دعوة الى كافة العراقيين والعرب للتصويت للشابة العراقية الناشطة فاتن مهدي الحسيني

nada.press

عضو جديد
إنضم
9 أكتوبر 2014
المشاركات
1
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
اخواني الرجاء التصويت اعط صوتك للعراقية فاتن مهدي الحسيني.

دعوة الى كافة العراقيين والعرب للتصويت للشابة العراقية الناشطة فاتن مهدي الحسيني ضمن سبع شخصيات يتم اختيار واحد منهم باعتباره الشخصية الابرز في اوسلو لهذا العام.

فاتن مهدي الحسيني التي قادت اكبر مظاهرة ضد التنظيمات الارهابية في اوربا تستحق منا ان ندعمها ونصوّت نصرةً منا للسلام ومحاربة للعنف والتطرف والارهاب.
الرابط هنا :


http://www.osloby.no/oslove/Her-kan-...4-7795800.html
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,320
مجموع الإعجابات
2,965
النقاط
113
:10:

نعم لايقاف الارهاب الايراني ومليشيات القتل الرافضية وحزب اللات والحوثيين في كل من سوريا والعراق واليمن ..

وتبا لكل ظالم ..
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,320
مجموع الإعجابات
2,965
النقاط
113
حسب راي الكاتب

هكذا يدخلون الارهاب الى الاسلام؟ د. شاكر كريم القيسي

08/12/2014 12:53




غالبا ما تقول بعض وسائل الاعلام ان هناك عداد من الصينيين او الفليبين او الامريكيين وغيرهم من الديانات الاخرى كالمسيحيين واليهود وأهل الديانات الوضعية كالبوذية وغيرها. قد اعتنقوا الاسلام دون معرفة تاريخ وسيرة هؤلاء فنطير فرحا وتطير بعض الاحزاب الاسلاموية ومن يمولها بتضخيم الحدث والعمل على التحرك في الوسط الذي ظهر فيه امثال هؤلاء و مع كل حدث إرهابي يقتل المئات من الابرياء يظهر بعض المتطرفين الداعمين سرا للإرهاب مدعيين بأن هناك أعدادا متزايدة تدخل الإسلام والغريب ان احدا لا يتكلم عن نوع من ادعى دخول الإسلام ويتم التركيز في العادة على العدد .. ولكن المعلوم لنا مسلمين وغير مسلمين ان بعض المنحرفين والدمويين والمخربين الكارهين للبشرية ممن كانوا عالة على اديانهم وبلدانهم، هم من تحول جزء كبير منهم للإسلام بغية القيام بالقتل والتدمير وقطع الرؤوس من خلال اشتراكهم مع تنظيمات داعش الارهابية والتنظيمات الاخرى ان لم يكونوا هم قادتها الحقيقيين فأظهروا الإسلام ولم يكونوا مؤمنين في السر ، فهل للإسلام مصلحة بانتساب اشرار العالم وأفاقيهم له؟.! ثم من يقول ان البعض من هؤلاء غير مندسين من قبل المخابرات الاجنبية للإساءة بأعمالهم الارهابية لديننا الاسلامي الحنيف ومن يضمن انتسابهم، بالامس صرحت الحكومات الامريكية والبريطانية والفرنسية وغيرها بمشاركة الالاف من ابناء بلدانهم مع داعش .
الارهابية..!!!نحن بلد مسلم ويقوم المسلم بقتل اخيه المسلم ويمثل في جثته على حفنة من الدنانير او على مجرد مشاجرة بسيطة وبسبب فتنة طائفية مقيته رغم علمه بانها جريمة شنعاء توجب اللعنة وتطرد من الرحمة هي وهج الفتن، ووقود الدمار، ومعول الهدم. نعم، إنها جريمة القتل، جريمة إزهاق النفس التي حرم الله، فماذا نتأمل من قتله مأجورين يدخلون الاسلام لتدميره وتشويهه امام الديانات الاخرى.!! قال تعالى في محكم كتابه الكريم(قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )(14) الحجرات.
 

الجريسي

عضو جديد
إنضم
10 يوليو 2006
المشاركات
109
مجموع الإعجابات
6
النقاط
0
نحن بانتظار مظاهرات ضد المليشيات المدعومة من ايران والمباركة من قبل احزاب السلطة اللااسلامية بالعراق كحزب الدعوة بقيادة عصائب اهل الباطل وحزب الله بقيادة الشيطان البطاط ومليشيات جيش المهدي بقيادة الاعرجي والزاملي والكل باشراف المجرم الفارسي قاسم سليماني .. يجب ان تقولو الحق عندما تنادون ضد الارهاب تلك المليشيات تقوم بتهجير وقتل وحرق بيوت وممتلكات الناس الابرياء في حزام بغداد اخزاهم الله وخذلهم ... وحسبنا الله ونعم الوكيل .
 

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
اخواني الرجاء التصويت اعط صوتك للعراقية فاتن مهدي الحسيني.

دعوة الى كافة العراقيين والعرب للتصويت للشابة العراقية الناشطة فاتن مهدي الحسيني ضمن سبع شخصيات يتم اختيار واحد منهم باعتباره الشخصية الابرز في اوسلو لهذا العام.

فاتن مهدي الحسيني التي قادت اكبر مظاهرة ضد التنظيمات الارهابية في اوربا تستحق منا ان ندعمها ونصوّت نصرةً منا للسلام ومحاربة للعنف والتطرف والارهاب.
الرابط هنا :


http://www.osloby.no/oslove/Her-kan-...4-7795800.html

يعني هي تحاربنا بذريعة الإرهاب والتطرف ؟ وتريدنا أن نصوت لها ؟
لمصلحة من تحاربنا هذه الفاتن ؟
 

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,951
مجموع الإعجابات
1,980
النقاط
113
اخواني الرجاء التصويت اعط صوتك للعراقية فاتن مهدي الحسيني.

دعوة الى كافة العراقيين والعرب للتصويت للشابة العراقية الناشطة فاتن مهدي الحسيني ضمن سبع شخصيات يتم اختيار واحد منهم باعتباره الشخصية الابرز في اوسلو لهذا العام.

فاتن مهدي الحسيني التي قادت اكبر مظاهرة ضد التنظيمات الارهابية في اوربا تستحق منا ان ندعمها ونصوّت نصرةً منا للسلام ومحاربة للعنف والتطرف والارهاب.
الرابط هنا :


http://www.osloby.no/oslove/Her-kan-...4-7795800.html
أرى أن هذا الموضوع لا يهتم بحال إخواننا بالعراق
و بكفِّ إرهاب الرافضة لهم، بقدر ما هو دعايا لترشيح الناشطة العراقية ، أى أنها تحقيق مصالح شخصية ، و الله أعلم.
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,320
مجموع الإعجابات
2,965
النقاط
113
ذكرني هذا الموضوع بهذه الخواطر !

عجبتُ من أهل حقٍّ ظنوا ألا ينتصروا أبدًا وأهلِ باطلٍ أيقنوا ألا يُهزموا أبدًا

الأحد 25 رجب 1435هـ - 25 مايو 2014مـ 17:56
65.jpg


عجبت في هذه الثورة من فريقين: جماعة من أهل الحق ظنوا أن حقهم لا ينتصر أبدًا، وجماعة من أهل الباطل أيقنوا أن باطلهم لا يُهزَم أبدًا. من أين يستمد الأوّلون يأسهم، ومن أين يستمد الآخرون اليقين؟ إن كان من قوة الأرض فإننا وإياهم متكافئون، والحرب بيننا وبينهم سِجال، فيومًا نكسب ويخسرون، ويومًا نخسر ويكسبون. وإن كان من قوة السماء فلا يستوي أصحاب الحق وأصحاب الباطل، لا يستوي المؤمنون والكافرون. عجبت من أول الثورة من يأس اليائسين منّا وثقة الواثقين منهم، وما زال عجبي يزداد على مر الأيام. أعجبُ من يأس بعض أهل الثورة، وأنا أرى ما تحققه الثورة من ثبات وانتصار بالقليل القليل من الإمكانات، وأعجب من ثقة الأعداء بنصرهم وأنا أرى عجزهم عن حسم المعركة بالكثير الكثير من السلاح، والمال والحلفاء والأعوان، ثم أعجبُ الثالثةَ من قدرة ثورتنا على الثبات والتقدم رغم تواطؤ العالم كله عليها، وكيده لها ودعمه لعدوها، فلا أجد لهذه الأحجيّة جوابًا إلا جوابًا واحدًا: إنها رعاية الله. أمَا والله إني ما شككت لحظة في انتصار الثورة من يوم بدأت، وإني لأنظر بعين الخيال فأرى رايات الثورة تخفق فوق الروابي والسطوح، وأرى جنودنا الأحرار يدخلون دمشق على ظهور الدبابات، وأرى مصارع الطغاة في الشوارع والساحات. فيا أيها الناس: لا يكن أحدٌ منكم أضعفَ إيمانًا بحقّه من إيمان عدوّه بباطله. ما أعجبَ أن نشكّ بنصر ربنا، ولا يشك أعداؤنا بانتصار طاغوتهم، وما أغربَ أن يروا هزائمهم انتصارات ويرى بعضُنا انتصاراتنا هزائم. يا أيها الناس: ثقوا بنصر الله، وانشروا التفاؤل والأمل، وأعرضوا عن المخذّلين واليائسين.
بقلم الكاتب : مجاهد مامون ديرانيه


 
التعديل الأخير:
أعلى