العقل العربي ...بين الجدل والعمل

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
العقل العربي .. بين الجدل والعمل

سلطان بن عبدالرحمن العثيم
باحث في الفكر الإسلامي والسيرة النبوية الشريفة

كثيراً هم حولنا المجادلون الذين يصولون ويجولون وفي كل وادي يهيمون , فهم أصحاب همة وتفاعل ومشاركة ولكن بلغتهم هم , والتي هي ذات قالب مفلس لاجدوى له ولا فائدة , تتسأل وأنت تتابعهم ولسان حالك يقول لا جديد لا في الشكل ولا المضمون إنهم يعيدون اختراع العجلة !! .
والجدل هنا عكس الحوار فهو الحديث الذي لا يفضي إلى حلول أو رؤيا مشتركة أو منفعة إبداع وغالباً ما يرافقه علو في الصوت وحدة في الخطاب وسطوة في الألفاظ وشخصنة في الطرح , ولقد كتب الكثير من الباحثين عن قضية نعت العرب بأنهم ظاهرة صوتية وغيرها من الدراسات الفكرية والجيوسياسية والتاريخية في هذه القضايا أشبعت المكتبة العربية خلال القرن الماضي وبدايات هذا القرن والتي تناقش الظاهرة وتصفها بأنها من أخطر الظواهر على جميع المستويات فلا نتاج ولا مخرجات بل شعارات وإطارات براقة .
مع إطلالات هذه التحولات الكبرى في العالم العربي وهي بلا شك مغيرة للفرد ومطورة من مستوى إدراكه ووعيه ومعمقة أكثر لطريقة تفكيره وتناوله للأحداث والمستجدات وهو بلا شك ذلك الإنسان المكون الأساسي للجماعة والمجتمع , الوطن والأمة , وعليه فإننا الآن في مرحلة مراجعات كبرى للكثير من الممارسات التي كنا نمارسها في الحقبة الماضية التي كنا فيها قبل أشهر فلقد دخلنا حقبة تاريخية جديدة لها أبجدياتها المختلفة ورؤاها الفكرية والعلمية والسلوكية والاجتماعية المتجددة والمتطورة بكل تأكيد , والتي سوف ننطلق منها إلى عمق المرحلة الجديدة ونحاول جاهدين أن نجد مكان لنا في مقدمة الفصل لا مؤخرته حيث النجباء والمتفوقين والمؤثرين .
أن التحول من ثقافة الجدل إلى العمل لهوا من جوهر التحولات التي من شأنها تنمية هذه المجتمعات العربية وتطويرها ورفعة الفرد والمجتمع وتقوية أركانهما وزيادة إنتاجهما وتبؤهما لمراكز متقدمة في السباق العالمي نحو المقدمة التي يسعى إليها الجميع , فعالمنا اليوم لا يعترف بصاحب الرقم 2 لأن الجميع يتسابقون على الرقم واحد ولهم الحق في ذلك فالقمة غاية الجميع ولا أقل منها .
فلنفتش في أنفسنا جميعاً ونسأل هل نميل إلى الجدل العقيم الذي لا يسمن ولا يغني من جوع أم إلى الحوار البناء الهادف الذي يعقبه العمل والانجاز والمشاريع والنقلات النوعية على مستوى عقل الفرد وذهنية الأوطان , وروح الإنسان ورحلة الإنسانية , وجسد الشخص وجسم الجماعة , و هل أنت تطبق ما تُنظر له أم انك تعلمت أن تركز على التبرير أكثر من تركيزك على التفكير , أن الشعارات الرنانة والبراقة استهوت البعض وأضحى يحمل متجراً متنقلاً منها وهو أول من يخدع نفسه حينما يتأمل كشف حساب حياته فلا يجد إلا السراب يحسبه الضمأن ماء .

متى يكون التنظير مهماً ؟

كون التنظير مهماً وضروريا إذا تبعة مشروع عملي واقعي قادر على تطبيق النظرية وترجمتها إلى سلوك وتصرفات , فلا يمكن أن نرى أي تغيرات ايجابية في محيطنا العام ألا من خلال سلسلة من النظريات القابلة للتطبيق والتي تراعي حاجياتنا وتجيب على تساؤلاتنا وتقدم لنا الحلول لمشكلاتنا وترسم لنا خارطة الإبداع المستقبلي على المستوى الفردي والجماعي .

ولهذا فإننا نرى كثيراً من الأشخاص يهربون من التنظير الذي لا يعقبه تطبيق أو تنفيذ

لماذا شاعت ثقافة الجدل وغابت ثقافة الحوار البناء والمثمر ؟

عندما تغيب عن الأذهان الأهداف السامية والحقوق المتبادلة بين الأطراف والمصلحة الجمعية والقواسم المشتركة للكل يغلب الجدل الحوار ويكون مسيطراً , فهو كائن يغلب عليه طابع الهوى ولا يغلب عليه الدليل والبرهان وفيه نكهة واضحة من حظوظ النفس والعناد والتجبر والاستئثار , وكل ذلك يجعلنا لا نصل إلى نقاط التقاء بين الأطراف فكلُ يغني على ليلاه
وذلك كل عكس الحوار الذي يكون منهجياً له أهداف مشتركة منضبط الصوت والعبارات والألفاظ , يبحث عن لغة تستوعب الجميع ويقدم عقيدة نحن على عقيدة أنا ويركز على القواسم المشتركة والمصالح الكلية ويترفع عن الغرق في التفاصيل ولكنها لا يهملها وله نتائجه الظاهرة وأحكامه الموضوعية على الأشياء .

ماهي تحديات تحولنا من ثقافة الجدل إلى العمل ؟

في نظري عدد من التحديات التي بمقدورنا أن نتجاوزها لتحقيق هذا التحول في مكونات العقل العربي والمسلم وهي :

* ضعف ثقافة العمل والإنتاج ورواج لثقافة الاستهلاك والراحة !!
وهو تحدي يزول مع تحالف الإعلام والتعليم حيث يتم تنشئة قيادات المستقبل على ثقافة واعدة وأفكار صاعدة ترشدهم إلى أهمية الإنسان المنتج ومحورية دور الإنسان العامل وكيف تكون السعادة في العطاء وليست في الأخذ فقط كما أن البعد التربوي والوطني حاضرين هنا فلا يمكن أن يقوم المجتمع والوطن والأمة على جيل مهووس بالاستهلاك والتسوق والمظاهر بل تقوم الأمم والشعوب على سواعد أبنائهاوعمارتهم للأرض التي استخلفهم الله فيها حتى في حال قيام القيامة علينا ان نغرس الفسيلة وهي رسالة سامية على أهمية العمل والإنتاج في كل الظروف

*
كسر حاجز الخوف وضعف الثقة والإقدام على المشروع الحضاري بجرأة
من الإشكاليات التي تواجهنا في التحول من الجدل إلى العمل هي قضية ضعف الثقة والذي أصاب المنظمات والدول قبل الأفراد في فترة سابقة كانت فيها الكثير من الإشكاليات فهاهي الدول التي خافت من الدخول في معترك الصناعة أو السياحة أو التكنولوجيا أو البحث العلمي أو الطاقة النووية لسنوات تعيد حساباتها وتراجع استراتيجياتها بعد أن أقدم الكثير وتقدم الكثير في هذه المجالات الهامة والحساسة بينما البعض يتفرج والبعض الآخر منشغل بجدل عقيم من سنوات حول من هو السبب ومن هو المتسبب وكيف هي الأسباب والإيغال في نظرية المؤامرة والتوسع فيها حتى انفض السامر حيث بدا هذا المجادل لا يسمع احد يرد عليه إلا صدى صوته حيث يعود قائلا له انهض من مكانك واعمل ولا مكان لمثلك في كوكبنا .

عندما نراجع مواقفنا الصائبة سوف نكتشف أنها كانت تحمل نظرة جماعية و متنوعة وواقعية ومتجددة وجادة وعندما نتوقف على مقابر فشلنا نكتشف أن التعنت و العناد والفردية والجدل قيم مكنت القشة أن تقصم ظهورنا واوردتنا موارد الهلاك



 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
ممتاز أخي الكريم adison2000 ...


شكراً لك أخي المشرف سمندل على المرور , وأود أن أعتذر للإخوه الأعضاء على الخطأ في كتابة عنوان المقال وهو :

العقل العربي ....بين الجدل والعمل
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,321
مجموع الإعجابات
2,966
النقاط
113
تم تعديل العنوان .

وملاحظة على الهامش :

فعلا هي ميزة الاحظها منذ وعيت في هذه الدنيا .. الكل ينظر في المثاليات .. لكن الواقع هو هو .

بارك الله فيك اخي اديسون على النقل الموفق.

وأود أن أعتذر للإخوه الأعضاء على الخطأ في كتابة عنوان المقال وهو :



العقل العربي ....بين الجدل والعمل
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113
شكراً أستاذ علي على تعديل العنوان

تحيه طيبه لك أخي مهندس رواوص
 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,321
مجموع الإعجابات
2,966
النقاط
113
موضوع يستحق ان يبقى دائما في الصدارة
 

adison2000

عضو معروف
إنضم
13 سبتمبر 2010
المشاركات
3,079
مجموع الإعجابات
1,377
النقاط
113

حياك الله باشمهندس سفيان
وأنا متأكد أن كاتب المقال سيكون سعيداً برأيك هذا أخي الحبيب علي العزام

 
أعلى