مقال تطوير الذات . كل ما تريد ان تعرفه عن تطوير الذات وكيفية الاستفادة منه فى حياتك

saidar73

عضو جديد
إنضم
5 أكتوبر 2019
المشاركات
4
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
__ _____ _____.jpg
تطوير الذات

يمكن تعريف مفهوم تطوير الذات بأنَّه الجهد المبذول في سبيل تطوير قدرات النفس البشرية وامكانياتها ، و ذلك من خلال تعلُم مهارات جديدة والتخلص من العادات السيئة .
أهمية تطوير الذات

تطوير الذات أمر مهم جداً حيث تُمكِّن الإنسان من تغيير حياته، ومن أهمية تطوير الذات ما يلي:
- الحصول على فرص جديدة: فتطوير الذات يساعد الفرد في الحصول على فرص جديدة لن يستطيع الوصول إليها إلا إذا اجتهد وبذل كل ما فى استطاعته ليصبح مهيَّأً لها.
- احترام الشخص لذاته: لن يستطيع الشخص أن يُحقق أحلامه إلا إذا كان لديه ثقة عالية بنفسه، وهذا لن يصل إليه إلا إذا كانت قدراته ومهاراته عالية التى تكون موجوده فعلا او يمكن اكتسابها .
- التحوُّل إلى شخصٍ أفضل: غالباً ما يكون الهدف من تطوير الذات هو التحول الى شخص افضل ، فتطوير الذات هو جزء من نمو الشخص، سواءً على المستوى النفسي، أو الاجتماعي، أو العلمي، أو العملي.
- زيادة الوعي الذاتي: لمتابعة تحقيق الأحلام، على الفرد أن يعرف من هو، وما الذي يستطيع فعله، واين يقف ، والعمل على تحقيق سعادته بناءً على ذلك.
- تحديد الأهداف: الوعي الذاتي سيوضح للفرد الطريق الذي عليه أن يسير به، وسيجعل عملية صُنع القرار أسهل، بالتالي سيساعده ذلك في إعادة ترتيب المهام وجدولة الأهداف، مما يُقلل من الوقت المهدور دون إنجاز، ويُحسِّن من الآداء الفعلي.
- تحسين التركيز والآداء: حيث أن تطوير الذات تُمكن الفرد من فِهم مدى أهمية الوقت، وتوجِّه تركيزه إلى الهدف، مما سيساعده في ترتيب الأولويات، ويبعده عن كل المُلهيات التي من شأنها إعاقة تحقيق الأهداف.
- زيادة الدافع: كلما انتهت مرحلة من مراحل تحقيق الحلم الذى وضعه لنفسه ، سيُدفع الفرد إلى إنجاز المرحلة التي تليها حتى يصل إلى الهدف المنشود .
- اكتساب المرونة: تطوير الذات تجعل الفرد أكثر مرونة ، إذ يستطيع التعامل مع المشكلات والتكيّف معها في حال حدوث الأمور السيئة.
أساليب تطوير الذات

يوجد الكثير من الطُّرق العملية التي تساعد الفرد على تطوير ذاته والتحسين من نفسه، ومنها:
- قراءة كتاب يومياً: عند قراءة كتاب كل يوم سيتغذى العقل بالعلم والمعرفة، حيث إن القراءة تجعل الشخص أكثر حكمة ودراية خصوصا اذا كان فى عديد المجالات والتخصصات .
- تَعلُّم لغة جديدة: من المفضّل أن يتعلم الشخص لغات جديدة بالإضافة إلى لغته الأساسية، ويقوم بتطوير مهاراته اللغوية، مما يجعله أكثر انفتاحاً على العالم ، ومن حسن الحظ انه يمكن اكتساب هذه المهارة بالمجان عن طريق الانترنت .
- ممارسة هوايات جديدة: حتى يطوِّر الشخص من نفسه عليه أن يتعلم ويمارس هوايات جديدة، كتعلّم الطبخ، أو تصميم مواقع إلكترونية، أو تعلم كرة القدم، أوتعلم الفوتوشوب والمونتاج وغيرها.
- الحصول على دورات في مجالات مختلفة: الدورات وورش العمل وسيلة جيدة للتعلُّم واكتساب مهارات جديدة من خلالها .
- إنشاء غرفة مُلهمة: ان تخصيص الشخص لغرفة ملهمة له ستشعره بالأمان وتزيد مستوى الطاقة الإيجابية لديه، مما يساعده على التركيز وتطوير مهاراته واخراج افضل ما لديه .
- التغلُّب على المخاوف: إذا أراد الفرد أن يطوِّر من نفسه فعليه أن يتغلب على مخاوفه، وأن يعمل على الجانب الإيجابي حتى يستطيع الوصول إلى هدفه ، فعليه ان ينظر الى الجزء الممتلئ من الكوب .
- ممارسة العادات الجيدة: على الفرد أن ينظر إلى الجوانب الجيدة في شخصيته وعاداته ويعمل على تطويرها، مثلاً إذا كان ينام بوقت مبكر، أو يمارس الرياضة، أو يقرأ الكتب، فعليه أن يحافظ على هذا الجزء في حياته ويقوم بتطويره ويبتعد عن العادات السيئة التى تؤثر على نمط حياته او صحته مثل التدخين وعدم ممارسة الرياضة والنوم المتاخر جدا .
- وضع قائمة مهام: قائمة المهام أمر مهم جداً لمن يسعى لتطوير ذاته، حتى يُحدد ما أُنجز ويحقق لديه الرغبة في إنجاز ما تبقى.
- الخروج من منطقة الراحة: حيث إن التطوّر والتنمية تحتاج إلى المزيد من الجدِّ والتعب، إذ إن الراحة لن تُمكن الفرد من التقدم بشيء إن لم يحاول ويجتهد ليصل إلى ما يطمح له.
- التخلُّص من العادات السلبية: على الفرد أن يعترف بعيوبه أمام نفسه ويحاول التخلُّص من أي عادات سيئة يُمكنها إعاقة تطوره.
- تعزيز روح المنافسة: لن يشعر الإنسان بحاجته إلى تطوير ذاته إلا إذا كان هناك خصم أمامه يحتاج إلى أن ينافسه على أمر ما، فيبذل قصارى جهده حتى يكون هو الأفضل في النهاية ، حتى وان لم يكن هناك من ينافسه يعتبر نفسه المنافس الرئيسى ويعمل على التغلب عليها .




 

مواضيع مماثلة

أعلى