الكعبة عن قرب (ماتعرضت له ولا نعلمه)

ابو محمود

عضو جديد
إنضم
11 أغسطس 2007
المشاركات
2,023
مجموع الإعجابات
134
النقاط
0
تعرضت الكعبة فى الماضى والحاضر الى الكثير من الاضرار واليكم بعض ماتعرضت اليه
وقبل العرض هناك بحث تم التكتم عليه من قبل وكالة ناسا وهو ان الحجر الاسود ليس من احجار المجموعة الشمسيه
والمعلومة التانية ان رأس الحجر الاسود هى فقط السوداء ام باقى جسم الحجر والموجو وسط احجار الكعبة فهو ابيض شديد النصوع
والمعلومه الاخيره يوجد سبع شرائح من الحجر الاسود فى متحف لندن وهى ناصعة البياض
واليكم الموضوع
[font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)]
[font=arial (arabic)]من أخطر الأحداث التي مرت وبدأت مظاهر خطورة هذه الحركة علي المجتمع وتقويضه بعد ان تزعمها في البحرين (أبي سعيد الجنابي) سنة 286ه، فقد كثر أتباعه في البحرين، وهجر.. وتحولت البحرين إلي مركز لهذه الحركة ومبادئها الشديدة الخطورة علي المجتمع، وهددوا العديد من المدن الحجازية ومدن الشام.
وقد ازداد خطر هذه الحركة في عهد المكتفي بالله علي بن المقتصد، بعد ان تزعمهم (زكروية بن مهروية) الذي استطاع أن ينشر الرعب فيمن حوله، ويحاول بث افكار هؤلاء، القرامطة فيما حول البحرين، بل أراد أن يمتد تفوذه في اليمن، والشام والحجاز!!
وزاد خطر الفرامطة، وبات أمرهم يدعو إلي القلق في عهد المقتدر بالله جعفر بن المقتدر، فقد ارتكبوا من الجرائم ما لا يمكن تصوره، حيث قاد زعيمهم (أبي طاهر القرمطي) سنة 317ه جيشا منهم إلي مكة، وقتل الآمنين، وروع الناس، وأقام المذابح للذين ذهبوا إلي الأماكن المقدسة لأداء مناسك الجح.
[/font]
[/font]
[/font]
[/font]
[/font][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)]***[/font][/font][/font][/font][/font][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)]
وحول هذه المذبحة الرهيبة التي قام بها القرامطة والتي سبق لهم انزال الدمار في العديد من المدن جنوب العراق، مما روع الخلافة في بغداد، يحدثنا الدكتور شوقي ضيف.
.. وتفاقم أمره، وكثر اتباعه، حتي اذا كان موسم الحج لسنة 317ه، حدثت الطامة الكبري، اذ وافي ابوطاهر الحاج يوم الترويه، وهم يهللون ويليوٌن وقتل الحجاج قتلا ذريعا في حجاج مكة، ودخل البيت الحرام وهم متعلقون باستاره، ويقال أنه قتل منهم عشرة الاف طرح كثير منهم في بئر زمزم، وعريٌّ البيت من كسوته، وقلع بابه، واقتلع الحجر الأسود وأخذه معه إلي هجر!!
وظل هناك حتي رجدٌّ إلي موضعه في عهد الخليفة المطيع سنة 399 ه، ونهب جميع التحف التي زين بها الخلفاء الكعبة مع مر الأزمنة، وماكانوا رصعوها من الجواهر النفسية.
وقيل انه كان يجلس علي باب الكعبة والحجيج يصرعون حول المسجد الحرام وهو ينشد مثل قوله:
إنا لله وبالله أنا
يخلق الخلق وأفنيهم أنا
ويقال انه كان زنديقا لايصلي ولا يصوم ولايؤدي فرائض الاسلام، مع تظاهره بأنه مسلم، وزعمه أنه داعية عبيد الله المهدي بافريقيا، ولم يجح أحد منذ هذا التاريخ حتي سنة 326ه خوفا من شره وشر اتباعه القرامطة.. غير أن شره لم ينحسر عن العراق، اذ هاجم الكونه نسبه 319 ه، وعاود الهجوم عليها في سنة 325، ونازلته جنود الخلافة في سنة 330، ومات في شهر رمضان لسنة 332ه بالجدري، بعد ان تقطعت بسببه أو صاله وأطرافه وهو ينظر إليها.. وبعد ان طال عذابه ورأي في جسده العير، وخلفه أخوه سعيد بن الحسن الحسن الجناي، وهو الذي رد الحجر الأسود إلي مكانه بالكعبة، وكان العراق في حكم البويهيين فضعف شأن قرامطة البحرين والأحساء، واضطروا إلي الدخول في طاعة الخلافه العباسية ونبذ عقيدتهم القرمطية!
[/font]
[/font]
[/font]
[/font]
[/font][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)]***[/font][/font][/font][/font][/font][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)][font=arial (arabic)]
هذه صورة سريعة عن أهم الاحداث التي درات حول الكعبة علي مر العصور.. إنها مجرد اشارة لهذه الاحداث الجسام التي تركت بصماتها علي التاريخ الاسلامي منذ بناها أبو الانبياء ابراهيم الخليل وابنه اسماعيل عليهما السلام،
ومنذ ان طهرها أعظم رسل السماء من الأوثان التي كانت تمتليء بها ساحة البيت العتيق.
وقد بنيت الكعبة حوالي القرن التاسع عشر قبل الميلاد.
ويحدثنا السيد محمود أبو الفيض المنوفي عن تاريخ الأماكن المقدسة بالكعبة في كتابه دليل الحاج الي بيت الله الحرام فيورد قول ابن اسحق أن الله أودع (الحجر الأسود) جبل ابي قبيس وقت طوفان نوح وانه لما بني الخليل البيت جاءه جبريل بالحجر الأسود فوضعه موضعه من البيت.
وقال غيره أن الله تعالي أنزله مع آدم عليه السلام، ولما أكملا أساس البناء دعوا الله:
'ربنا تقبل منا إنك انت السميع العليم'.
فلما ارتفع البناء ضعف ابراهيم عن رفع الحجارة لكبر سنه وقام علي الحجر * وهو مقام ابراهيم الان * وجعل اسماعيل يناوله حتي تم البناء.
وفي أوائل القرن الخامس للميلاد وهو القرن الثاني قبل الهجرة حدد بناء الكعبة (قصي بن كلاب) وسقفها بخشب الدوم وجذوع النخيل، وقبيل ان العماليق وجرهم جددوا بناء الكعبة قبل قصي، وفي سنة 606 بعد الميلاد وقبل الهجرة تهدمت الكعبة بسبب سيل عظيم أصاب مكة وقيل حريق أعقبه سيل، فاجتمعت قبائل قريش وتعاونوا علي بنائها، وجمعوا لها الأحجار وأخذوا في هدم مابقي من بنائها حتي وصلوا إلي اساس ابراهيم وبنوا عليه، حتي اذا بلغوا بوضع الحجر الاسود اختلفوا في اي القبائل تختص بوضعه في مكانه، وكاد يفضي ذلك بهم إلي اشهار السلاح لولا ان اصلح النبي صلي الله عليه وسلم بينهم بحكمة المشهور فأتموا بناءها علي ماكانت عليه. الا انهم استقصرومنها ستة اذرع وجعلوها في الحجر الواقع في الجهة الشمالية بين الكعبة والحطيم وسبب ذك هو نفاذ ما أعدوه لبنائها من المال الحلال، وكان أحد عقلائهم (عائذ بن عمران) قد خطبهم قبل البناء فقال:
يامعشر قريش.. لاتدخلوا في بنائها من كسبكم إلا الحلال، لايدخل فيها بغي ولابيع ربا ولامظلمة من أحد الناس..
وقد زادوا في ارتفاعها تسعة أذرع علي بناء ابراهيم فصار ثمانية عشر ذراعا، ورفعوا بابها علي الأرض وقاية لها من تسرب مياه السيول الي داخلها، وقيل لكيلا يدخلها احد إلا بإذن قريش، وجعلوا داخلها دعائم تحفظ سقفها ورصفوا أرضها بالحجارة. وفي سنة 64ه*683م جدد بناء الكعبة عبدالله بن الزبير وزاد عبدالله في طول الكعبة عن بناء قريش تسعة أذرع مضار ارتفاعها سبعة وعشرين ذراعا وجعل لها بابين لاصقين بالارض شرقا وغربا وجعل بداخلها ثلاث دعائم من العود غالية القيمة، وأقام فيها مدرجا يصعد به الي سطحها، وجعل للسطح ميزابا الي الحجر وهو أول من وضع ميزابا للكعبة.
وبعد ان يتابع تطور ماحدث في بناء الكعبة يتحدث عن كسوتها وزينتها، وأن أول من كساها في الجاهلية (أبوكرب أسعد) ملك حمير وأول من حلاها عبدالمطلب جد النبي 'صلي الله عليه وسلم' بغزالين من ذهب وجدهما في زمزم فضربهما وصفح بهما باب الكعبة.
وأول من كساها في الاسلام رسول الله 'صلي الله عليه وسلم' وكانت موضع عناية الخلفاء الراشدين من بعده، حتي عهد عبدالله بن الزبير فكساها وحلاها وصفح أساطينها بصفائح ذهب، ثم أولع الامويون بعد ذلك يكسونها وتحليتها ثم العباسيون علي ذلك حتي ضعف شأنهم فقام من بعدهم بكسوة البيت وتحليته الملك المظفر صاحب اليمن، وظلت كسوة الكعبة من ذلك الحين ترسل أزمنة من اليمن وأخري من مصر الي ان استقرت في سلاطين مصر وولاتها..
وطبعا الآن الذي يكسوها هي المملكة العربية السعودي
[/font]
[/font]
[/font]
[/font]
[/font]
سرقات لحقت بالحجر الاسود

1-أثر الحريق الذي أصاب البيت على الحجر:
أصاب البيت الحرام حريقان:الأول: في عهد قريش قبل الإسلام, فاحترق الحجر الأسود, واشتد سواده .
والثاني: في الإسلام, في عصر عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما, حين حاصره الحصين بن نمير الكندي فاحترقت الكعبة المشرفة واحترق الحجر الأسود, فتفلق ثلاث فلق حتى سدَّ شعبة ابن الزبير بالفضة,فكان ابن الزبير أول من ربط الركن الأسود .

2-ذكر خبر القرامطة في أخذهم للحجر:

وقعت سنة 317هـ حادثة القرامطة في المسجد الحرام, والقرامطة تنسب إلى رجل من سواد الكوفة
يقال له ( قِرمِط ) دعا إلى الزندقة والكفر الصريح وقتلة المكتفي بالله العباسي سنة 293هـ, وكان من القرامطة عدو الله ملك البحرين أبو طاهر القرمطي, الذي تول العدوان على بيت الله الحرام, ففي سنة 317 هـ لم يشعر الناس يوم الاثنين يوم التروية وقيل: يوم السابع من ذي الحجة إلا قد وافاهم أبو طاهر القرمطي في تسعمائة من أصحابة, فدخلوا المسجد الحرام وأسرفوا هو وأصحابة في قتل الحجاج في الحرم, وردم بهم زمزم, وقتل في سكك مكة زهاء ثلاثين ألفاً, ثم جاء إلى الحجر الأسود فضربة بدبُّوس فكسرة ثم قلعه, وانصرف إلى بلد هَجَر (البحرين) وحَمَل معه الحجر, يريد أن يجعل الحج عنده, وبقى موضع الحجر الأسود من الكعبة خالياً, يضع الناس فيه أيديهم للتبرك, إلى حين رُدَّ إلى موضعة من الكعبة المشرفة يوم النحر من تسع وثلاثين وثلاثمائة, وذلك بعد أن هلك أبو طاهر القِرْمطي سنة 332 هـ , فرَدَّه سَنْبَر بن الحسن القرمطي ووضعه بيده وشدَّه الصانع بالجصّ, ونظر الناس إلى الحجر فتبينوه واستلموه وحمدوا الله تعالى, وكانت مدة كينونته عند القرمطي وأصحابه اثنتين وعشرين سنة إلاّ أربعة أيام.

3-حادثة بفعل رجل نصراني من أهل الروم سنة 363هـ:

ذكر ابن فهد المكي في كتابه (إتحاف الورى بأخبار أم القرى) في حوادث سنة 363هـ قال: ( بينما الناس في وقت القيلولة وشدة الحرِّ, وما يطوف إلا رجل أو رجلان, فإذا رجلٌ عليه طِمْران – ثوبان قديمان – مشتمل على رأسه ببُرد – كساء – يسير رويداً, حتى إذا دنا من الركن الأسود, ولا يُعلم ما يريد, فأخذ مِعْولاً وضرب الركن ضربة شديدة حتى خفته الخفتة التي فيه, ثم رفع يده ثانياً يريد ضربه, فابتدره رجل من السكاسك من أهل اليمن, حين رآه وهو يطوف, فطعنه طعنة عظيمة بالخنجر حتى أسقطه, فأقبل الناس من نواحي المسجد فنظروه, فإذا هو رجل رومي جاء من أرض الروم وقد جُعل له مال كثير على ذهاب الركن ومعه معولٌ عظيم وقد حُدِّد, وقتل الذي أراد ذهاب الركن وكفى الله شرَّه).

4-قال ابن فهر المكي في حوادث سنة 413هـ:

( وفيها على ما قاله الذهبي وابن الجوزي, وفي التي بعدها على ما قاله ابن الأثير,في يوم الجمعة يوم النفر الأول, ولم يكن رجع الناس بعدُ من منى, عمد بعض الملحدة الذين استغواهم الحاكم العُبيدي في مصر وأفسد ديانتهم وهو تام القامة جسيماً طويلاً, وبإحدى يديه سيف مسلول, وبالأخرى دبُّوس, بعدما فرغ الإمام من الصلاة, فقصد الحجر الأسود كأنه يستلمه, فضرب وجه الحجر ثلاث ضربات متوالية بالدبّوس, فتنخش وجه الحجر في وسطه, وتساقطت منه ثلاث شظايا فكأنه ثُقب ثلاثة ثقوب وتسلقطت من شظايا مثل الأضافر, وقال: إلى متى يُعبد الحجر الأسود؟ ولا محمد ولا علي يمنعني عمّا أفعله, فإني أريد أن لأهدم هذا البيت وأرفعه, فاتقاه أكثر الحاضرين, وخافوه تراجعوا عنهوكاد أن يفلت, وكان على باب المسجد عشرة من الفرسان أن ينصروه فاحتسب رجل ٌمن أهل اليمن أو من مكة وثار به فَوَجأه بخنجر واحتوشه الناس فقتلوه وقتل جماعه من اتهم بمصاحبته ومعاونته على ذلك المنكر وأقام الحجر الأسود على ذلك يومين, ثم إن بعض بني شيبة جمعوا ما وجدوا مما سقط منه, وعجنوه بالمسك واللّك - صبغ أحمر – وحشيت الشقوق ) فضل الحجر الأسود ومقام إبراهيم لسائد بكداش ص29-30-31-32, انظر غيرها من الأخبار في نفس الكتاب.

- قال المؤرخ محمد طاهر الكردي المتوفى سنة 1400هـ:
(والذي يظهر من الحجر الأسود الآن في زماننا – منتصف القرن الرابع عشر الهجري ونستلمه ونقبله: ثماني قطع صغار مختلفة, أكبرها بقدر التمرة الواحدة, وكانت قد تساقطت منه حين الإعتداءات عليه من بعض الجهال, وقد كان عدد القطع الظاهرة منه خمسة عشرة قطعة, وذلك منذ خمسين سنة أي : أوائل القرن الرابع عشر للهجرة, ثم نقصت هذه القطع بسبب الإصلاحات التي تحدث في إطار الحجر الأسود, فما بالشمع والمسك والعنبر, ووضع أيضاً على الحجر الكريم نفسه)
والموضوع منقول من اكثر من مصدر منه جريدة الاخبار
وقناة الناس
وانتظر ردودكم
وممكن تقولولى انشر الموضوع فين
انا مش عارف انا ليه وضعته هنا
 

مواضيع مماثلة

ابو محمود

عضو جديد
إنضم
11 أغسطس 2007
المشاركات
2,023
مجموع الإعجابات
134
النقاط
0
ولا مشاركة ولا رد
كلة بيقراء ويهرب ليه
الموضوع سيئ
ولا مش من اهتمامتكم
ولا ايه
 

مكزون

عضو جديد
إنضم
21 مايو 2009
المشاركات
60
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
جزاك الله خيراً أخي الكريم
 
إنضم
31 مايو 2009
المشاركات
5
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
جزاك الله أخي الكريم على مجهودك، ولكن لماذا لم تذكر ما فعله بسر بن أرطأة قائد جيش معاوية بن أبي سفيان في الكعبة و استحلال الحرم ثلاثة أيام، وكذلك رمي الحجاج بن يوسف الثقفي للكعبة في عهد يزيد بن معاوية.
 

ابو محمود

عضو جديد
إنضم
11 أغسطس 2007
المشاركات
2,023
مجموع الإعجابات
134
النقاط
0
جزاك الله أخي الكريم على مجهودك، ولكن لماذا لم تذكر ما فعله بسر بن أرطأة قائد جيش معاوية بن أبي سفيان في الكعبة و استحلال الحرم ثلاثة أيام، وكذلك رمي الحجاج بن يوسف الثقفي للكعبة في عهد يزيد بن معاوية.

شكرا على المرور اخى الكريم
والله هنك الكثير من الحوادث لم اسردها
ومنها حادثتى حرق الكعبه
وحادثه فى العهد الحد الحديث
وان شاء الله اضيف الباقى باذن الله لو لقيت الموضوع فى اقبال عليه
وشكرا للمرور مرة اخرى
والسلام عليكم ورحمة وبركاته
 

ابو محمود

عضو جديد
إنضم
11 أغسطس 2007
المشاركات
2,023
مجموع الإعجابات
134
النقاط
0
اليكم صورة لمفتاح باب الكعبة
منقوله عن احدى المنتدايات
ومش متذكر اسمه
 

المرفقات

  • ظ…ظپطھط§ط­ ط¨ط§ط¨ ط§ظ„ظƒط¹ط¨ظ‡.jpg
    ظ…ظپطھط§ط­ ط¨ط§ط¨ ط§ظ„ظƒط¹ط¨ظ‡.jpg
    67.5 KB · المشاهدات: 26

عدلى44

عضو جديد
إنضم
28 مايو 2009
المشاركات
7
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
جزاك الله خيراً أخي الكريم
 

alfer3onal3ashk

عضو جديد
إنضم
31 مارس 2010
المشاركات
16
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
ارى ان موضوعك مهم جدا
لذا ياريت لو تتوسع فيه اوتجمعه في ما يشبه الكتاب وترفعه
وجزاك الله خير الجزاء
 
أعلى