من فضلك إدخل وتمعن جيداً !

إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0




ياخسارة عمري الي فات .. وأنا جاهل معنى هالاسم !‏




تريدون تعرفون أي اسم؟؟




425366_11295776952.gif



إسم الله





" الجبار "





قد يتخيل البعض أن أسماء مثل 'الجبار' و'المنتقم' و'القهار'




هي أسماء لقصم الظالمين والانتقام من الجبابرة ... فقط !!



المشكلة هي أنك قد تكون عشت عمراً طويلاً




ولكنك لم تشعر أبداً بأسماء الله الحسنى ...!!





هل تودون معرفة اسم الله 'الجبار' ؟؟





'الجبار'




425366_11295776952.gif



هو الذي يجبر المنكسرين ... !!



هذا الاسم يراد به الحزانى ...!



لمن ظُلِم ! ... لليتامى ...!



لكل من أُهين أو كُسر وهو مظلوم ...!!!





' الجبار'



هو الذي يجبرك عندما تلجأ إليه بكسرِك!



فهو الذي يُجبِر المنكسرين!



وأصل كلمة 'الجبار' هو كلمة 'جبيرة'



وهي التي يستخدمها من كُسِرَت يداه لتصليح الكسر ...!!





يا سيدة ياسيد يا من ظُلِمتم ... يا فتاة يا من تَقَوَّل عليك البعض بكلامٍ وأنتِ مظلومة وبريئة منه ، من لك سوى ' الجبار' ؟! يا يتيم يا من أنهكتك الدنيا ، يا أرملة ، يا مطلقة يا من تنكر لك الكل حتى جيرانك ، من لك سوى 'الجبار'؟! يا شريك يا من شاركت شخصاً ما في شركة ثم خدعك واستولى على مالك ، من لك سوى




' الجبار ' ؟! يا من ظلمها زوجها ظلم شديد وألحق بها الأذى ، من لها سوى ' الجبار ' ؟! اليتامى ، الحزانى ، كل من ظُلِم في هذة الدنيا، من لهم سوى ' الجبار' ؟! لن تلجأ إليه بكسرِك إلا وينصرك لأنه سمى نفسه بـ 'الجبار' . إذا انكسرت ، إلجأ إليه وتذلل بين يديه وابكي له وقل له ، " أنا كُسِرت " . " فلان كَسَرَني ". هذا الاسم يقصد به للمنكسرين ، للحزانى ، للضعفاء ، للمقهورين ...




425366_11295776952.gif



و من دعاء النبي (صلى الله عليه وسلم) :




' يا جابر كل كسير '.




و يقول المثل الشعبي :





' جبر الخواطر على الله ' !!





إلجأ إليه إذا كُسِرت!





وقل له :




425366_11295776952.gif

' يا رب ، إجبر بخاطري '...!!!




إذا طلب شخص من أحدٍ ما شيئاً فيقول له :




' لأجل خاطري '...!!





وتلين له كي يلين لك.



نحن نفعل هذا الفعل مع البشر، فما بالك بأكرم الأكرمين؟!!


'جابر' أم 'جبار'؟!


والفرق بينهما هو أن 'الجابر' قد يُجبرك مرة أو مرتان !


ولكن 'الجبار' يُجبرك كلما لجأت إليه.!!!


بعد هذا ، أتلجأ للجبار أم لغيره ؟!

أنلجأ للناس طالبين منهم أن يُجبروا بخواطرنا


والجبار يعرض علينا أن يُجبر هو بنا ؟!


قاعدة يجب أن تعتقد فيها :



425366_11295776952.gif



' إذا انكسرت ولجأت لله، فلن يُرجِعَك '...!!!


قد يؤخر الله الجبر لحكمة يعلمها ، لكنه لن يرجعك ... !!!


لن تلجأ إلى الجبار منكسراً طالبا منه أن يَجبر بخاطرك ، فيُضيعك... !!!!




لابد أن يجبُرك ...!


قد يجبُرك الله تدريجياً لحكمةٍ يعلمها،

ولكن لابد وأن يُجبر خاطرك ولو بإشارة.


كي يجبرك ، يأخذ الحق ممن ظلمك :



425366_11295776952.gif

يقصم الله من ظلمك ، ليُجبرك .




فهو جبار للمظلومين ،


جبار على الظالمين .


إذا كنت منكسراً، ومن كسرك لم يتب ومُصِراً على ما فعله بك ، فسيجبرك الله ويأخذ لك الحق ممن كسرك .




لاحظ أن كلمة 'جبار' في حياة الناس هي كلمة مذمومة ...!





لكن 'الجبار' سبحانه وتعالى هي كلمة كلها خير ومصلحة لأنه يرد للظالمين حقوقهم .





فهو جبار للمنكسرين ، جبار على الكاسرين . لابد أن يقصم الله من ظلمك .





وكأن اسم الله 'جبار' له شقان : شق إذا كان ظالم وشق إذا كان مظلوم .





ونتعلم من هذا الآتي :




425366_11295776952.gif

' إياك أن تنام ليلتك وأنت ظالم '.


هناك مثل عامي نَصُّه :




' يا بخت من بات مظلوم ، ولم يبت ظالم '.





يا من ظلمتم الناس ، إحذروا !!!





يا من ظلمت وتحترق شوقاً لتنتقم ممن ظلمك،





إحذر فإن الله معك في اللحظة التي ظُلِمت فيها... !




أنت في كنف الجبار .



يقول أحدهم :



' يا رب ، عَجِبت لمن يعرفك ، كيف يخاف من عبادك وأنت الجبار؟!!!





ويا رب ، عَجِبت لمن يعرفك ، كيف يُخيف عبادك وأنت الجبار؟!'





لو كُسِرت ،!! إسجد بين يديه وقل له :




' يا جبار ، أجبر بخاطري'.



ولو ظَلِمت ،!! اطلب السماح ممن ظلمته واطلب منه ألا يدعو عليك واجبر بخاطره .





الجبار يوم القيامة :




425366_11295776952.gif




أصعب موقف يوم القيامة هو يوم ينادى على البشر للعرض على الله سبحانه وتعالى !!





تخيل أنه ينادى على كل شخص يومئذٍ :




' فلان بن فلان '





وأن الملائكة ستأخذك الآن وأنك ستقف بين يدي الله! ، ليس بينك وبينه ترجمان وستتعرف عليك الملائكة من شدة قلقك وخوفك ، وينادى :




' فلان بن فلان ، هلم للعرض على الجبار! '





ينادى باسم الله 'الجبار'





هنا لأنك في الدنيا كنت إما منكسِر أو ظالم ...!





وتخيل وقفتك بين يدي الله وحقوق الناس ...!





يا من ظلمتم الناس ، هل سوف تستطيعون الخلود إلى النوم الليلة ...؟!





يا من ظلمتِ سيدة ما وشهرتِ بها ، يا من تضربين خادمتِك كل يوم ، يا من إستوليت على حق فلان ، هل سوف تستطيع الخلود إلى النوم الليلة ...؟!!!





أريدك أن تتذكر ورأسك على الوسادة اليوم :




' فلان بن فلان ، هلم للعرض على الجبار ...! '





وتخيل أنك تقول لله :




' يا رب ، كما جبرت بخاطري في الدنيا ، إجبر بخاطري في الجنة ، إجبر بخاطري يوم القيامة ' فيجبرك ...!





أو تقول له :

425366_11295776952.gif






' يا رب ، لقد ظلمت في الدنيا ولكنني علمت أنك الجبار فذهبت يوم السادس من رمضان وجبرت بخاطر فلان ، إجبر بخاطري اليوم يا رب '...!



أكثر الناس جبراً لخواطرهم من الله :



425366_11295776952.gif




هم الوالدين ...!





فإياك أن تكسِر بخاطر أبيك أو أمك أو تدمع أعينهم أو تحمر وجوههم أو تنكسِر قلوبهم ...!





ولذلك وردت كلمة 'جبار' مرتين في القرآن على الوالدين على الحذر من أن تكون جباراً عليهم :





مرة على لسان سيدنا يحيى في قوله :




' وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّاراً عَصِيّاً ' سورة مريم الآية رقم 14



ومرة على لسان سيدنا عيسى في قوله :




' وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً ' سورة مريم الآية رقم 32





إياك أن تشعر بالعار من أبيك أو أمك أو تَكسِر بخواطرهم مثل ألا تريدهم أن يظهروا أمام أصدقاءك ...!!!





الواجب العملي :





425366_11295776952.gif



1. إذا كنت مظلوماً أو لديك حاجة ، إلجأ للجبار واسجد بين يديه وقل له :




' إجبر بخاطري يا رب '.






2- إلى كل من قرأ هذة الحلقة أروها لأهلك ، ولأصدقائك ... أعد إرسالها لغيرك !





إجعلوا كل الناس يتعرفون على الله ...!





3. إذا كنت ظالماً ، إذهب الليلة لمن ظلمته حتى يرضى عنك قبل أن يقصمك الله سبحانه وتعالى .








4- إجبر بخاطر شخص !!





إبحث عن مسكين ! !




أو إذهب لملجأ أو مستشفى ... !!





إجلب معك هدية ...!!



إبتسم في وجه فقير ...!!





إمسح على رأس يتيم ... إلخ !





لكي تقول لله يوم القيامة :





' جبرت بخاطر فلان ، فاجبر بخاطري !! '





ولكي يعرف كل الناس أن هذا الدين لإصلاح الدنيا وليس عبارة عن روحانيات فقط .





ممَّا راق لي من بريدي وأحببت نقله إليكم
 

مواضيع مماثلة

نوارة

عضو جديد
إنضم
4 يناير 2009
المشاركات
643
مجموع الإعجابات
152
النقاط
0
جزاك الله خيرا على الموضوع و الله يجبر بخاطرك :)...

الآن عرفت معنى و المقصود من المثل الشعبي "الله يجبر بخاطرك" :77: كنت أسمعه كثيرا من عند الاخوة في المشرق العربي و ما كنت أفهمه :eek:
 
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
ماراق لك راق لي وجزاك الله خير


الأخ العزيز
اللبيب محمود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سُعدتُ بمرورك ، بارك الله بك ، وجزاك الله كل خير

تقبل تحياتي
 
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
جزاك الله خيرا على الموضوع و الله يجبر بخاطرك :)...​



الآن عرفت معنى و المقصود من المثل الشعبي "الله يجبر بخاطرك" :77: كنت أسمعه كثيرا من عند الاخوة في المشرق العربي و ما كنت أفهمه :eek:


الأخت الكريمة
نوارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سُعدتُ بمرورك ، بارك الله بك ، وجزاك الله كل خير

تقبلي تحياتي
 

محمد حسيين

عضو جديد
إنضم
31 يناير 2009
المشاركات
331
مجموع الإعجابات
29
النقاط
0
شكرا جزيلا أخي الكريم
اللهم ياجابر العظم الكسير اجبر كسري و اجبر ضعف المسلمين
 

إسلام علي

عضو معروف
إنضم
15 مارس 2005
المشاركات
12,013
مجموع الإعجابات
1,842
النقاط
113
أخي هل من دليل من الشرع واللغة على هذا المعنى
 

محمـ ـد

عضو جديد
إنضم
20 فبراير 2009
المشاركات
1,067
مجموع الإعجابات
212
النقاط
0
أخي هل من دليل من الشرع واللغة على هذا المعنى



جاء في تفسير أسماء الله الحسنى للشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله (دراسة وتحقيق د.عبيد بن علي العبيد الأستاذ المساعد في كلية القرآن الكريم في الجامعة الإسلامية , انظر العدد 112 من مجلة الجامعة الإسلامية ) :


قال رحمه الله تعالى( أي الشيخ السعدي ): "الجبار بمعنى العلي الأعلى، وبمعنى القهار، وبمعنى الرؤوف، الجبار للقلوب المنكسرة، وللضعيف العاجز، ولمن لاذ به، ولجأ إليه" .


وله ثلاثة معان كلها داخلة باسمه الجبار فهو الذي يجير الضعيف، وكل قلب منكسر لأجله، فيجبر الكسير ويغني الفقير ويُيّسر على المعسر كل عسير، ويجبر المصاب بتوفيقه للثبات، والصبر، ويعيضه على مصابه أعظم الأجر إذا قام بواجبها، ويجبر جبراً خاصاً قلوب الخاضعين لعظمته وجلاله، وقلوب المحبين بما يفيض عليها من أنواع كراماته، وأصناف المعارف والأحوال الإيمانية فقلوب المنكسرين لأجله جبرها دان قريب وإذا دعا الداعي فقال: "اللهم أجبرني، فإنه يريد هذا الجبر الذي حقيقته اصلاح العبد ودفع جميع المكاره عنه".


والمعنى الثاني: أنه القهار لكل شيء، الذي دان له كل شيء، وخضع له كل شيء.


والمعنى الثالث: أنه العلي على كل شيء، فصار الجبار متضمناً لمعنى الرؤوف القهار العلي، وقد يراد به معنى رابع وهو المتكبر عن كل سوء، ونقص، وعن مماثلة أحد، وعن أن يكون له كفؤ أو ضد أو سمي أو شريك في خصائصه، وحقوقه" .أهـ


جزاك الله خيراً أخي أحمد على هذا الموضوع المفيد
 
التعديل الأخير:
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
شكرا جزيلا أخي الكريم
اللهم ياجابر العظم الكسير اجبر كسري و اجبر ضعف المسلمين


الأخ العزيز
محمد حسين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سُعدتُ بمرورك ، بارك الله بك ، وجزاك الله كل خير

تقبل تحياتي
 
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
أخي هل من دليل من الشرع واللغة على هذا المعنى


الأخ العزيز
إسلام علي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زميلنا العزيز التادفي قد أعطى الاجابة لما سألت عنه ، جزاك وجزاه الله كل خير على المشاركة الفعالة
سُعدتُ بمرورك ، بارك الله بك ، وجزاك الله كل خير

تقبل تحياتي
 
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
جاء في تفسير أسماء الله الحسنى للشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله (دراسة وتحقيق د.عبيد بن علي العبيد الأستاذ المساعد في كلية القرآن الكريم في الجامعة الإسلامية , انظر العدد 112 من مجلة الجامعة الإسلامية ) :



قال رحمه الله تعالى( أي الشيخ السعدي ): "الجبار بمعنى العلي الأعلى، وبمعنى القهار، وبمعنى الرؤوف، الجبار للقلوب المنكسرة، وللضعيف العاجز، ولمن لاذ به، ولجأ إليه" .


وله ثلاثة معان كلها داخلة باسمه الجبار فهو الذي يجير الضعيف، وكل قلب منكسر لأجله، فيجبر الكسير ويغني الفقير ويُيّسر على المعسر كل عسير، ويجبر المصاب بتوفيقه للثبات، والصبر، ويعيضه على مصابه أعظم الأجر إذا قام بواجبها، ويجبر جبراً خاصاً قلوب الخاضعين لعظمته وجلاله، وقلوب المحبين بما يفيض عليها من أنواع كراماته، وأصناف المعارف والأحوال الإيمانية فقلوب المنكسرين لأجله جبرها دان قريب وإذا دعا الداعي فقال: "اللهم أجبرني، فإنه يريد هذا الجبر الذي حقيقته اصلاح العبد ودفع جميع المكاره عنه".


والمعنى الثاني: أنه القهار لكل شيء، الذي دان له كل شيء، وخضع له كل شيء.


والمعنى الثالث: أنه العلي على كل شيء، فصار الجبار متضمناً لمعنى الرؤوف القهار العلي، وقد يراد به معنى رابع وهو المتكبر عن كل سوء، ونقص، وعن مماثلة أحد، وعن أن يكون له كفؤ أو ضد أو سمي أو شريك في خصائصه، وحقوقه" .أهـ



جزاك الله خيراً أخي أحمد على هذا الموضوع المفيد


الأخ العزيز
التادفي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك كل الشكر على مشاركتك الفعالة ، والاجابة على زميلنا الكريم إسلام علي ، مما أغنى الموضوع بالأدلة الدامغة .
سُعدتُ بمرورك ، بارك الله بك ، وجزاك الله كل خير

تقبل تحياتي
 
أعلى