جنسية أم الشيخ "محمد حازم بن صلاح أبو إسماعيل"

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113

جنسية أم الشيخ "محمد حازم بن صلاح أبو إسماعيل"

محمد بن شاكر الشريف


بعد البروز الطاغي للمرشح لرئاسة الجمهورية الشيخ محمد حازم بن صلاح أبو إسماعيل وتصاعد حظوظه بشكل متسارع في استحواذ ثقة غالبية الشعب بكل أطيافه، ونظرا لأن الشيخ حازم يقدم مشروعاً إسلامياً خالصاً بما يتضمن من الاستقلال التام عن هيمنة الدول النصرانية أمريكا وحلفائها، والسعي لنهضة الأمة كي تأخذ مكانها اللائق بها، بدأت الأفعى في بث سمومها ونشر أخبار كاذبة عن جنسية أم الشيخ حازم وأنها تحمل جنسية دولة أجنبية مما يحرمه من حق الترشح لرئاسة الجمهورية وظلت وسائل الإعلام تبدي وتعيد في هذا الأمر حتى يتحول الأمر من مجرد شائعة مكذوبة إلى خبر يقيني، وأخذت الجهات المسئولة تماطل في الكشف عن حقيقة الأمر حتى إذا أعلنت بطريقة رسمية يكون الوقت قد نفد ولا مجال للطعن مما يفوت على مصر فرصة أن يكون لها رئيس إسلامي مخلص رافض للهيمنة الأمريكية ساع في تقدمها وازدهارها، لكن الشيخ وفقه الله تعالى بادر وطالبهم بالكشف بطريقة رسمية عن حقيقة الوضع، وبعد جهد ومطالبات اتضحت الحقيقة ناصعة بكذب كل ما قيل عن تجنس أم الشيخ رحمها الله بجنسية أمريكا، لكن ما أظن أن الأشرار سوف يستسلمون بسهولة وسوف يضعون العراقيل الواحدة تلو الأخرى وموضوع الجنسية لن يكون الأخير بل هو أول الغيث وهذا قد يؤدي في النهاية إلى ثورة ثانية إذا ما اتجهت إرادة القائمين على الحكم اليوم بتنصيب رجل من أتباع الرئيس المخلوع عن طريق التزوير الذي تضمن حصانته المادة رقم 28 في الإعلان الدستوري التي تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات ضد الطعن بحث تصير قرارتها معصومة ليس هناك من مجال في التعامل معها سوى الإقرار والقبول، لكن الثورة في هذه الحالة لن تكون ثورة سلمية بل ستكون ثورة دامية.

نعود إلى قضية الجنسية: في مصر يوجد جهتين رسميتين هي التي يمكن استقاء المعلومات الخاصة بجنسيات المصريين منها:

1- وزارة الداخلية وتمثلها مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية.

2- وزارة الخارجية.

هاتان الجهتان ليس لدى أي واحدة منهما أية أوراق رسمية تثبت تجنس أم الشيخ حازم بجنسية غير الجنسية المصرية، وذلك استنادا إلى شهادة اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية فقد نشر في وسائل الإعلام بيان تلك اللجنة والذي فيه: "بتاريخ الثالث من إبريل ورد كتاب مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية يتضمن أن السيدة/ نوال عبد العزيز نور والدة السيد/ محمد حازم صلاح أبو إسماعيل تحمل جواز سفر أمريكي رقم 500611598، وأنها استخدمته في عدة سفريات من وإلى مصر.
- بمعاودة الاستعلام من وزارة الخارجية بناء على هذا الكتاب، ورد اليوم كتابان من وزارة الخارجية، يتضمن أولهما أن وزارة الخارجية الأمريكية أفادت بأن السيدة نوال عبد العزيز نور حصلت على الجنسية الأمريكية في 25 من أكتوبر سنة 2006، وتضمن الثاني صورة من الطلب المقدم من المذكورة للحصول على الجنسية الأمريكية".

فماذا في هذه الإفادات:

1- أن أم الشيخ رحمها الله تحمل جواز سفر أمريكي وهذا ليس بدليل على الحصول على الجنسية فكم من إنسان يحمل جواز سفر دولة ليس هو متجنس بجنسيتها وهذا أمر معلوم، وبذلك تكون وزارة الداخلية ممثلة في مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية ليس عندها شيء يثبت الجنسية الأمريكية لوالدة الشيخ رحمها الله تعالى.
2- وزارة الخارجية أيضا ليس عندها شيء يثبت الجنسية الأمريكية لأم الشيخ رحمها الله، وذلك أن إفادة وزارة الخارجية الأمريكية كلام مرسل وليس بدليل ولو صح الاستناد لذلك لأمكن لأي دولة تريد إخراج أحد من الترشح لرئاسة الجمهورية أن تدعي عليه مثل هذه الدعوى، وكون الخارجية المصرية تستعلم من الخارجية الأمريكية عن جنسية أم الشيخ فهذا دليل قاطع أن الخارجية ليس عندها دليل البتة على جنسية أخرى لأم الشيخ ولو كان عندها دليل لما احتاجت أن تستفسر من الخارجية الأمريكية ولبادرت بإظهاره، وكون أن الأم رحمها الله تعالى تقدمت بطلب الحصول على الجنسية لا يعني هذا أنها حصلت عليها فكم من إنسان يتقدم بطلب لجهة ما يطلب منها شيئا ما ثم لا يعطاه، واللافت في هذا الأمر أن الخارجية الأمريكية قد زودت الخارجية المصرية بصورة طلب الجنسية فقط وهذا يعني أن أعلى ما عندها في هذا الأمر هو الطلب ولو كان عندها ما يثبت الجنسية لأرسلته لأنه هو المستعلم عنه، ولو جاز أن يعتبر تقديم الطلب دليل على تحققه لاكتسب عشرات بل مئات الجنسية الأمريكية بمجرد تقديم طلبهم، والحاصل أنه لا شيء صحيحا يمكن أن يستند إليه في زعم الجنسية الأمريكية لأم الشيخ رحمها الله تعالى، ورغم أنه لا يوجد أية وثيقة رسمية تظهر أن أم الشيخ حازم رحمها الله حصلت على الجنسية الأمريكية فإن القانون المصري للجنسية يبطل ذلك بشكل قاطع ففي المادة رقم 10

" لا يجوز لمصري أن يتجنس بجنسية أجنبية إلا بعد الحصول على إذن بذلك يصدر بقرار من وزير الداخلية وإلا ظل معتبرا مصريا من جميع الوجوه وفى جميع الأحوال ما لم يقـرر مجلس الوزراء إسقاط الجنسية عنه طبقا لحكم المادة 16 من هذا القانون"، فهذه المادة تبين أنه لا يجوز لمصري التجنس بجنسية دولة أخرى إلا بصدور الإذن بذلك بقرار وزاري من وزير الداخلية فإذا لم يصدر قرار بالإذن وتجنس بجنسية أخرى يكون فعله من وجهة نظر القانون المصري باطلا لا يترتب عليه أثر ويظل الإنسان مصريا من جميع الوجوه " وفي جميع الأحوال، فأين قراركم بالإذن يا وزارة الداخلية.

وعلى ذلك فإن والدة الشيخ رحمها الله مصرية قطعا ليس لها جنسية أخرى، ومحاولة اللف والدوران وإثبات حكم الجنسية الأجنبية بغير وثائق ثبوتية هو من قبيل الإفساد وتفجير الوضع الداخلي وتسليم البلاد مرة أخرى لأتباع المخلوع الذين درجوا على الرضوخ للإرادة الأجنبية وتقديم مصالحها على مصالح الوطن .






 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113

الحكومة المصرية: لا وثائق بأن والدة "أبو إسماعيل" أمريكية

اعترف محامي الحكومة المصرية اليوم الثلاثاء أثناء نظر قضية جنسية والدة المرشح للرئاسة الشيخ حازم ابو اسماعيل, أن الحكومة لا تمتلك وثائق تفيد بأن والدته أمريكية.

وقال أن وزيري الداخلية والخارجية لم يصدرا أية وثائق أو قرارات تفيد بأن والدة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح لرئاسة مصر، تحمل الجنسية الأمريكية، وأن وزارة الداخلية أخطرت فقط اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بأن والدة الشيخ حازم دخلت وخرجت من البلاد عدة مرات بوثيقة سفر أمريكية فقط، وليس بجواز سفر أمريكي، ولم تقدم أية شهادات تتعلق بالاطلاع على الجنسية الأمريكية.
واضاف محامي الحكومة، أن دور وزارة الخارجية يقتصر فقط على نقل المستندات المقدمة من الحكومة الأمريكية إلى اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، وأن مشكلة الشيخ حازم مع الحكومة الأمريكية، وليست المصرية.
في نفس الوقت قررت محكمة القضاء الإداري تأجيل النظر القضية إلى جلسة الغد بناء على طلب محامي الشيخ حازم.
من جهته, قال الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل أثناء مرافعته اليوم أمام محكمة القضاء الإدارى فى قضية جنسية والدته: إن وزارة الخارجية ناقلة للكفر لأنها نقلت الأوراق والمستندات المقدمة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية.
وأضاف أن الخارجية مارست نوعا من العربدة القانونية، لعدم تقديمها ما يؤكد عدم حصول والدته على أي جنسية أخرى غير الجنسية المصرية.

وقال إسماعيل: إن وزارة الداخلية ادعت كذباً أن والدته تحمل جواز سفر أمريكيا، مؤكدا أن جواز السفر ليس دليلا على حصولها على الجنسية الأمريكية، وهذا مسلم قانوناً، كما أن المحررات والأوراق المقدمة من الولايات المتحدة الأمريكية ليست محررات رسمية ولا يمكن الاعتداد بها لأن من قام بكتابتها موظف أجنبى وليس مصريا.
إلى ذلك, احتفل مؤيدو وأنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، بما قرره مجلس الدولة، حيث جاء على لسان رئيس الجلسة أن والدة "أبو إسماعيل" دخلت أمريكا بوثيقة سفر "الجرين كارد"، ولم تكن حاملة للجنسية الأمريكية.
وفور إعلان القرار هتف مؤيدو أبو إسماعيل "الله أكبر ولله الحمد.. الصحافة فين الرئيس اهوه"، وتدافعوا على الشيخ أبو إسماعيل لتهنئته وتقبيل رأسه، وذلك بعد أن قرر مستشار مجلس الدولة إعلان النتيجة النهائية للقضية غداً، ووزعوا بوسترات للشيخ حازم على المارة.
وأكد مؤيدو "أبو اسماعيل" أن مندوب الحكومة قال خلال الجلسة إن السيدة نوال عبد العزيز، والدة الشيخ حازم، دخلت مصر بوثيقة سفر وليس جواز سفر، وأن وزارتى الداخلية والخارجية بمصر ليس لديهما مستندات تفيد حصول والدة المرشح على الجنسية الأمريكية، وأن الخارجية الأمريكية هى من قالت إن والدة الشيخ تحمل الجنسية الأمريكية، مؤكدين أن محامى الشيخ أكدوا أن المادة 10 من قانون الجنسية يعتبر رد الخارجية الأمريكية ليس ملزما للجهات المصرية.
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
وأخيراً .. ظهر الحق


القضاء المصري: والدة أبو إسماعيل لم تحمل الجنسية الأمريكية


أكدت محكمة القضاء الإداري المصري أن والدة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، لم تحمل غير الجنسية المصرية حتى وفاتها، وبأحقية أبو إسماعيل في الترشح للرئاسة.
وأقرت المحكمة بأنه لم يثبت لديها أن الدكتورة نوال عبد العزيز نور والدة الأستاذ حازم أبو إسماعيل تحمل الجنسية الأمريكية أو أي جنسية أخرى حتى وفاتها، في يناير عام 2010م، ومن ثم من حق أبو إسماعيل أن يترشح لرئاسة الجمهورية، كما حكمت المحكمة بتغريم وزارة الداخلية بمصروفات القضية.
وألزمت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة برئاسة المستشار عبد السلام النجار نائب رئيس مجلس الدولة وزارة الداخلية بتقديم شهادة إلى المحامي حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، تثبت عدم حصول والدته على أي جنسية أخرى غير جنسيتها المصرية، وذلك من واقع السجلات الرسمية بمصلحة الجوازات والهجرة والجنسية.
وقالت المحكمة: إنه من واقع الأوراق والمستندات قد تأكد لديها أن والدة أبو اسماعيل كانت تحمل وثيقة سفر أمريكية وليس جواز سفر أمريكي.
وكانت محكمة القضاء الإدارى بالدائرة الأولى برئاسة المستشار علي فكرى قد قررت النطق بالحكم في القضية مساء الأربعاء.
وشهدت الجلسة المسائية لنظر الدعوى تقدم الدكتور جابر نصار محامي الشيخ بحافظة مستندات بها صورة شهادة وفاة والدته، مدرج بها عدم تجنسها سوى بالجنسية المصرية، في الوقت الذي قدم فيه محامي الداخلية حافظة مستندات أكد فيها على أن عدم علم الداخلية بتجنس والدة الشيخ بالجنسية الأمريكية لا ينفي حصولها على الجنسية، لأنها لم تستأذن الداخلية قبل الحصول عليها.
وعلى الجانب الآخر، أكد الدكتور جابر نصار على دفاعه مستندًا على عدم تقدم الداخلية بأي مستندات تفيد بتجنس والدة الشيخ بالجنسية الأمريكية، وطلب من المحكمة حجز الدعوى للحكم وهو ما استجابت له المحكمة وقررت النطق بالحكم في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء.
وكانت المحكمة قد أجلت الدعوى للساعة الرابعة للمستندات، وكانت المحكمة قد حجزت الدعوى للحكم لجلسة الأربعاء لتعديل الطلبات.
وفجرت هيئة قضايا الدولة مفاجاة أثناء نظر جلسة دعوى حازم ابو اسماعيل ضد وزير الداخلية ،حيث أكدت على ان وزيري الداخلية والخارجية لم يصدر عنهما أي قرار يفيد بان والدته امريكية، وأضافت أمام المحكمة أن مشكلة ابو اسماعيل مع الحكومة الأمريكية وأن الحكومة المصرية ليست طرفًا فيها.
وفور النطق بالحكم هلل أنصار الشيخ حازم الذين احتشدوا أمام المحكمة منذ الساعة التاسعة صباحًا لتأييد مرشحهم، ورددوا هتافات التأييد للشيخ حازم، وشعاره الذي رفعه منذ بدء إعلان ترشحه سنحيا كراما.
وكان الشيخ حازم أبو إسماعيل قد قدم مذكرة دفاع قوية جدا إلى هيئة المحكمة أمس، حسبما قيمها خبراء قانونيون، أكد فيها أن ما قدمته الخارجية الأمريكية لا قيمة له في القانون المصري، وأن الجهة المختصة في هذه القضية هي وزارة الداخلية المصرية.
وكان الشيخ قد شدد في مؤتمر صحفي يوم السبت الماضي أن ما يحاك له سيرتد في نحور مدبريه، وأنهم إذا استمروا في هذا الطريق فإنهم يلعبون بالنار، مؤكدا لأنصاره صحة موقفه القانوني.
كما علق المهندس خيرت الشاطر، المرشح لرئاسة الجمهورية، على صدور الحكم فى قضية الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل بقبول دعواه من القضاء الإدارى وإلزام وزارة الداخلية بإخطاره بعدم ازدواج جنسية والدته، بأنه سعيد جداً بهذا الحكم لأنه انتصار لمصداقية الإسلاميين ويعيد الثقة فى القضاء المصرى وللحق وللعدل، قائلاً: أتمنى كل التوفيق للشيخ حازم، وهو قد انضم لهيئة الدفاع عنى اليوم ومحامى الإخوان انضم كذلك للدفاع عنه.


 
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0
المؤامرة لم تنتهي بعد على الشيخ حازم
فهم فقد تم استبعاد الأسد حازم اليوم لأنه الوحيد الذي وقف في وجه النظام
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
المؤامرة لم تنتهي بعد على الشيخ حازم
فهم فقد تم استبعاد الأسد حازم اليوم لأنه الوحيد الذي وقف في وجه النظام

[h=1]شبكة محيط يروج لأكاذيب الأمن الوطني لتشويه صورة أبو إسماعيل[/h]
نشر موقع مصري وثيقة منسوبة لجهاز الأمن الوطني يتهم فيه المرشح لرئاسة الجمهورية حازم أبو إسماعيل بتدريب ميليشيات قتالية، لتأمين اللجان وحماية الانتخابات.
الوثيقة المنسوبة لجهاز الأمن الوطني، عبارة عن مذكرة تحريات مرفوعة من مدير إدارة متابعة مرشحي الرئاسة ومراقبتهم إلى رئيس الجهاز تفيد أن الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل كلف بعض العاملين معه في حملته الدعائية بتجنيد عدد من البلطجية والمواطنين للمشاركة فى حملته الدعائية مقابل مبالغ طائلة تم توزيعها عليهم في صورة رواتب شهرية.
واتهمت المذكرة التي نشرها موقع محيط، أبو إسماعيل بتكليف مدير دعايته بالتعاقد مع عدد من مدربي الألعاب القتالية مثل الكاراتيه والكونغ فو وغيرها بتدريب عدد من أنصاره على الأعمال القتالية في جميع المحافظات، لحماية الصناديق أثناء الانتخابات وتأمين اللجان الانتخابية، وإرهاب أنصار المرشحين المنافسين لعدم الإقدام على ارتكاب أعمال شغب أو الشروع في تزوير الانتخابات أو ما شابه من مخالفات أثناء سير العملية الانتخابية.
وتقول المذكرة المختصرة المحررة بتاريخ 5 مارس 2012م: كما تبلغ إلينا قيام وكلاء المدعو حازم أبو إسماعيل بتوزيع مبالغ مالية كبيرة على المواطنين بعدد من المحافظات لتحفيزهم لعمل توكيلات الدعوة لانتخابه، وهو ما يثير الريبة حول مصدر الأموال، كما نفيد سيادتكم بأنه قد تم توجيه إدارة مباحث الأموال العامة بتتبع مصادر تمويل حملة المذكور والإفادة.
يذكر أن موقع محيط هو موقع مقرب من حملة عمر سليمان، ويقوم بالترويج له، واستضافة عدد من العسكريين السابقين ونقل ترويجهم لعمر سليمان، ودفاعهم عنه وعن جرائمه خلال فترة عمله مع مبارك.
وفي بداية أبريل، حذر الكاتب شريف عبد العزيز من موقع محيط، وكتب على صفحته على الفيسبوك يقول: أحذر إخواني من موقع محـيط لأنه قد أصبح الأدمن السري للمخابرات والمجلس العسكري، ومهمته الآن نشر الأكاذيب والأباطيل وتشويه المرشحين الإسلاميين.
جدير بالذكر أن جهاز الأمن الوطني هو الجهاز الذي تشكل بديلا عن جهاز أمن الدولة سيئ السمعة الذي طالب الثوار بحله، وقد انتقل معظم ضباط وعناصر أمن الدولة للأمن الوطني، ولا يزال يمارس عمله ولكن في الخفاء حتى لا يثير غضب الثوار، وكثيرا ما ينشر الأكاذيب ضد القوى السياسية التي تعارض المجلس العسكري.
 

أسامة الحلبي

مشرف في الملتقى العام
إنضم
20 يونيو 2006
المشاركات
2,212
مجموع الإعجابات
456
النقاط
0
طيب ما هي حجة اللجنة في استبعاد الشيخ حازم ؟؟؟؟
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
طيب ما هي حجة اللجنة في استبعاد الشيخ حازم ؟؟؟؟

سيتم تقديم الحجه بواسطة اللجنه في حال تقديم طعن في قرار الإستبعاد من قبل المرشح المستبعد , ولكن غالباً ما يكون الإستبعاد بسبب قضية جنسية والدة الشيخ
 
التعديل الأخير:

asemsoliman

عضو جديد
إنضم
1 يناير 2010
المشاركات
13
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
بعد كل هذا اللغط ليس امام التيار الاسلامى الا توحيد الصف لان الموج عاتى ولكن النصر قادم
ورب ضارة نافعة
والله تعالى لن يطلع عباده كيف يكون قدره سبحانه
والا فكيف تتجلى صفاته واسماؤه
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113


أهلاً بك مهندس محيي الدين
لقد شاهدت الفيديو وأعجبت بالشاب وأحسست بصدق نواياه في حديثه عن أزمة الشيخ حازم , وكان طرحه منطقياً وسلساً
ولكن !!!!
دعنا ننظر إلى الصوره الأكبر , ولنسأل أنفسنا بعض الأسئله...
لماذا لم يقدم الشيخ حازم أي مستند قد يفيد في القضيه ؟؟ , ودعنا لا ننسى أن ما نتحدث عنه هو حياته وشؤونه الشخصيه
ما الذي أدرانا أن خوض الشيخ حازم في هذه القضيه قد يجلي للعلن أموراً خاصه تتعلق بأسرته ؟؟
ثم لننظر للقضيه التي تواجهه ..
القضيه أن والدته حصلت على الجنسيه الأمريكيه " أي مستند يخول لها التمتع بإمتيازات المواطن الأمريكي " وليس أن لديها أصول أمريكيه أو هي أمريكيه
وحتى ذلك ولو أنه لم يثبت صحته حتى هذه اللحظه وتم التصديق على ذلك بواسطة محكمة القضاء الإداري , ولكن لنقل أنه صحيحاً .
هل تعتقد أنه من المنطق إستبعاد الشيخ حازم من الإنتخابات لسبب أفضل وصف له أنه محض سخافه
ثم لنقل أنه قدم ما يفيد بأن أمه لم تحصل على الجنسيه الأمريكيه , هل ستكون هذه هي نهاية الأمر وأنه سيخوض المعركه الإنتخابيه بسلام ؟؟
إن ما يحدث ببساطه هو أحد أشكال التربص والعدوان الخسيس على كل ما هو إسلامي أو ينادي بالشريعه الإسلاميه التي لن ترضى بها فلول العلمانيه والليبراليه المتفشيه بيننا .
وهذا شيء ليس بجديد بطبيعة الحال , ولكن في هذه الحاله لابد أن أستغربه لأن مثل هذه الدسائس كان من المفترض أن تموت بعد ثورة 25 يناير , ناهيك عن أن يجد عمر سليمان أحد رموز النظام السابق في نفسه الجرأه للترشح لرئاسة الجمهوريه .
أعتقد أن هناك الكثير والمهم الذي يجب على الناس متابعته والتمحيص فيه بدلاً عن والدة الشيخ حازم وجنسيتها الأمريكيه المزعومه .
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
استبعاد الشيخ حازم من السباق الرئاسي لماذا وكيف؟...محمد بن شاكر الشريف

منذ أن أعلن الشيخ حازم عزمه على خوض الانتخابات الرئاسية في مصر خطا خطوات واسعة وسريعة جدا في هذا السباق حتى استطاع في زمن وجيز أن يكون طبقة كبيرة تلتف حوله من شرائح الشعب المصري وطوائفه كلها، وقد ساعده على ذلك أمران:

- أحدهما شكلي أو ظاهري.
- ثانيهما موضوعي.

أما الشكلي فيتمثل في عدة أمور:

1-
النبرة الهادئة الواثقة مما يقول في أشد الحوارات وأقساها.
2-
سرعة البديهة والرد على كل ما يوجه إليه من أسئلة ونقاشات وإن بدت في ظاهر الأمر ولأول وهلة أنها معضلة وأن الشيخ لن يقدر على الجواب إلا بخسارة ومع ذلك فقد كانت للشيخ قدرة غير عادية على الجواب المقنع بل وقلب الأمر على محاوره، حتى ليخيل للإنسان في بادئ الأمر أن المحاور أطلع الشيخ مسبقاً على الأسئلة التي سيوجهها له حتى يستعد لها.
3- الطرفة والدعابة اللطيفة التي لم تخلو منها كل لقاءاته وحواراته تقريباً .

وأما الموضوعي وهو بيت القصيد والمقصود الأسمى فيتمثل في القضايا التي كان يثيرها ويناقشها بتفصيل وبأفكار متميزة وهي كثيرة متنوعة تتناول أكثر أو أهم ما يحتاج إليه الشعب، وعلى رغم تعدد هذه الموضوعات وتنوعها فمن الممكن حصرها في ثلاث ملفات رئيسة:

1- ملف تطبيق الشريعة والانحياز الكامل لها والتقيد بالحلال والحرام مع مراعاة طاقة الناس والقدرة على الامتثال لديهم وفق الضوابط الشرعية على ما هو مقرر لدى أهل العلم.
2- ملف تحرر مصر من القيد الذي كان يقيدها وفك الأسر الذي كانت داخل جدرانه أكثر من ثلاثين عاما حتى تقزمت مصر وتقهقرت للخلف ولم يعد لها أثر على محيطها الدولي ولم يكن لها دور في المجال العالمي إلا ما تخدم به الدول الكبرى حتى وصل بها الأمر أن تجاوزتها في التأثير والقدرة على الحركة بعض الدول الصغيرة التي ربما لا تبلغ مساحتها مساحة محافظة من محافظات مصر الممتدة، وإعادة الكرامة المهدرة وقد اختصر ذلك كله في شعاره الوجيز: سنحيا كراما الذي أعاد الأمل للناس في مجيء غد مشرق واعد تحتل فيه مصر مكانها اللائق بمكانتها وإمكاناتها التي سلبت ونهبت ووزعت على العصابة التي كانت متحكمة في البلد.
3- ملف رموز النظام الفاسد حيث النظام بأسره سيخضع لمحاكمة عادلة بعيدا عن المحاكمات الهزلية التي تجري هذه الأيام سواء من كان منهم رهن المحاكمة أو من كان حرا طليقا ليجازى كل فرد منهم على ما جنته يداه وعلى ما اقترفه في حق هذا الشعب الذي أذله النظام وأهدر كرامته وأضعف من مكانته.

هذه الملفات بتفريعاتها المتشعبة الواحد منها يكفي لتعطيل المرشح الذي يتبناها ويعمل على تحقيقها في أرض الواقع فكيف إذا اجتمعت هذه الملفات جميعا في شخص واحديتمتع بشخصية مؤثرة جاذبة له قبول عريض عند فئات عظيمة من الشعب المصري.
لذا لم يكن أمراً غريباً أو مستبعداً أن تجتمع كل القوى الخارجية والداخلية التي لا تريد لمصر أن تخرج من النفق الذي أدخلها فيه النظام السابق لإخراج الشيخ من السباق الرئاسي، من خلال ادعاء حصول والدة الشيخ على الجنسية الأمريكية حتى يبعدوه عن السباق اعتمادا على الإعلان الدستوري الذي يمنع من كان أبواه أو أحدهما تجنس بجنسية أجنبية، وذلك في ظل الحصانة المعطاة للجنة العليا للانتخابات بحيث يكون قرارها نهائي غير قابل للطعن عليه، فما الذي فعلته اللجنة أحضرت أوراقاً لا تتمتع بأي مصداقية ونشرتها على نطاق واسع وأخذت تجادل عنها في ظل إعلام منحاز بكل وضوح ومنحرف عن ما يمليه الصدق في التعامل مع الأحداث ومن ثم تدخل الناس في دوامة حتى لا يستطيع الشخص العادي أن يفصل ما هو الحق في ذلك، وقد كان بإمكان اللجنة أن تأتي بأمور قاطعة في هذا الأمر لو كان كلامهم حقاً.
وقد كثر الكلام في ذلك وانتشر على النت وهناك الكثير من لقطات الفيديو التي يظهر فيها منشئوها إمكانية عمل أوراق مثل التي تعرضها اللجنة وهذه الإمكانية لو لم تكن دليلاً على أن تلك الأوراق المعروضة مزورة لكنها تجعل على الأقل الأوراق المعروضة من قبل اللجنة ليست قاطعة في إفادة مضمونها وهذا يكفي في طرح الثقة بها وعدم التعويل عليها، وحتى لا نطيل في ذلك فسأحاول الاختصار، حيث يكفينا في هذا المضمار أن نبين أن إمكانية فبركة مثل هذه الأوراق يذهب الثقة في الاعتماد عليها ومن ثم فلا يمكن في مثل هذه الأمور الخطيرة التعويل عليها بل لا بد من الاعتماد على الأمور القطعية التي لا تحتمل إلا وجها واحداً.

الشيخ حازم استبق قرار اللجنة ورفع قضية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة واختصم فيها أطرافاً ثلاثة: وزارة الداخلية وزارة الخارجية واللجنة العليا للانتخابات، انعقدت جلسة المحكمة بحضور الشيح حازم ومحاموه وبحضور محامي الحكومة في أول يوم صرح محامي الحكومة أنه لا توجد مشكلة بينها وبين الشيخ حازم وقال المحامي إن مشكلة الشيخ حازم مع أمريكا، وفي اليوم التالي قدم محامي الحكومة أقصى ما لديه من إثباتات وبعد جلسة مطولة امتدت لأكثر من 10 ساعات استمعت فيها المحكمة لمرافعات كل طرف ونظرت في أسانيده التي يعول عليها ثم قضت في نهايتها بإلزام وزارة الداخلية بمنح الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل -المرشح للانتخابات الرئاسية- شهادة من واقع سجلاتها الرسمية تفيد عدم حصول والدته السيدة نوال عبدالعزيز عبدالعزيز نور، على جنسية أخرى خلاف الجنسية المصرية، مع العلم أن هذه المحكمة لم يحكم فيها قاض واحد ولا قاضيان بل سبعة مستشارين، وهذا الحكم هو الأمر المستيقن في هذه القضية المقطوع به وما عداه فهو مجرد أوراق لا حجية لها ولا تقوى على إثبات شيء، ولننظر ماذا قالت المحكمة على الأوراق المقدمة التي يحاولون بها إثبات الجنسية قالت المحكمة إن حافظتي المستندات المقدمتين من وزارة الداخلية خلت يقيناً مما يفيد أن سجلات وزارة الداخلية تحوي بيانا رسميا قاطعا بحصول والدة أبو اسماعيل على جنسية أجنبية، وأن ما قدمته وزارة الداخلية من مستندات تعد غير مكتملة ولاتثبت أن والدة ابو اسماعيل قد تجنست بالجنسية الامريكية.

وأن تلك المستندات مجرد صور ضوئية غير مقروءة أو منسوبة لأية جهة أمريكية وأنها لا تقوى من وجهة نظر المحكمة ومن واقع القانون على إثبات أي دليل أو نفيه، مشيرة الى أن هذه المستندات اشتملت على مذكرة واردة من وزارة الخارجية الامريكية، واستمارة تصويت خاصة بوالدة أبو اسماعيل في ولاية لوس أنجلوس وخاتم اعتماد على بياض مطموس ولا يظهر منه شيء، والمحكمة قد تأكد لديها من واقع الأوراق والمستندات أن والدة أبو اسماعيل كانت تحمل وثيقة سفر أمريكية وليس جواز سفر أمريكي.
كان ذلك مجمل ما جاء في حكم المحكمة والذي بناء عليه قامت وزارة الداخلية بإعطاء الشيخ حازم الوثيقة التي تثبت أن والدته لم تحمل جنسية غير الجنسية المصرية، وقد كان بإمكان الداخلية أن تطعن على ذلك الحكم لو كان عندها أدنى شك في عدم دقته لكنها امتثلت حكم المحكمة ولم تطعن عليه.
مثل صدور الحكم بهذا الوضوح صدمة لكل المناوئين للشيخ حازم ولم يدروا ماذا يقولون؟ لذا كان الرد السريع على بعض الفضائيات أن القضاة أصدروا هذا الحكم تحت وطأة التهديد والخوف من تصرفات أنصار الشيخ التي قد تعصف بهم لو أصدروا حكما ضد شيخهم، لكن سرعان ما تبين لهم أن هذا الكلام ضدهم وليس في صالحهم وذلك من ثلاثة أوجه:

- أن القضاة قد يصدرون أحكاما مخالفة للحقيقة إذا وقعوا تحت ضغط أو تخويف وهذا يمثل قدحا في نزاهة القضاء.
- أن المحكمة قد وجهت الشكر لأنصار الشيخ على هدوئهم وانضباطهم مما يبين كذب دعوى الضغط والتخويف.
- وهو الأهم أن قولهم ذلك يعد اعترافا منهم بأن حكم المحكمة في صالح الشيخ حازم مما يبين صواب موقفه وفساد موقف مخالفيه من الوزارة أو اللجنة.

ومن ثم فقد تم تدارك هذه السقطة بسرعة ولم نعد نسمعها بعد ذلك، وبدأ الموقف الجديد يدور حول محورين:

1- أن حكم المحكمة ليس فيه ما ينفي أن والدة الشيخ رحمها الله لم تحصل على الجنسية الأمريكية رغم أن هذا الادعاء كذب وحكم المحكمة موجود وبين أيدينا وهو واضح في الدلالة على المراد منه.
2- ادعاء أنه قد وصلت مستندات جديدة من أمريكا غير تلك التي اطلعت عليها المحكمة، وهذا ما نفاه الشيخ حازم وأكد أنه لم تصل أي مستندات لم تطلع عليها المحكمة، على أنا نقول إن لدينا سوابق كثيرة من كذب هذه الدول والمؤسسات مما يعطينا الحق كاملا في عدم تصديقهم وألا نقبل منهم شيئا غير قطعي وأمامنا من التاريخ القريب فرية امتلاك العراق لأسلحة دمار شامل التي جيش العالم ضدها وشنت الحرب عليها حتى دمرت البلاد وأزهقت الأنفس واستبيحت الأعراض ونهبت الأموال ثم تبين بعد ذلك قطعا كذب هذه الادعاءات، وعندنا أيضا قضية تهريب الأمريكان في تهمة التمويل الأجنبي والتي كان من أبطالها المعروفين أحد القضاة المشهورين في عضوية اللجنة الرئاسية، وغير ذلك الكثير مما يضيق المكان والوقت عن تناولها.
وعند التفحص اليسير فيما زعموه مستندات دالة على حصول والدة الشيخ تجدها متضاربة يناقض بعضها بعضا، مما يذهب الثقة بها ولا يمكن لمن يحترم عقله أو عقل الناس أن يعول عليها في إثبات تجنس والدة الشيخ رحمها الله تعالى. بقيت هنا نقطة يروج بها بعض الناس باطلهم على العامة فيقولون لماذا لم يخرج الشيخ حازم الجرين كارد الذي يدل دلالة قطعية على أن والدته لم تحصل على جواز سفر ولم تتجنس بالجنسية الأمريكية، وهو سؤال قد يبدو في ظاهره وجيهاً لكنه لا يلزم الشيخ ولا ينبي على عدم إظهاره حكم والشيخ الآن في معركة ومن حقه أن يدخر أسلحته لوقت حاجتها وألا يظهرها إلا في الوقت الذي يراه مناسبا، والجواب عن هذا التساؤل من وجهين:

1-
لماذا لم يظهروا هم الأدلة القاطعة على التجنس وهي موجودة لديهم قطعا لو كانت تجنست بالفعل بدلا من الاتيان بأوراق مفردة ليس عليها توقيع أو ختم ولا تعلم الجهة التي أصدرتها.

2- الجنسية المغايرة للجنسية الأصلية حادثة أي لم تكن ثم كانت والكائن بعد أن لم يكن قائماً الأصل فيه العدم، فالأصل في تجنسها بالجنسية الأمريكية العدم حتى يأتي ناقل صحيح ينقل عن العدم، فالذي يلزمه التدليل على صواب موقفه هو من يدعي لا من ينفي ومن ثم لا يلزم الشيخ حازم أن يقيم الدليل على عدم تجنسها بالجنسية الأمريكية فالأصل أنها مصرية خالصة ومن زعم تغير هذا الأصل فعليه هو أن يثبت هذا التغير، ومطالبة بعض الشيوخ للشيخ حازم أن يظهر ما لديه من أوراق تثبت عدم حصول والدته رحمها الله تعالى على الجنسية الأمريكية هو سقطة علمية ما كان لهم أن يقعوا فيها لأنهم يعرفون من الذي يلزمه إقامة الدليل.
 
إنضم
12 يونيو 2006
المشاركات
4,977
مجموع الإعجابات
593
النقاط
0

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0


مع احترامنا للاخ وسام عبد الوارث
هذا خلاف شخصي لا ادري ما مناسبة ان تأتي به هنا
لا ادري اخي محي الدين هل انت ممن فرح باستبعاد الشيخ و تعتبره كاذبا ام انك تعتبره مظلوما
الصراحة لم اعرف ما مناسبة هذا الفيدو


انا باستغرب زيك برده ومهما كانت الخلافات الشخصيه ما توصلش ان المعامله تكون كده بينهم وبين بعض خاصة ان تصرفاتهم محسوبة علي التيار الاسلامي بصفه عامه .......انا شايف ان الشيخ حازم حوله علامة استفهام في عدم اثباته صحة كلامه ..وفي معالجته للامر مهما كان مظلوم وهذا رايي الشخصي ..........افكاره جيده لكن طريقة تعامله في حل ازمته توحي انه غير قادر علي مواجهة الازمات بطريقة سليمه
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113

انا باستغرب زيك برده ومهما كانت الخلافات الشخصيه ما توصلش ان المعامله تكون كده بينهم وبين بعض خاصة ان تصرفاتهم محسوبة علي التيار الاسلامي بصفه عامه .......انا شايف ان الشيخ حازم حوله علامة استفهام في عدم اثباته صحة كلامه ..وفي معالجته للامر مهما كان مظلوم وهذا رايي الشخصي ..........افكاره جيده لكن طريقة تعامله في حل ازمته توحي انه غير قادر علي مواجهة الازمات بطريقة سليمه

أعود لأتساءل مره أخرى إذا أخرج الشيخ حازم ما يثبت بطلان الإدعاءات على والدته , هل سيخوض الشيخ الإنتخابات بسلام أم سيكون هناك إدعاء آخر يبطل أحقيته في ذلك
 

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0
أعود لأتساءل مره أخرى إذا أخرج الشيخ حازم ما يثبت بطلان الإدعاءات على والدته , هل سيخوض الشيخ الإنتخابات بسلام أم سيكون هناك إدعاء آخر يبطل أحقيته في ذلك

السؤال الاهم هو لماذا لم يخرج مايثبت بطلان هذه الادعاءات مع اعترافه انه يعلم ان المهمه لن تكون سهله وانه يعلم مدي المؤامرات التي ستحاك ضده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلماذا لم يعد العده ويجهز مستنداته قبل ان تصل الامور الي ان يتم استبعاده ؟ ومع ذلك الي الامس القريب عندما يسئل عن المستندات يقول ساظهرها في الوقت المناسب !!!!!!!!!!!!!! اي وقت مناسب اذا لم يكن هذا هو الوقت المناسب

انا مش ضد الشيخ حازم لكن الموقف الضبابي الذي نحن فيه الان هو شريك في المسئوليه عنه ........الي الان الجدل موجود حول موقفه .......رغم ان الاثبات سهل ولكنه يحتاج اراده منه هو شخصيا ومن محاميه الامريكي الذي وكله لاتخاذ الاجراءات والحصول علي المستندات التي تثبت موقفه
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113

السؤال الاهم هو لماذا لم يخرج مايثبت بطلان هذه الادعاءات مع اعترافه انه يعلم ان المهمه لن تكون سهله وانه يعلم مدي المؤامرات التي ستحاك ضده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلماذا لم يعد العده ويجهز مستنداته قبل ان تصل الامور الي ان يتم استبعاده ؟ ومع ذلك الي الامس القريب عندما يسئل عن المستندات يقول ساظهرها في الوقت المناسب !!!!!!!!!!!!!! اي وقت مناسب اذا لم يكن هذا هو الوقت المناسب

انا مش ضد الشيخ حازم لكن الموقف الضبابي الذي نحن فيه الان هو شريك في المسئوليه عنه ........الي الان الجدل موجود حول موقفه .......رغم ان الاثبات سهل ولكنه يحتاج اراده منه هو شخصيا ومن محاميه الامريكي الذي وكله لاتخاذ الاجراءات والحصول علي المستندات التي تثبت موقفه

دعنا ننظر إلى الصوره الأكبر , ولنسأل أنفسنا بعض الأسئله...
لماذا لم يقدم الشيخ حازم أي مستند قد يفيد في القضيه ؟؟ , ودعنا لا ننسى أن ما نتحدث عنه هو حياته وشؤونه الشخصيه
ما الذي أدرانا أن خوض الشيخ حازم في هذه القضيه قد يجلي للعلن أموراً خاصه تتعلق بأسرته ؟؟
ثم لننظر للقضيه التي تواجهه ..
القضيه أن والدته حصلت على الجنسيه الأمريكيه " أي مستند يخول لها التمتع بإمتيازات المواطن الأمريكي " وليس أن لديها أصول أمريكيه أو هي أمريكيه
وحتى ذلك ولو أنه لم يثبت صحته حتى هذه اللحظه وتم التصديق على ذلك بواسطة محكمة القضاء الإداري , ولكن لنقل أنه صحيحاً .
هل تعتقد أنه من المنطق إستبعاد الشيخ حازم من الإنتخابات لسبب أفضل وصف له أنه محض سخافه
ثم لنقل أنه قدم ما يفيد بأن أمه لم تحصل على الجنسيه الأمريكيه , هل ستكون هذه هي نهاية الأمر وأنه سيخوض المعركه الإنتخابيه بسلام ؟؟
إن ما يحدث ببساطه هو أحد أشكال التربص والعدوان الخسيس على كل ما هو إسلامي أو ينادي بالشريعه الإسلاميه التي لن ترضى بها فلول العلمانيه والليبراليه المتفشيه بيننا .
وهذا شيء ليس بجديد بطبيعة الحال , ولكن في هذه الحاله لابد أن أستغربه لأن مثل هذه الدسائس كان من المفترض أن تموت بعد ثورة 25 يناير , ناهيك عن أن يجد عمر سليمان أحد رموز النظام السابق في نفسه الجرأه للترشح لرئاسة الجمهوريه .
أعتقد أن هناك الكثير والمهم الذي يجب على الناس متابعته والتمحيص فيه بدلاً عن والدة الشيخ حازم وجنسيتها الأمريكيه المزعومه .

تذكر أخي الكريم أنه ليس من حق أحد أن يطالب الشيخ حازم بأي مستند يثبت بطلان ما يدعون ..
وتذكر أنه حصل على أحقية دخول الإنتخابات من المحكمة الإداريه ..
وأخير أقترح مجدداً أن نخرج من نطاق ما لم يفعله الشيخ حازم وأن نفكر في التعريف الأمثل لما واجهه ولما سيواجهه حتى لو ثبتت براءته مما يدعون..
 

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,010
النقاط
0
تذكر أخي الكريم أنه ليس من حق أحد أن يطالب الشيخ حازم بأي مستند يثبت بطلان ما يدعون ..
وتذكر أنه حصل على أحقية دخول الإنتخابات من المحكمة الإداريه ..
وأخير أقترح مجدداً أن نخرج من نطاق ما لم يفعله الشيخ حازم وأن نفكر في التعريف الأمثل لما واجهه ولما سيواجهه حتى لو ثبتت براءته مما يدعون..

ليست احقيه بدخول الانتخابات يا اخي الفاضل ...........حكم محكمه ان وزارة الداخليه ليس بسجلاتها ما يثبت الجنسية الامريكية .........لكن هذا لا يمنع وجود الجنسيه الامريكيه ..........لان الجنسية الاجنبية يتم نفيها او اثباتها من الدولة مانحة الجنسية ........لان وارد ان يحصل شخص ما علي الجنسية دون ان يخطر بلده الاصلي بحصوله علي جنسية جديده خصوصا لو كانت الجنسية الجديده لا تمنع ازدواج الجنسيه .
وحتي لو الدولة تمنع ازدواج الجنسية يتم الالتفاف علي ذلك بالتنازل الصوري كما حدث في حالة عمرو حمزاوي وتنازله عن الجنسية المصريه عندما حصل علي الجنسية الالمانية

 
أعلى