لاهل الخبرة

The Jet

عضو جديد
إنضم
1 ديسمبر 2006
المشاركات
5
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني الكرام اعرض عليك موضوعى وارجو من الله ثم منكم مساعدتي
انا اعمل مهندس صيانه لمبنى كامل حيث ان تخصصى هندسه ميكانيكية
الاقسام التى تحت ادراتي تكييف وكهرباء شامله
يوجد لدينا فى المبني 4 شيلرات من نوع يورك كل شيلر يوجد به 2كمبروسور ويستخدم به غاز فريون 22r اود ان اقدم دارسه شامله لتغيير هذه الكمبروسورات لتعمل على غاز 134r للحصول على اداء ممتاز واضمن واسلم .
حيث ان خبرتي محدوده لم تتجاوز السنه ارجو افادتي
وما الدوارات التى يجب علي اخذها لابدع فى هذا المجال
وكيفيه كتابه دراسه شامله عن الموضوع
واعتذر عن الاطاله

 

كاسر

عضو داعم للملتقى
عضو داعم
إنضم
20 يونيو 2003
المشاركات
737
مجموع الإعجابات
249
النقاط
0
لا أرى داعياً لتغييرها حيث أن الفرق سيكون بالسالب

يعني وحسب فهمي أن السعة الحرارية التي ستنتج بعد تغيير الفريون ستكون أقل لإختلاف خصائص الفريونين

والكلام المطروح عن مشكلة الأوزون فيه من يخالفه (يبدو أن الأمر تجاري ... ربما)

تحياتي
 

The Jet

عضو جديد
إنضم
1 ديسمبر 2006
المشاركات
5
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
اخى الكريم كلامك فى مشكله الاوزون صحيح لااختلف معاك عليه
ولكن بالرجوع الى شارت درجه الحراره والتكييف والمقارنه بين الغازين تجد ان 134r افضل فى جميع الخصائص والافضل منها النشادر ولكن الاغلب يتجنبه لمشاكل التسرب لانه خطير وقاتل على حسب علمى
تحياتي
 

دكتور صبرى سعيد

مشرف وإستشاري الهندسة الميكانيكية
إنضم
1 مايو 2009
المشاركات
3,807
مجموع الإعجابات
831
النقاط
0
[email protected]

السلام عليكم ، أخي الكريم ، و مرحبا بك و أشكرك على طرح مسألة استبدال الوحدات القديمة و موضوع طبقة الاوزون صار أمر مردود عليه بعد انفلونزا الطيور فالخنازير فالـ .....
ومن خبرتي في هذا المجال أود أن أطرح عليك مجموعة أسئلة أتمني أن تكون مفتاحك للدراسة المطلوبة منك :
1- ما هو عمر التشللرات موضع الدراسة و قراءات الضغط و درجة الحرارة
2- الطاقة التبريدية لكل منها و هل هي كافية لتغطية الحمل الحراري للمبني
3- ماهي الأعطال المزمنة التي تعاني منها هذه التشللرات و تكلفة اصلاحها و معدل تكراريتها
4-هل هذه التشللرات من النوع المبرد مكثفه بالماء أو الهواء
5 - ماهي حالة وحدة التكثيف الملحقة بالتشللر : هل بها سدد ، هل بها تسرب ، هل ريش تبادل الحرارة متأكلة ( المكثفات المبردة بالهواء الجبري )
6 - هل توجد مسافة كافية بين التشللرات المبردة بالهواء تكفي للسماح بعدم ارتداد الهواء الساخن الى المكثفات الهوائية التبريد و هل التشللرات محاطة بحوائط تعلو انطلاق الهواء الساخن من المراوح
7- تكلفة عمل عمرة للكمبرسورات
8- هل الطاقة التبريدية للوحدات في مجملها تكفي للحصول على التبريد اللازم للهواء و خاصة أن المناخ الآن يختلف بالزادة في المعطبات الحرارية عن السنوات الماضية
9- تكلفة تركيب تشللرات جديدة تتوقف على :​
  • ثمن التشللرات​
  • ثمن الاكسسوارات اللازمة لعملية التركيب و هل حالة الاكسسوارات الموجودة جيدة و بقياسات تناسب التشللرات الجديدة​
  • هل لوحة التحكم و الكابلات الموجودة تصلح للتعامل مع التشللرات الجديدة أم يلزم استبدالها و ما تكلفة ذلك​
  • هل لو اتخذ قرار الاستبدال ماهو الوقت المناسب لاجراء العملية​
  • ما نوع التشللرات المطلوبة فالمبردة بالهواء أرخص ثم ان التشللرات المزودة بكمبرسورات ترددية أرخص من الاحدث المزودة بكمبرسورات دوارة أو توربينية الضاغط​
  • عمل دراسة أحمال حرارية cooling load calculation للمبني آخذا فى العتبار متغيرات المناخ و الاضءة و المعطيات الاخري​
  • عند اختيار طاقة التبريد للتشللرات الجديدة يراعي زيادة قدرتها ب 5% من قدرة الحدات المراد استبدالها و يتم اختيار التشللر الذي يعطي الطاقة التبريدية الجديدة عندما تكون درجة الحرارة الخارجية 122 د ف أو على الأقل عند 115 د ف​
  • اذا كانت اكسسوارات محطة التشللرات لا زالت صالحة للعمل لسنوات مستقبلية فيجب ان يتم ربط التشللرات الجديدة واحدا تلو الأخر مع الاكسسوارات و الشبكة القديمة​
  • لعلك الآن قد بدأت تدور في رأسك أسئلة أكثر ، من فضلك أطلعنا عليها​
  • و من المعلوم أنه صار من الصعب الحصول على كمبات كبيرة من الفريون 22 و بالتاكيد فا الفريون 134 أ هو الافضل و الاكثر أمنا لكن ضواغط الفريون 22 لا تقبل التعامل معه و​
  • و في انتظار طلباتك مع تمنياتي لك بالتوفيق و يمكنك أن تقرأ كتبا في صيانة التشللرات مؤلفوها هنود و من دور النشر الهندية و يمكنك الاستدلال عليها من النت و جزاكم الله خيرا و الباب مفتوح للزملاء ذات الخبرة في المجال​
  • أما بخصوص التصميم فلي كتاب أسأل الله أن يري النور قريبا قد تجد فيه ضالتك وهو حصيلة خبرة تجاوزت الثلاثون عاما و استغرق تجميع مادته ثمانية عشر عاما في أكثر من ستمائة صفحة تقول لك من فضلك لا تتوقف عن القراءة ،و الله المستعان​
 
أعلى