تربيت على الأكتاف ....وضحك على اللحى

ابن سينا

عضو جديد
إنضم
26 أكتوبر 2005
المشاركات
1,340
مجموع الإعجابات
61
النقاط
0
السلام عليكم
أمريكا هذه الدولة الصنم تكاد تذهب بعقلي ولبي...ليس على المعنى الإيجابي والحسن, بل على المعنى السلبي والقبيح...
فهي كما أراها دولة تتمتع بتمنعها لبعض الدول وتنشو باستسلامها للبعض الآخر.

قامت ثورات في بعض الدول العربية والمسلسل لا يزال ينشر حلقاته , والشرارة تنتقل من بلد لأخر, يموت شباب الأمة وتسقط وجوه وتذل شخصيات وتظهر أعلام جدد ....وأمريكا تقول :نعم للديمقراطية...نعم للحرية ....نعم للتغيير والإصلاح....
فلا يهمها سقوط مبارك ولا يهمها أن يسقط القذافي ...وليذل بوتفليقة ...ولينفد عباس.... وليمت كل الحكام والرؤوساء العرب.... ولتتبعهم ألوف مؤلفة من الشباب المسلم الذي بدأ ينفض غبار الذل والهوان عن ثيابه.... والذي بدأ يشعر بطعم العزة ومذاق النصر.

بيت القصيد بالنسبة إلى أمريكا هو أن لا تضيع البلاد وتخرج من ملكة يمينها... وتفلت من تحت إمرتها وسلطتها....

فهي على استعداد أن تنادي بالحريات والديمقراطية وحقوق البشر والدواب أيضًا إن استلزم الأمر...المهم هو أن يبقى وجودها في ..."أراضينا".

فلا تعنيها الشعوب ولا تبالي بالناس ...ولا تعير أي اهتمام للبشر, ولا تبكي حرقة ومرارة على قلوب الأمهات الثواكل, ولا تلهب وجدانها قلوب النساء الأرامل... ولا غمغمة الأطفال اليتم في جوانح الليل المظلم شوقًا لأمهاتهم وأبائهم.

بالأمس أطلقت على لسان هجينها أوباما للمرة الأولى ، حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي، لإحباط مشروع قرار للمجموعة العربية يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، متحدية إجماعاً دولياً على إدانة الاستيطان عبر عنه باقي أعضاء المجلس.

يا سبحان الله...هناك تنادي بالحرية والديمقراطية وحق العيش ... وغيرها من العبارات الفارغة, وهنا تنقض حقًا وتثبت ظلمًا ....حقًا إنها لمفارقة ...




من باب النقاش الجاد هذه دعوة عامة من إدارة ملتقى المهندسين العرب لجميع الأعضاء للمشاركة والنقاش الإيجابي والمتقيد بأدب الحوار .... عن الوضع العـــــام الذي تمر به الدول العربية في أيامنا هذه على ضوء ما يحدث من أحداث جســــام وتقلبات ...

ما هي نتائج هذه التغيرات!!! وهل هناك عناصر خفية لهذه التغيرات وهل هذا مؤشر لتدخلات أجنبية في الوطن العربي بدواعي حفظ الحقوق والمحافظة على الأمن والدميقراطية ونصر الشعوب ..... الخ

الرجاء من الجميع التروي وعدم الإستعجال والمشاركة بنظرة ثاقبة حول ما حدث وما هو متوقع أن يحدث في الأيام القادمة

حمى الله الأمة العربية والإسلامية من حقد الحاقدين وحسد الحاسدين وكيد الكائدين, ربنا من أرادنا بكيد فأشغله بنفسه وندعوك ربنا أن تجير هذا التغيير ليكون لصلاح الأمة الإسلامية وأن يكون فيه خير وعزة للأمة بشكل عام ...

إدارة الملتقى تشكر مشرفنا إبن سينا على مواضيعه المميزة

إدارة ملتقى المهندسين العرب​
 

مواضيع مماثلة

مهاجر

مشرف عــــــــام
الإدارة
إنضم
24 يونيو 2003
المشاركات
8,678
مجموع الإعجابات
441
النقاط
0
جزاك الله خير

السلام عليكم

اسمح لي اخي العزيز .... فلقد حررت بعض الجمل في مشاركتك

أعجبني موضوعك وكنت افكر في كتابة موضوع مشابه للنقاش حول ما تمر به الساحة العربية في أيامنا هذه من تغييرات ... ولكني أثرت أن اثبت موضوعك ليكون موضوع نقاش نثريه جميعنا بنقاشات ورؤية حسب ما تمر به الأمة العربية حالياً

فمن باب النقاش الجاد هذه دعوة للجميع للنقاش الإيجابي والمتقيد بأدب الحوار .... عن الوضع العـــــام الذي تمر به الدول العربية في أيامنا هذه على ضوء ما يحدث من أحداث جســــام وتقلبات ...

وما هي نتائج هذه التغيرات وهل هناك عناصر خفية للتغيرات وهل هذا مؤشر لتدخلات أجنبية في الوطن العربي بدواعي حفظ الحقوق والمحافظة على الأمن والدميقراطية ونصر الشعوب ..... الخ

الرجاء من الجميع التروي وعدم الإستعجال والمشاركة بنظرة ثاقبة حول ما حدث وما نتوقع أن يحدث في الأيام القادمة

حمى الله الأمة العربية والإسلامية من حقد الحاقدين وحسد الحاسدين وكيد الكائدين, ربنا من أرادنا بكيد فأشغله بنفسه وندعوك ربنا أن تجير هذا التغيير ليكون لصلاح الأمة الإسلامية وأن يكون فيه خير وعزة للأمة بشكل عام ...

أشكرك مشرفنا الفاضل على مواضيعك المميزة

جزاكم الله خير
 

m66666677

عضو جديد
إنضم
1 نوفمبر 2006
المشاركات
5,204
مجموع الإعجابات
217
النقاط
0
That's right
They just care about their interests like all other countries in whole the world
 
إنضم
17 يناير 2008
المشاركات
3,554
مجموع الإعجابات
410
النقاط
0
صدقت والله عما قلت فهو فعلا مادار براسي وتسائلت به نفسي ويلاحظ انه نفس السيناريو يحدث كما هو بترتيبه
من تونس الي مصر الي اليمن والبحرين وليبيا وغيرها زي مابيقولوا عندنا في مصر يقتل القتيل ويمشي في جنازته
 

m66666677

عضو جديد
إنضم
1 نوفمبر 2006
المشاركات
5,204
مجموع الإعجابات
217
النقاط
0
All of us should know that all the governments (not only USA government) in whole the world only care about their interests, no matter how.
 
التعديل الأخير:

أهل الحديث

عضو جديد
إنضم
8 يوليو 2006
المشاركات
18,342
مجموع الإعجابات
521
النقاط
0
باختصـــار شديد ...

الولايات المتحدة الأمريكية حريصة على الوجود الصهيوني في فلسطين ، كلّ فلسطين .. ليس في ظلّ هذه الإدارة و حسب ، و إنما منذ ثمانين سنة و نيّف ، و حريصة على تمكين الحكومات الصهيونية المتعاقبة منذ توقّف حرب أكتوبر عام 1973 على استثمار الروح الاستسلامية و اللاوطنية ، و ابتزازِ المتخاذلين و المتواطئين العرب إلى أبعد الحدود الممكنة ، و التصدّي لأيّ قرارٍ أو مشروعٍ قرار يوقِف تمدّد هذا الكيان و توسّعه و عدوانيّته .
الوجود الصهيوني في فلسطين – قلب الوطن العربي - شيء متميّز بالنسبة للولايات المتحدة ، و وجود (إسرائيل) قويّة مهيمنة هو رمز استمرار النفوذ الأمريكيّ .
إليكم مثلاً ما قاله جورج دبليو بوش في مؤتمر "اللجنة الأمريكية – (الإسرائيلية) للشؤون العامة" (إيباك) : "أمّتنا أقوى و أكثر أمناً لأن لدينا حليفاً حقيقياً هو (إسرائيل)" !! ..
ثم أعلن التزام بلاده بدولة يهودية قويّة قائلاً : "إن (إسرائيل) حرّة و غنيّة و آمنة .. هي من المصلحة القوميّة لهذه الأمة ، و إن الولايات المتحدة ملتزمة بـ (إسرائيل) دولة يهودية حيّة لها كلّ الحقّ في الدفاع عن نفسها" ! ..

بقِيَ أن نقول إن من الثوابت ، بل من المقدّسات ، لدى الإدارات الأمريكية المتعاقبة ألا يكون هناك دولة فلسطينية .. و حين يقول رئيس أمريكا - أي رئيس - بحقّ الفلسطينيين في وطن ، فهو لا يعني الحقّ في دولة ، و إذا قال بحقّ الفلسطينيين في أن يكون لديهم دولة ، فإنه يعني الحكم الإداري الذاتي ، و هو ما يسهّل على (إسرائيل) ضمّ الأراضي الفلسطينية قطعةً بعد قطعةٍ إلى الكيان الصهيوني ، عبر بناء الأسوار و الجدران القاضمة ، و بمعركة أو من دون معركة .و فلسفة الإدارات الأمريكية لا تخرُج عن الخط الذي رسمته جولدا مائير حين كانت رئيسة للحكومة الصهيونية :
"هناك قطعة أرضٍ واحدة يتصارع حولها شعبان .. إما أن تكون لنا أو لهم ، و الصراع بين الشعبيين يجب أن يُحسَم لصالح الشعب اليهوديّ لأن فرصة العيش بهدوءٍ لن تكون متاحة بوجود الشعب الفلسطيني فوق نفس الأرض ، و أيّ تفكيرٍ بتسويةٍ تقوم على أساس وجود الشعبين معاً فوق نفس الأرض ، هو مثل التفكير في وضع الجمر تحت الرماد ، و أنت لا تعرف متى يمكن أن يتّقد" ..
و لكلّ ذلك فإن الفيتو الأمريكي الأخير لا يدهشنا .. وحسبنا الله ونعم الوكيل
 
التعديل الأخير:

أسامه نواره

إستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
8 نوفمبر 2009
المشاركات
2,921
مجموع الإعجابات
2,427
النقاط
113
الاخ المهندس/ ابن سينا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان ما يحدث الان فى الدول العربيه انما هو بداية لجلاء الاستعمار الداخلى بعد أن تحررت كثير من الشعوب العربيه من الاستعمار الخارجى الذى كان يأتى على ظهور الدبابات والمدرعات
الان نحن فى المخاض العسر لكى نتحرر من هذا الاستعمار الداخلى الذى جسم على امتنا العربيه جمعاء من المحيط الى الخليج والذى ترعرعلى يد التابعيين لامريكا واليهود الذين تفننوا فى قتل احلام الامم واحلام الشباب
ولكن هذا ماكسبت يداى لعدم اعتراضى وعدم مشاركتى فى كل ماهو سلبى كل ماهو هدام بالطرق السلميه وبدون تخريب
ان شباب هذه الامه عليه تحمل الامانه فى بناء هذه الامه
الاخذ بذمام المسؤليه والقياده حينئذ لن نبالى بوجود امريكا أو اوروبا
المهم فى هذه المرحله هو تحديد الهدف وهو التخلص من الاستعمار الداخلى والخوف وكسر كل الحواجز النفسيه لاخذ زمام المبادره فى البناء والتقدم والبعد عن السلبيه والخوف واللامبالاه والتى اتسمت بها الفتره الماضيه
عندما نشارك فى بناء الوطن سواء بالعمل وبتحديد المسؤليات واحترام الاخريين واحترام الرأى والرأى الاخر هنا سوف يكون لنا شأن اخر ان شاء الله
ولن تستطيع امريكا أو اوربا أن تفعل لنا شيئا ان شاء الله وعندها سوف تنتهى ما تسمى بدولة اسرائيل
تقبل تحياتى
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,321
مجموع الإعجابات
2,966
النقاط
113
كتاب (بشائر الهزيمة الامريكيه ..وتحديات ما بعد امريكيا ).




:33:ماذا تعني هزيمة أمريكا؟




سيكون لهذه الهزيمة عندما تحدث ـ وهي لا بد أن تحدث بإذن الله ـ ستعني أموراً كثيرة وكبيرة:
:33: ستعني أن المشاريع ذات الطبيعة الكونية العالمية، مثل: «مشروع الإمبراطورية الأمريكية للقرن الحادي والعشرين» للإنجيليين الأمريكيين النصارى، ومشروع «القرن الأمريكي الجديد» للمحافظين اليـهود الجـدد في أمـريكا، قـد توقـفا أو تعرقلا إلى أجل غير مسمّى، وربما أُلغيا بالمرة، بعد أن أنسى المجاهدون في العراق عصابة «الأبواش» وساوس الشيطان.
:33:ستعني أن أحلام اليهود ـ من المحافظين الجدد أنفسهم ـ في تسلّم دفة الحكم في أمريكا، في مهب الأعاصير؛ نظراً للإحباط الذريع في العراق أولى محطات التآمر العالمي ليهود أمريكا في القرن الجديد.
:33: ستعني أيضاً، أن مشروع «الشرق الأوسط الكبير» سوف يرفع إلى رفٍّ صغير في البنتاجون أو البيت الأسود؛ لأن منصة إطلاق هذا المشروع في العراق قد احترقت.
:33: ستعني أن دولة اليهود التي لا يغيب ظلّها عن كل تلك المؤامرات الدولية ستصبح عما قريب في مواجهة حقيقية مع خطر حقيقي، يختلف مع المخاطر الوهمية الماضية، مثل: الناصرية، والقومية، والبعث العراقي، والبعث السوري، والثورة الإيرانية.
:33:ستعني أن حاجز الرعب الغربي قد انهدم، وسيف الإرهاب الأمريكي قد انخرم، وبكسر هذين الحاجزين سيكون ما دونهما أهون منهما بإذن الله.
:33: ستعني أن خيرية الأمة الإسلامية ستتجلى من الآن فصاعداً، في شعوبها، لا في دولها وأنظمتها، فالشعب في العراق هو الذي يدافع عن العراق وعن كرامة الأمة كلها، والشعب في فلسطين هو الذي يدافع عن فلسطين وعن كرامة الأمة كلها، والشعب في أفغانستان هو الذي يدافع عن أفغانستان وعن كرامة الأمة كلها، وكذا يقال، وسيقال عن بقية الأمة بشعوبها في أكثر أوطانها.
:33:ستعني أن عصر القطبية الواحدة آيل للأفول، وسوف تبرز أقطاب أخرى قريباً ـ بإذن الله ـ سيكون منها: القطب الإسلامي العالمي، مُسقِط القطبين قبله، وما ذلك على الله بعزيز؛ فسنن الله الكونية ماضية إلى غاياتها الحكيمة، وفق محكمات السنن الشرعية الدينية؛ لأن امتثال أحكام الله الشرعية، هو الطريق الوحيد لتحقيق أحكام الله القدرية، حتى لو ظنها الناس معجزات أو خوارق لا يمكن أن تتحقق {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} [الحج: 40].
تحدثت عن الآيات... وتبقى بقية عن التحديات:
فإلى عدد قادم بإذن الله.
 
التعديل الأخير:

مهاجر

مشرف عــــــــام
الإدارة
إنضم
24 يونيو 2003
المشاركات
8,678
مجموع الإعجابات
441
النقاط
0
السلام عليكم

الرجاء التقيد بموضوع النقاش وعدم توسعة النقاش بمشاركات جانبية ... مع الشكر للجميع على المشاركة الجادة

من باب النقاش الجاد هذه دعوة عامة من إدارة ملتقى المهندسين العرب لجميع الأعضاء للمشاركة والنقاش الإيجابي والمتقيد بأدب الحوار .... عن الوضع العـــــام الذي تمر به الدول العربية في أيامنا هذه على ضوء ما يحدث من أحداث جســــام وتقلبات ...

ما هي نتائج هذه التغيرات!!! وهل هناك عناصر خفية لهذه التغيرات وهل هذا مؤشر لتدخلات أجنبية في الوطن العربي بدواعي حفظ الحقوق والمحافظة على الأمن والدميقراطية ونصر الشعوب ..... الخ

الرجاء من الجميع التروي وعدم الإستعجال والمشاركة بنظرة ثاقبة حول ما حدث وما هو متوقع أن يحدث في الأيام القادمة

حمى الله الأمة العربية والإسلامية من حقد الحاقدين وحسد الحاسدين وكيد الكائدين, ربنا من أرادنا بكيد فأشغله بنفسه وندعوك ربنا أن تجير هذا التغيير ليكون لصلاح الأمة الإسلامية وأن يكون فيه خير وعزة للأمة بشكل عام ...

إدارة الملتقى تشكر مشرفنا إبن سينا على مواضيعه المميزة

إدارة ملتقى المهندسين العرب​
 

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
كنت أريد من جميع الاخوة عدم الاقتباس والنسخ واللصق
يعني نريد آراءا أصلية من رؤوسنا
وحسب فهمنا
لو كل واحد راح لمرجعية معيّنة واقتبس منها فلن نصل لشيء
نريد فهم الانسان العربي المثقف لما يدور حوله وأين نحن من الحاصل حولنا
كون أمريكا استعملت النقض الآن هو أكبر صفعة لمن يدور في فلكها
أما نحن الشعوب فنعرف حقيقتها ولا يوجد على أعيننا غشاوة بصددها
 
التعديل الأخير:

م عامر

مشرف الملتقى العام
إنضم
5 نوفمبر 2007
المشاركات
6,551
مجموع الإعجابات
587
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل الخير مشرفنا الفاضل على هذا الموضوع الهام

علينا أن ندرك أمر غاية في الأهمية ... أمريكا كحكومة ونظام يتحكم فيها اللوبي الصهيوني ومراكز القوة ( المالية والإعلامية ) يمتلكها يهود أو متعاطفين مع اليهود وبالتالي فجميع سياساتها تتجه نحو مصالح هذا الكيان الاستيطاني

أمريكا بسياساتها وتعاملها وخاصة بعد 11 أيلول أصبحت أعتى قوة معادية للإسلام والمسلمين وأصبح تعريف المسلم عندها موازي للإرهابي المعادي لأمريكا وللغرب بشكل عام

للأسف الكثير من المسلمين لم يفهموا أو يصدقوا هذا الأمر ...
فظلوا يعتبرون أمريكا بقوتها وجبروتها هي سيدة العالم بل أن بعض الحكام والمسؤولين العرب أخذوا ينظرون إلى أمريكا كأنها إله متحكم في الكون ... فأوامره مطاعة وغير قابلة للنقاش أو عدم التطبيق ... ووصلوا لمرحلة من الانصياع حتى وصلوا لمرحلة خيانة شعوبهم ومصالحها ...

أمريكا ... ليست إلهاً ... وليست حتى قوية إلا بمقدار خوفنا منها ... وبمقدار خيانتنا وبعدنا عن ديننا والصهاينة ومن خلفهم الساسة الأمريكيون يدركون أن أكبر تهديد يواجههم هو عودة المسلمين لدينهم وتمسكهم به وظهور الحركات الاسلامية ووصول المسلمين لمراكز السلطة في بلادهم ... لأن هذا يعني بالضرورة تراجع الدور الأمريكي والصهيوني لأنهم يريدون حكاماً يخافون منهم وليس من الله ...
يريدون حكاماً يبحثون عن مصالح دنيوية خاصة ... وليس رضى الله وبالتالي مصالح شعوبهم ...
وهنا يأتي دور المنافقين والملحدين والمرجفين في الأرض ليخوفوا الناس من وصول المسلمين للحكم بالإرهاب والتشدد و و و

أمريكا ليس لها صديق حقيقي ... هي لها خدام يحققون مصلحتها ثم ترميهم وتكون أول أعداءهم حينما ينتهي دورهم أو يصبحون عبئاً عليها

وحكامنا العرب والمسلمين لو اعتمدوا على دعم الأمريكي ووقفوا في وجه شعوبهم ورغباته سيكونوا قد هدموا اهم لبنات عرشهم

أتصور أن شرارة الحرية التي أشعلها شعب تونس ... ستهز جميع عروش المتعاملين والخاضعين لأمريكا
 
التعديل الأخير:

m m a

عضو جديد
إنضم
30 أغسطس 2010
المشاركات
457
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
53639_11296089752.jpg
 

mohy_y2003

مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية
إستشاري
إنضم
11 يونيو 2007
المشاركات
9,639
مجموع الإعجابات
1,009
النقاط
0
باختصـــار شديد ...

الولايات المتحدة الأمريكية حريصة على الوجود الصهيوني في فلسطين ، كلّ فلسطين .. ليس في ظلّ هذه الإدارة و حسب ، و إنما منذ ثمانين سنة و نيّف ، و حريصة على تمكين الحكومات الصهيونية المتعاقبة منذ توقّف حرب أكتوبر عام 1973 على استثمار الروح الاستسلامية و اللاوطنية ، و ابتزازِ المتخاذلين و المتواطئين العرب إلى أبعد الحدود الممكنة ، و التصدّي لأيّ قرارٍ أو مشروعٍ قرار يوقِف تمدّد هذا الكيان و توسّعه و عدوانيّته .
الوجود الصهيوني في فلسطين – قلب الوطن العربي - شيء متميّز بالنسبة للولايات المتحدة ، و وجود (إسرائيل) قويّة مهيمنة هو رمز استمرار النفوذ الأمريكيّ .
إليكم مثلاً ما قاله جورج دبليو بوش في مؤتمر "اللجنة الأمريكية – (الإسرائيلية) للشؤون العامة" (إيباك) : "أمّتنا أقوى و أكثر أمناً لأن لدينا حليفاً حقيقياً هو (إسرائيل)" !! ..
ثم أعلن التزام بلاده بدولة يهودية قويّة قائلاً : "إن (إسرائيل) حرّة و غنيّة و آمنة .. هي من المصلحة القوميّة لهذه الأمة ، و إن الولايات المتحدة ملتزمة بـ (إسرائيل) دولة يهودية حيّة لها كلّ الحقّ في الدفاع عن نفسها" ! ..

بقِيَ أن نقول إن من الثوابت ، بل من المقدّسات ، لدى الإدارات الأمريكية المتعاقبة ألا يكون هناك دولة فلسطينية .. و حين يقول رئيس أمريكا - أي رئيس - بحقّ الفلسطينيين في وطن ، فهو لا يعني الحقّ في دولة ، و إذا قال بحقّ الفلسطينيين في أن يكون لديهم دولة ، فإنه يعني الحكم الإداري الذاتي ، و هو ما يسهّل على (إسرائيل) ضمّ الأراضي الفلسطينية قطعةً بعد قطعةٍ إلى الكيان الصهيوني ، عبر بناء الأسوار و الجدران القاضمة ، و بمعركة أو من دون معركة .و فلسفة الإدارات الأمريكية لا تخرُج عن الخط الذي رسمته جولدا مائير حين كانت رئيسة للحكومة الصهيونية :
"هناك قطعة أرضٍ واحدة يتصارع حولها شعبان .. إما أن تكون لنا أو لهم ، و الصراع بين الشعبيين يجب أن يُحسَم لصالح الشعب اليهوديّ لأن فرصة العيش بهدوءٍ لن تكون متاحة بوجود الشعب الفلسطيني فوق نفس الأرض ، و أيّ تفكيرٍ بتسويةٍ تقوم على أساس وجود الشعبين معاً فوق نفس الأرض ، هو مثل التفكير في وضع الجمر تحت الرماد ، و أنت لا تعرف متى يمكن أن يتّقد" ..
و لكلّ ذلك فإن الفيتو الأمريكي الأخير لا يدهشنا .. وحسبنا الله ونعم الوكيل

عندك حق

حسبنا الله ونعم الوكيل

 

ميسون احمد

عضو جديد
إنضم
6 نوفمبر 2007
المشاركات
1,614
مجموع الإعجابات
122
النقاط
0
اللهم ارحم الشهداء واغفر لنا ولهم
نسال الله العلي القدير ان تكون فاتحة نصر للاسلام والمسلمين
بارك الله فيك وجززاكم الله خيرا كثيرا
 

فداء

عضو جديد
إنضم
11 مارس 2005
المشاركات
476
مجموع الإعجابات
6
النقاط
0
اخواني من وجه نظري لا بد من هبة في وجه الظلم والطغيان يكفي ذل وقهر والعودة لاقامة الدولة الاسلامية الحرة
 
إنضم
18 فبراير 2009
المشاركات
1,873
مجموع الإعجابات
378
النقاط
83
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بداية نسأل الله الامن و الآمان للأمة العربية و الإسلامية . كثيرا من الناس يذهبون إلى نظرية
المؤامرة على الدول العربية و البعض الآخر يرى انها ثورة الشباب التي ستغير مسار التاريخ .
و ستغير وجه الامة العربية و الإسلامية .
لكن هل فعلا أميركا وراء هذه الثورات ؟
و إن كانت هذه صحوة الشباب العربي التي كان من نتائجها
انتزاع السلطة من رئيسي تونس ثم مصر و لا نعلم من القادم و نسأل الله ان يولهم خيارهم و يرد كيد شرارهم إلى نحورهم .
و إني لاعتقد إن كانت أميركا وراء هذه الأمور فلي نظرية جديدة اعتقد أن أميركا
لم تستطع أن تغير خارطة الوطن العربي بسبب المواجهات لها و أن إقتصاديين أميركيين
و سياسيين يرون ان أفضل مكان لامتصاص ثرواته و الاستثمار فيه هو الوطن العربي
لما يحويه من ثروات كثيرة . لذلك قد تتجه أميركا إلى نشر الديمقراطية ( طبعا لا يوجد و لكن على زعمهم )
فتقوم بتامين الحريات و خلق جو آمن لكي تغزو العالم الإسلامي و العربي باستثماراتها و نشر ثقافتها و تطبيع العلاقات مع إسرائيل و هذه أيضا إن شاء الله بفضل الشباب المخلص لبلادنا لن ينجح .

لم تفلح الحروب و لم تفلح التهديدات و تنازلت أميركا عن دعم الرؤساء .
أتمنى من الله ان تدرك الحكومات أنه لا حماية لها إلا الشعب فاعملوا على الاصلاحات و أقضوا على الفساد
و لا تدعوا لمن لا يريد صلاح الامة ان يفسد فيها .


نسأل الله الخير لتونس و مصر و للامة العربية و الإسلامية و ان لا توقد فتن نائمة .
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,321
مجموع الإعجابات
2,966
النقاط
113
باختصار شديد امريكا هزمت في العراق وافغانستان وفي كل الشرق الاوسط ,, فالشعوب التي جاءت لتحررها ترفضها .. جاءت باسم نشر الحرية والديموقراطيه والحصيلة ملايين القتلى والضحايا .
التشدق باسم الحريه والديموقراطيه من قبل امريكا واعوانها وممثليها الان هي دعوة لانقسام الشعوب على نفسها .. اذا كانت الكفة قد رجحت لصالح الشعوب العربيه الان ,, فليس امام امريكا الا ان تفرغ قدر المستطاع من الكفة المقابلة لها لانها افلست ولم يعد بمقدورها ان تثقل كفتها وليس ذلك فحسب فكفتها في تناقص مستمر .
 
التعديل الأخير:

m m a

عضو جديد
إنضم
30 أغسطس 2010
المشاركات
457
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
:14:شكرا جزيلا و بارك الله فيك و جزاك كل خير

شكراااااااااااااااااااا

يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم احفظ مصر من كل معتدى وظالم

تعيش مصر حرة مستقلة وام البلاد

conten1.jpg


عاشت مصر حره مستقله
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

m m a

عضو جديد
إنضم
30 أغسطس 2010
المشاركات
457
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
اللهم احفظ لنا مصر آمنة مطمئنة شامخة عالية أبية دائما يا رب العالمين
اللهم احفظ مصر وشعب مصر يا رب العالمين
اللهم مكن لنا ولا تمكن علينا يا رب العالمين
 
أعلى