سورة في القرءان تبعد الفقر و تجلب الرزق و السعادة تعرف عليها و لا تفرط فيها أبدا

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

نوناالوحيده

عضو جديد
إنضم
29 يونيو 2010
المشاركات
212
مجموع الإعجابات
4
النقاط
0
كثير من الأشخاص يشعرون أن رزقهم محدود، وهذا يجعلهم يشعرون بالضيق وغير سعداء في حياتهم ولكن الله قسم لكل شخص رزقه قبل ميلاده، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم علمنا سورة من القرآن الكريم تجلب الرزق والسعادة وتبعد الفقر والتعاسة.
إنها سورة الواقعة، فقد قال صلى الله عليه وسلم من قرأ كل ليله “إذا وقعت الواقعة ” لم يصبه فقر ابدآ ، وأيضا قال من قرأ كل ليله ” لا اقسم بيوم القيامة ” لقي الله يوم القيامة ووجهه كقمر ليله البدر . وقال عليه الصلاة والسلام عن أنس بن مالك “علموا نساءكم سورة الواقعة، فإنها سورة الغنى”.
لذلك يجب على كل مسلم قراءة سورة الواقعة كل ليلة كما أوصانا سيدنا محمد عليه ألف الصلاة وأزكى السلام، فمن قرأها بيقين لا يصبه الفقر أبدا، ومن قرأ سورة القيامة كل ليلة، كما يقول صلى الله عليه وسلم، لقي ربه يوم القيامة ووجهه كقمر ليلة البدر. إنها فعلا كرامات لا نجدها في دين آخر غير الإسلام.

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
14 يونيو 2007
المشاركات
1,839
مجموع الإعجابات
17
النقاط
0
كثير من الأشخاص يشعرون أن رزقهم محدود، وهذا يجعلهم يشعرون بالضيق وغير سعداء في حياتهم ولكن الله قسم لكل شخص رزقه قبل ميلاده، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم علمنا سورة من القرآن الكريم تجلب الرزق والسعادة وتبعد الفقر والتعاسة.
إنها سورة الواقعة، فقد قال صلى الله عليه وسلم من قرأ كل ليله “إذا وقعت الواقعة ” لم يصبه فقر ابدآ ، وأيضا قال من قرأ كل ليله ” لا اقسم بيوم القيامة ” لقي الله يوم القيامة ووجهه كقمر ليله البدر . وقال عليه الصلاة والسلام عن أنس بن مالك “علموا نساءكم سورة الواقعة، فإنها سورة الغنى”.
لذلك يجب على كل مسلم قراءة سورة الواقعة كل ليلة كما أوصانا سيدنا محمد عليه ألف الصلاة وأزكى السلام، فمن قرأها بيقين لا يصبه الفقر أبدا، ومن قرأ سورة القيامة كل ليلة، كما يقول صلى الله عليه وسلم، لقي ربه يوم القيامة ووجهه كقمر ليلة البدر. إنها فعلا كرامات لا نجدها في دين آخر غير الإسلام.




ال الفتني في " تذكرة الموضوعات " عن حديث ابن عباس : " من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم يصبه فاقة أبدا " فيه أحمد اليمامي كَذَّاب .
وقال الألباني : موضوع ( يعني : مكذوب ) .

ورُوي من حديث ابن مسعود ، وضعّفه الحافظ العراقي والألباني .

والله تعالى أعلم .

كل الشكر على المجهود لنشر شرع الله وتعاليمه ولكن فضلا لا امرا الرجاء التثبت من كل ما يخص مواضيع الشرع قبل النشر واكرر واقول كل الشكر على المجهود لنشر شرع الله
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى