العقبات التي تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج...

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

مهاجر

مشرف عــــــــام
الإدارة
إنضم
24 يونيو 2003
المشاركات
8,678
مجموع الإعجابات
441
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم

وما زلنا نناقش معكم إخوتي أول وأهم عنصر من العناصر الأساسية للبيت المطمئن:

الزوجان

وتحت إعداد الزوجين نفسياً لتكوين الأسرة​


نستمر في مناقشة النقطة الثانية من نقاط الإعداد النفسي وهي:
العقبات التي تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج وتؤدي لعدم تمكنهم من الزواج إلا في سن متأخرة
(حوار وحلول)
 

مهاجر

مشرف عــــــــام
الإدارة
إنضم
24 يونيو 2003
المشاركات
8,678
مجموع الإعجابات
441
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم​

النقطة الثانية: العقبات التي تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج وتؤدي لعدم تمكنهم من الزواج إلا في سن متأخرة (حوار وحلول)


هذا الموضوع بأكمله منقول لكم من مشاركة مكتلمة تبحث نفس مادة النقاش من موقع واحة المرأة وأترككم مع الموضوع:

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

مخاطر العزوف عن الزواج وعلاجها

إن الأسرة هي اللبنة الأولى في كيان المجتمع، وهي أساسه الركين، وبصلاحها يصلح المجتمع، وبفسادها يفسد. وتولد الأسرة يوم عقد الزواج، ومن أهم حكم الزواج إرواء الغريزة، وإنجاب النسل، من أجل ذلك تعد الخطط المحكمة لإفساد الأسرة عن طريق وسائل الإعلام ومناهج التعليم. ومن أهم وسائل محاربتها القضاء عليها، أي أن يشيعوا في أبناء الأمة فكرة العزوف عن الزواج.

وقد مهّدوا فكريًّا لذلك بأن عملوا على إضعاف الإيمان بالله، وزعزعوا من قيمة التوكل على الله، حتى بلغ بهم الأمر أن يهزؤوا بمن يتوكل على الله، وأقاموا عقبات عدة ضخمة دون الزواج، وهذا الأمر جعل فريقًا من الشباب يعزفون عن الزواج، أذكر أهمها فيما يلي:

أهم عقبات الزواج​
[1] طول مدة الدراسة وعدم الزواج إلا بعد الانتهاء من الدراسة.

[2] ارتفاع المهور.

[3] قلة المساكن وانعدامها في بعض البلدان.

[4] قيام عادات اجتماعية سيئة ذات تكاليف باهظة واستحكامها في كثير من مجتمعاتنا الإسلامية.

[5] موجة الغلاء الشديد والتضخم الكبير.

[6] الدخل المحدود بالنسبة للشباب في معظم بلاد المسلمين.

[7] قيام أعراف وعادات تقلق المرء وتجعله في صراع دائم، ولاسيما عندما يحتدم الخلاف بين أهله وزوجته أو بينه وبين أهلها.

[8] إعطاء الكماليات صفة الضروريات ، وذلك مما يرهق الزوج ماليًّا وهو لا يزال في بدء حياته العملية الكسبية.

نتائج العزوف عن الزواج​

وإهمال الزواج أو تأخيره يسبب فسادًا اجتماعيًّا كبيرًا نتبين أهم معالمه في هذه السطور:

[1] إن الإعراض عن الزواج ينتج فوضى خلقية مدمرة، ذلك لأن الزواج تصريفٌ للغريزة في حدود ما شرع الله، والإعراض عنه قد ينتهي بصاحبه إلى الزنا والعياذ بالله ، والزنا من الموبقات التي تهلك الأمة وتقضي على مقوماتها الكريمة، وتضيع الأنساب وتزلزل القيم، وتهدد رسالة الأمة. إن تجاهل ضغط الغريزة لا يحل المشكلة، لا سيما إن لم يكن في القلب خوف الله.

[2] والإعراض عن الزواج مع الامتناع عن الانحراف قد يؤدي إلى استحكام عقد نفسية في الرجال والنساء ، والمجتمع لا يفيد من هؤلاء المعقدين. وكثيرًا ما تتفاقم هذه العقد فتقود أصحابها إلى مستشفى المجانين، أو تصنع منهم ناسًا مجرمين يقضون مضجع الأمة ويروعون أبناءها.

[3] وأمر ثالث في غاية الأهمية يعود بالضرر البالغ على المجتمع، وهو أن الرجل المعرض عن الزواج سواء انجرف في تيار الانحراف والرذيلة أم كان من أولئك المعقدين.. إن هذا الرجل مشغول البال دائمًا، فاقد القدرة على الإنتاج والإبداع والإتقان.

[4] إن هذا المعرض عن الزواج إن سقط خسر قيمته الاجتماعية في بلادنا، ذلك لأن مجتمعاتنا ما تزال محافظة تعير موضوع الشرف والعفة أكبر الأهمية. ونحن بهذا نختلف اختلافًا كبيرًا عن مجتمعات الغرب. وإن أصيب بالعقد النفسية خسر قيمته الاجتماعية؛ لأنه عندئذٍ شخص مصاب مريض مطعون في قواه العقلية أو في قدرتها المبدعة على أحسن الأحوال.

[5] إن انتشار هذا الإعراض عن الزواج يضعف الأمة ويهددها بالانقراض، ويمكِّن لأعدائها؛ ذلك لأنه يقطع النسل، ولما كان هذا أمرًا لا يمكن أن يكون عامًا قلنا إنه يضعف الأمة.. أما لو تحقق فإنه يبيد الأمة.

العلاج لعزوف الشباب عن الزواج​

إن علاج هذا المرض الفتاك سهل ميسور، إن نحن صدقنا في مواجهته، ونستطيع أن نذكر الأمور الآتية:

[1] ينبغي أن نعود بالزواج إلى بساطته ويسره، فليس يتطلب الأمر كل هذه التعقيدات التي صنعها الناس.

إن الزواج يتم شرعًا بقيام عقد بين زوج ووليّ زوجة، بموافقتها وقبولها، وبوجود شاهدين، وبصيغة يكون فيها إيجاب وقبول، ومهر.

ولقد رغب النبي صلى الله عليه وسلم بالزواج ترغيبًا جعله يعده من سنته كما جاء في الحديث الصحيح؛ فلقد رضي الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكون المهر خاتمًا من حديد - لو وجده الزوج - ثم زوجه المرأة بما معه من القرآن.

وهنا نودُّ أن نذكر ضرورة وجود الولي الذي ذهب إلى القول بوجوده جمهور علماء المسلمين، وقد استدل العلماء على ضرورة وجود الولي في عقد الزواج بقوله تعالى: (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[النور:32]، ولقوله صلى الله عليه وسلم: "لا نكاح إلا بولي".

والحق أن مشروعية الولي إنما هو لمصلحة البنت، ذلك لأن أباها أكثر خبرة منها، ولأن حكمه حكم موضوعي لا دخل للعاطفة والشهوة فيه.
ومع ذلك كله فإن رأيه في الراجح من أقوال العلماء غير ملزم إن لم تكن البنت موافقة.

وكيف لا يستشار وهو الذي سيكون المرجع، وعليه تكون المسؤولية في حالة الخلاف.

[2] التعاون على تذليل العقبات الضخمة التي تقوم في وجه الزواج من مثل تسهيل الزواج على طالب العلم حتى قبل أن يتخرج.

[3] تنمية الإيمان بالله والتوكل عليه.

[4] القناعة بالضرورة من المسكن والملبس والمهر، ولا بد من تهيئة الجو لذلك، بالكلمة والحوار والقدوة.

[5] التغلب على العادات والأعراف التي لا يقرها الإسلام.

[6] المساعدة المادية من قبل جمعيات خيرية تنشأ لهذا الغرض، وإنه لغرض جليل.
 

زين الكون

عضو جديد
إنضم
15 فبراير 2007
المشاركات
134
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
اشكرك وفعلا كلامك صادق والله يوفق الجميع ومن ناحيه المهور صدقني الحمدلله فيه تقدم اعرف
كثير يتزوجون ب 50 الف فقط الغير يظنها قليله وانا اعتقد ان بركتها كثيره سبحان الله والله اللين
مايدخل في شي الا زانه وخير النساء بركه ايسرهن مهورا
جزاك الله خير وانا برأي المتواضع اذا الرجال فيه الخير وخايف من ربه وش المانع والله مهما كان دخله الشهري او مهره اشياء تنعوض الفلوس تروح وتجي وعمرها ماكانت سبب لسعاده احد
الله المستعان واشكرك يامهاجر على المواضيع المتيميزه كعادتك تبارك الرحمن بالتوفيق
 

م.محمد الكردي

عضو جديد
إنضم
15 نوفمبر 2005
المشاركات
2,997
مجموع الإعجابات
46
النقاط
0
موضوع هام جدا

برأيي أهم أسباب العزوف عن الزواج هو انخفاض المدخول وارتفاع المعيشة

وانصراف كثير من الشباب في اتجاه اشباع رغباتهم بالحرام

حل المشكلة هو مسؤولية أولياء الأمور ومسؤولية الشاب نفسه

شكرا أخ مهاجر وسنتابع الموضوع أول بأول ان شاء الله
 
إنضم
6 ديسمبر 2005
المشاركات
7,931
مجموع الإعجابات
572
النقاط
0
جزاك الله خيرا أخي أبو محمد على ما ذكرت وفصلت...
إذا سمحت, لي إضافة على أسباب العزوف عن الزواج....

- جهل الشباب بأهمية وضرورة الزواج

في العقود الأخيرة, نشأت أجيال تربت على المال والدلال والجدة.. وتثقفت بوسائل الإعلام المختلفة كالتلفاز والإنترنت وغيرها.. في غياب انتباه الأهل ومتابعتهم.. وانعدام التنشئة الصحيحة التي أدرجناها مسبقا تحت عنوان "إعداد الزوجين نفسيا لتكوين الأسرة".. فكانت النتيجة: شباب يفتقرون إلى الإحساس بالمسؤولية.. ويرون الزواج على أنه عبء على كاهلهم وربط وتقييد لحرياتهم.. ومنهم من يرى أنه ما زال صغيرا على الزواج أو أنه يجب أن يتمتع بحياته قبل أن يدخل إلى "قفص الزوجية".. ناهيك عن أن بعضهم قد يلجأوا إلى طرق أخرى لإشباع رغباتهم الحسية..فيستغنون بذلك عن الشرع الرباني القويم الذي يشبع حاجات الروح أولا قبل الجسد..

الحل:

الحل يكون بتوجيه أبنائنا وإخواننا وأصدقائنا وتوعيتهم وتثقيهم بضرورة الزواج وأهميته للشاب المسلم وأنه كمال للدين والعقل وتحصين للروح والجسد... بل أيضا علينا بترغيبهم بالزواج وتسهيل الأمر عليهم..
الزواج ليس قيدا أو سجنا لمن تزوج طاعة لله وإرضاء له وإحصانا لفرجه... بل هو جنة المؤمن في الدنيا خصوصا إذا أحسن اختيار زوجته..فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة)) رواه مسلم..
كم أن الزواج ليس مغرما ولا يؤدي إلى الفقر بل إنه يجلب الرزق .. فالله تعالى يقول: ((وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)) [النور: 32]..
ثم على المتزوجون أن يتقوا الله فيما يقولون ولا ينفروا الشاب من الزواج.. فمن كانت تجربته سيئة فليحتفظ بذلك لنفسه ولا يذكره أمام أحد مقبل على الزواج..فلربما يكون نصيبه أوفر وأطيب خصوصا إذا اتقى الله في اختيار زوجته..


هذا..وجزاكم الله خيرا جميعا على مشاركاتكم الطيبة..
 
التعديل الأخير:

المهندسة رشا

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
84
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
شكرا على الموضوع
وهناك مااحب ان اضيفه هو اعتقاد الاهل ان الزواج للشاب في عمر صغير هو سجن له
وانه صغير ولسة الحياة امامه ويمكن ان يتزوج في عمر فوق ال30 ويتزوج من هي اصغر منه
ثم اعتقاد الاهل ان الابناء لازالوا اطفال وان سن الزواج المناسب للشاب في بداية الثلاثينات والبنت بعد التخرج والوضيفة وكل ذلك التأجيل يؤدي الى تغير المتطلبات من قبل الطرفين
والاهل
 

looking4job

عضو جديد
إنضم
23 ديسمبر 2005
المشاركات
596
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
حالة لا علاج لها!!!!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكمورحمة الله وبركاته
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

بارك الله فيكم على مجهودكم
كلامكم جميل ونصائح أجمل ووقائع مريرة

ولكن نأتي الى أرض الواقع فترى الأمور متغيرة ومتشعبة
فسوف نأخذ مثال واقعي وهو أنا مثلا"
أنا الآن في 25 سنة من العمر وأريد الزواج ولكن..............
لا أستطيع
فحالي هو حال معظم الشباب

هناك أمر أساسي يعيق زواجي وهو عدم الاستقرار
بحيث أعمل خارج وطني والحمد لله
ولكن عدم الاستقرار في العمل بحيث مثلا" لا أعرف بأن الشركة التي أنا فيها سوف أستمر معها أو لا
فالأمر لا يعود لي
فمثلا" سوف أروي لكم بعض من بنود العقد
1-لا يحق لي بأن أستقيل الا بابلاغهم قبل شهرين وسوف يخصم شهرين من معاشي اذا تركت العمل وسوف يتم طردي من البلد الذي أنا فيه ولا يحق لي العودة
2-يحق لصاحب العمل أن ينقلني الى اي منطقة أو بلد يراه مناسبا" للعمل من دون أي سابق انذار ولا يحق لي بالمعارضة
و.......

واليوم هو 11 من آذار ولم آخذ الى الآن راتبي والمعارضة مرفوضة

فبالله عليكم قولوا لي كيف اتزوج !!!!!!
هل أتزوج وأكتب على زوجتي التعب معي وعدم الاستقرار

فهذا هو الواقع على الأرض

ولذلك قررت في نفسي أن أصبر الى عمر 30 حتى أكون قد جمعت القليل من المال أستطيع من خلالها مواجهة الحياة

[1] إن الإعراض عن الزواج ينتج فوضى خلقية مدمرة، ذلك لأن الزواج تصريفٌ للغريزة في حدود ما شرع الله، والإعراض عنه قد ينتهي بصاحبه إلى الزنا والعياذ بالله ، والزنا من الموبقات التي تهلك الأمة وتقضي على مقوماتها الكريمة، وتضيع الأنساب وتزلزل القيم، وتهدد رسالة الأمة. إن تجاهل ضغط الغريزة لا يحل المشكلة، لا سيما إن لم يكن في القلب خوف الله.

[2] والإعراض عن الزواج مع الامتناع عن الانحراف قد يؤدي إلى استحكام عقد نفسية في الرجال والنساء ، والمجتمع لا يفيد من هؤلاء المعقدين. وكثيرًا ما تتفاقم هذه العقد فتقود أصحابها إلى مستشفى المجانين، أو تصنع منهم ناسًا مجرمين يقضون مضجع الأمة ويروعون أبناءها.

[3] وأمر ثالث في غاية الأهمية يعود بالضرر البالغ على المجتمع، وهو أن الرجل المعرض عن الزواج سواء انجرف في تيار الانحراف والرذيلة أم كان من أولئك المعقدين.. إن هذا الرجل مشغول البال دائمًا، فاقد القدرة على الإنتاج والإبداع والإتقان.

[4] إن هذا المعرض عن الزواج إن سقط خسر قيمته الاجتماعية في بلادنا، ذلك لأن مجتمعاتنا ما تزال محافظة تعير موضوع الشرف والعفة أكبر الأهمية. ونحن بهذا نختلف اختلافًا كبيرًا عن مجتمعات الغرب. وإن أصيب بالعقد النفسية خسر قيمته الاجتماعية؛ لأنه عندئذٍ شخص مصاب مريض مطعون في قواه العقلية أو في قدرتها المبدعة على أحسن الأحوال.

[5] إن انتشار هذا الإعراض عن الزواج يضعف الأمة ويهددها بالانقراض، ويمكِّن لأعدائها؛ ذلك لأنه يقطع النسل، ولما كان هذا أمرًا لا يمكن أن يكون عامًا قلنا إنه يضعف الأمة.. أما لو تحقق فإنه يبيد الأمة.

-وأما عن العواقب التي تم طرحها أقول الى الآن والحمد لله لم يحصل لي شيئ
1-بحيث أن معصية الخالق أمر مرفوض بتاتا" ومهما بلغت مفاتن الحياة
2-والعقد النفسية الى الآن والحمد لله لم أتعرض اليها
3- والحمد لله أنا منتج للمجتمع وأعمل ليلا" نهارا"
4- نقطة مبالغ فيها قليلا"
5-نقطة ممتازة ولنا العون من الله عز وجل

فهذا هو الواقع

وأما عن الحل فهو الصبر.............................

وان كان هناك بعض من الحلول فسارعوا وساعدوني


وقد راودتني بعض الأفكار لأحل مشكلتي وأتزوج وأستقر
ولم أجد الا ما يلي
أن أبحث عن امرأة أكل الدهر عليها وشرب وتكون أكبر مني ولكن لديها المال

ولكن هذه أفكار دنيئة جدا" ولا أستطيع القبول بها


فهذه هي حالتي للنقاش
شاب ملتزم دينيا" وخلقيا" ومتعلم الى أبعد الحدود ومن عائلة كريمة
ولكن لا يستطيع الزواج
وأمثالي كثر.................


والحل هو الصبر


والله أعلم​
 

رائد المعاضيدي

عضو تحرير المجلة
إنضم
28 مايو 2006
المشاركات
2,404
مجموع الإعجابات
171
النقاط
63
السلام عليكم
جزاك الله خيرا اخي الحبيب ابو محمد ....نقل مبارك لموضوع شديد الاهميه...
وكل التحيه والود لكل من ساهم في الرد والاراء والمداخلات الجميله الواقعيه...
ولو القينا نظره سريعه على النقاط الثمانيه التي وردت على انها اهم عقبات الزواج لراينا ان ما يربط بينها عموما هو العامل الاقتصادي....
فحتى النقطه الاولى الخاصه بطول مدة الدراسه وعدم الزواج الا بعد انتهائها ليست ببعيده عن عن هذا العامل خاصة ونحن نعرف جميعا من خلال معايشتنا للواقع ان الدراسه والحصول على الشهاده تعتبر لدى اغلب الناس البوابه المؤديه الى الوظيفه التي من شانها تغطية متطلبات هذا العامل....
وكذلك ما ورد في مداخلة الاخ احمد_الباحث عن زوجه_ من ظروف الاغتراب وعدم الاستقرار وشروط الشركه التي يعمل بها...ليست بمناى عن العامل الاقتصادي الذي اشرنا اليه....
طبعا الحديث هنا عن حال وواقع الاغلبيه الساحقه للشباب العربي وليس الاقليه الضئيله التي لها اسباب موضوعيه او ذاتيه تخرج عن هذا الاطار العام.....
من هنا فانا ارى ان معالجة الموضوع بالدرجه الاولى هو مسؤولية الدول والحكومات واولي الامر ولنا في امير المؤمنين الخليفة الراشد الخامس عمر بن عبدالعزيز اسوة حسنه في هذا الجانب....
ولعل الجميع قد قرا كيف ان الاموال عندما كانت تفيض على عهده في بيت مال المسلمين ...فانه كان ينفق جزءا منها لتزويج شباب المسلمين حتى ليقال انه لم يبق شاب بدون زواج....
ويمكن ان يتم هذا الامر على شكل منح او قروض ميسره باقساط مريحه او خليط من هذا وذاك.....
وطبعا يجب ان تتبنى الهيئات الدينيه والاجتماعيه دورها الفاعل في حث الحكومات واولي الامر بهذا الاتجاه.....
بل ينبغي ان تتشكل هيئات تخصصيه لهذا الغرض تتولى اعداد الاحصائيات والدراسات المطلوبه ....
طبعا يبدو الكلام خياليا ورومانسيا اكثر من اللازم في ضوء المعطيات الواقعيه للمشهد السياسي العربي الذي نعرفه....
ولكن...لو توفرت النوايا الحسنه لدى القائمين على شؤون العباد في بناء مجتمع مسلم متماسك فانه لن يكون هناك مستحيلا....
فسعر قطعه حربيه واحده من الطائرات او الدبابات او الصواريخ وغيرها من الاسلحه التي ماعدنا نعرف متى وضد من سنستخدمها، ربما تكفي لتزويج الف شاب مسلم ....
اكتفي بهذا القدر لانه يبدو انني خرجت عن الموضوع الى السياسه ....واخشى ان اتمادى اكثر لاقول ان دفع الشباب للعزوف عن الزواج هو جزء لا يتجزا من سياسة السياسيين او لنقل اغلبهم حتى لايزعل علينا البعض ممن لايزالون يظنون بهم خيرا....
 

م.العراقي

عضو تحرير المجلة
إنضم
1 يناير 2004
المشاركات
1,766
مجموع الإعجابات
19
النقاط
0
سلام عليكم

صباح الخير

هذه الحملة يجب ان يكون اسمها .. ( زوجوني وإلا فقدتموني ) :)

المدنية والحضارة الزائفة هي التي ( خربت بيوتنا ) .. فالفتاة اصبحت تتشرط وتبحث عن سوبرمان كامل مكمل من حث المال والشكل والعائلة والوظيفة ووو.. والرجل يحمل في جيبه قائمة مواصفات ومقاييس ومتطلبات حياة يجب انجازها قبل الزواج .

اعتقد ان الحل هو في ان يتم تكوين هيئة حكومية في كل بلد .. وظيفة هذه الهيئة مساءلة اي شاب او فتاة يصل عمره الى 25 سنة عن سبب عدم زواجه الى الان .. ثم يتم مساعدته على حل مشكلته ان كانت هناك مشكلة .. وان لم يكن هناك مشكلة فإنه يتم ارساله الى دورات لحثه على الزواج وترغيبه به .. ويتكرر هذا الامر كل سنة عدة مرات للشخص القادر الذي لم يتزوج .. حتى يبدأ اعداد هؤلاء بالتناقص .

الحكومات لازم تتحرك .. الافراد لا يستطيعون فعل شئ .

سلام عليكم .
 

العبد الفقير

عضو جديد
إنضم
22 يناير 2005
المشاركات
2,189
مجموع الإعجابات
106
النقاط
0
جزاكم الله خير ، أضيف أيضاً أن المشكلة أيضاً تكمن في عقلية عدد من الشباب فيفضلون العشيقة والخليلة والصديقة على الزواج.
 

hellhack2

زائر
إنضم
10 يناير 2007
المشاركات
972
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
الموضوع حلو والکلام المکتوب من قبل مهاجر و باقی الاعضاء شفاف و مهاجر بمواضیعه هذه یثبت انه يقرا و يكتشف النبض الضعيف حوله و يسعى الى حل مقنع و منطقي و الباقي عل الاعضاء
بالنسبة لاحمد ارى ان وضعه صعب.(الله يكون بعونك و يسهل عليك ان شاء الله).فعليه عدة ضغوط كالغربة اولا و الضغوط العمل كما قال و ...مع هذا الحل الذي اختاره و هو بلوغ الثلاثين مش منطقي و هناك عدة طرق ليكون من المتزوجين و هو يعرفها لأنه ذكي و واعي (فمو علينا)
هناك شباب (مثلي)..يرى الزواج خروج عن الشخصية التي اعتز بها طيلة حياته و اذا يرى امامه غريبة تسعى بان تشاركه افكاره الاستقلالية التي ستفسدها او تغيرها اكيد.. فهو يخشى الزواج لانه متاكد بأنها ستحزن معه و ستحس بانه لا يحتاج لها و لاحاسيسها دوما و ستشعر بانها اضافية و هذا ظلم..اذ يخشى هؤلاء الشباب الزواج من عواقبه الكئيبة التي تهاجم عقل و قلب الزوجين معا
 

طالبة الجنة

عضو جديد
إنضم
6 أبريل 2006
المشاركات
4,647
مجموع الإعجابات
315
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم

أهم وأخطر سبب من أسباب عزوف الشباب عن الزواج _ من واقع مانعيشه في مجتمعاتنا _ هو الدخل المحدود ..... بوجود الدخل المناسب يتأمن المسكن .... والمهر ...والشبكة ....الخ من متطلبات الزواج.... وبغض النظر عن موضوع الطلبات المتزايدة للأهل والتي ترهق كاهل ثلاثة أرباع الشباب المقدم على الزواج .... فإن توفر المادة عموماً يحل جزءاً كبيراً من المشكلة .....

الحل ببساطة ...كما ذكر مشرفنا في معرض نقله للمقال .... وأركز على الحل المادي ...وجود جمعيات تزوج الشباب ....تدعمهم مادياً ..... عندنا في دمشق صندوق يسمى صندوق المودة والرحمة .... ماأجمله من صندوق .... يقوم بتقديم منحة لكل خاطب مقبل على الزواج ..... المبلغ ربما يكون بسيطاً لكنه قد يحل أزمة ...ويفرج كرباً ...

أذكر مرة في كنا في جمع كريم في المسجد ودعي إلى التبرع للصندوق كل بما يقدر عليه ..... كانت العروض جميلة جداً ....فهذا الذي تبرع بمئة قميص رجالي للعرسان المقبلون على الزواج ...وهذا الذي تبرع بتأمين التمديدات الصحية لخمسة بيوت خاصة بالعرسان ..... وهذا الذي تبرع بأحذية رياضية ...... وهذا الذي تبرع بتزويج خمسة عرسان ......... يعني المهم كل حسب طاقته واستطاعته وضمن عمله .....


أما موضوع الدعوة إلى البعد عن العادات والتقاليد والتخفيف من الطلبات والحد من غلاء المهور ..... فهذا لعمري من الصعوبة بمكان لأنه يستلزم تغييراً للقناعات التي في العقول أولاً ..... أن نقنع اهل الفتاة بأن الإسلام هو الذي يحكم سلوكنا لا العادات والتقاليد والخوف من كلام الناس .....
أن نقنع الفتاة نفسها بأن العرس والفستان كماليات مطلوبة ربما لإدخال الفرحة في النفوس لكنها ليست أساس السعادة ......
أن نقنع الشاب بأن المواصفات التي يطلبها في عروس المستقبل حسب ما تحدده تقاليد وعادات كل مجتمع ليست هي معيار نجاح العلاقة الزوجية .... إنما هو التوافق الفكري والعقلي والسلوكي والاجتماعي ..... وأولاً وأخيراً توفر الدين الحق في الطرفين .....
ولست بذلك أتشاءم من حصول هذا التغيير ....لكنني أقول أنه حل يحتاج وقتاً كبيراً ...ويجب أن نعمل عليه ولأجله ...لكننا نريد حلولاً سريعة لنضمن عفاف شبابنا وبناتنا ....... فكل ماحولنا يدعو هذا الجيل للفاحشة والعياذ بالله .... نسأل الله تعالى الهدى والتقى والعفاف والغنى لكل شباب وفتيات المسلمين


والسلام عليكم
 

روزانا

عضو
إنضم
7 يونيو 2006
المشاركات
904
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
بسم الله الرحمن الرحيم
أتفق مع غالبية المشاركين هنا في أن أهم سبب هو الدخل المحدود في اللعزوف عن الزواج .... ولكنني لا أتفق في الامتثال لما توفره لنا الحكومات والحاكمين والانتظار لعصيهم السحرية التي ستفتح الخزانات وتخرج منها الأموال لتزويج الشباب والفتيات .... يا جماعة بلاش الانتظار لتلك الحكومات العقيمة التي كلنا نعلم وبكل اقتناع أنها إن اجتمعت أو عملت جاهدة في شئ ما فهو أبعد ما يكون عما نراه نحن الصالح لنا .....
فلنكن ضد الانتظار أن يعمل من يعولونا على تصليح حالنا .... هل لهم العقول ونحن لا؟؟؟؟ أم أنهم بشر 5 نجوم ونحن ترسوا؟؟؟؟؟
المجتمع هو المسئول .. والمجتمع مكون من أرفاد ... إذا فالمسئول الحقيقي هو الفرد .... ولي الأمر والشاب والفتاة والأم ووووو.....
إليكم مثال للأسر التي لا توافق على ما تقولون عنه أنه من معوقات الزواج .... في عائلتنا للأسف انتشرت العادات المنفلتة الباحثة عن "الفشخرة والمنظرة" ولكننا أنعم الله علينا بالعقل لاستخدامه .... بالرغم مثلا من أن السائد عمل حفل لاعلان الخطبة والشبكة تكون بمبلغ غير هين كلها على الخاطب .... رفضت إحدى أسر العائلة التي يعد ربها من كبرائها تلك العادات الدخيلة ولم تقم بعمل حفل خطبة كما أنها ساهمت في الشبكة ولم تشترط في الشقة ولا في العفش فهو من العريس وله أي في بيته .... نعم رد الفعل كان سئ من المعارف والأقارب والانتقادات الله أكبر ... لكن من تبع كان أكثر .... أي أن المجتمع مثلما اكتسب العادات المتخلفة بسرعة فأيضا هو قابل للتعديل .... والسؤال :::: من لديه الجرأة على المجازفة والبدأ بالتعديل على منهج الله؟؟؟؟؟
من لديه الجرأة على تحمل الانتقادات ؟؟؟؟؟؟
من لديه الجرأة على الصبر على ما سيسمعه من سيول المقارنات؟؟؟؟؟
أي أنه من لديه الجرأة ليكون جرئ ليعمل على تنفيذ شرع الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 

hellhack2

زائر
إنضم
10 يناير 2007
المشاركات
972
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
لم اعرف الزبدة مما (ي)تقصده روزانا؟!!!!!!!
 

مهاجر

مشرف عــــــــام
الإدارة
إنضم
24 يونيو 2003
المشاركات
8,678
مجموع الإعجابات
441
النقاط
0
شكر لكم وتقدير

أشكر جميع من شارك وأبدى رأيه

هذه المعضلة افردناها من دون كل العقبات لأننا نرى أنها من أكثر الأمور الشائكة والتي تتسبب في هدم البيوت والأسر (نواة المجتمع)

وأتمنى أن ارى الجديد من المشاركات وأخص اهل الخبرة الذين مروا بهذه الفترة ويريدوا أن يفيدوا إخوانهم

وجزاكم الله خير على جهدكم
 

روزانا

عضو
إنضم
7 يونيو 2006
المشاركات
904
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
لم اعرف الزبدة مما (ي)تقصده روزانا؟!!!!!!!

ما أردت أن أوضحه .... ان العبء المادي الذي هو العقبة الاساسية في الغالب ... من الممكن التغلب عليه بمقاومة العادات والتقاليد المكتسبة والتي لم تكن بيننا من الاساس ... وليس بانتظار التعديل من الحكومات وفتح الخزانات لتوزيع المال على راغبي الزواج.....
 

hellhack2

زائر
إنضم
10 يناير 2007
المشاركات
972
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
شكرا عل ايضاح...اذن المادة و الفلوس ما يعيقكم ...الله يسهل ان شاء الله...
 

روزانا

عضو
إنضم
7 يونيو 2006
المشاركات
904
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
شكرا عل ايضاح...اذن المادة و الفلوس ما يعيقكم ...الله يسهل ان شاء الله...

شوف أخي ..... العقبة هي الماديات في الغالب باعتبار أن حال المسلمين اقتصاديا أصبح يرثى له من زمن مؤثرا سلبا بالتأكيد على الفئة الراغبة في الزواج ((((( الراغبة أخي)))))
 

hellhack2

زائر
إنضم
10 يناير 2007
المشاركات
972
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
كنت اعتقد بان العرب هم اقل فقرا بالنسبة لجوامع اخرى...و لكن ارى بكثير من الردود انه المعضل الاساسي هو الاقتصاد!!اوكي اذا كان هذا هو العبء الوحيد سيكون حله الوحيد القناعة فقط بنظري و القناعة لا تحصل عندنا باعتقادي في بلادنا ..اذن ليس هناك حل !!!الماديات
 

روزانا

عضو
إنضم
7 يونيو 2006
المشاركات
904
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
من عقبات عزوف الشباب عن الزواج أيضاً .... سوء الاختيار .... عندما يبحث الشاب عن زوجة كاملة وهو ليس كاملا ،وعندما تريد الفتاة زوجاً كاملا وهي يست كاملة ... فالكمال لله وحده _سبحانه وتعالى_
يجعل كل منهما عرضة للمشاكل النفسية والمادية مما يؤخر من زواجهما وفي بعض الاحيان يؤدي الى بعدهما عن فكرة الزواج..... كيف هذا؟؟؟
الباحث عن الزواج بهذا الاسلوب أو ما يبحث عنه هو المظهر الخارجي .... وعند التقدم للطرف الاخر بناءا على هذا في الغالب يواجه بالرفض ..... وعند التكرار لمثل هذا الموقف ،، تتواجد بداخله مشاكل نفسية لكونه قد شعر بالنقص واهتزت ثقته بنفسه ..... فتعود الدائرة الى عزوفه عن الزواج ....

هذا من المواقف التي حدثت أمامي في الحياة
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى