المعماري صلاح زيتون

رشا

عضو جديد
إنضم
9 ديسمبر 2005
المشاركات
19
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
مقدمة:

في هذا البحث نقدم أحد كبار المعماريين المصريين الذين ساهموا بدور كبير في النهضة المعمارية في مصر منذ الأربعينيات، وترك بصماته على العديد من المباني الهامة في مصر والخارج، وهو المعماري المصري صلاح زيتون، الذي كرس حياته لمهنته وعمل بصمت ليقدم للجيل الجديد من المعماريين نماذج ممتازة عن العمارة في المباني العامة أو السكنية وقد عرف عن صلاح زيتون بين أقرانه بهدوئه الذي ظهر على عمارته وبدقته التي انعكست على التفاصيل المرهفة في اختيار المادة واللون وباستيعابه للبعد الثالث في العمارة.
فهو من القلائل الذين إهتموا بالكليات بقدر اهتمامهم بالجزئيات حتى خرجت أعماله متكاملة التصميم محكمة التنفيذ .






لمحة عن المعماري:

حياته: (1)

بدأ صلاح زيتون حياته المعمارية منذ تخرجه عام 1939م وهو في سن الثانية والعشرون ، حينما بدأ حياته المهنية كمهندس بقسم التصميمات بمصلحة الشؤون القروية . وتدرج في السلم الوظيفي حتى إنتقل كرئيس لقسم التصميمات الهندسية بوزارة الصحة عام 1944م. هنا برزت ممارساته المهنية المتخصصة في المباني الصحية حتى أرسل في بعثة علمية إلى الولايات المتحدة فيما بين عامي 1946م و 1948م لاستكمال دراسته في تصميم المشافي والحصول على درجة الماجستير في العمارة من جامعة النينوى.
حيث أتيحت له فرصة العمل في مكتب المعماري العالمي المعروف فرانك لويد رايت بعد حصوله على درجة الماجستير في العمارة عام 1948م.
وانتهى به الأمر حتى وصل إلى رئاسة قسم المشروعات بوزارة الصحة عام 1949 م.
ثم انتقل إلى العمل في مجلس لتصميم النماذج النمطية لمستشفيات الصدر في الفترة من عام 1953م وحتى 1954م عندما انتقل الى رئاسة قسم التصميم في المستشفيات في الإدارة العامة للمباني عام 1955م وتدرج في وظائفها حتى أصبح مديرا لأقسام التصميمات المعمارية.
وفي هذه الأثناء بدأت ممارسته المهنية خارج الإطار الوظيفي ففاز بعدد كبير من المسابقات المعمارية لعدد كبير من المشروعات العامة كانت بدايتها تصميم عمارة مراد وهبة بشارع قصر النيل عام 1954م مع زميل عمره المعماري مصطفى شوقي فكانت بداية لمرحلة جديدة من مراحل بنائه الفكري وعمله المهني حيث تفرغ للعمل الخاص الذي وجد نفسه فيه عام 1960م وامتد عمل صلاح زيتون ليفوز بعد ذلك بجائزة تصميم مبنى المركز الثقافي في بني غازي بليبيا مع زميله مصطفى شوقي عام 1960م ثم مبنى الكلية الأمريكية بالمعادي 1966م وطور المستشفى العام بنيقوسيا بقبرص عام 1964م ومعامل تدخير الأمصال في بيروت عام 1965 م بوصفه مستشارا هندسيا بالهيئة الصحية العالمية بجنيف ومن أبرز أعماله التي يرتادها معظم المعماريين في مصر مبنى النقر الجديد لمعهد أبحاث البناء ( الهيئة العامة لبحوث البناء والتخطيط والإسكان حاليا ) وكان ذلك عام 1959 م عندما عمل مستشارا وفي هذه الفترة وضع أسس تصميم المستشفيات واستمر في هذا التخصص من المباني الصحية في فترة عمله مستشارا للهيئة العامة للتأمين الصحي ومستشارا معماريا لوزارة الصحة المصرية عام 1963م.





جوائزه: (2)

تقديرا لهذا العلم الغزير كرمت الدولة صلاح زيتون حيث نال عام 1955م وسام الجمهورية من الطبقة الرابعة عما تم إنجازه في مجلس الخدمات ووساما آخر من نفس الطبقة عن الخدمات التي قدمها لوزارة الصحة المصرية في نفس العام.
كما منحته الدولة عام 1963م وسام العلوم والفنون ووسام الإستحقاق من الدرجة الثانية بمناسبة اتمام مباني مطار القاهرة الدولي.
وأخيرا حصل على نوط الأمتياز من رئاسة جمهورية مصر العربية عام 1986م . كما منحه المؤتمر الثاني للمعماريين المصريين شهادة تقدير في نفس العام ويعتبر صلاح زيتون بذلك من القلائل الذين حصلوا على هذا الكم من التقدير سواء على المستوى الرسمي أو المستوى الشعبي بين زملائه المعماريين المصريين.

نهجه: (3)

عاش صلاح زيتون في مكتب فرانك لويد رايت فترة من أخصب فترات حياته المعمارية-كما يقول- قريبا من هذا الأستاذ العظيم الذي تعلم منه الكثير الأمر الذي مكنه من تصفية وتنقية أفكاره وتحديد اتجاهه المعماري.
ولذلك يعتبر صلاح زيتون أحد تلامذة فرانك لويد رايت. أخذ عنه الكثير من المقدرة على التعامل مع الفراغ المعماري ، واستخدم المادة على طبيعتها في البناء كأحد عناصر العمارة العضوية التي تميزت بها أعمال فرانك لويد رايت الذي استمر تأثيره الفكري بعد ذلك في أعمال صلاح زيتون خاصة المشروعات السكنية التي صممها في بداية حياته المهنية .
هكذا تفتح فكر صلاح زيتون على أنقى خصائص العمارة الأمريكية وهي المدرسة العضوية التي اشتهر بها فرانك لويد رايت وتركت آثارها في العديد من المعماريين في العالم وقد كانت مادة الطوب الظاهرة من أهم المواد التي استعملها صلاح زيتون بدقة وحساسية في الداخل والخارج في معظم أعماله مؤكدا صراحة التعبير عن العناصر الإنشائية في تكامل فني واضح تميزت به أعماله المعمارية ويعتبر مشروع الصالة المكشوفة للألعاب والمؤتمرات في مدينة نصر على قمة هذه الأعمال.
... وهو في كل تصميماته لم يدع صغيرة ولا كبيرة إلا وتعمق في تصميمها وقد أتاحت له فرصة التعامل مع هذه النوعيات الكثيرة من المشروعات اتساع الرؤية المعمارية في ضوء الواقع الحالي من متطلبات اجتماعية وعوامل بيئية ومؤثرات اقتصادية حاول من خلالها أن يقدم عمارة تتصف بوضوح الفكر و صراحة التعبير والالتزام بالمنطق والاتزان معبرا بذلك عن نفسه و ذاته دون انفعال أو افتعال وهو ما تتميز به صفاته الشخصية وسلوكياته المهنية هذا هو المعماري صلاح زيتون وعمارته صورة منه.

1. ساحة الألعاب والمؤتمرات باستاد القاهرة : (4)
يعتبر هذا المبنى من المشروعات الهامة التي اضطلع بها المعماري صلاح زيتون وكان الهدف من إقامة هذا المشروع هو إستكمال مجموعة المباني الرياضية حول استاد القاهرة لاستضافة دورة الألعاب الرياضية للدول الأفرو-آسيوية وهو أحد قرارات مؤتمر باندنج عام 1964م الذي دعا إلى إقامة هذه الدورات على أن تكون بدايتها في القاهرة.
واستغرق تصميم وتنفيذ هذا المشروع قرابة عشرين عاما بسبب نشوب الحرب مرتين مع اسرائيل وقد كلف صلاح زيتون بتصميم المشروع في أوائل عام 1965م وبدأ تنفيذ أساساته عام 1967م، ولكنه سرعان ما توقف واستؤنف العمل فيه من جديد في أوئل الثمانينيات ليتم ويفتتح في نوفمبر عام 1984م.
وبذلك يكون هذا المشروع معاصر لثلاثة أحداث سياسية هامة مرت على مصر.
الحدث الأول هو مؤتمر باندونج لدول عدم الإنحياز. والحدث الثاني النكسة القومية التي أصابتنا عام 1967م. أما الحدث الثالث وكان رد الهزيمة والإنتصار لأول مرة على إسرائيل عام 1973م.

يتكون المشروع من مبنى مرتفع يضم المدرجات وهي على دورين يرتفع أحدهما على الأخر ويمتد للمبنى ذراعين شمالا وجنوبا ويضمان غرف تغيير الملابس ويحتضننان فيما بينهما ساحة الألعاب التي تتسع لممارسة كرة اليد وكرة السلة أو الكرة الطائرة أو التنس. بالإضافة إلى رفع الأثقال والمصارعة وألعاب أخرى. وينتهي الذراعان من الناحية الشرقية عند مسرح صمم لإقامة الحفلات الاستعراضية والفنية
والموسيقية وغير ذلك من الأنشطة الثقافية وذلك بحيث يمكن استعمال المدرجات القائمة على مستويين مع إضافة حوالي 2000 مقعد تستوعبهم ساحة الألعاب الرياضية عند إقامة

العروض الفنية أو الموسيقية أو الثقافية وإذا كانت الطاقة الاستيعابية للمدرجات تبلغ حوالي 6000 مشاهد فإن الطاقة الإستيعابية الكلية ترتفع إلى حوالي 8000 مشاهد.

وقد زود المبنى بغرف لوسائل الإعلام المختلفة من صحافة وإذاعة وتلفزيون وإسقاط سينمائي مسروق
أسفل الدور العلوي للمدرجات، وذلك بخلاف سبع قاعات للتدريب ذوات سمات مختلفة لبعض الرياضات الفردية بالإضافة إلى دورات المياه ووحدات الحمامات والساونا والتدليك....

وإذا كان العمل المعماري لا يبدو في أزها صوره إلا عندما يكتمل التنسيق الخارجي حوله. فقد إهتم صلاح زيتون بدراسة وتصميم الأسوار والحدائق والنافورات والطرق وأماكن السيارات التي لم يتركها عارية جرداء كالعادة المتبعة... بل زودها بالأشجار الظليلة لحمايتها وتوفير أكبر قدر من الخضرة لتحقيق الجمال والترابط والإنسجام بين العناصر الأساسية المعمارية والإنشائية للمبنى والعناصر الخارجية التكميلية المحيطة به ويظهر من التصميم المعماري للمشروع مدى إهتمام صلاح زيتون في إستعمال مواد البناء بمجالاتها الطبيعية تعبيرا عن الوضوح والنقاء الفكري، كما يظهر مدى إهتمامه أيضا بالتعبير الصحيح عن النظام الإنشائي للمبنى دون محاولة لإخفاء العناصر الإنشائية، سواء في تصميم المدرجات أوفي أجنحة تغيير الملابس. العروض الفنية أو الموسيقية أو الثقافية وإذا كانت الطاقة الاستيعابية للمدرجات تبلغ حوالي 6000 مشاهد فإن الطاقة الإستيعابية الكلية ترتفع إلى حوالي 8000 مشاهد.

وقد زود المبنى بغرف لوسائل الإعلام المختلفة من صحافة وإذاعة وتلفزيون وإسقاط سينمائي مسروق
أسفل الدور العلوي للمدرجات، وذلك بخلاف سبع قاعات للتدريب ذوات سمات مختلفة لبعض الرياضات الفردية بالإضافة إلى دورات المياه ووحدات الحمامات والساونا والتدليك....

وإذا كان العمل المعماري لا يبدو في أزها صوره إلا عندما يكتمل التنسيق الخارجي حوله. فقد إهتم صلاح زيتون بدراسة وتصميم الأسوار والحدائق والنافورات والطرق وأماكن السيارات التي لم يتركها عارية جرداء كالعادة المتبعة... بل زودها بالأشجار الظليلة لحمايتها وتوفير أكبر قدر من الخضرة لتحقيق الجمال والترابط والإنسجام بين العناصر الأساسية المعمارية والإنشائية للمبنى والعناصر الخارجية التكميلية المحيطة به ويظهر من التصميم المعماري للمشروع مدى إهتمام صلاح زيتون في إستعمال مواد البناء بمجالاتها الطبيعية تعبيرا عن الوضوح والنقاء الفكري، كما يظهر مدى إهتمامه أيضا بالتعبير الصحيح عن النظام الإنشائي للمبنى دون محاولة لإخفاء العناصر الإنشائية، سواء في تصميم المدرجات أوفي أجنحة تغيير الملابس.
 

mohamed aseer

عضو جديد
إنضم
3 أبريل 2006
المشاركات
449
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
شكرا رشا ، حقيقى موضوع رائع ، و ياريت فعلا المواضيع عن المعمارين المصريين و العرب تكتر
 

m_abosrea

عضو جديد
إنضم
12 مارس 2005
المشاركات
17
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
ومين يقدر ينسي هذا المعماري الفذ رحمه الله عليه
شكرا لهذا المجهود اخت رشا
 

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,012
مجموع الإعجابات
54
النقاط
0
Salah_Zeitoun.jpg


http://arch.arab-eng.org/uploadfile/uploading2/Salah_Zeitoun.jpg
 

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,012
مجموع الإعجابات
54
النقاط
0
حاولت العثور على اعمال المعماري صلاح زيتون فلم أجد الا القليل ،،، في موقع الاغاخان للعمارة Archner.org وجدت مشروع قام بتصميمه المعماري صلاح زيتون للبنك المركز اليمني في صنعاء ، وتم الانتهاء من تنفيذ هذا المبنى عام 1980 وهو الآن قيد الاستخدام ،، يظهر ان المعماري صلاح قد تقدم بهذا المبنى لجائزة الاغاخان للعمارة ، لكنه لا يوجد تفصيلات كثيرة عنه مما يوحي بأنه لم يفز في المسابقة سأضع صورة واحدة ورابط الموضوع في الموقع الرئيسي ،، وكلي أمل من الزملاء الكرام ان يضعوا هنا كل ما يعرفونه عن المعماري صلاح زيتون حتى نكون هنا قاعدة معلومات عنه يرجع اليها من يريد الاستفادة والاستزادة. لدي بعض المعلومات عن المعماري وأعماله ، لكنها تحتاج الى ترتيب وسأضعها هنا حالما انتهي من ترتيبها.
للزميلة رشا وللزملاء الكرام اللذين عقبوا على موضوعها كل الشكر والتقدير ...

14_1147594144.jpg


 

mohamed aseer

عضو جديد
إنضم
3 أبريل 2006
المشاركات
449
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
مشكور اخى على تعاونك ، و جزاك الله كل خير
 

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,012
مجموع الإعجابات
54
النقاط
0
من أعمال المعماري صلاح زيتون

14_1147726572.jpg


فندق أطلس قرب ميدان الاوبرا (1963)

14_1147726589.jpg

معهد بحوث البناء بالدقي (1960)

14_1147726604.jpg

مبنى الادارة لمصنع المراجل البخارية في منيل شيحه بالجيزة

14_1147726628.jpg

مجموعة فيلات معلقة بالمعادي

14_1147726641.jpg

المجزر الآلي للدواجن بالمطرية، أول مجزر أُنشئ بمصر (1970)​

مرجع جميع المعلومات والصور هو كتاب المعماري صلاح زيتون (عمارة القرن العشرين: دراسة تحليلة)
 

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,012
مجموع الإعجابات
54
النقاط
0
الصور التالية تعبر عن مشروع الصالة المكشوفة للألعاب بإستاد القاهرة ، وأعتقد انه المشروع الذي ذكرته الزميلة رشا بمسمى مختلف قليلا ،، هذا المشروع اتغرق تنفيذه 14 سنة ، حيث بدأ العمل فيه في عام 1970 وتم غفتتاحه في عام 1984 ،، وأعتقد ان هذه المعلومة اكثر دقه لأنها مأخوذة من كلام المعماري صلاح زيتون في كتابة (عمارة القرن العشرين: دراسة تحليلية)، كما أن الصور نفسها مرجعها هذا الكتاب ، ويعزو المعماري هذا التأخر الى "أن الدولة عندما أعدت اول خطة خمسية للتنمية الشاملة كان من بين اهدافها قيام ثورة صناعية في مصر على اوسع نطاق وفي اسرع وقت ، ولكن إتضح للمسئولين عجز الاجهزة الحكومية في المساهمة الجدية في تصميم وتشييد المشروعات التي تضمنتها الخطة ولذا اضطرت الى اللجوء للقاطاع الخاص للمعاونة وأعدت لذلك عقدا ملزما ومجحفا للأتعاب التي يسمح بها للمكاتب الخاصة ساوت فيه بين اتعاب تصميم المساكن الشعبية والفنادق والمستشفيات والمصانع وحتى اتعاب تصميم سور حول قطعة أرض فضاء ... كما قامت بإسناد تنفيذ الاعمال الى شركات المقاولات بأوامر تكليف دون عمل مناقصات وكانت النتيجة ان انحدر مستوى التنفيذ زكان المعيار الكم وليس الكيف وكثيرا ما اتسغرق التنفيذ مددا طويلة وارتفعت بذلك التكاليف وفقد المهندسون المعماريون حماسهم مما دفع ععداً منهم الى الهجرة خارج البلاد" . ثم يضرب بعد ذلك بثلاثة امثلة للتدليل على سوء هذه السياسة ، وهي مشروع الصالة المكشوفة باستاد القاهرة ، ومستشفى هيئة التأمين الصحي سعة 550 سرير والذي بدأ العمل فيه عام 1976 وافتتح عام 1992 ، وكذلك مشروع جهاز الكتب الجامعية والمدرسية بالهرم.​


14_1147866801.jpg

أحد المداخل المؤدية الى المدرجات السفلية للصالة المكشوفة​


14_1147866814.jpg

النموذج المجسم للصالة المكشوفة​


14_1147866828.jpg

المساقي ونافورات المياه ضمن التنسيق الخارجي حول الصالة المكشوفة​


14_1147866840.jpg

صممت الصالة المكشوفة لتأدية عدة أغراض بخلاف الرياضة منها العروض المسرحية​


14_1147866854.jpg

غرف الصحافة والاذاعة والتلفزيون والاسقاط السينمائي بين المدرجات العلوبة والسفلية والتي تتسع كل منها لحوالي 4000 متفرج​


14_1147866897.jpg

المعماري باكمينستر فوللر وابنته عام 1966 يستعمان لشرح المهندس صلاح زيتون لمشروع الصالة المكشوفة باستاد القاهرة​
 

محمودعبدالرؤف

عضو جديد
إنضم
12 أبريل 2006
المشاركات
105
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
جزاك الله خيرا على هذا المجهود الرائع
أتمنى لك مزيد التوفيق
 

ahmed_d

عضو جديد
إنضم
20 أكتوبر 2005
المشاركات
224
مجموع الإعجابات
9
النقاط
0
:13: مشكورين يا أخوان , وياريت لو يكون فيه مساقط أفقيه للمشاريع حتى تكتمل المعلومه
 

فيصل الفديع الشريف

الإدارة
الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2001
المشاركات
1,012
مجموع الإعجابات
54
النقاط
0
يذكر المعماري صلاح زيتون انه واجه صعوبة في تنفيذ أفكاره المتطورة مع العملاء ،، لذلك اشترى قطعة ارض بالمعادي في شارع 20 وأقام عليها مجموعتين من الفيلات ،، والصور التالية للفيلات 20 و 22 اللتين نفذهما عام 1954 ، وسوف نرفق فيما بعد صور للفيلات 24 و 28 واللتين نفذهما عام 1958 ، وكان هو الزبون والمعماري في نفس الوقت ،، والصور تعبر عن النتيجة:


14_1148287110.jpg

المساقط الافقية للفيلتين 20 ، 22​


14_1148287157.jpg

السلم يشغل اقل قدر من الفراغ الداخلي​


14_1148287189.jpg

استخدام العديد من قطع الاثاث الثابتة​


14_1148287411.jpg

الفيلا 20 ونافذة غرفة المعيشة بارتفاع دورين​


14_1148287619.jpg

العلاقة المباشرة بين المطبخ وغرفة الطعام​

المرجع : كتبا المعماري صلاح زيتون (عمارة القرن العشرين: دراسة تحليلية).​
 

Arch_M

عضو
إنضم
10 سبتمبر 2004
المشاركات
674
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
تشكرون على المعلومات القيمة جدا
 

شريف قاسم

عضو جديد
إنضم
24 مايو 2006
المشاركات
1
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
اشكركم على هذة المعلومات القيمة عن المعمارى صلاح زيتون
معمارى-شريف قاسم
 

دونى

عضو جديد
إنضم
30 يونيو 2006
المشاركات
37
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
هذة بعض مؤلفات المعمارى صلاح زيتون
- البحث عن اصول العمارة فى الاسلام ( سيرة ذاتية )
- دلائل اعمال التخطيط ( 12 مجلد )
- عمارة القرن العشرين
لم استطيع الحصول اكثر مما سبق عرضه فى ولكن ارجو ان تفيد
 
إنضم
28 يوليو 2003
المشاركات
1,585
مجموع الإعجابات
128
النقاط
0
حصلت على نسخة مصورة من مقالة معمارية لأحد الكتّاب المصريين، صدرت منذ عدة سنوات- وهي للأسف لا تحمل اسم المصدر ولا اسم كاتب المقالة- والتي تتعرض للسجال الذي بدأه المعماري المصري صلاح زيتون، على أعمدة جريدة الأهرام الاقتصادي بتاريخ ( 27/1/1986 ف.) تحت عنوان: " عمارة الفقراء أم عمارة الأغنياء" مع صاحب نظرية عمارة الفقراء، المعماري حسن فتحي

حيث أشار م. صلاح زيتون في مقالته الأولى إلى الدعوات التي بدأت تظهر في مصر للعودة إلى التراث في تصميم وإنشاء المباني، والتي تزعمها المعماري حسن فتحي الذي طالب في كل كتاباته ومحاضراته بإتباع رؤيته وأفكاره في إقامة عمارة الفقراء لتفريج أزمة الإسكان في الريف والمجتمعات الجاري إنشاؤها ويؤيده في ذلك تلاميذه ومريدوه ويسانده رئيس تحرير مجلة عالم البناء المصرية.
ويرى م. صلاح زيتون أن نقف عند هذه الدعوات لنتبصر طريقنا ونتحقق من سلامة خطواتنا، حيث ينوه إلى أن مصر ليست البلد الوحيد الذي له تراث معماري يفخر به، إذ تشاركها في ذلك العديد من دول العالم بما فيها أوربا، حيث ظهر من يدعو إلى إحياء تراثه المعماري القديم ليكون عنوانا على أصالته، ولكن سرعان ما خفتت هذه الدعوات وماتت لأنها كانت تسير ضد تيار التطور الحضاري الذي حول العالم إلى قرية صغيرة، ويستطرد م. صلاح زيتون بقوله: ليست مصر بدعا بين هذه الأمم فما يجري على غيرها لابد وأن يجري عليها أيضا شئنا أم أبينا وإلا أصابنا الركود والتخلف.

هذه مقدمة للموضوع، وسأوافيكم في مرات قادمة بمجريات السجال الذي دار بين بينهما.
 

zoubir

عضو جديد
إنضم
22 نوفمبر 2006
المشاركات
153
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
شكراااااااااااااااااااا
 
إنضم
12 مايو 2006
المشاركات
804
مجموع الإعجابات
20
النقاط
0
شكرا لهذا الكم من المعلومات عن المعماري الراحل صلاح زيتون- رحمة الله عليه-
 
أعلى