لــــــــــن يـــــــــــأخـــــــذونـــــــــي يـــــا أمــــــــــــي

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
كان هذا الحوار فى مد ينة أرقون ..
عاد الشبل إلى البيت متأخرا كالعادة فقد كان يساعد المجاهدين في الترصد ووضع الألغام ، وعندما عاد في هذه الليلة كان قلب الأم الحنونة يخفق بشدة ويشعر بأن شيئاً ما سيحدث ، نقلت الأم الحنونة هذه الأحاسيس إلى شبلها الصغير وطلبت منه أن ينام خارج البيت وقالت يا بني إنني أخشى أن يشاهدك الغزاة في البيت فيأخذوك فاذهب إلى بيت أحد أقربائك لتنام هناك ، فقال الابن متوكلاً على الله : لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ، لن أذهب إلى أي مكان يا أماه .
وفي صباح اليوم الثاني إذا بأحاسيس الأم لم تخب فلقد جاء الغزاة الحاقدون ليأخذوا ذلك الشبل الذي سمعوا عنه الكثير .

دخل الغزاة الغاصبون إلى البيت بأجسام البغال وأحلام العصافير ونادى هؤلاء الحاقدون أين فلان (أي الشبل) فقال أنا من تريدون وعندما رأوه لم يكد الجنود أن يصدقوا.....!
هل لأجل هذا الصغير تتحرك هذه القوات ..! ؟
ومن أجل هذا الصغير كنا نخطط ..!
فاحتمل أحدهم الشبل من قفاه و الأم تنظر و تقول لماذا يأخذوك؟ وما ذنبك يا بني؟ ....

فقال الشبل بكل سكينة و إباء : ذنبي أنني أقول ربي الله وديني الإسلام وطريقي الجهاد ، ولكن لاتخافي يا أماه إنهم لن يأخذوني بإذن الله وكان الشبل ضاما يديه الصغيرتين إلي صدره ويحدث أمة بهذا الحديث والغزاة يحملونه ويخرجون به والأم تتعجب لشبلها كيف يقول هذا الكلام وبهذه الثقة..!
وعندما خرج الغزاة الحاقدون من باب الدار وهم يحملون ذلك الشبل البطل إلتفت الشبل يمينن و يسارا ..
واقترب بعض الضباط و الجنود لينظروا لمن أتوا لأخذه وإذا به شبل صغير ضاما يديه إلي صدره وقدماه ليستا على الأرض فأحدهم يحمله من قفاه .

وعندما رأي الشبل أنهم اجتمعوا حوله ألقى ما في يديه فإذا بهما قنبلتان ، انفجرتا انفجاراً قوياً !
فقتل بهما ضابطان وجندي ، وجرح آخرون ، وأصيب هو بجراح بالغة وبدأ يتشحط بدمه ويذكر الله ، فأطلق علية الغزاة الحاقدون وابلاً من الرصاص حتى فارق الحياة شهيدا بإذن الله .

هنا فهمت الأم الحنون كلامه بأن الأوغاد لن يأخذوه ولكنهم أخذوا جسده الطاهر ليثبتوا لقادتهم أنه لا يمكن مقاومة هذا الشعب الأبي !!
وليتعلموا من هذا الشبل معني العزة والفداء ..!!
ولكن أنى لهم ذلك قبل أن يؤمنوا بما آمن به هذا الغلام .. وانتهى هذا الحوار الواقعي الحقيقي من الشبل البطل الذي لم يتجاوز الخامسة عشر من العمر .
كتبه القائد أبو الوليد الغامدي رحمه الله
 

م وائل حسنى

عضو جديد
إنضم
24 يوليو 2008
المشاركات
1,775
مجموع الإعجابات
80
النقاط
0
شكرا اخى على هذه القصة التى هزت مشاعرى
عندما يؤمن الانسان بقضية لا يمكن ان يوقفة احد
جزاك الله خيرا اخى عبدالله
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
أهلا بك م وائل

بارك الله فيك
 

blackhorse

عضو جديد
إنضم
22 أبريل 2006
المشاركات
1,548
مجموع الإعجابات
71
النقاط
0
بارك الله فيك اخى عبدالله
بالفعل قصة قوية تهز الوجدان
وهذا هو حال شعب الجبارين ليوم الدين اللهم ثبتهم وانصرهم
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
شكرا لمرورك م خالد

بارك الله فيك
 
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
مشكور اخي الكريم عبد الله على هذه القصة الجميلة

و رحم الله ابو الوليد و جعله و جعلنا مع الصديقين و الأنبياء برحمته
 

مهندسة رضى

عضو جديد
إنضم
7 أبريل 2008
المشاركات
522
مجموع الإعجابات
101
النقاط
0
{يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم}

جزاك الله كل خير أخ عبد الله ........بارك الله فيك
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
بارك الله فيكم إخواني و أخواتي

أسأل الله الفرج القريب
 

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0
قصة جميله بارك الله فيك اخي الكريم وجزاك خيراً
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
شكرا أخ محيي لمرورك العطر

جزاكم الله خيرا
 

ابوهشوم

عضو جديد
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
4,572
مجموع الإعجابات
322
النقاط
0
مشكور اخي عبداللع قصه جميله
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
الشكرا لله وحده

شكرا أبو هشوم
 

م وائل حسنى

عضو جديد
إنضم
24 يوليو 2008
المشاركات
1,775
مجموع الإعجابات
80
النقاط
0
تحية كبيرة للمهندس الكبير اخى عبدالله
من قلبى وباحساس بقولها
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
جزاك الله خير الجزاء م وائل حسني
دائماً تخجلني بردودك
 

العقاب الهرم

مشرف داعم للملتقى
عضو داعم
إنضم
12 فبراير 2007
المشاركات
5,340
مجموع الإعجابات
356
النقاط
0
قصة رائعة ومؤثرة اخى عبدالله
بارك الله فيك
 

د.محمد باشراحيل

إستشاري الملتقى
إنضم
11 مارس 2009
المشاركات
7,042
مجموع الإعجابات
1,011
النقاط
0
قصص وقصص ما أروعها ،
وما اروع الجزاء الذي ناله اصحابه ،
انه الجنة بإذن الله، صور فردية تتكرر ،،
وما احوجنا الى الصور الجماعية ،،
حتى نرى نتائجها على نطاق الأمة ،
ولكن الفرج قادم ، والنصر آت ،

{ وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } [آل عمران:169]،

بارك الله فيك وجزاك خيرا
أخي مهندس عبدالله.
 

eng abdallah

عضو معروف
إنضم
7 فبراير 2009
المشاركات
6,892
مجموع الإعجابات
446
النقاط
83
شكراً لمروركما العقاب الهرم و د محمد
 
أعلى