معضلة في الرياضيات مازالت محيرة للعقول !!

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0





معضلة في الرياضيات، ما زالت محيرة للعقول، يحُلها أبو الحسن

مما ورد في المسائل القضائية عن الإمام علي بن ابي طالب رضي الله عنه

كان هناك ثلاثة رجالٍ يملكون 17 جملاً, بنسبٍ متفاوتة, فكان الأول يملك نصفها, والثاني ثلثها, والثالث تسعها, ولم يجدوا طريقة لتقسيم تلك الجمال فيما بينهم
فحسب النسب يكون التوزيع كالآتي

الأول: يملك (17 ÷ 2) = 5. 8
الثاني: يملك (17 ÷ 3) = 67. 5
الثالث: يملك (17 ÷ 9) = 89. 1


*******


فقال لهم علي رضي الله عنه: هل لي بإضافة جملي إلى القطيع؟.. فوافقوا بعد الاستغراب الشديد.. فصار مجموع الجمال 18 جملاً وقام بالتوزيع كالآتي

الأول يملك (18 ÷ 2) = 9
الثاني يملك (18 ÷ 3) = 6
الثالث يملك (18 ÷ 9) = 2

لكن الغريب في الموضوع أن المجموع النهائي بعد التقسيم يكون 17جملاً.. في نفس الوقت الذي أخذ كل واحدٍ منهم أكثر من حقه بالقسمة الأولى, وأرجع علي رضي الله عنه جمله إليه


*******


منقول

 

مواضيع مماثلة

عـارف

عضو جديد
إنضم
26 يناير 2011
المشاركات
6
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
رضي الله عن علي و عن جميع الآل و الصحابة
 

أسامة الحلبي

مشرف في الملتقى العام
إنضم
20 يونيو 2006
المشاركات
2,212
مجموع الإعجابات
456
النقاط
0
هناك مغالطة حسابية في القصة

أخي الكريم أنا قرأت هذه القصة كثيراً وسمعت أنها وردت عن الإمام علي بن أبي طالب ...

لكن هناك خطأ حسابي فيها , وهي أن مجموع الأجزاء الثلاثة لا يساوي الواحد:
1/2 + 1/3 + 1/9 = 17/18

وبالتالي فإن نص المسألة غير صحيح, أي أن الأخوة الثلاثة لا يملكون كامل عدد الجمال فكيف يتم تقسيم هذه الجمال بينهم؟ ومن يملك الجزء الأخير 1/18 ؟؟؟ :87:

كما أنه بعد تقسيم الجمال أصبح صاحب النصف يملك 9/17 وهو أكثر من النصف
وصاحب الثلث يملك 6/17 وهو أكثر من الثلث
وصاحب التسع يملك 2/17 وهو أكثر من التسع

فعلى أي أساس تم توزيع هذه القسمة؟؟

فإن لم تكن هذه الرواية بسند صحيح فأنا أشك بنسبتها إلى سيدنا علي بن أبي طالب

وبارك الله فيك
 

أسامة وفيق

عضو جديد
إنضم
10 أغسطس 2010
المشاركات
2
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
يرجع هذا لعبقرية علي رضي الله عنه و كرم الله وجهه
فقد استخدم فكرة توحيد المقامات فكان لابد ان يكون المقام الموحد هو 17 ( و هو عدد الجمال ) لأن البسط 17 فيكون الناتج هو واحد صحيح و لكن المقام الموحد هو 18 فكان لابد من اضافة جمل ليصبح العدد 18 فيقبل القسمة على 2 ، 3 ، 9 حيث ان مجموع البسوط 2+6+9 و هي انصبة الشركاء
 

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0
أخي الكريم أنا قرأت هذه القصة كثيراً وسمعت أنها وردت عن الإمام علي بن أبي طالب ...

لكن هناك خطأ حسابي فيها , وهي أن مجموع الأجزاء الثلاثة لا يساوي الواحد:
1/2 + 1/3 + 1/9 = 17/18

وبالتالي فإن نص المسألة غير صحيح, أي أن الأخوة الثلاثة لا يملكون كامل عدد الجمال فكيف يتم تقسيم هذه الجمال بينهم؟ ومن يملك الجزء الأخير 1/18 ؟؟؟ :87:

كما أنه بعد تقسيم الجمال أصبح صاحب النصف يملك 9/17 وهو أكثر من النصف
وصاحب الثلث يملك 6/17 وهو أكثر من الثلث
وصاحب التسع يملك 2/17 وهو أكثر من التسع

فعلى أي أساس تم توزيع هذه القسمة؟؟

فإن لم تكن هذه الرواية بسند صحيح فأنا أشك بنسبتها إلى سيدنا علي بن أبي طالب

وبارك الله فيك

اصدقق القول انا لست متأكد من السند لانى ركزت على العملية الحسابية
1/2 + 1/3 + 1/9 =0.89
 

سعد أبو صهيب

عضو معروف
إنضم
13 مايو 2006
المشاركات
1,146
مجموع الإعجابات
69
النقاط
48
صحيح أخي '' ميكانيزم ''

قبل أن أقرأ ردك , لاحظت أولا أن القصة تفتقر إلى سند و تخريج, مما يضعها في خانة الشك أولا , ولا انتقاص من حق أخي الغريب, ثانيا وجدت بأن نصف التسع ناقص من الأسهم الكلية للجمال , فالنصف والثلث و التسع ينقصهم نصف التسع لكي يعطوا سبعة عشر جملا كاملا....

لكن علي رضي الله شهد له الأثر الصحيح في مسألة القسمة المنبرية.
 
إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
الأخ العزيز

يوسف الغريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكور على النقل الطيب ، وعلى ما أفدت به من نقل لعبقرية

الامام علي كرم الله وجهه .

ولكن هناك خطأ رياضي في القسمة ، كما أشار لذلك الزميل

ميكانيزم .

المنطق الرياضي في الشركات المساهمة وكل الشركاء ، يجب

أن تكون مجموع النسب تساوي للواحد

بمعنى تجزئة القيمة الاجمالية بنسب كسرية

( مجموعها يساوي الواحد ) .

تقبل تحياتي
 

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
اصدقق القول انا لست متأكد من السند لانى ركزت على العملية الحسابية
1/2 + 1/3 + 1/9 =0.89



أصدقت القول كم من قصص واهية إخترعت ...ولكن أنظر من المستفيد وماهو الهدف ...وعندئذ تكون الحقيقة جلية وواضحة ....
 
أعلى