مجموعة من أبيات الشعر الجميلة

عبد الله 140

عضو جديد
إنضم
7 مايو 2009
المشاركات
34
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
شتموا الرسول الهاشمي محمدا ........ عشقوا الضلالة والكراهة للهدى
شَروُ ا الهداية بالضلالة إنــــهم ........ قد ضلّ فيهم من تعلمَ واهتدى
فلبئس ما صنعوا وبئس صفاتهم....... صار الشريف الى الشهامة فاقدا
خانوا الإله وما أقامــــــوا دينهم ....... بالأمس قد زادوا الجمار توقـُدا
وصفوا النبي بغير حـــقٍ أنـــه ........ للقاتلين إمــــــامهم والقائـــــدا
وبأنه رغم التســــامح والتقــى ......... بات العنيف وبالورى متشددا
صُـورُ الوقاحة والقذارة وُزّعت........ وتجاوزت في حدها كل المدى
نعتوه بالارهــاب فــُضّ لسانهم ........ يا رب فاقطعْ ساقـَـهم ثم اليدا
هذا نتـــــاج الضعف فينا كلـّنا ......... صار الذُبابُ مقاتلا واستأسدا
ماذا عســـاكم فاعلـون لنصره ......... يا أمـــــــة الاسلام هيا للــفـدا
هيا فقــد سئم اليراع سكــوتكم ......... أم ان صـمتـَكُـمُ سيبقى صامدا
يا مؤمنا بالأنبياء جميـــــعهم .......... يا من تعلــّم من نبيّـه واقتدى
هذا زمانك فانطلقْ لا تنـــتظر.......... أحدا فإن جنانهــــا لك موعدا
ولنتـّحد خلف الرسول جميعنا ..........ضد الذي ملأ الوجـــود تمردا
ضد الذي سبّ الرسول وصحبه ....... هل تنكروا ان السفيه قد اعتدى
يا من حملتَ لواء عيسى خاطئا ....... ما كان عيسى ظالما أو حاقدا
لو كـــان عيسى بينكم أفٍ لكــم ........ لدعى عليكم بالهلاك مؤكدا
يا ويلكم لو كـان عيسى حاكما ...... لهوى عليكم بالسيوف وبالمِـدى
يا من سعيت الى الإساءة للنبي...... فلتنتظر يوما عبوســــا أسودا
نار الجحيم عقابكـُــم بالآخـره .......والخزيُ بالدنيا سيصبح سرمدا
فالله أنذر من يعــادي واليـــا ً ......... لله حتى بالعـــذاب توعــــدا
فانظر إذا كــان الولي ُّ حبيبـــه ........ خير البرايا والأنام محمـــــدا
يا غارقا بالوهم لست مخلـدا ً ......... فالموت ُ حتميٌّ بيومك أو غدا
هل مُـلك عادٍ دام في أيامــــها ......... أم زال عنهم والنعيمُ تبددا
إن الذي مس الحبيــب وأهلــَه ......... فقد النعيــم بكفــره والسؤددا
فقدَ الحصانة والإمـارة والمنى ........ ولهُ جهنــــم كان فيها خالدا
واللهُ لا يقبــــلْ لـــذلك توبةً .......... إن اليؤوسَ عن الجنان تباعدا
يا رب أهلكهم بسوء فعــالهم .......... واجعل دروب دمائهم متجمدا
وانصر نبيّـك يا قوي وزلزل ........ الارض التي فيها الظلوم تمردا
أرنا عجـائبْ قدرتك يا سيدي........ أطلالها تبقـــى عليهـــا شاهدا
واجعل من الدنمارك اكبر عبرة ...... لمن استباح من العوالــم أحمدا
أثلج صدور المسلمين بسحقهم ........ لا تبق ِ منـهم خادما او سيدا
 

عبد الله 140

عضو جديد
إنضم
7 مايو 2009
المشاركات
34
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
وقال الصحابى الجليل سلمة بن الاكوع رضى الله عنه:
اللهم لولا انت ما اهتدينا..........ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينة علينا ............وثبت الاقدام ان لاقينا
أبيات شعرية قالها الصحابي على بن أبي طالب رضي الله عنه ، عندما دخل على فاطمة بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي تتسوك ، فقــــــــــــــــــال :
ظفرت يـــــا عود الاراك بثغرها - - أما خشيت يا عود الاراك أراك
لـــو كنت بشــراً من الناس قتلتك - - ولا فاز بها يا عود سواي سواك
وقال خبيب بن عدي لما صلبه المشركون ليقتل
إلى الله أشكو غربتي ثم كربتي وما - - أرصد الأحزاب لي عند مصرعي
وذلك في ذات الإلــــه وإن يشـــــــأ - - يبارك على أوصال شلو ممــــــزع
فلســــــت أبــالي حين أقتل مسلمـــاً - -على أي جنـــب كان في الله مصرعي

ومن أحسن ما مدح به النبي صلى الله عليه وسلم قول عبدالله بن رواحة:
لولم تكن فيه آيات مبينة كانت بديهته تنبيك بالخبر
وقال عبدالله بن رواحة رضي الله عنه في توقه للشهادة:
لكنني أسأل الرحمـن مغفـرة وضربة ذات فرع يقذف الزبدا
أو طعنة بيدي حـران مجـهزة بحربة تنفذ الأحشاء والكبــدا
حتى يقولوا إذا مروا على جدثي أرشده الله من غاز وقد رشـدا
وعندما سار المسلمون " لقتال الروم" حتى بلغوا بادية الشام فعلموا بأن الروم مئتا ألف بينما جيش المسلمين ثلاثة آلاف. فأرادوا أن يتوقفوا ويرسلوا إلى رسول الله ليعلموه فشجعهم عبدالله بن رواحة على المضي إلى الجهاد. وسمعه زيد بن أرقم ذات ليلة يقول:
إذا أدنيتني وحملت رحلـي مسيرة أربع بعد الحســاء
فشأنك فانعمي وخلاك ذم ولا أرجع إلى أهلي ورائـي
وجاء المؤمنـون وغادروني بأرض الشام مشهور الثّواء

وقال علي بن ابي طالب رضي الله عنه :
أنا الذي سمتني أمي حيدرة
كَلَيثِ غاباتٍ كريهِ المنظرة
أوفيهمُ بالصاع كيلَ السندرة
وقال رضي الله عنه:
أشدد حيازيمك للموت فأن الموت لاقيك **** ولا تجـزع من الـمـوت إذا حـل بواديـك
فإن الدرع و البيضة يوم الروع تكفيــك **** كما أضحكك الدهر كذاك الدهـر يبكيك
قال سلمان الفارسي رضي الله عنه:
أبي الإسلام لا أب لي سواه *** إذا افتخروا بقيس أو تميم
ورثاء حمزة رضي الله عنه على لسان عبدالله بن رواحة:
بكت عيني وحق لها بكاها وما يغني البكاء ولا العويل
على أسد الإله غداة قالوا أحمزة ذاكم الرجل القتيل
أصيب المسلمون به جميعاً هناك وقد أصيب به الرسول
من اشعار أبي بكر الصديق في رثاء الرسول:

أمسَتْ هُمومٌ ثِقالٌ قد تَأَوَّبُني* =مِثلُ الصخورِ عِظامٌ هدَّتِ الجَسَدا
يا ليتَني حيثُ نُبِّئْتُ الغَداةَ بِهِ =قالوا الرّسولُ قَدَ امْسى مَيِّتاً فَقِدا
ليتَ القِيامةَ قامتْ عِندَ مَهلِكِهِ =كَيْلا نرى بعدِهُ مالاً ولا ولدا
ولستُ آسى على شيءٍ فُجِعتُ بهِ =بَعدَ الرَّسولِ إذَ امسى ميِّتاً فُقِدا
كم لي ببعدِكَ من همٍّ ينصِّبُني =إذ تَذَكَّرتُ أنّي لا أراكَ ابدا
كان المُصَفّى منَ الآفاتِ قَد عَلِموا =وفي العفافِ فلا تعدِلْ به أحدا
نفسي فِداؤُكَ مِنْ مَيْتٍ ومِنْ بَدَنٍ =ماأطييبَ الذِّكرَ والأخلاقَ والجسَدَا
وقال علي بن ابي طالب رضي الله عنه:
 

عبد الله 140

عضو جديد
إنضم
7 مايو 2009
المشاركات
34
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
الله أكـبـر رددهـــــــــــا فإن لـهــــــــا .... وقــعَ الصـواعـق في سمع الشياطــين

روضـوا على منهج القرآن أنفسكــــــم .... يـمـدد لـكـم ربـكم عـزا وسلطـانــــــا

ما أجـمـل الضـاد تـبـيـانا وأعـذبهـــــا .... جرسا وأفـسـحـها للعـلـم مـيـدانــــــــا

ثوبوا إلى الضاد واجنوا من أزاهرها .... واستـروحــوا صـورا منها وألــوانـــا
الناسُ داءٌ وداءُ الناسِ قربهمُ .... وفتموت الأسد في الغابات جوعا .... ولحم الضأن تأكله الكلاب
وعبد قد ينام على حريــــــــــر .... وذو نسب مفارشه الترابي إعتزالهمُ قطعُ الموداتِ



ت:النفس تبكي على الدنيا وقد علمت *** ان السلامة فيها ترك مـا فيهـا
لا دار للمرء بعد الموت يسكنهـا *** إلا التي كان قبل المـوت يبنيهـا
فإن بناها بخيـر طـاب مسكنـه *** وإن بناها بشـر خـاب بانيهـا
اين الملوك التي كانت مسلطنـة *** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
اموالنا لذوي الميـراث نجمعهـا *** ودورنا لخـراب الدهـر نبنيهـا
كم من مدائن في الآفاق قد بنيت *** امست خرابا وافنى الموت اهليها
ان المكـارم اخـلاق مطـهـرة *** الديـن اولهـا والعلـم تاليهـا
والعقل ثالثهـا والحلـم رابعهـا *** والجود خامسها والفضل ساديهـا
والبر سابعها والشكـر ثامنهـا *** والصبر تاسعها والليـن باقيهـا
لا تركنن الى الدنيـا ومـا فيهـا *** فالموت لا شك يفنينـا ويفنيهـا
واعمل لدار غدا رضوان خازنهـا *** والجار احمد والرحمـن ناشيهـا
قصورها ذهب والمسـك طينهـا *** والزعفران حشيش نابـت فيهـا


ذهبَ الوفاءُ ذهابَ أمس الذاهب ... فالنـاس بـيـنَ مـُخـاتـل ومـواربِ
يُفشـون بينهمُ الـمـودةَ والـصـّفا ... وقـلـوبُـهم محـشـوّةٌ بـالـعـقـاربِ



يُغطّي عيـوبَ الـمرءِ كـثرةُ مـالـهِ ... يُصـدّقُ فـيـمـا قـالـه وهو كـذوب
ويُزري بـعـقـلِ الـمرءِ قـلـّةُ مـالـهِ ... يُحـمّـقــــهُ الأقــوامُ وهـو لـبـيـب



ان المكـارم اخـلاق مطـهـرة *** الديـن اولهـا والعلـم تاليهـا
والعقل ثالثهـا والحلـم رابعهـا *** والجود خامسها والفضل ساديهـا
والبر سابعها والشكـر ثامنهـا *** والصبر تاسعها والليـن باقيهـا
لا تركنن الى الدنيـا ومـا فيهـا *** فالموت لا شك يفنينـا ويفنيهـا
واعمل لدار غدا رضوان خازنهـا *** والجار احمد والرحمـن ناشيهـا
 
أعلى