كيف يكون الإسلام حلاً للأزمات المعاصره ؟؟

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
في البدايه أحيي الأعضاء الأفاضل الذين ظلوا ينادون بإتخاذ الإسلام نظاماً ومنهاجاً للبشريه في مقالات عديده في هذا المنتدى وأضم صوتي إلى صوتهم لإيصال هذه الرساله الكريمه .
وقد يرد تساؤل ممن لا يعلمون عن هذا الدين جيداً كيف يمكن أن يكون الإسلام حل لأزمات هذا العصر , وكيف يكون الدين منهجا في الحياه ,لذا أدعوكم إخوتي بأن تشاركوني بآرائكم في رؤيتي المتواضعه حول هذه القضيه .
هناك مقوله مشهوره ( إذا عرف السبب بطل العجب ) , طرأ سؤال عن العديد من الأزمات مثل ضعف النمو الإقتصادي والصناعي والزراعي وضعف الإستثمار وهروب الأطفال من المدارس , علينا أولاً أن ننظر لهذه الأزمات من المنظور الصحيح فهذه ليست المشاكل بل هي خلاصه ونتاج لمسببات معينه .
سأتحدث أولاً عن ظاهرة هروب الأطفال من المدارس و أقول أن المسأله تتمحور في رؤية الطفل لما تعنيه المدرسه نفسها وذلك يحتاج لمعرفة مايدور في رأسه وما يحدث في المدرسه من مسببات أدت لما حدث وستجد أنها في النهايه تتمحور عن التربيه في المنزل أو كيفية أداء المدرسين , وكلاً من هذه تحدث عنها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ووضع لها أسس وقواعد .
أما بالنسبة للأزمات الأخرى فلها العديد من المسببات والدواعي والتي تتلخص تحت بندين :
/الفساد
/سوء التخطيط والإداره والتدبير
تعالوا لنتمعن قليلاً في بعض وصايا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
-لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ما يحب لنفسه
- إذا عمل منكم أحداً عملاً فليتقنه
- إذا ولي أحدكم شيئاً من أمر المسلمين فشق عليهم اللهم فأشقق عليه
- من أخذ الأجر حاسبه الله على العمل أو كما قال صلى الله عليه وسلم
وهناك العديد من الوصايا النبويهالأخرى في حياتنا التي لايسعنا في هذه المساحه التحدث عنها .
السؤال الآن "هل تعتقدون أنه إذا عملنا بهذه الوصايا سنواجه مثل هذه الأزمات؟؟ "
منع الإسلام شرب الخمر والزنا والربا , وأحلها الآخرون فماذا كانت النتيجه ؟؟
إختلاط الأنساب وإنتشار الأوبئه والأمراض وإرتفاع مستوى الجرائم والإنهيار الإقتصادي والكثير , ألا يعطي ذلك أى إشاره بالتفكير في عواقب تحليل ما حرمه الإسلام ؟؟
رسالة الإسلام أيها الساده واضحه وعنوانها الحياة الكريمه للناس أجمعين , فوضع الحدود وشرع الشرائع وترك للإنسان أن يبني ويعمر ويأسس على هذه الشرائع والحدود , فإذا كان لابد أن يضع الإسلام القواعد في كل شيء ولا يكون لدينا سوى التنفيذ فما فائدة أن يكون لدى الإنسان نعمة العقل وبالتالي إمكانية التدبير والتفكير؟؟ مع العلم أنه لم توجد في ذلك الوقت سيارات ليحتاج الناس آنذاك لوضع قواعد للمرور .
 

سمندل السوداني

إدارة الملتقى
إنضم
29 نوفمبر 2009
المشاركات
6,080
مجموع الإعجابات
1,324
النقاط
0
حياك الرحمن أخي الكريم adison2000 موضوع قيم ...

مع العلم أنه لم توجد في ذلك الوقت سيارات ليحتاج الناس آنذاك لوضع قواعد للمرور

معلوم ... :)
يهدف العلماني من خلال التمثيل بقانون المرور إلي الوصول لنقطة محددة وهي قيام قوانين الحطام الوضعية العلمانية بسد ما يتوهمه بانه فراغ تشريعي بمثل تلك القوانين المنظمة للحياة ...

 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
شرفني كثيراً جداً وأسعدني مرورك على أطروحتي المتواضعه أخي سمندل وشكراً لك على الإضافه القيمه , فاللبيب بالإشاره يفهم .
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
وأعقب على الموضوع بالآيات الكريمات من سورة الإسراء من الآيه 26 إلى الآيه 38 لتتضح الرؤيه أكثر
 
أعلى