لهداك وأجعل عملنا في رضاك.

تشرفت بمرورك وإضافاتك العميقة د/ محمد .
جعله الله في ميزان حسناتك .
 
أعلى