لقد قررت أن أكون ماكيافيليا!!

jouini87

عضو جديد
إنضم
1 أغسطس 2009
المشاركات
2,297
مجموع الإعجابات
262
النقاط
0
0464.gif
1) حبي لنفسي دون حبي لبلادي.

2) من الأفضل أن يخشاك الناس على أن يحبوك.

3) الغاية تُبرر الوسيلة.

4) أثبتت الأيام أن الأنبياء المسلحين أحتلوا وأنتصروا، بينما فشل الأنبياء غير المسلحين عن ذلك.

5) ان الدين ضروري للحكومة لا لخدمة الفضيلة ولكن لتمكين الحكومة من السيطرة على الناس.

6) من واجب الأمير أحياناً ان يساند ديناً ما ولو كان يعتقد بفساده.

7) ليس أفيد للمرء من ظهوره بمظهر الفضيلة.

8) لايجدي ان يكون المرء شريفاً دائماُ

المتأمل في هذه الأقوال التي دونها ماكيافيلي في كتابه الأمير و رغم وضاعتها و ازدرائها لكل ماهو خير و صواب يرى أنها أصبحت في عصرنا هذا قوانين لمن أراد أن يحكم أو لمن أراد بكل بساطة أن يعيش!!
بالله عليكم أيها الإخوة ألم نصبح ماكيافيليين في تفكيرنا و في تصرفاتنا؟؟
مالذي حصل حتى اكتسبنا(و لا أعمم) فطريا حتى لمن لم يقرأ هذا الكتاب تعاليمه؟؟
هل أصبح الزمن الذي نعيشه لا تتماشى معه القيم و الأخلاق التي علمنا إياها الإسلام؟؟
أليس الحكام و المحكومين و مشائخ الإفتاء حسب الطلب ممن يتبنون هذه الأفكار؟؟
و أخيرا ألا يوجد ما ينفعنا فيما قاله ماكيافيلي فنأخذ به؟
شكرا للجميع...

man9oul
 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

محمد م س شعيب

عضو جديد
إنضم
6 أكتوبر 2009
المشاركات
824
مجموع الإعجابات
32
النقاط
0
خربشاتٌ لا تدعوا إلي التفاؤل ..أبداً

عذراً .... أختي الفاضلة ,,,,jouni87 .... أنا تابعت ( خربشاتك ) هذه

بالعناية التي تعلمتها ... فوجدتك تمطرين كل الأشياء الرائعة والجميلة

حولك بنيران قوية ... نحن قد نعرف من أين أتينا لكننا لا نستطيع أن

نتأكد علي وجه اليقين أين هي وجهتنا .. تلك يا سيدتي الكريمة هي

الحياة ... فلا عليك .. نحن سنشق طريقنا فيها كما نستطيع قدر الإمكان

لكننا غير ملزمين بأن نكيفها كيف نريد ..بل كما يريدها الله ..

عذراً علي خربشاتي هذه ..آمل ألا تكون قد وصلت إلي درجة الهذيان ..

لكِ كل التقدير أختي الكريمة علي مشاركاتك القيمة دائماً ..
 

maae

عضو جديد
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
558
مجموع الإعجابات
83
النقاط
0
عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه ،

و أخيرا ألا يوجد ما ينفعنا فيما قاله ماكيافيلي فنأخذ به؟
شكرا للجميع...
Man9oul
شكرا على النقل .......
لكن لن نجد فى اراء ميكافيلى هذه أى فائدة نستفيدها،
إلا كما نستفيد نحن المسلمين من وجود ابليس، وأهل الشر عموما.
فلولا وجود الساقطين الى الهاوية لما علمنا معدن الثابتين على الحق.
فالشر نعرف منه الخير ، وبضدها تتميز الأشياء......
دمتم موفقين
 
إنضم
6 ديسمبر 2005
المشاركات
7,931
مجموع الإعجابات
572
النقاط
113
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

لقد شرع الله لنا منهاجا فيه الكفاية والغنى عن أية أيدولوجيات أخرى قد لا تناسب أخلاق ديننا الحنيف.. خذ مثلا قول الله تعالى:
(( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم(7) والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم(8) ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم(9) أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها(10) ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم(12) وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك أهلكناهم فلا ناصر لهم(13) أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم(14) )) [محمد: 7-14]

أما الميكافيلية هذه فقد تبناها اليهود الصهاينة في أيامنا هذه .. ومن مبدأ " الغاية تبرر الوسيلة" أجازوا لأنفسهم فعل أقبح الأشياء ليصلوا إلى أهدافهم الخسيسة....

جزاكم الله خيرا..
 

سمندل السوداني

إدارة الملتقى
إنضم
29 نوفمبر 2009
المشاركات
6,080
مجموع الإعجابات
1,324
النقاط
0
بالله عليكم أيها الإخوة ألم نصبح ماكيافيليين في تفكيرنا و في تصرفاتنا؟؟
مالذي حصل حتى اكتسبنا(و لا أعمم) فطريا حتى لمن لم يقرأ هذا الكتاب تعاليمه؟؟
هل أصبح الزمن الذي نعيشه لا تتماشى معه القيم و الأخلاق التي علمنا إياها الإسلام؟؟
أليس الحكام و المحكومين و مشائخ الإفتاء حسب الطلب ممن يتبنون هذه الأفكار؟؟
و أخيرا ألا يوجد ما ينفعنا فيما قاله ماكيافيلي فنأخذ به؟

الإجابة : :59:


جزاكم الله خيراً اُختنا الكريمة
و بألتوفيق في الإمتحانات
 

jouini87

عضو جديد
إنضم
1 أغسطس 2009
المشاركات
2,297
مجموع الإعجابات
262
النقاط
0
بارك الله فيكم إخواني،هذا ما أردت قوله،وليس الإكتفاء بقراءة العنوان فقط،

في الخبر أنّ محمد علي حاكم مصر قيل له أن في ايطاليا كتاب نفيس يصلح للحكام فدفع الأموال الطائلة كي يُجلب هذا الكتاب و يُترجم و هذا الكتاب هو كتاب الأمير لميكافلي, فلمّا قُرأ عليه الكتاب قال أين جديد هذا الكتاب كل ما سمعته أعرفه من قبل

هناك أشخاص ميكافليون بطبعهم دون أن يقرؤوا هذا الكتاب أو يتعلموا منه, و منهم من يُريد تطبيق تعاليم هذا الكتاب لكنه لا يستطيع تمنعه أخلاقه
 
أعلى