فقد الإحساس بالجمال

معماريون

عضو جديد
إنضم
12 أكتوبر 2005
المشاركات
754
مجموع الإعجابات
14
النقاط
0
التلوث البصري في المدينة

يمثل التلوث البصري كل مايشاهد من أعمال إنشائية من صنع الإنسان تؤذي الناظر
عند مشاهدتها ومع تكرارها ومرور الوقت على وجودها تفقد المشاهد الإحساس بالقيم الجمالية
هبوط المستوى الفني للتصميم إلى جانب دور السلوكيات الاجتماعية الخاطئة و مستوى الوعي
الاجتماعي والثقافي و مستوى الذوق العام لديهم.

وتكمن خطورة التلوث البصري في ارتباطها بالدرجة الأولى بفقد الإحساس بالجمال وانهيار
الاعتبارات الجمالية والرضا والقبول للصورة القبيحة وانتشارها حتى
أصبحت بالمقياس المرئي للعين عرفاً وقانوناً موجوداً بالتلوث البصري ومظاهرها في شوارع
وطرقات وأحياء المدينة

كيف نضع تصور لتحديد الإطار العام للحرية الشخصية المعمارية والعمرانية
لمالك المنشأة وبيان حدودها للعمل ضمن نطاق تلك الحدود وعدم تجاوزها
حفاظاً على الذوق العام لتشكل المدينة وحفاظاً لحقوق المجاورين له وأن يتضمن
ذلك التصور مدى الحرية المعطاة له لاختيار واجهات المبنى وألوانها والفتحات
والأعمال الجديدة التي تظهر فوق سطح المبنى ويمكن مشاهدتها من الخارج
وأمام بيته من مظلات للسيارات ورصيف للمشاة وزراعة تجميلية إضافة إلى تحديد
شكل ومادة وارتفاع الحواجز فوق الأسوار الخارجية والاسوار الفاصلة بين الوحدات السكنية
والتي توضع عادة لحجب النظر لمن هم داخل فناء الوحدة المنزليه

كيف نضع تصور لتحديد الإطار العام
للحرية الشخصية المعمارية والعمرانية لمالك المنشأة وبيان حدودها للعمل
ضمن نطاق تلك الحدود وعدم تجاوزها حفاظاً على الذوق العام لتشكيل المدينه


شاركنا بما لديك من الحس الجمالي
 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

معماريون

عضو جديد
إنضم
12 أكتوبر 2005
المشاركات
754
مجموع الإعجابات
14
النقاط
0
من يستطيع احسن من المعماري ان يدافع عن المدينه المثلى وان يحدد مواصفات المدينه
والمعماري عليه مسئوليه تجاه الشكل العام للمدينه
 
أعلى