فهمي هويدي يكتب : رسالة من الدولة العميقة

k.aman

عضو جديد
إنضم
23 أغسطس 2011
المشاركات
174
مجموع الإعجابات
38
النقاط
0
--فهمي هويدي يكتب : رسالة من الدولة العميقة
images
حين راجعت الصحف المصرية التي صدرت خلال الأيام التي أمضيتها خارج البلاد، لاحظت أن ثمة تطابقا بين العناوين الرئيسية لصحيفتي «الشروق» و«المصري اليوم» اللتين صدرتا يوم السبت 6 أبريل،ولأن الكلام المنشور كان خطيرا فقد عدت إلى قراءته أكثر من مرة، وفي كل مرة كنت أقتنع بأن تعمد نشره في الصحيفتين أمر ليس بريئا، وأن تسريبه له دلالته التي ينبغي الوقوف عندها.فخبر جريدة «الشروق» نسب الكلام إلى «مصدر» مجهول ذكر أن ثمة خطة إخوانية بمباركة أمريكية للإطاحة بالسيسي (الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع).كان ذلك عنوان الصفحة الأولى.في التفاصيل المنشورة في الداخل ذكر التقرير ما يلي:حذر مصدر مطلع من وجود خطة إخوانية للإطاحة بالفريق السيسي بمباركة أمريكية خلال الأشهر المقبلة ــ الخطة ستبدأ بنشر أخبار تسيء إلى الفريق السيسي باعتباره العائق الوحيد أمام تمكين جماعة الإخوان من مؤسسات الدولةــ لدى الأجهزة السيادية معلومات أكيدة عن حملة إعلامية استهدفت تشويه صورة وزير الدفاع من خلال نشر تصريحات مكذوبة منسوبة إليه على صفحات الفيس بوكــ هذه المواقع نشرت أيضا أخبارا مغلوطة عن خلافات بين وزير الدفاع ومدير المخابرات الحربية بدعوى أن الأول وافق على ترسيم الحدود بين مصر وإسرائيل في حين أن الثاني رفض الفكرة ــ الفريق السيسي رفض السفر مع الرئيس محمد مرسي في رحلته إلى الهند وباكستان، ولكن الرئيس أصر على اصطحابه فسافر الرجل معه مضطرا ــ القوات المسلحة لن تقبل بأي مساس بقادتها وقد حذرت من سيناريو دموي يمكن أن يحدث في البلاد لو تمت الإطاحة بالسيسي لاستكمال أخونة الجيش المصري.جوهر الخبر نشرته جريدة «المصري اليوم» مع إضافة تفاصيل أخرى.فقد كانت عناوين الصفحة الأولى كما يلي:مصادر مطلعة: الإخوان تدبر حملة ضد الجيش لأنه المؤسسة القادرة على حماية الشعب ــ القوات المسلحة لن تقبل الأخونة أو عزل السيسيــ جهات عليا أغلقت ملف شهداء رفح ــ مرسي ضغط لسفر وزير الدفاع معه ــ التقارب مع إيران يدخل مصر محور الشر.وضع على التقرير اسم إحدى الزميلات، وقدم بحسبانه تصريحات خاصة للمصري اليوم، حصلت عليها الجريدة من «مصادر مطلعة».ورغم أنه تحدث عن نفس الموضوع إلا أنه خلا من الحديث عن دعم الولايات المتحدة لخطة الإخوان التي تستهدف الإطاحة بالفريق السيسي.فيما عدا ذلك فالأفكار واحدة والعبارات تكاد تكون واحدة، خصوصا ما تعلق منها بحكاية أخونة الجيش واعتباره المؤسسة الوحيدة القادرة على حماية الشعب.وتربص الرئاسة بالفريق السيسي واضطراره للسفر مع الرئيس مرسي تحت ضغط منه. إلا أن تقرير المصري اليوم تضمن إضافتين مهمتين:الأولى تحدثت عن أن التحقيقات التي أجريت حول مقتل 16 جنديا في رفح «تم إغلاقها بضغوط من جهات عليا في الدولة، رغم أن جهات التحقيق تقدمت بنتائج تقرير للطب الشرعي الذي طالب بتحليل الـ«دي. إن. إيه» للجناة خارج مصر، وهو ما رفضته الجهات العليا أيضا.وهي معلومة خطيرة وملغومة، لأنها تعني أن رئاسة الجمهورية هي التي أوقفت التحقيق في قتل الجنود المصريين مجاملة لحركة حماس، المتهمة بالضلوع في الجريمة.والإشارة في الكلام واضحة في ذلك، لأنها تحدثت عن أن الجناة موجودون في الخارج.المعلومة الثانية الملغومة حذرت من مد الجسور مع إيران، واعتبرت تلك الجسور تمددا لها في مصر، يرشحها للانضمام إلى «محور الشر»،كما تحدثت عن أن المرشح الأول لشراء الصكوك الإسلامية التي تعتزم الدولة طرحها هو إيران.أخطر ما في هذه الكلام مصدره الذي ذكرت الصحيفتان أنه «مطلع». وقد تحريت الأمر من جانبي خلال الثماني والأربعين ساعة الأخيرة، وفهمت أن المعلومات تم تسريبها من مصدر ينتسب إلى إحدى الجهات السيادية.وهذا المصدر يمكن التعرف عليه بجهد بسيط للغاية. خصوصا أنني فهمت أنه معروف لدى الأطراف الصحفية التي تلقت المعلومات وتولت نشرها وإبرازها.لا أريد أن أتجاهل المعلومات المنشورة لأنها أكبر وأخطر من أن يتم تجاهلها، وإنما أدعو إلى التحقيق في مدى صحتها والإعلان على نتائج ذلك التحقيق تأكيدا أو تكذيبا.في الوقت ذاته فإنني أدعو إلى تحري مصدرها، لأنها تعني شيئا واحدا هو أن ثمة أطرافا داخل الأجهزة السيادية لها ولاءات أخرى، وتقف وراء التسريبات التي تسمم الأجواء وتشيع البلبلة في البلاد، وتلك إحدى المهام التي تقوم بها الدولة العميقة لصالح الثورة المضادة.ما قرأته في الصحيفتين لم يكن رسالة من الدولة العميقة فحسب، ولكنه بمثابة جرس إنذار أيضا. ولا يتطلب الأمر «لبيبا» لكي يفهم الإشارةصحيفة الشرق القطريه الأربعاء 29جمادى الأول 1434 - 10 أبريل 2013
--------هل شربوا «حاجة صفرا»؟ - فهمي هويدي
0
--
هل يعقل أن نتهم حركة حماس بالضلوع والمسئولية عن أغلب الشرور التي حلت بمصر خلال العامين الأخيرين، من مذبحة الجنود في رفح إلى انقطاع التيار الكهربائي في بر مصر. ثم يأتي بعد ذلك أهم قادة حماس إلى القاهرة ولا يسألهم أحد عن حقيقة ما نسب إليهم؟لقد اجتمع في القاهرة طوال الأسبوع الماضي أكثر من خمسين قياديا من حماس هم أعضاء مجلس شورى الحركة لانتخاب رئيس المكتب السياسي. وقدم هؤلاء من غزة وغيرها من الأقطار التي توزعوا عليها بعدما كتب عليهم أن يغادروا سوريا. وخلال وجودهم بالقاهرة وقع حادث قطع الكابل البحري للإنترنت تحت مياه المتوسط، وفى استعراض الأطراف الفاعلة استعرض أحد زملائنا الاحتمالات المختلفة وأشار في ختام تعليقه إلى «ما ذكرته بعض التقارير الصحفية بخصوص مسئولية حماس عن ذلك التخريب، تواصلا مع الاتهامات العديدة التي تواجهها الحركة في مصر أخيرا. كرد على عمليات الجيش المصري في هدم الأنفاق وغزة» وهو ما اعتبره زميلنا ذريعة أشد سخافة وأقل إقناعا من كل ما سمعناه حول ذلك الحدث الجلل.في نفس الأسبوع صدرت إحدى الأسبوعيات بعنوان على صفحتها الأولى تحدث عن: «وقاحة حماس». وذكرت بعض الصحف أن بعض قادة حماس الموجودين في القاهرة طلبوا لقاء بعض قادة أسلحة الجيش الذين رفضوا استقبالهم «لأنهم لا يريدون مصافحة من تلطخت أيديهم بدماء المصريين». في إشارة إلى اتهام حماس بقتل الـ16 جنديا وضابطا أثناء إفطارهم في شهر رمضان الماضي. وهى الجريمة التي لم يكشف النقاب عن فاعليها حتى الآن، في حين أشارت أغلب التقارير إلى أن حماس هي المتهم فيها. وأن التدبير كله تم في غزة، وذهب أحد رؤساء التحرير إلى حد اتهام ثلاثة من قيادات الحركة بترتيب العملية بدعوى الرد على قيام الجيش المصري بردم أو هدم الأنفاق التي تصل بين سيناء والقطاع.هذه ليست ادعاءات متفرقة ولكنها فقرات من خطاب متصل استهدف شيطنة حماس. وتقديم أعضائها باعتبارهم مخربين لا يريدون خيرا لمصر.. وخصومتهم لها لا تقل عن خصومتهم للإسرائيليين، وهم لا يسعون إلى تخريبها فحسب ولكنهم طامعون فيها أيضا، ويتطلعون إلى التمدد والاستيطان في سيناء لإقامة إمارة إسلامية مقرها القطاع. الأنفاق تشكل أحد محاور الشيطنة. فهي في الخطاب الإعلامي المصري شر مطلق وتهديد لأمن مصر، لأنها باب لتسريب السلاح والمخربين إضافة إلى تهريب المخدرات. لذلك فإن ما يسمون بالخبراء الإستراتيجيين لا يملون من التحذير من خطرها والدعوة إلى تدميرها بمختلف الوسائل.إلى جانب هذه المحاور فوسائل الإعلام تنشر بين الحين والآخر أخبارا متناثرة تتعلق بضبط فلسطينيين تسربوا من الأنفاق لتنفيذ عمليات التخريب في أنحاء مصر، إضافة إلى ادعاءات أخرى تتحدث عن اشتراكهم في قتل المتظاهرين أثناء الثورة. وحين تكررت حالات انقطاع التيار الكهربائي أشيع أن السبب في ذلك أن مصر تقتسم السولار مع غزة الأمر الذي أدى إلى إضعاف محطات توليد الكهرباء، وتسبب في انقطاع التيار.إن أي عاقل في البلد لابد أن يخطر على باله السؤال التالي: إذا كانت حماس ضالعة في كل تلك الجرائم، وإذا كان قادتها قد جاءوا بأرجلهم إلى القاهرة، أما كان ينبغي أن يواجهوا بكل ما نسب إليهم وأخذ أقوالهم في كل تهمة، خصوصا أن لقاءاتهم واتصالاتهم ظلت مفتوحة طوال الوقت مع جهاز المخابرات العامة، الذي لا يشك أحد أنه معنى بكل ما يتعلق بأمن مصر واستقرارها. أما أن يأتي أولئك القادة إلى مصر ويعقدون فيها اجتماعاتهم، ويتواصلون مع المخابرات العامة، ثم يغادرونها في نهاية الأسبوع معززين مكرمين، فذلك يعد أمرا غريبا لا يفسر إلا بأحد احتمالات ثلاثة: إما أنهم بحثوا في مصر القضايا الكبرى المتعلقة بمصير المنطقة بعد سقوط النظام السوري ومصير جنوب وشرق آسيا في حالة ما إذا نشبت الحرب بين الكوريتين أو أن تلك التهم كلها كانت مجرد أكاذيب وافتراءات ودسائس إعلامية لا أصل لها، وبالتالي فإنها لا تطرح في أي بحث جاد. الاحتمال الثالث أن يكون قادة حماس «الأشرار» قد خدروا جميع المسئولين المصريين وورطوهم في شرب «حاجة صفرا» غيبت عقولهم، وبعد ذلك غافلوهم وتسللوا بليل خارج البلاد، لكي يفلتوا من المساءلة. -أساس الفتن والدسائس كلها فى مصر الذين قال الله فى أمثالهم :-
62054727.gif
86603767.jpg
-
76955519.gif
86964821.jpg
-
42642143.jpg
:D
-
35222209.jpg
-
564229_364346276999348_636164127_n.jpg
مصدر عسكرى يؤكد الجيش مع مرسى ولن يتخلى عنه - أخبار ليل ونهارقائد في الجيش : مرسي هو الرئيس ولايمكن الإنقلاب عليه - أخبار ليل ونهار-
55026491.jpg
-‫اغنية بسم الله الله اكبر‬‎ - YouTube-‫طول ما املي معايا معايا وفي ايديا سلاح‬‎ - YouTube-
16684711.gif
image.jpg
-
96833845.jpg
-
 

مواضيع مماثلة

sami mgdi

عضو جديد
إنضم
11 فبراير 2007
المشاركات
33
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
اللهم احفظ مصر و رئيسها من كل شر
 
أعلى