سيادة الرئيس الأسد يصدر عفواً عن الجرائم السياسية ثم يسحب بعد ثلاث ساعات ؟

عفراء أبو نجم

عضو جديد
إنضم
24 فبراير 2011
المشاركات
41
مجموع الإعجابات
14
النقاط
0
نشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا على موقعها الالكتروني صباح يوم الثلاثاء 8/3/ 2011 خبراً تحت عنوان " الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بمنح عفو عن الجرائم السياسية المرتكبة قبل تاريخ 8/3/2011 ، ثم ما لبثت أن تراجعت عن نشره وقامت بحذفه نهائياً، علماً أن الخبر يجري تناقله على الانترنيت وعلى صفحات التواصل الاجتماعي..



وقد جاء بمرسوم العفو كما نشرته وكالة سانا في المادة الأولى منه :

المادة -1- يمنح عفو عام عن كامل العقوبة في الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 8/3/2011 والمنصوص عليا في المواد التالية من قانون العقوبات رقم 148 لعام .. من المادة 195 وحتى المادة 198 ، ومن المادة 285 وحتى المادة 287

كما نص في المادة الثالثة منه على أن يشكل وزير العدل اللجان اللازمة بالتنسيق مع وزير الداخلية للإغلاق المستفيدين من أحكام هذا المرسوم التشريعي للبدء في تنفيذ أحكامه بتاريخ 12/3/2011

كما أوردت وكالة سانا تصريحاً للسيد وزير الداخلية أكد فيه المباشرة على تنفيذ أحكام هذا المرسوم فوراً وتسليم المعتقلين لأهاليهم من سجني صيدنايا وعدرا بتاريخ 12/3/2011

ما الذي حصل؟ لكن الأكيد أن القيادة السورية تبحث إصدار مثل هذا العفو الذي طال انتظاره.

وفيما يلي ننشر صورة لموقع وكالة سانا لحظة نشرها الخبر على موقعها صباح الثلاثاء 8/3/2011 الساعة الحادية عشرة وخمس دقائق، وتليها صورة ذات الصفحة بعد حذف الخبر:


sana4.jpg


الصورة الثانية لاعتذار سانا بعد سحبها للخبر :


sana33.jpg




وكالة "سانا" هي الوكالة الرسمية الوحيدة في سوريا ، لا تنشر الأخبار المتعلقة بالسيد رئيس الجمهورية إلا ما يأتيها حصراً عن طريق المكتب الصحفي في رئاسة الجمهورية.. فإذا كان هذا الخبر غير صحيح فمن هي الجهة التي سربت هذا الخبر لوكالة "سانا"..؟

خبر بهذه الأهمية لا تجرؤ "وكالة سانا" على نشره لولا وصوله إليها من جهة ما في القصر الجمهوري..!! والسؤال الذي يطرح نفسه هل أصدر فعلاً الرئيس الأسد مثل هذا المرسوم ؟ وهل صحيح أن جهة ما في سورية اعترضت على المرسوم فأوعزت إلى " سانا" بحذفه عن الموقع وكأن شيئاً لم يكن؟ ومن هي هذه الجهة القادرة على الوقوف بوجه الرئيس ؟ هل هي نفس الجهة التي يُقال في الشارع السوري أنها تعطل مسيرة التطوير والتحديث التي أطلقها الرئيس الأسد عند استلامه السلطة وتحرفها عن مسارها وتمنع القيام بأي إصلاح حقيقي ؟

وإذا كانت وكالة "سانا" قد أخطأت في نشر هذا المرسوم ، فنشرته قبل أن تتأكد من صحته، فكيف نفسر نشرها أيضاً في ذات الخبر تصريحاً لوزير الداخلية لوكالة "سانا" الذي جاء فيه : " أن وزارتي الداخلية والعدل باشرتا بتنفيذ أحكامه فوراً موضحاً أنه سيتم تشكيل اللجان التي نص عليها المرسوم من وزير العدل بالتنسيق مع وزير الداخلية لإغلاق ملفات المستفيدين من أحكام هذا المرسوم التشريعي ، وأنه سيبدأ تسليم المعتقلين لأهاليهم من سجني صيدنايا وعدرا بتاريخ 12 ـ 3 ـ 2011" .؟

يقول أحدهم أن وكالة "سانا" لم تنشر على موقعها الالكتروني مثل هذا الخبر إطلاقاً، ولم تأخذ تصريحاً من وزير الداخلية حوله.. ولا علم لها بنشر هذا الخبر، وأن هذا الخبر مفبرك من أساسه، وأن هناك من يريد إحداث بلبلة ويسيء إلى سورية في هذه الظروف فقام بفبركة هذا الخبر على صفحة شبيهة بصفحة موقع سانا..

إلا أن هذا القول ينهار أمام صمت وكالة "سانا" التي لم تكذب حتى الآن نشر خبر بهذه الأهمية ويتعلق برئيس الجمهورية، وينهار أيضاً أمام صمت وزير الداخلية، وأين هو وزير الإعلام لماذا لم يوضح ما حصل ..؟ فمن حق المواطن السوري أن يعرف حقيقة هذا الخبر، لا أن يتم تركه فريسة للشائعات والتخمينات والقيل والقال.!!
 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

عبد الجواد

عضو جديد
إنضم
27 أغسطس 2006
المشاركات
507
مجموع الإعجابات
82
النقاط
0

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المرسوم الذي ذكرته الاخت عفراء
غير المرسوم الذي نوه عنه عبد الجواد وأسير الحزن
فالمرسوم المذكور من قبل الاخت عفراء برقم 35
والخبر الذي ذكره عبد الجواد وأسير الحزن يحمل الرقم 34
اي انه لاحق للقرار الاول
كما ان المرسوم رقم 35 يتحدث حصريا عن الجرائم السياسية فقط
والمرسوم رقم 34 يتحدث عن الجنح الجنائية والجرائم الاقتصادية
في عام 2010 وخلال مقابلة لبشار الاسد مع مجلة وول ستريت الامريكيية
وردا على سؤال حول سبب بطئ الاصلاحات التي اعلنها في بداية استلامه الحكم والتراجع عما تم القيام به
رمى سبب ذلك على الحرس القديم
او ما اطلق هو بنفسه على تسميتهم بحراس المصالح الشخصية
يحق لنا هنا ان نطرح تساؤلات مهمة
لماذا لايتم فضح هؤلاء الحراس والاستعانة بالشعب لفضحهم؟
بشار الاسد رئيس دولة يملك قوة امنية ويتبعه جهاز امني رئاسي قوي خاص به
فهل يعقل انه خلال العشر السنوات
لم يستطع القضاء عليهم
ومن البداهية ان اي مدير مؤسسة ما
لايستطيع اصلاح مؤسسته اما ان يتنحى هو
ليفسح المجال لمن هو اقدر على الاصلاح
او ان مجلس الادارة تقوم بتنحيته وتعيين من تراه اقدر على الاصلاح
ما يحدث الان ليس فقط في هذا المرسوم فقط
بل في كل التشريعات التي صدرت سواء كانت رئاسية
او وزارية تلقى نفس المصير
وما يحدث الان لقرار صرف الاعانات للاسر الاقل دخلا اكبر مثال حيث تم توجيه تلك التشريعات بعيدا عن الشرائح التي يجب ان تستفيد منها
لذلك اؤكد من جديد ان اي حل لايتأتى بالمراسيم التي تصدر
ولا باجراءات اقتصادية وسياسية ديكورية
لاتعطي النتائج الحقيقية المطلوبة للاصلاح
بل باجراء تغيير كامل لهيكلية النظام من جذوره
غير ذلك تكون اي معالجة
هي مسكنات مزورة
مكونة من مواد لاتنفع بل تضر
ومنتشرة في الاسواق بكثرة تتناولها الشرائح الفقيرة لرخص ثمنها
ناصر العربي
 
أعلى