لن ننساك يا طارق

Abokhadija

عضو جديد
إنضم
21 مارس 2011
المشاركات
107
مجموع الإعجابات
9
النقاط
0
في يوم الثلاثاء 6/7/2010 كنت أعمل في الرياض بالسعودية وفي ذلك اليوم رجعت من العمل قبيل المغرب ثم تناولت طعام الغداء وبينما أنا أتابع الأخبار في التليفزيون سمعت خبر عن حادثة مروعة حدثت في مصر وهي مقتل ستة موظفين من شركة المقاولين العرب على يد زميلهم سائق الحافلة التي كانوا يقلونها ولم يكن قد عُلم بعد أي أخبار خلاف ذلك وتألمت كثيرا من هذه الحادثة ثم ما لبثت أن نسيتها ومارست حياتي العادية وبعد صلاة العشاء فتحت الإميل الخاص بي كعادتي وإذ بي أجد رسالة غريبة من أحد الأصدقاء يقول فيها " توفي إلى رحمة الله تعالى المهندس طارق الدواخلي " وذهلت عندما قرأتها وأنا أكاد لا أصدق عيني , طارق الدواخلي صديقي توفي ؟ كيف هذا ؟ يبدو أن هناك خطأ ما ولم أتمالك أعصابي من الذهول ما بين مصدق ومكذب للخبر ثم تذكرت خبر حادثة المقاولين العرب الذي حدث صباح اليوم وتذكرت أيضا أن طارق يعمل في المقاولين العرب وحاولت أن أطرد هذه الوساوس عن رأسي وأقول لا لا لعل صديقي الذي أرسل إلي الإميل قد أخطأ ثم قررت أن أتصل بصديقنا أحمد لكي أطمئن منه ويكذب لي هذا الإميل وبالفعل اتصلت بصديقي أحمد وبمجرد سماع صوته تأكدت من صحة الخبر ثم قال لي أكيد أنت تتصل الآن لكي تتأكد من خبر ما قلت له نعم هل صحيح أن طارق الدواخلي قد مات قال لي نعم يا سامح للأسف الخبر صحيح وقد دفناه بعد صلاة المغرب ادعو له بالرحمة والمغفرة فقلت الله يرحمه ولكن كيف حدث ذلك قال لي أنت اكيد سمعت عن حادثة حافلة المقاولين العرب التي حدثت صباح اليوم قلت له نعم قال للأسف يا سامح كان طارق صاحبنا أحد هؤلاء الستة الذين لقوا مصرعهم فأوجزت معه في الكلام وأغلقت الخط وأخذت أتذكر صديقي طارق وأتذكر ذكرياتي معه والمواقف التي جمعتنا سويا في هذه الدنيا وتخيلت أن طارق الآن أصبح في قبره وقد فارق هذه الدنيا ولن أراه أبدا إلى يوم القيامة كم هي حياة قصيرة وكم هي مليئة بالمنغصات وتعجبت كثيرا من أحوالنا في الحياة وكيف أن كل خطوة نخطوها إنما هي تقرب لنا الطريق إلى الحياة الآخرة فبالأمس القريب تخرج طارق من كلية الهندسة, بدأ رحلته في البحث عن عمل وقدر الله أن يعمل في شركة المقاولين العرب وأي مهندس عندما يتخرج من الكلية يتمنىى أن يعمل في هذه الشركة العملاقة وظن طارق أن الدنيا قد فتحت له ذراعيها لتحتضنه ولم يكن يعلم أنها تريد أن تلقيه في قبره وبمجرد أن أطمأن على مستقبله الوظيفي سارع لاختيار شريكة حياته وظلت فترة الخطوبة حوالي ثلاث سنوات عمل خلالها بجد ونشاط لكي يفي بوعده ويتم الزواج وبعدما اكتمل البناء وجهز الأثاث ولم يبقى على يوم الزفاف إلا شهر واحد كان طارق على موعد آخر , موعد لم يكن في الحسبان , موعد بدون ميعاد إنه الموت إنه الحقيقة التي لا مفر منها , توفي طارق وترك والديه وإخوانه وخطيبته وأصحابه وترك شقته التي ظل يشيدها بعرق جبينه طوبة فوق طوبة ومهما كانت مصيتنا في وفاته عظيمة فهي لا تساوي شيئا مقارنة بحال والديه فإن كنا نتألم من فراقه في ذكرى وفاته فهم يتألمون في كل يوم بل في كل ساعة ودقيقة يتألمون في كل لحظة يرون فيها صورة طارق المعلقة في كل مكان من البيت وإن كنا نتذكر موقف أو موقفين حدثا معه فحياتهم كلها تحمل ذكرى حياة طارق من أول مولده إلى يوم وفاته أسأل الله العلي العظيم أن يتغمده بوافر رحمته وأن يجمع بيننا مع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى , أسأل الله أن يصبر أهله ويأجرهم على مصيبتهم وأن يخلفهم خيرا منها
 

مواضيع مماثلة

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,978
النقاط
113
نعم أخى الكريم
كان حادثا أليما هزّ الناس جميعا بصفة عامة و هزنا نحن العاملين فى شركة المقاولون العرب من أقصاها إلى أدناها بصفة خاصة
لأن من مميزات هذه الشركة أنه تسود المحبة و الألفة و الترابط الوجدانى بين جميع العاملين فيها مهما اختلفت و تباعدت فروعهم و إداراتهم
و بالأخص أيام مؤسسها العملاق م.عثمان أحمد عثمان

فبرغم أن الحادث كان تابعا لإدارة أخرى لا تمت لنا بصلة عمل أو معرفة من قريب أو بعيد إلا أننا تألمنا جميعا على زملائنا الضحايا القتلى و المصابين
و هذه بعض تفاصيل الحادث كما سمعنا عنها:
- كان الحادث يوم الثلاثاء 6 / 7 / 2010
- صاحب الجريمة هو سائق يدعى محمود طه و يبلغ من العمر 54عاماً ، و يعمل لدى شركة المقاولون العرب و كان يقل موظفي الشركة و عددهم 22 موظفاً متجهين إلى فرع الشركة في منطقة أبوالنمرس.
-
توقف السائق فجأة ثم أطلق الرصاص من بندقية آلية على الركاب مما أسفر عن وفاة 6 موظفين و إصابة آخرين
- فور وقوع الحادث تم نقل المصابين إلى مستشفى الحوامدية العام على أطراف القاهرة و قرر المهندس إبراهيم محلب، رئيس شركة المقاولون العرب، نقلهم إلى المركز الطبي للمقاولين العرب و إقامة عزاء جماعي للمتوفين و صرف تعويضات

و تم القبض على السائق الذي ارتكب الجريمة و تم التحقيق معه لمعرفة دوافعه لارتكابها و كيفية حصوله على السلاح الآلي المستخدم.

- أسماء الضحايا :
1-
سالم عبد السلام سالم مدير مالى بالشركة
2- أ
حمد محمود إدريس مدير خزينة
3-
طارق محمد محفوظ مهندس بالشركة
4- إ
براهيم مصطفى إبراهيم مهندس بالشركة
5-
جمعــة فهيــم جمعــة مدير بالشركة
6-
عبد الفتاح عبدالفتاح موظف بالشركة

- و هذه بعض الصور نقلا من موقع اليوم السابع

7.jpg


1.jpg


4.jpg


5.jpg


6.jpg


7.jpg
 
التعديل الأخير:

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,978
النقاط
113
أخى الكريم Abokhadija
البقاء لله فى صديقك م/طارق
البقاء لله فى جميع ضحايا الحادث
نسأل الله لهم الرحمة جميعا و لجميع أموات المسلمين و أن يجعل قبورهم رياضا من رياض الجنة لا حفرا من حفر النيران
و أن يلهم أهاليهم و أحبابهم و أصدقاءهم الصبر و السلوان
 

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,978
النقاط
113
وما السبب وراء قتلهم ؟
فى الواقع لم نعرف السبب الحقيقى حتى الآن
لكن تعددت عدة روايات فى ذكر السبب أشهرها روايتين:

1- صرح بعض المصابين للمصدر الأمنى أن السائق كان يعانى من حالة اكتئاب في الآونة الأخيرة بسبب نقله من مكان عمله الأصلي إلى مكان آخر
هذا الاكتئاب بلغ ذروته فى يوم الحادث و أصابه بحالة من الهياج العصبى أدى إلى وقوع الحادث

2- سبب المذبحة أن سائق الأتوبيس المتهم كان ينقب عن آثار أسفل منزله بمعاونة بعض زملائه بالشركة و أن خلافا غير معلوم أسبابه نشب بينهم
لذا فإن السائق بيَّت النية على القتل حيث احتفظ ببندقية آلية أسفل مقعد الأتوبيس و صباح يوم الحادث و أثناء قيادته الأتوبيس إلى مدينة 6 أكتوبر أطلق النار على خصومه و انتابته حالة هياج فراح يطلق النار بطريقة عشوائية
 
التعديل الأخير:

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
الله يرحمهم ويجعل مثواهم الجنّة ......الله يصّبر أهاليهم
 
أعلى