الوضع الان فى ايران

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0
عدوى المظاهرات انتقلت الى ايران





المتظاهرون ينتشرون في ميدان ازادي .. شعار التظاهره هو تاييد الشعبين التونسي والمصري في ثورتهما بينما الهدف الحقيقي التظاهر ضد نظام الملالي ونجاد

حاليا صدامات بين الباسيج والمتظاهرين و تحليق كثيف لمروحيات عسكريه في سماء طهران
قوات الأمن تستخدم الهروات والغاز لتفريق متظاهرين

و السلطات الايرانية تقطع خطوط الهاتف عن الزعيم المعارض مير حسين موسوي وتفرض طوقا امنيا على منزله

وحذرت السلطات المتظاهرين من المضي في خططهم بينما تحدثت الأنباء عن اعتقال 18 شخص


وحسب مسؤول حقوق ألأنسان في
ايران أن هذه التظاهرات ستحدد مصير نظام حكم الملالي في ايران.



 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

نجدت كوبرلي

عضو جديد
إنضم
30 أبريل 2006
المشاركات
3,162
مجموع الإعجابات
337
النقاط
0

السلام عليكم
اقطاب ما يسمى بـ (المعارضة) هم اصلا من رحم نظام الملالي في ايران
لكون النظام الديني في ايران حاله اي نظام ديني ، لا يعترف بالتعددية
لذلك التيارات البقية في ايران مهمشة ولا تستطيع الحراك او الكلام الا ضمن المنظومة الدينية
لدينا تيار اليسار (مجاهدي خلق) ، الذي له قوة واتباع في ايران وكانت الى وقتى قريب في نزاع مسلح مع النظام الحاكم
ولدينا التيار اليميني ، الذي خسر السلطة بأنهيار نظام الشاه ، واتباع هذا النظام بدأ بالتكاثر ، ولكنه ايضا بحاجة الى غطاء ديني للحركة ضمن المنظومة الدينية الحاكمة

لذا كل التيارات تتحرك ضمن الغطاء الديني المتمثل بأبناء المنظومة الحاكمة الاصلية (كروبي وموسوي ونوعا ما رفسنجاني)

هنا نصل الى نقطة مهمة ، الاسناد الامريكي والاوربي ؟؟ هل سيكون مع النظام الحاكم ام ضده ؟؟؟

اذا ضمنت القوى الغربية وصول تيار اليمين الى السلطة من جديد واعادة ايران الى الحضيرة الغربية فهنا الاسناد للمعارضة .
اما اذا التيار المسيطر هو تيار اليسار ن فمن المؤكد اسناد القوى الغربية للنظام الحاكم الديني ، لمنع روسيا والصين من الوصول الى نفط الخليج؟؟؟

فمشكلة ايران تكاد تكون دولية اكثر منها محلية او داخلية
فموقع ايران المسيطر على مضيق هرمز والمشرف على الكثير من حقول النفط والغاز المهمة والكبير في العالم
يضعها في موقف القضية الدولية

تحياتي​
 

حسن مغنية

عضو جديد
إنضم
29 يوليو 2010
المشاركات
4,584
مجموع الإعجابات
394
النقاط
0
عندما قام الخميني بالثورة على الشاه استخدم في ثورته كل مكونات الشعب الايراني
اشتركت فيها القوى الدينية من كل المذاهب والقوى العلمانية واشتركت كل القوميات....
لأن الخميني ارادها ثورة له وحده بدأ باقصاء شركائه في الثورة....اعدامات وتهجير وسجن واضطهاد
بالنتيجة كون دولة دينية رأسها واحد هو المرشد وهو الولي الفقيه ويتكلم باسم الله ومن يعارضه فانه يعارض الله.
هنا لا اتكلم عن مذاهب فكل الدول التي تبنى على ايديولوجيا وحيدة مصيرها التفتت
اي دولة دينية هي دولة مبنية على ايديولوجيا وهي لا تختلف عن الدول الشيوعية التي كممت الافواه الناطقة بغير ما ينطق الحزب الشيوعي.
تجربتنا نحن العرب مع الاحزاب الاحادية لا تختلف عن تجربة الدول الشيوعية التي انهارت.
من هنا تكون الدولة الدينية مهما كان الدين الذي تعتمده هي دولة تحمل بذور فنائها وبذور تفتيت مجتمعاتها.
وعودة الى ما يجري في ايران من صراع على السلطة وما يعنينا نحن العرب منه :
الاصلاحيون هم جزء من النظام وهم ابناء ثورة الخميني وايران الملالي او ايران الاصلاحيين كلاهما سواء لنا كعرب فاطماع ايران في المنطقة مستمرة في الحالتين.
 
أعلى