معجزة..كرامة أم سحر..تقنية؟؟

pic2007

عضو جديد
إنضم
26 يناير 2007
المشاركات
423
مجموع الإعجابات
16
النقاط
0
تحية طيبة
بعد اذنكم، آمل ان اجد اجابة على سؤالي

و السؤال هو:
من هو هذا الشخص الذي يستطيع ان يقرر لنا
هل هذه الظاهرة هي معجزة؟ كرامة او سحر او تقنية؟؟
من له الحق في ذلك، من هو هذا الشخص الذي امكانه ان يقرر لنا ذلك

وشكرا
 

مواضيع مماثلة

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
السلام عليكم ورحمة الله

الفرق بين المعجزة والكرامة والسحر
د/ علي مشاعل ( خاص بالشبكة )


رغم أن اتهام الأنبياء بالسحر اتهام قديم وجهه الكفار إليهم، للتنفير عنهم، وثني الناس عن اتباعهم، إلا أن القرآن قد أبطل هذه التهمة، وأوضح الفرق بين ما جاء به الأنبياء من معجزات، وبين سحر السحرة وشعوذتهم .
وبناء على هذا كان ينبغي أن تزول كل شبهة بخصوص التفرقة بين المعجزة والسحر، وألا يثار هذا الإشكال مرة أخرى، إلا أن البعض أثار هذه القضية، ولكن بشكل مختلف، حيث لم ينكر المعجزة كما أنكرها المشركون، وإنما أنكر السحر، ورأى أنه تخيلات وأوهام، وأجرى هذا الإشكال على الكرامة أيضاً فأنكرها هي الأخرى .
وهذا ما استدعى من العلماء إيضاح تعريف كل من المعجزة والكرامة والسحر، وبيان الفرق بينها، والتأكيد على أن إثبات أحدها لا يجيز إنكار الأخرى، فالكل مما جاء القرآن بإثباته .
تعريف المعجزة والكرامة والسحر
عرّف العلماء المعجزة: بأنها أمر يجريه الله على يدي الأنبياء ويكون على خلاف ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه، والغرض منها إثبات صدق نبوتهم، وأنهم رسل من عند الله. كعدم إحراق النار إبراهيم، وتحول عصا موسى إلى حية، وانشقاق القمر للنبي - صلى الله عليه وسلم – وخروج الماء من بين أصابعه .
وأما الكرامة فهي أمر يجريه الله على يد أوليائه، ويكون على خلاف ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه كإتيان مريم - عليها السلام – ثمر الشتاء في الصيف، وثمر الصيف في الشتاء، وحملها من غير زوج، وإخبار أبي بكر – رضي الله عنه – بحمل زوجته بأنه أنثى، ونداء عمر لسارية أن ينحاز إلى الجبل وسماع سارية لندائه، مع أن بينهما آلاف الأميال .
وأما السحر: فهو تجاوز السحرة حدود قدرات البشر العادية عن طريق استعانتهم بالشياطن، كتحويل الحبال والعصي إلى حيات .
ويتضح مما سبق أن محل الإشكال في فهم هذه الأمور الثلاثة إنما جاء من كونها جميعاً تشترك في مجيئها على خلاف العادة، والمعروف من قوانين الكون وسننه، إلا أن اشتراكها في صفة واحدة لا يعني أنها شيء واحد، طالما أن لكل منها صفات تميزها عن الأخرى .
الفرق بين المعجزة والسحر
فالمعجزة تختلف عن السحر بأنها تأتي مقرونة بالتحدي، فالنبيُّ يتحدى بمعجزاته الكفار أن يأتوا بمثل ما أتى به، فيعجزون عن معارضته، أما السحر فلا يقترن بالتحدي في الغالب، وإذا حصل التحدي من الساحر وجد من السحرة من يعارضه، ويأتي بمثل ما جاء به وأعظم .
وللمعجزة حدودٌ لا يصل إليها السحر، فالساحر لا يستطيع أن يفلق البحر، أو يحيي الموتى، أو يشق القمر، أو يوقف الشمس عند غروبها، فحدود المعجزة أكبر بكثير من قدرات الساحر وشعوذته.
والمعجزة تحدث بتأييد الله سبحانه دون تدخل من النبي، في حين أن السحر يحدث بعد استعانة الساحر بالشياطين .
كما أن الغاية من المعجزة تختلف عن غاية السحر، فالغاية من المعجزة إظهار صدق الأنبياء، وتأكيد نبوتهم، أما غاية السحر فإلحاق الضرر بالآخرين، وتحقيق رغبات الساحر ومطامعه .
إضافة إلى أن حال الأنبياء يختلف عن حال السحرة، فالأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - أفضل الناس وأعظمهم خُلُقاً وصدقاً وأدباً, وأشدهم بعداً عن الكذب والغش والخداع، وأما السحرة فعلى خلافهم، فهم معروفون بالكذب، والدجل، والفجور، وخداع الناس، وأكل أموالهم بالباطل .
الفرق بين المعجزة والكرامة
وتختلف المعجزة عن الكرامة في أن المعجزة تكون مقرونة بدعوى النبوة، بخلاف الكرامة فإن صاحبها لا يدعي النبوة، ولو ادعاها لسقطت ولايته، ولم يجر الله على يديه أي كرامة .
والولي إنما تحصل له الكرامة باتباعه للنبي والاستقامة على شرعه، فكل كرامة في حقه هي دليل على صدق النبي، ولولا اتباعه للنبي ما حصلت له كرامة .
والكرامة تظل في بعض الأحيان محكومة بعوامل الزمان والمكان، فما كان في زمن ما كرامة قد لا يكون كرامة في زمن آخر، فإتيان مريم بثمر الصيف في الشتاء والعكس، لم يعد كرامة اليوم في كثير من البلاد، وكذلك وصول صوت عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - لسارية وبينهما آلاف الأميال لم يعد كرامة في عصرنا بعد تقدم التكنولوجيا ووسائل الاتصال، بخلاف المعجزة فإنها تظل معجزة على مدى الأزمان.
الفرق بين الكرامة والسحر
لعل من أوضح الفروق بين الكرامة والسحر، اختلاف حال الولي عن حال الساحر، فالولي ظاهر الصلاح، مشهور بالديانة، والمحافظة على الطاعات، واجتناب المنكرات ، بخلاف الساحر فهو معروف بالفسق والدجل، وارتكاب المحرمات والموبقات .
كما أن السحر يحصل بعد استعانة الساحر بالشياطين، وأما الكرامة فتحدث بمحض تفضل من الله تعالى، ودون تدخل من الولي.
وبهذا يتبين الفرق بين كل من المعجزة والكرامة والسحر، وأنه لا تعارض بين كل ما أثبته القرآن، وأن معجزات الأنبياء أجلى وأظهر من أن تشتبه بسحر السحرة ودجلهم .

المصدر : الفرق بين المعجزة والكرامة والسحر - موقع مقالات إسلام ويب

 
التعديل الأخير:

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
تبقى مسالة التقنية .. فهذا موقع يجيب عن الفرق بين الامور الثلاثة السابقة والتقنية !

لانه موقع تقني متخصص
:7:
 

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,979
النقاط
113
تحية طيبة
بعد اذنكم، آمل ان اجد اجابة على سؤالي

و السؤال هو:
من هو هذا الشخص الذي يستطيع ان يقرر لنا
هل هذه الظاهرة هي معجزة؟ كرامة او سحر او تقنية؟؟
من له الحق في ذلك، من هو هذا الشخص الذي امكانه ان يقرر لنا ذلك

وشكرا
أخى الكريم ، بعد توضيح الفرق بين المعجزة و الكرامة و السحر فى المشاركة الثانية للأخ حسين جزاه الله خيرا ، صار جواب سؤالك يسيرا جدا و لا يحتاج إلى عالم أو شيخ ليحدّد هل هذه معجزة أم كرامة أم سحر و شعوذة ، و إنْ كان بالتأكيد هم خير من نسألهم و نتَّبِعَهم فى كل صغيرة و كبيرة فى حياتنا حتى يستقيم أمرنا و تَصِح عبادتنا
فى زماننا هذا انقطعت النبوة بعد موت رسول الله صلى الله عليه و سلم
، و بالتالى انقطعت المعجزات
و كذلك الكرامة التى تلازم الأولياء تقريبا انقطعت ، لأنه من الصعب جدا جدا فى زمننا هذا أن تجد وليا كالصحابة أو التابعين و من شاكلََهم تصاحبه كرامات. أما هذه الأمور التى يتحدث عنها الصوفية و الشيعة من ولاية و كرامة شيوخهم و ذويهم المعاصرين فهى خزعبلات و خرافات وقتنا أثمن أن نضيع منه لحظة واحدة فى الرد عليها
أما السحر فهو موجود و منتشر لكثرة الفسَّاق و الدجَّالين فى عصرنا ، و لكنه لا يرقى أبدا إلى مستوى الكرامة فضلا عن المعجزة
يتبقى أمر واحد و هو شأن المسيح الدجال
فهو من أضل و أكفر خلق الله ، و مع ذلك يهبه الله الكثير من القدرات الخارقة للعادة (كإنزال المطر ، و إحياء الموتى ، و إخراج كنوز الأرض )فتنة للناس
، و هذه المعجزات مذكورة كلها فى أحاديث المسيح الدجال الصحيحة، و هو بذلك حالة خاصة تخرج عن القواعد السابقة كونها علامة كبرى من علامات الساعة
هذا، و الله أعلم

 
التعديل الأخير:

رمزة الزبير

عضو معروف
إنضم
6 أغسطس 2007
المشاركات
3,812
مجموع الإعجابات
1,202
النقاط
113
((كذلك الكرامة التى تلازم الأولياء تقريبا انقطعت ، لأنه من الصعب جدا جدا فى زمننا هذا أن تجد وليا كالصحابة أو التابعين...))

أنا معك في هذا ولكن هناك من يدعى أن هناك أولياء في هذا الزمان وعند مناقشتهم تجد أن ادعائهم ماهو إلا بعض الأفعال العادية والتي لا يصدقها إلا البسطاء وأصحاب العقول الساذجة.
 
التعديل الأخير:

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,979
النقاط
113
((كذلك الكرامة التى تلازم الأولياء تقريبا انقطعت ، لأنه من الصعب جدا جدا فى زمننا هذا أن تجد وليا كالصحابة أو التابعين...))

أنا معك في هذا ولكن هناك من يدعى أن هناك أولياء في هذا الزمان وعند مناقشتهم تجد أن ادعائهم ماهو إلا بعض الأفعال العادية والتي لا يصدقها إلا البسطاء وأصحاب العقول الساذجة.
صحيح ، بارك الله فيكِ
و لكن حتى لو فرضنا جدلا أن هذه الأفعال غير عادية فيمكن أن نقول أنها من باب الاستدراج و الفتنة

منقول من أحد المواقع :

وَ قَدْ ذَكَرَ ابْنُ الْقَيِّمِ أَنَّ ضَابِطَ التَّفْرِيقِ بَيْنَ أَوْلِيَاءِ الرَّحْمَنِ وَ أَوْلِيَاءِ الشَّيْطَانِ مَا يَتَلَبَّسُ بِهِ الْعَبْدُ مِنْ قَوْلٍ وَ فِعْلٍ وَ حَالٍ ، فَإِنْ كَانَ وَفْقَ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ وَ يَرْضَاهُ فِي الأُْمُورِ الْبَاطِنَةِ الَّتِي فِي الْقُلُوبِ وَ فِي الأَْعْمَال الظَّاهِرَةِ الَّتِي عَلَى الْجَوَارِحِ ، كَانَ صَاحِبُهُ مِنْ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ ، وَ إِنْ كَانَ مُعْرِضًا فِي ذَلِكَ عَنْ كِتَابِ اللَّهِ وَ هَدْيِ رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ، مُخَالِفًا لَهُمَا إِلَى غَيْرِهِ ، فَهُوَ مِنْ أَوْلِيَاءِ الشَّيْطَانِ .
ثُمَّ قَال : فَإِنِ اشْتَبَهَ عَلَيْكَ ، فَاكْشِفْهُ فِي ثَلاَثَةِ مَوَاطِنَ : فِي صَلاَتِهِ ، وَ مَحَبَّتِهِ لِلسُّنَّةِ وَ أَهْلِهَا أَوْ نَفْرَتِهُ عَنْهُمْ ، وَ دَعْوَتِهِ إِلَى اللَّهِ
وَ رَسُولِهِ وَ تَجْرِيدِ التَّوْحِيدِ وَ الْمُتَابَعَةِ وَ تَحْكِيمِ السُّنَّةِ ، فَزِنْهُ بِذَلِكَ ، وَ لاَ تَزِنْهُ بِحَالٍ وَ لاَ كَشْفٍ وَ لاَ خَارِقٍ ، وَ لَوْ مَشَى عَلَى الْمَاءِ وَ طَارَ فِي الْهَوَاءِ

و خير ما أنصح به السائل و إخوانى جميعا فى هذه المسألة كتاب ( الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان - لابن تيمية )
http://www.islamicbook.ws/amma/alfrqan-.pdf

 
التعديل الأخير:

pic2007

عضو جديد
إنضم
26 يناير 2007
المشاركات
423
مجموع الإعجابات
16
النقاط
0
رد: السلام عليكم ورحمة الله


ويتضح مما سبق أن محل الإشكال في فهم هذه الأمور الثلاثة إنما جاء من كونها جميعاً تشترك في مجيئها على خلاف العادة، والمعروف من قوانين الكون وسننه، إلا أن اشتراكها في صفة واحدة لا يعني أنها شيء واحد، طالما أن لكل منها صفات تميزها عن الأخرى .

لقد افدتم باجابات وافية، بارك الله فيكم
لكن من قبيل استعمال العقل واعمال الفكر
المستحب


هل يمكن اذا اختصار هذا التعريف بكلمة واحدة:
العلم
اي ان
*النبي عالم
*والولي عالم
*والساحر عالم بما انه يحوز على معرفة معينة
*والتقني عالم كذلك فهو يحوز على معرفة معينة
وصحيح ايضا ان
درجات هذا العلم هي مختلفة
كما ان
مصادر هذا العلم هي ايضا مختلفة
كما ان
الغايات من هذا العلم كذلك هي مختلفة

من العلم ما ينال بالدراسة، بواسطة ما، عن طريق المدارس و/او المشايخ، كما ان هذه المعرفة لو استخدمت في غايات شريرة مثلا لأصبحت سحرا؟ فهل يوجد سحر اسؤء من صنع اسلحة الدمار الشامل؟

هل يصح هذا التعريف لديكم؟؟


والله الهادي الى سبل الرشاد
وشكرا
 

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,979
النقاط
113
رد: السلام عليكم ورحمة الله

لقد افدتم باجابات وافية، بارك الله فيكم
لكن من قبيل استعمال العقل واعمال الفكر
المستحب


هل يمكن اذا اختصار هذا التعريف بكلمة واحدة:
العلم
اي ان
*النبي عالم
*والولي عالم
*والساحر عالم بما انه يحوز على معرفة معينة
*والتقني عالم كذلك فهو يحوز على معرفة معينة
وصحيح ايضا ان
درجات هذا العلم هي مختلفة
كما ان
مصادر هذا العلم هي ايضا مختلفة
كما ان
الغايات من هذا العلم كذلك هي مختلفة

من العلم ما ينال بالدراسة، بواسطة ما، عن طريق المدارس و/او المشايخ، كما ان هذه المعرفة لو استخدمت في غايات شريرة مثلا لأصبحت سحرا؟ فهل يوجد سحر اسؤء من صنع اسلحة الدمار الشامل؟

هل يصح هذا التعريف لديكم؟؟


والله الهادي الى سبل الرشاد
وشكرا

لا يا أخى الكريم
لا يمكن اختصار تعريف المعجزة و الكرامة و السحر فى هذه الكلمة ( العلم ) حتى لو أضفت إليه :( مصادره ، درجاته ، غايته )
لأن المعجزة عندما يُجريها الله على يدى أحد أنبيائه لا يكون النبى - مهما بلغ علمه - عالما بها أو بكيفيتها و لا يستطيع يوما أن يفعلها بنفسه
و كذلك الولى عندما يُجرى الله على يديه احدى الكرامات لا يكون الولى عالما بها أو بكيفيتها
كما أنه هناك الكثير من العلماء و الأئمة الذين وصلوا إلى أعلى درجات العلم الشرعى و مع ذلك لم يُروى عن أحدهم أنه كان له كرامات
أى أن العلم وحده لا يكفى للوصول إلى أن ينال صاحبه المعجزة أو الكرامة
هذا محض رأيى ، و الله أعلم
 
أعلى