موضوع للنقاش : هل مساعدة الطلبة للنجاح عمليه غير عادله؟؟

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخوتي في الله اتمنى ان يكون هذا الموضوع في دائرة المناقشة للفائدة والنفع العام
انا صراحة اعمل كااستاذة جامعية واعمل في مجال التدريس
في هذه الفترة تعتبر فترة نهاية الفصل الدراسي وفيه يتم تقييم الطلبة حسب اجتهادهم في السنة الدراسية كلها وهنالك طلبه اصبحت درجاتهم متقاربة حيث تفرق درجاتهم بالفاصلة والاعشار الكسرية ولكن هنالك طلاب كساله درجاتهم قليلة جدااا ولايوثرون في درجاتهم على الطلبة المتميزين
هل تعتبر تقريب او مساعدة هولاء الطلبة بدرجاتهم عملية غير عادلة بحق زملاءهم الباقي ام لا؟؟؟



ارجو ان يكون الموضوع للمناقشة
 

جسر الأمل

عضو جديد
إنضم
22 مايو 2008
المشاركات
542
مجموع الإعجابات
13
النقاط
0
بالنسبة لرأيي الشخصي المتواضع....أن المساعدة التي تقصدينها غير محبذة.....خاصة عندما ذكرت أنهم كسالى...فهل نكافئهم على ذلك........لكن أود أن أطرح طريقة أخرى لمساعدتهم و هي إعادة بث الروح فيهم وتشجيعهم...
آسف على الإطالة....
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
بالنسبة لرأيي الشخصي المتواضع....أن المساعدة التي تقصدينها غير محبذة.....خاصة عندما ذكرت أنهم كسالى...فهل نكافئهم على ذلك........لكن أود أن أطرح طريقة أخرى لمساعدتهم و هي إعادة بث الروح فيهم وتشجيعهم...
آسف على الإطالة....


اشكرك اخي على المداخلة الطيبة
ولكن اقصد بمساعدتهم لكي يكون لهم دافع قوي في النجاح في الامتحان النهائي وعلى الرغم من ان الدرجة التي تعطى لهم كمساعدة ليست ذو تاثير كبير على بقية الدرجة النهائية
ومثل ماقلت حضرتك تعتبر مثل تشجيع لهم على تكملة المشوار وليس احباط للمعنويات
وليس قصدي بكساله بالمعنى الحقيقي الا ان ظروفهم الخاصة منعتهم من التميز مثل بقية الطلبة

اشكرك اخي الكريم وجزاك ربي كل الخير
 

ياسر لاشين

عضو جديد
إنضم
26 مارس 2007
المشاركات
716
مجموع الإعجابات
124
النقاط
0
6.gif

قال الله تعالى‏:‏ ‏﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ﴾ ‏[‏الزمر‏:‏9‏]‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏﴿ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ ‏[‏المجادلة‏:‏11‏]‏

قال ابن عباس رضى الله عنهما‏:‏ للعلماء درجات فوق المؤمنين بسبعمائة درجة، ما بين الدرجتين مسيرة خمسمائة عام
وقال تعالى‏:‏ ‏﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ ‏[‏فاطر‏:‏ 28‏]‏‏.‏

50.gif


وعن أبى أمامة رضى الله عنه قال‏:‏ ذكر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلان‏:‏ أحدهما‏:‏ عابد، والآخر‏:‏ عالم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ‏( ‏فضل العالم على العابد كفضلى على أدناكم‏ )‏، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ‏( إن الله وملائكته، وأهل السموات والأرض، حتى النملة فى جحرها، وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير‏ )‏ رواه الترمذى وقال‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏
وفى حديث آخر‏:‏ ( ‏فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً، وإنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر‏ )‏‏رواه الترمزى ‏
وعن صفوان بن عسال رضى الله عنه، أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ ( ‏إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضىً بما يطلب‏ ) رواه الإمام أحمد، وابن ماجة0
50.gif



وعن أبى موسى رضى الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ( إن مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم، كمثل غيث أصاب أرضاً، فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء، فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وكان منها أجادب أمسكت الماء، فنفع الله بها الناس، فشربوا وسقوا وزرعوا، وأصاب منها طائفة أخرى، إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولاتنبت كلأ، فذلك مثل من َفقُه فى دين الله ونفعه الله بما بعثنى به فعلم وعلم، ومثل من لم يرفع بذلك رأساً ولم يقبل هدى الله الذى أرسلت به ) أخرجاه فى « الصحيحين‏ ».‏
فانظر رحمك الله إلى هذا الحديث ما أوقعه على الخلق، فإن الفقهاء أولي الفهم، كمثل البقاع التي قبلت الماء فأنبتت الكلأ، لأنهم علموا وفهموا، وفرعوا وعلَّموا‏.‏ وغاية الناقلين من المحدثين الذين لم يرزقوا الفقه والفهم، أنهم كمثل الأجادب التي حفظت الماء فانتفع بما عندهم، وأما الذين سمعوا ولم يتعلموا ولم يحفظوا، فهم العوام الجهلة‏.‏
وقال الحسن رحمه الله‏:‏ لولا العلماء لصار الناس مثل البهائم‏
50.gif

فأنا أعتقد انه تزوير واعطاء من لايملك حق لشخص لا يستحق هذه الشهادة والتى تفيد انه على علم بما ليس له به علم تعتبر عملية غش وتزوير فى سلعة قدرها عالى وهي العلم.
اللهم ارزقنا العلم النافع وأصلح لأستاذتنا واختنا خير السبيل ووفقها لما تحبه وترضاه.
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
أنا مع رأي المهندس ياسر جزاه الله خيرا
 

المسلم84

عضو جديد
إنضم
3 يوليو 2006
المشاركات
986
مجموع الإعجابات
30
النقاط
0
أنا برأيي لا مانع من أعطاء الطلاب الكسالى علامات زيادة لتشجيعهم ولكن بشرط تنبيه هذا الطالب أن هذه العلامة لا يستحقها ولكنها من أجل تشجيعه..
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0


أنا أعتقد انه تزوير واعطاء من لايملك حق لشخص لا يستحق هذه الشهادة والتى تفيد انه على علم بما ليس له به علم تعتبر عملية غش وتزوير فى سلعة قدرها عالى وهي العلم.
اللهم ارزقنا العلم النافع وأصلح لأستاذتنا واختنا خير السبيل ووفقها لما تحبه وترضاه.


الله يبارك فيك اخي المهندس ياسر وصدقني انا لست من هولاء الاساتذة الذين ذكرت لك حالتهم
اني تفاجاءة من بعض الاساتذة لدينا فقلت ان اترك هذا الكلام لحضراتكم لتحكموا في الموضوع

الله يبارك فيك وكثر الله من امثالك
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
ولكن لدي فكرة اخرى هي لكي لايعتبر الطالب قد اخذ درجة بغير حقه ان اطالبه بعمل اضافي لكي يااخذ الدرجة بااستحقاق وهذا العمل مطلوب منه فقط هو بعمله وليس جميع الطلبة
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
أنا برأيي لا مانع من أعطاء الطلاب الكسالى علامات زيادة لتشجيعهم ولكن بشرط تنبيه هذا الطالب أن هذه العلامة لا يستحقها ولكنها من أجل تشجيعه..


وهذا مايتم فعله لبعض التدريسين عندنا
 

القبطان علي

عضو جديد
إنضم
3 أكتوبر 2008
المشاركات
1,034
مجموع الإعجابات
107
النقاط
0
مع احترامي لكل من سبقني بالراي في هذا الموضوع...أسئل هل الأمتحان هو الذي يقيم الطالب في النهاية
دون الرجوع الي سيرتة أو وضعه طوال السنة وهل يستحق هذا االطالب المساعدة أثناء فترة الامتحان أم لا
فكم من طالب جيد ومتفوق طوال السنة ولاكنه في الأمتحان تجده يخفق نظرا لظروف ما أحاطت به أثناء الأمتحان
لاسباب عدة الا يجب مساعدة هذا الطالب في تخطيءهذه المحنة المؤقتة التي مرت به ..ففي الدول المتقدمة عندهم ليس الأمتحان هو المقياس الوحيد للتفوق وأنما السيرة الذاتية للطالب طوال فترة دراستهويعلمون من خلال متابعتم للطالب هل سيصبح هذا الطالب ذو شأن مستقبلا أم لا...وكم من طالب كانت بدايته متواضعة ولاكن أعطوه الفرصة فأصبح له شأن عظيم في المجال الذي درسه ..وهناك العكس كم من طالب كان متفوق واتيحت له جميع الفرص ولاكنه في النهاية فشل......أنا أرى أنه لابأس في مساعدة الطالب حتى لانضيعه بسبب عدم زيادة جزء من العشرة من الدرجة وخاصة اذا كان الأستاذ يعلم أن هذا الطالب يستاهل ...........هذا من وجهة نظري الشخصية.....والسلام عليكم
 
إنضم
5 مارس 2006
المشاركات
9,592
مجموع الإعجابات
526
النقاط
0
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اختي العزيزة مجال عملكي نفس مجال عملي تماما فانا معيدة في كلية الهندسة وبالتاكيد واجهتني
ما تفضلتي في موضوعك وانا لا امانع من اعطائه درجات لو كان الفارق بسيط لكي ينحج هذا اولاً
وثانياً فعلا بزيدة ولكن اخبره ان اداه غير جيد ولكن مساعدة مني رفعت درجته ....
واذا كان يحتاج درجات كثيرة استدعيه واخبره ان مستواه غير جيد وممكن ان يسقط في المادة فاطلب منه لكي ينحج
بحث او مشروع ضغير عن شيء معين في المادة وبهذا اكون اعطيته حقه ورفعت درجته
اتمني اكون افدتك ولو بشيء بسيط
ونسأل الله الرضا والتوفيق
 

ele_eng

عضو جديد
إنضم
6 مايو 2009
المشاركات
61
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
والله يا اخوان ان هذا الكلام هو الذي
يخرب جامعاتنا ويخرج مهندسين ليس لهم علاقة بالهندسة
فانا ضد اضافة اي علامة لاي طالب في اي مادة في اي تخصص في اي جامعة
حتى لو توقف تخرجه عليها لانه لا يستحق هذا التخرج
مع العلم اني طالب جامعي
:59::59::59::59::59:​
 

ابيض-اسود

عضو جديد
إنضم
9 فبراير 2009
المشاركات
159
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
وف لايجتهدانا راي يختلف--وكلي احترام لكل الاراء----نا ارتاي ان لايساعد الطالبحتى لو بدرجات الفواصل الكسريه---لانه لو تم ذلك وحصل على درجه النجاح سووبف لايجتهد لانه قد حصل على درجه النجاح ولكن سيكون الدافع اقوى لو بقى على درجه الرسوب---وانا مع المساعده في النهايه لكي لايبقى الكسور سبب في رسوبه وفقك الله في اختيار اصوب الاقتراحات المهندس الزهيري ---ابيض- اسود
 

طــارق _ بــلال

عضو جديد
إنضم
17 فبراير 2009
المشاركات
2,742
مجموع الإعجابات
176
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإخوة الأفاضل تحية طيبة وبعد

بالنسبة لرأيي في هذه القضيه

كما تفضل القبطان لابد من مراعاة ظروف الطالب هل تقصيره نتيجه تكاسل وإهمال أم أن هناك ظروف قهرته والحالتان لا تستويان مثلا

فالمتكاسل و المهمل و المتهاون يستحق العقاب والضرب على يده بقوة وعنف كما يفعل الشارع في الحدود وكما يفعل الأب والمعلم ليردع ولده و تلميذه عما يضره وكما يفعل الطبيب مع من يحتاج إلى جراحة لاستئصال قطعة منه قد تودي بحياته فلو رأف الطبيب وأخذته الشفقة و الحنيه بمريضه لمات و ما نفعته هذه الشفقة فقد يكون الاستئصال هو عين الرحمة

وفي نفس الوقت لابد من تقدير الظروف الحيطه بالإنسان والتعرف عليه بطريقة حسنة و تقديره هو شخصيا قبل تقدير مجرد ورقة إجابة فكلنا قد يتعرض لظروف إذا لم يراعها الآخرون من حوله يصبحون أداة مساعدة على تدمير ذلك الشخص المسكين

والنهاية إخوتي وأخواتي المعلمين و المعلمات أنتم وثة الأنبياء عليكم مسؤوليه رهيبة و خطيرة وكبيرة وسوف تسألون

أنتم قضاة يترتب على أحكامكم مصير ومستقبل أناس قد يكونون من المبدعين والمخترعين الذين نحن في أمس الحاجة لهم في أمتنا الإسلامية ولو لم تراعوا ظروفهم لخسرناهم وإن ظلمتم وحفتم وحدتم عن الحق فقد أضللتم وضللتم فانتبهوا فسوف تسألون عند وأمام من يحاسب بمثقال الذرة سبحانه

والخلاصه

المجتهد له كل التقدير والاحترام
صاحب العذر الحقيقي والظروف القاهرة له الالتقدير والاحترام والمساعده والتغاضي بعض الشيء إذا علمنا صلاحه و طيب معدنه وجده واجتهاده

أما المهمل فيجب أن يعاقب ويردع بل في بعض الأحيان يقطع و يمنع فلا مكان له بيننا لأن من خشنا فليس منا

وجزاكم الله خيرا
أحبكم في الله
 
إنضم
20 مارس 2007
المشاركات
5,380
مجموع الإعجابات
1,626
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخوتي في الله اتمنى ان يكون هذا الموضوع في دائرة المناقشة للفائدة والنفع العام
انا صراحة اعمل كااستاذة جامعية واعمل في مجال التدريس
في هذه الفترة تعتبر فترة نهاية الفصل الدراسي وفيه يتم تقييم الطلبة حسب اجتهادهم في السنة الدراسية كلها وهنالك طلبه اصبحت درجاتهم متقاربة حيث تفرق درجاتهم بالفاصلة والاعشار الكسرية ولكن هنالك طلاب كساله درجاتهم قليلة جدااا ولايوثرون في درجاتهم على الطلبة المتميزين
هل تعتبر تقريب او مساعدة هولاء الطلبة بدرجاتهم عملية غير عادلة بحق زملاءهم الباقي ام لا؟؟؟



ارجو ان يكون الموضوع للمناقشة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
في الوضع الحالي... نعم يمكن مساعدة الكسالى بدرجات لأن المناهج والطرق المتبعة لا يهمها في الغالب مدى استيعاب الطالب للمادة وانما المهم ما حفظه ليلة الامتحان ولن يتضرر أحد من ذلك لأن الهدف هو الورقة المسماة بالشهادة وأعتقد أن d و f قريبتان من بعضهما...

لكن هذا يقود لسؤال واسمحوا لي بالاطالة
الطلاب من حيث الجو المهيئ للدراسة نوعان فالنوع الأول هم الذين قد لا يتهيأ لهم الجو الملائم للتحصيل كمن لا يستطيع التفرغ أو هو في وضع لا يسمح له بالدراسة بصورة جيدة وهؤلاء لا شك أن الواجب على الجميع كمؤسسات وأفراد مساعدتهم وأقل ما يمكن هو دعمهم بدرجات قليلة قد تؤدي لحصولهم على النجاح إذا ثبت أنه قد اجتهدوا وبذلوا ما في وسعهم...
مع العلم بأن هذه الشريحة قليلة جدا بحيث لا يمكن أن يتحجج بها أحد لتبرير إعطاء الدرجات للراسبين.

تبقى عندنا النوعية الثانية وهم أولئك الذين لا يوجد ما يحول بينهم والدراسة شيء وهم الغالبية العظمى من الطلاب.
وهؤلاء الذين يتوجه سؤالي عنهم
لماذا نتعاطف مع الراسبين مع أنه لم يشرفواالمحاضرات الا مرات قليلة وكأن حضورهم من باب صلة الأرحام والتزاور بين المسلمين....ولماذا يكون السؤال عنهم هم فقط. حتى في الجامعات تتم مناقشة النتائج لدعم أولئك القوم ولم أسمع حتى الان أنه في مناقشة النتيجة تم تناول موضوع كيفية تكريم المتفوقين أو نحو ذلك...
ولماذا يكون النظر دائما الى المحصلة أو بمعنى اخر لماذا يتم تقييم أداء الطالب في اخر العام فقط؟

هناك أمور لا بد من مراعاتها عند وضع خطة تعليمية منها الطالب نفسه لأنه لا شك أنه إذا كان الطلاب مجدون في تحصيلهم فلا شك أن المادة ستختلف والكيفية ستختلف ويدخل في ذلك التقييم فإنه أيضا سيختلف عما اذا كانوا (الطلاب) غير ذلك.
من هذه الأمور حقيقة أن الدافع للطالب للمذاكرة هو الامتحان وخصوصا اذا كان هذا الامتحان حاسم يعني ليس هناك ملاحق بعده لذلك تجد أكثر الطلاب بعدا عن القراءة انزوى في ركن يقرأ عند امتحانات الملاحق.
يمكن الاستفادة من هذا الامر فنجعل الامتحانات بغير ملاحق مثلا . أو بجعل الملاحق شيئا غير مستساغ بحيث لو فكر الطالب في عاقبة رسوبه لرأى أن من الأفضل أن يجتهد في المذاكرة.

يمكن الاستفادة أيضا من حقيقة أن التخويف له مفعوله وهذا هو الواقع ولهذا أعتقد أن ظهور المشكلة للطالب أثناء الفصل الدراسي بالاختبارات مثلا مع التنبيه على أن الرسوب فيها يؤدي لحرمان الطالب من الامتحان النهائي ثم ظهور امكانية المعالجة عن طريق اختبارات أخرى...بكلمات أخرى لماذا لا يكون هناك اختبارات شهرية مثلا ويكون فيها ملاحق أثناء الفصل الدراسي والذي يرسب يحرم من الامتحان ...على الأقل تكون القراءة طوال العام بدل أن تكون أيام الامتحانات.

الكلام غير مرتب وقد لا يعجب الكثيرين (وخصوصا الطلاب) لكنها مشكلة يعاني منها التعليم لأننا للأسف أصبح هم الطالب منا الشهادة فقط والمصيبة الأكبر أن واقع المناهج يدعم ويشجع على ذلك فليست المشكلة في درجة أو درجتين تمنحان لمتسيب أو كسلان وانما هذا جزء من رأس الجبل وما خفي أعظم.
 
التعديل الأخير:

زاد أحمد

عضو جديد
إنضم
24 أغسطس 2008
المشاركات
573
مجموع الإعجابات
88
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله
أردت أن أضيف نقطة أراها مهمة جدا في نظري كانت في ذهني منذ مدة ثم سمعتها من دكتور في مداخلة حول التكوين الجامعي فقال :
"أصبح هم الجامعة الوحيد هو التكوين فالتكوين فهذا مهندس وهذا طبيب وهذا أستاذ و.........مع تنميقها ببعض الأرقام من المتخرجين كل سنة . لكن للأسف نسينا جانب مهم وهو التـــــــــــربية ",
ولله ونحن في الجامعة طلبة و مهندسين تخرج من أفواههم سموم لا ينطق بها حتى جاهل وأشياء أخرى يندى لها الجبين لا يسعنا الوقت لذكرها, عندها أقول في نفسي هذا الطالب يحتاج إلى تربية أكثر منها إلى تكوين أو ربما الطرد من الجامعة إن لم تنمع معه التربية ,
وعذرا على الإطالة ,
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
في الوضع الحالي... نعم يمكن مساعدة الكسالى بدرجات لأن المناهج والطرق المتبعة لا يهمها في الغالب مدى استيعاب الطالب للمادة وانما المهم ما حفظه ليلة الامتحان ولن يتضرر أحد من ذلك لأن الهدف هو الورقة المسماة بالشهادة وأعتقد أن d و f قريبتان من بعضهما...

لكن هذا يقود لسؤال واسمحوا لي بالاطالة
الطلاب من حيث الجو المهيئ للدراسة نوعان فالنوع الأول هم الذين قد لا يتهيأ لهم الجو الملائم للتحصيل كمن لا يستطيع التفرغ أو هو في وضع لا يسمح له بالدراسة بصورة جيدة وهؤلاء لا شك أن الواجب على الجميع كمؤسسات وأفراد مساعدتهم وأقل ما يمكن هو دعمهم بدرجات قليلة قد تؤدي لحصولهم على النجاح إذا ثبت أنه قد اجتهدوا وبذلوا ما في وسعهم...
مع العلم بأن هذه الشريحة قليلة جدا بحيث لا يمكن أن يتحجج بها أحد لتبرير إعطاء الدرجات للراسبين.

تبقى عندنا النوعية الثانية وهم أولئك الذين لا يوجد ما يحول بينهم والدراسة شيء وهم الغالبية العظمى من الطلاب.
وهؤلاء الذين يتوجه سؤالي عنهم
لماذا نتعاطف مع الراسبين مع أنه لم يشرفواالمحاضرات الا مرات قليلة وكأن حضورهم من باب صلة الأرحام والتزاور بين المسلمين....ولماذا يكون السؤال عنهم هم فقط. حتى في الجامعات تتم مناقشة النتائج لدعم أولئك القوم ولم أسمع حتى الان أنه في مناقشة النتيجة تم تناول موضوع كيفية تكريم المتفوقين أو نحو ذلك...
ولماذا يكون النظر دائما الى المحصلة أو بمعنى اخر لماذا يتم تقييم أداء الطالب في اخر العام فقط؟

هناك أمور لا بد من مراعاتها عند وضع خطة تعليمية منها الطالب نفسه لأنه لا شك أنه إذا كان الطلاب مجدون في تحصيلهم فلا شك أن المادة ستختلف والكيفية ستختلف ويدخل في ذلك التقييم فإنه أيضا سيختلف عما اذا كانوا (الطلاب) غير ذلك.
من هذه الأمور حقيقة أن الدافع للطالب للمذاكرة هو الامتحان وخصوصا اذا كان هذا الامتحان حاسم يعني ليس هناك ملاحق بعده لذلك تجد أكثر الطلاب بعدا عن القراءة انزوى في ركن يقرأ عند امتحانات الملاحق.
يمكن الاستفادة من هذا الامر فنجعل الامتحانات بغير ملاحق مثلا . أو بجعل الملاحق شيئا غير مستساغ بحيث لو فكر الطالب في عاقبة رسوبه لرأى أن من الأفضل أن يجتهد في المذاكرة.

يمكن الاستفادة أيضا من حقيقة أن التخويف له مفعوله وهذا هو الواقع ولهذا أعتقد أن ظهور المشكلة للطالب أثناء الفصل الدراسي بالاختبارات مثلا مع التنبيه على أن الرسوب فيها يؤدي لحرمان الطالب من الامتحان النهائي ثم ظهور امكانية المعالجة عن طريق اختبارات أخرى...بكلمات أخرى لماذا لا يكون هناك اختبارات شهرية مثلا ويكون فيها ملاحق أثناء الفصل الدراسي والذي يرسب يحرم من الامتحان ...على الأقل تكون القراءة طوال العام بدل أن تكون أيام الامتحانات.

الكلام غير مرتب وقد لا يعجب الكثيرين (وخصوصا الطلاب) لكنها مشكلة يعاني منها التعليم لأننا للأسف أصبح هم الطالب منا الشهادة فقط والمصيبة الأكبر أن واقع المناهج يدعم ويشجع على ذلك فليست المشكلة في درجة أو درجتين تمنحان لمتسيب أو كسلان وانما هذا جزء من رأس الجبل وما خفي أعظم.

المشكله هي اننا اذا لم نساعد هولاء نحن ......... سياتي المسوؤل الاعلى من عندنا ويقوم بااصدار قرار خاص بجعل هؤلاء الطلبة من الناجحين ....؟؟ وفي هذه الحاله نحن اصبحنا اساتذه بنظرهم ظالمين ولانحبهم ولانريدهم ان ينجحوا

صدقوني لقد رايت العجب وهذه امور بسيطة جدااااااااااا
وهناك الكثير والكثير وهذا ماهو الا القليل .......
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخوتي في الله اشكركم واشكر مشاركاتكم

بالنسبة حالات معينة فهنالك طلبة متميزين في الايام الاعتيادية ولكن سبحان الله ليس لهم قسمة في اجتياز الاختبارات
ولكن لااعلم ان كان من الصحيح مساعدتهم ام نعتبرها مساله حظ ونتركهم على حالهم وقسمتهم ..........؟؟؟

اخي زاد احمد صدقت في كلامك ففعلا هنالك نماذج من الطلبة للاسف انهم طلبة جامعة فكيف دخلوا الجامعة بتربيتهم الله اعلم

الله يبارك فيكم جميعا ويارب يهدينا على الطريق الصحيح ويصلح احوالنا واحوال جميع المسلمين
 

MG_Z

عضو جديد
إنضم
21 يونيو 2006
المشاركات
842
مجموع الإعجابات
47
النقاط
0
المشكله هي اننا اذا لم نساعد هولاء نحن ......... سياتي المسوؤل الاعلى من عندنا ويقوم بااصدار قرار خاص بجعل هؤلاء الطلبة من الناجحين ....؟؟ وفي هذه الحاله نحن اصبحنا اساتذه بنظرهم ظالمين ولانحبهم ولانريدهم ان ينجحوا

صدقوني لقد رايت العجب وهذه امور بسيطة جدااااااااااا
وهناك الكثير والكثير وهذا ماهو الا القليل .......

بارك الله فيك ...

بالتأكيد يجب إعطاء كل ذي حق حقه و يجب أن يرسب من لا يستحق النجاح .. وهناك قواعد للرأفة في رفع الدرجات وذلك لمن بقي له نسبة طفيفة على النجاح ...
أما بالنسبة لـ " الأوامر العليا " التي تصدر برفع النتيجة فأعتقد أن هذه المشكلة الحقيقية ... أعرف أحد أساتذة الجامعة ترفض إدارة الكلية التي يعمل بها تسلم نتيجة المواد الخاصة به لكثرة الراسبين ... فيقوم بتسليمها بقسم الشرطة ... فأصبح شخصية مخيفة للطلاب :4:.. وأصبحت مواده التي يدرسها الأكثر اهتماما لدى الطلاب حتى أنه لم يعد بحاجة إلى قسم الشرطة ... :)

جزاك الله خيرا ..
 

عراقية الاصل

عضو جديد
إنضم
8 فبراير 2008
المشاركات
1,160
مجموع الإعجابات
51
النقاط
0
بارك الله فيك ...

بالتأكيد يجب إعطاء كل ذي حق حقه و يجب أن يرسب من لا يستحق النجاح .. وهناك قواعد للرأفة في رفع الدرجات وذلك لمن بقي له نسبة طفيفة على النجاح ...
أما بالنسبة لـ " الأوامر العليا " التي تصدر برفع النتيجة فأعتقد أن هذه المشكلة الحقيقية ... أعرف أحد أساتذة الجامعة ترفض إدارة الكلية التي يعمل بها تسلم نتيجة المواد الخاصة به لكثرة الراسبين ... فيقوم بتسليمها بقسم الشرطة ... فأصبح شخصية مخيفة للطلاب :4:.. وأصبحت مواده التي يدرسها الأكثر اهتماما لدى الطلاب حتى أنه لم يعد بحاجة إلى قسم الشرطة ... :)

جزاك الله خيرا ..

حلوة كثير .......
جزاك ربي كل الخير على تعليقك وكلنا في هذه الدنيا نتعلم من اخطاء غيرنا المهم ان نرتقي للاحسن وليس للاسوء
 
التعديل الأخير:
أعلى