السوق والريف والمروج والدجى...

إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0


السوق والريف والمروج والدجى...
....

السوق والتسوق فى الريف له طعم الطازج – النضر
...........
مصر سحر ورقة وصفاء .. لِمَ لا يعبد المحبون- وانا منهم - مصرا
....
ليلا
أطالع بدرى المتألق بين النّخيل .... و أسمع اصوات مبهمة عند النّهر
..........



ظل ظليل ....
...

شرح لنا الشارح – ماهو الظل الظليل
ظل – فوقه ما يظلله – وبينهما مسافة ليتخللها الهواء

ها أنا والظل الظليل – ساقيه وعازف ناى – تحت شجرة باسقة – افرع ممتده –
نضره متشابكه ويتخللها هواء عليل هذا هو الظل الظليل

قادتنى قدماى من كثرة التجوال – لقرية يحتضنها نهر النيل

تفضل – قالها عازف الناى لى كمتجول غريب عن الديار
تفضل – كلمه تسمعها كثيرا – تذيب برودة الغربه وتشعرك بدفئ طيبة الفلاحين -ابن البلد -
كما يطلقون عليهم

افترشت الارض بجواره – ملابس التجوال الخشنه تسمح لى بذلك

سأسمعك كلمات تناسب عمرك – هكذا بدأت الحديث معه على رشفات من الشاى
كثير الغليان – قليل السكر – زائد فى مرارته المحببه
رد موضحا
فى الثامنة عشر من العمر وابحث عن اليف – قالها ببعض الحياء –
ووبعض الصراحة لازالة برودة الغربه

وبدأ العزف بمهارة – ليساعدنى بترديدى كلمات مشهورة للأبنودى

أنا عايز صبية
يكون جليبها علي ( )


ترسمي لي علي الطاقية
قلب و يمامة و دار (
طاقية شباب الفلاحين- تزين برسومات من البيئه )
تمسح دمعة بكايا
و رموشها تكون غطايا
و إن طال الليل معايا
كلمتها تكون نهار


يبقي لنا بيت صغير
و قمر أخضر ينور
ولد دايما يدور
عن حاجة يهشها
و هي تتدخل و تتطلع
تتكلم قلبي يسمع
أتكلم هي تسمع
و تحب عشها
لو حتي مفيش فطار (
القناعه سمة بنات الريف )
أجي في المغربية
تجري من الدارعلي
تاخدني من أيديا
و نتعشي سوا
نتكلم في اللي فات
و في اليوم اللي أت
ينيمنا السكات
و يصحينا الهوي
و لينا ألف جار

https://www.youtube.com/watch?v=lfyCyY_S5nU

قال لى – اريد ان اسمعك كلمات تصف حالى

عطشان يا صبايا

عطشان يا صبايا … درب الهوى صعيب
و الصحرا مديدة بعيدة .. عشطان و المي قريب
عطشان .. عطشان

الخطوة عذاب و متاهة .. و الحلم اخضر و عجيب
و انا كل ما اقول التوبة .. ترميني المكاتيب
عطشان .. عطشان

يا نصيبى يا نجمة ليلي .. يا منورلي السراديب
مكتوب على كف العاشق .. روح بلدك يا غريب
عطشان .. عطشان

م الغربة في الزمان ده .. بتونس بالنديم

انهى شدوه وخاطبنى قائلا – انت ضيفى – انا مضيفك – الى ان تمل البقاء

.................

ريف مصر ...
....

جماعة في ارض وسيعة
فيها طبيعة .... و ناسها الصافية
تروي الصحرا بعرق العافية
الارض الساكتة تبوح بساتين
الله .. الله
قمح و ياسمين
يا ما شاء الله
و الناس عايشين .. بما يرضى الله

تكافل وود وروح تعاون – اهل القريه مطلعين على احوال بعضهم بدرجة شديده
- تكاد تختفى الخصوصيه من ادبياتهم .
- المشاركه فى الافراح واجبه بدون دعوة – والمشاركه فى الاحزان واجب لا يتخلف عنه احد
- براح لسابع جار
- والجار فى حضن الجار



............


ريف هادئ بجوه وطبع الهدوء على اهله
اتجول فى حوارى الريف وازقته – منفردا - مستمتعا بلحظات ما قبل الفجر –
مستمتعا بصوت مألوف – اعداد العجين للخبيز – عجن ولت –
وصوت اخراج الهواء من العجين كصوت الطبل

ساعة ويختلط رائحة الخبز الطازج التي عبقت في الجو،
مع زرع الريحان والتعناع المنتشر فى كل مكان

صياح الديكه تنبيه طبيعى لفلاحى القريه إذانًا لقرب يوم عمل شاق فى ارض بمعزة اولادهم
قبل الفجر يطوف بعض الشباب – فى ارجاء القرية بصيحات كالاهازيج

اصحى يانايم .. كان النبى يقوم من وسط الدجى
ومن القيامة تورمت اقدامه


ليلا – يبدأ السهر على اسطح المنازل المتلاصقه لسيدات وبنات القريه
وفى الخلاء للرجال –
الخلاء والبراح ودفقات من النسيم العليل ومشاركة منى لسمر الرجال
جلوس جميعا على ارض يابسه –
ومداعبة من احدهم لى بعد ان ربت على الارض قائلا
ارض طهور – اتفضل يا استاذ

وبدأ سوق عكاظ يخصهم – يتبارون فى الفخر والهجاء بأشعار ونظم وازجال –
بين مرح وبعض الضيق للمهزوم

وشاركتهم فى سوق عكاظ بكلمات فيروز

قالوا لي البلابل صبحيّة
هالحقول وساع والدني بتساع
نيّال اللي بيرجع عشيّة
وعا كل البواب بيتلاقى بصحاب
القمر بيضوّي عالناس والناس بيتسامروا
القمر بيضوي

أنت وأنا يا نديمى بيكفينا ضوّ القمر

القمر بيزور الطرقات بيشعشع كل الدّني
بيضوّي بالســـهريات الفقير وعــــالغني
نحنا بنحب الســهر ويرافقنا ضوّ القمر

أنت وأنا يا يانديمى بيكفينا ضوّ القمر


وعلى الاسطح يتهادى لى مرح البنات بكلمات تقال فى الافراح

أوعى تكلمنى
بابا جاى ورايا.. ياخذ باله منى
ويزعل ويايا..
فاهم أوعى تكلمنى
، باردون يا عزيزى بابا راجل قاسي..
على أبسط حاجة يجرح إحساسى
، يا سلام لو شافنى وياك وعرفني.. كان يعمل غارة ويلم الحارة،
بس أبعد عنى متقفش معايا
وتنافسها اخرى مظهره مدى المامها

ارخى الستارة اللى فى ريحنا،
أحسن جيراننا تجرحنا.
. يا فرحانين
يا مبسوطين،
يا مفرفشين
يا مزأططين قوى


وتختتم بضحكة بها بعض الحرج – فقداظهرت جرأتها امام الصحبة


............


قيثارتى في الحقول كم صدحتْ

قيثارة محمود حسن اسماعيل وعرق العافيه كقول جدتى ...
....

فى فترة الصبا قرأت عبارة تقول
فى بلدى اماكن سبقنى اليها السائح الاجنبى

كانت تعيننى على مكافحة الفتور والتعب عقب كل تجوال لى
واتذكر كلمات جدتى الضاحكه وهى تساعدنى فى ارتداء ملابسى فى فترة الطفوله
قلعتك عافية .. لبستك عافية

واسألها ما هى العافيه ؟
تضحك بابتهاج وتكمل

حصنتك لا تشوف الذل
بخرتك بخدود الفل
و رقيتك من عين الكل
النبي حارسك من عثراتك

قلعتك حرز .. لبستك حرز
القطمة حرير .. و الصوف عالشرز (
رداء علوى صوفى )
قلعتك طاقة .. لبستك طاقة
و كتبت حجابك .. على وبر الناقة
يكفيك الشئ .. و العيا و الضيق
و سكوت الناس و كلام العين
قلعتك قبة .. لبستك قبة
ابعد يا شيطان .. و تعالي يا شابة
لفي و ارقيه .. و اسهري سليه
و في برد الليل .. ضميه و دفيه
تغافلنى - و تضمنى بحنان وتقبل جبينى

قلعتك عافية .. لبستك عافية
و رميت هلاهيلك .. في المية الصافية
و غسلت ذنوبك .. و قريت مكتوبك
السعد مواعدك .. و الهنا محسوبك

وتضع اصابعها بخفه تحت ابطى تتداعبنى – ونروح سويا فى ضحكة
طوييييييييييييييلة .... صافيه
.........
محمود حسن اسماعيل وابداعاته تطوف معى فى تجوالى بريف مصر الساحر
ودعاء جدتى بالعافيه يساعدنى –
والهمة تضاعف نشوة متعة التجوال

قيثارتى في الحقول كم صدحتْ

ذكرت هذه العبارة ذات مره امام فلاح يفلح ارضه والعرق يتصبب من جبينه

ضحك بصوت عالى متحرجا – فأنا ضيف عليه - وتردد قبل ان يقول
اول مره سمعت شدو عبد الوهاب
ما احلاها عيشة الفلاح – علقت قائلا كأنك لم تفلح ارضا قط ياسى عبده
كل ما تراه مبهج وممتع – نتاج عرق العافيه
ومع ذلك – اصاب ترنيمه وترا فى قلبى –

ما احلاها عيشة الفلاح
متطمن قلبه مرتاح
يتمرغ ... يتمرغ على ارض براح
والخيمة الزرقا ساتراه (
قاصدا السماء )
دي القعدة وياّ الخلان
والقلب مزقطط فرحان (
مزقطط – مبتهج ظاهر الفرح )
تثاقلها بجنة رضوان .. يا هناه اللى الخل معاه ( ا
لخل – الخليل )
دي الشكوى عمره ما قالهاش ... ان لاقى والا ما لاقاش
والدنيا بقرشين ما تسواش ... طول ما هو اللى حبه حداه
يا ريف اعيانك جهلوك ... وعزالهم شالوه وهجروك (
مقارنه بين اهل المدينه والريف )
لمداين مزروعة شوك ... ياما بكرا يقولوا يا ندماه


آه – عرق العافيه – راحتى فى تعبى
واردف – ماذا قالت لك قيثارتك ؟
...................

لبهجتى بالريف بقية بمشيئة الله


................
 
إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0

ماذا قالت لك قيثارتك ؟

...................



قالت لى قيثارتى
انـتظرني هنا مع الليل.. إنّي
أنـا فـي صدركَ الطروب سِرُّ

قيثارتى ؟
كل من حولى في مرتعي يراقصُـها
والنَّحْل في ربوتي يُجاوبُها
والضَّوْءُ منْ نشوةٍ بنغْمتها
قد مال في رَأْده يُلاعبُها ( ليِّنَ الهُبوب )
رنا لها من جفون سَوْسنَةٍ
فكاد من سَكرةٍ يُخاطبُها

قيثارتى ؟..
نفختُ في نايها فطَرَّبني
وراح في عُزلتي يُداعبُها
يُغازلُ الروحَ من ملاحِنِهِ
بخَفْقَةٍ في الضُّحَى تُواثبُها

قيثارتى تصف حالى

سكرانُ من بهْجة الربيع بلا
خمْرٍ به رُقْرِقَتْ سَواكِبُها
يهفو إلى مهده بمائسةٍ
من غَضِّ برْسيمه يُراقبُها

صَبيَّةٍ فُوِّفَتْ غلائلُها
وطُرِّزَت بالسَّنَا ذوائبُها
غنَّيْتُ في ظلِّها.. فهل سمعتْ
لحني وقَدْ أُرْعِشَتْ ترائبُها (موضع القلادة على الصدر )

أم زارها في مِهادها نَسَمٌ
وراح من فتنةٍ يُجاذبُها؟
وراح مـن فـتـنةٍ يُجاذبُها؟

شارحا له بعض ما صعب من كلمات ومعانى
علق مبتهجا
كلام المتعلمين له طعم تانى يا ولاد



السوق فى الريف
.......



متعتى فى حضور الاسواق فى الريف
السوق والتسوق فى الريف له طعم الطازج – النضر
كل ما تراه به نضاره الجمع المبكر
متابعا جمعهم الحاشد وتصرفات الخلائق بالسوق

أرنو إلى الناس في جموعِهمُ
تفرقوا أم احتشدوا
رغم غربتى - فليس لي في زحامِهمْ أحَدُ
الا ان الآلفه لازمتنى بتجوالى بينهم



حبذا الريف والخلائق فيه
ضاحكات الوجوه تفترّ سحرا
من يراه وقد تبين فيه
زمراً في الزّحام تحشر حشرا




يحسب الضيق آخذاً في حماه
بخناق ويحسب القوم أسرى
وهم النور والمحبة والقلـ
ـب طليقاً مع النسائم حُرا
منظر تلمح البساطة فيه
وترى طيبةً وبشراً وطهرا
منظرٌ تلمح السعادة فيه
لا تقل لي أرى شقاء وفقرا
انظر الجرّة التي خلفوها
وانظر النيل ضاحكاً مفترا
عبدوا النيل مذ قديم وألقوا
كل عام له عروساً بكرا
مصر سحر ورقة وصفاء
لِمَ لا يعبد المحبون مصرا

............

وبين مروج الحقول


يا نيلنا ميتك سكر ... وزرعك فى الغيطان نور
تعيش يا نيل ونتهنى ... ونحيي لك ليالي العيد


أحبها لظلها الظليل
بين المروج الخضر والنخيل
نباتها ما أينعه
مفضضا مذهبا
ونيلها ما أبدعه
يختال مابين الربى



اتجول بين زرع الشراقى الأخضر واداعب فالحى الأرض بكلمات فؤاد قاعود

إختال فوق عيدانك واكبر يا زرع الشراقى

ده صباحك منور يا اخضر والخير فى اللى ساقي
يا صغير يا زرع إيديا أنا ساقى التقاوى غناوى

وهضمك برمش عينيه من كتر اشتياقى يا عيني
ده صباحك منور يا اخضر والخير فى اللى ساقى

نوار الحنان خبيته من خوفى عليه بكفوفى
والعود الجميل حبيته من يوم التلاقى يا عينى

ده صباحك منور يا اخضر والخير فى اللى ساقى
يا زرع الصباح يا منور محبوبى هواه مطلوبى

وأنا جنبك لحد ما تكبر على عهدك وباقى يا عينى
ده صباحك منور يا اخضر والخير فى اللى ساقى

https://www.youtube.com/watch?v=Qz81qB462dY
......

وعلى شاطئ ترعة ضخمة – ارقب وروود الماشية للسقاية

ملو البدرية ..
عصافير بتعدى ... وحمام بيهدى
حوالين المية
ملو البدرية .. غزلان بتسوح تشرب و تروح و الخضرة ندية
زلعتى عطشانة ياما - والترعه ملانه ..
لفيلى حوايه ياما (
الحوايه لفه من القماش اللين بن الرأس والزلعه )


  • ح ملاها وجايا
ملو البدريه
غنوه نغنيها
وبنفرح بيها ..... والدنيا صبيه

https://www.youtube.com/watch?v=vBvsdsNPu9c




وليلا – بين نخيل باسق وظلمة محببه – تترك لخيالى العنان
يجول بخاطرى – خواطر نزار – اهمس بها بتصرف – متجولا بين طبيعة الريف الخلابه

قالت الطبيعة ها أنا – فكان كل هذا الابداع والجمال

هل الجمال في الأرض . بعض من تخيلنا
لو لم نجده عليها .. لاخترعناه
ولكنى اراه فى الثنايا والاركان
وكيف أهرب منه؟ إنه قدري مولع بالجمال والبحث عنه
هل يملك النهر تغييرا لمجراه؟

النسمة أحسبها خطاك
والهمسة أحسبها لقاك


وأثب من جدول لعوب الى ارض براح فاتحا صدرى لعبق ازهار الطبيعة

والفجرقالى ... يا صباح الخير ....
واناجيه
يا صحبة الورد النعسان


واثب كالطير فى الأظلال من غصن لغصن
ذاهل كالوتر المهجور فى عود المغنى

ابداعات علي محمود طه - تصاحبنى


إذا داعب الماء ظلّ الشّجر
و غازلت السحب ضوء القمر
وردّدت الطير أنفاسها
خوافق بين النّدى و الزّهر
و ناحت مطوقة بالهوى
تناجي الهديل و تشكو القدر
و مرّ على النهر ثفر النّسيم
يقبّل كل شراع عبر
و أطلعت الأرض من ليلها

مفاتن مختلفات الصور
هنالك صفصافة في الدّجى
كأنّ الظّلام بها ما شعر
أخذت مكاني فس ظلّها
خافق الفؤاد مبتهج النّظر
أمرّ بعيني خلال السّماء
و أطرق مستغرقا في الفكر
أطالع بدرى المتألق بين النّخيل
و أسمع اصوات مبهمة عند النّهر




صفا المساء
وليسَ في خاطري الا الصفاء
يخيّمُ الليلُ في فؤادي
والبدرُ في قبة السماء
والسُحبُ لما انتشرنَ بيضاً
أثوابُ عرسٍ على الفضاء
يلبسها غيمةً فأخرى
يختارُ منها الذي يشاء
أو يخلُع الغيمَ ثم يبدو
طفلاً مصوغاً من الضياء
ما يبرحُ الكونُ في صباه
مجدَّدَ الحسنِ والرواء
ما يبرح الكونُ غيرَ أني
قد دبَّ في نفسي الرجاء
لا عَياءٍ إولا كلالٍ
لا كلالٍ ولا عياء
كم احتمَلنا وكم صبرنَا
والعيشُ صبرٌ وكبرياء
وكم نسينَا وكم محَونَا
وكم غفرنَا لمن أساء
وما عتبنَا على حبيبٍ
لكن عتبنَا على القضاء

............

لهيامى وافتنانى بالجمال بقية بمشيئة الله
 
إنضم
22 أكتوبر 2007
المشاركات
1,754
مجموع الإعجابات
344
النقاط
0
عبق الربيع فى البكور


عبق الربيع فى البكور

.......

غنى الربيع بلسان الطير
رد النسيم بين الاغصان

والفجرقال يا صباح الخير .... يا صحبة الورد النعسان

فرح بروحه الكون ... نادى وغنى
وكل لحن بلون ... مغنى ومعنى


ويستمر ابتهاجى بالريف ومروجه
والليل وإيحاءاته - والفجر وعبق زهوره

يا نسيم الفجر صبح ... ع الجمال
بين خيالى وبين آمالى ... ليلى طال
يا نسيم الفجر صبح

***
ناجى قلبه يا نسيم واسعد صباحه
القمــر سهران معايـا بيناجينى
والنجوم بتصبر القلب فى جراحه
بين خيالى وبين آمالى ... ليلى طال
يا نسيم الفجر صبح

***



الشاعر يترجى نسيم الفجر كمرسال الى النديم
قلوب – بكر – نقيه – زرع اخضر – الحياء يغلفها
الطموحات محدودة – والقناعة سمة –
والمشاعر لا يقف امامها الاحاجز الحياء –
فلا عجب ان نناجى نسيم الفجر – والقمر – ونجوم الليل

املا فى مرسال لخطب ود الاليف



اقترب موعد الرحيل - منتشيا بجولتى المبهجه فى قرية يحتضنها النيل
سألنى مضيفى – ماذا ستكتب عنا
اجبته - أتـانـي زمـانـي بـمـا أرتـضــي

أتـانـي زمـانـي بـمـا أرتـضــي
فــبالله يـــا دهـــر لا تنـقـضـي

و يـا ليلـة الأنس دومي لنـا
لأن النديم علـيـنـا رضـــي

و يـا ليلـة الأنس عودي لنـا
لأن النديم علـيـنـا رضـــي

سقـانـا بـكـأس الهَـنـا شـربـة ً
فـلاح مـن الكـأس نـورٌ يُـضـي

صـددت فكنـت مليـح الـصـدود
وأعرضت أفديك مـن مُعـرض

و في حالة السخط لا في الرضا
يبـيـن المـحـب مــن المبـغـض

و بتنا على العهد نرعى الوداد
وعيـش المحبـيـن لا ينقـضـي

نحـن و الخـلائـق كلـنـا عبـيـد
والإلـهُ واحـد يفعـل مـا يـريـد

و يا ربِّ صلى على المصطفى
صـــلاة تـــدوم و لا تنـقـضـي

أتـانـي زمـانـي بـمـا أرتـضـي
فــبالله يــا دهـــر لا تنـقـضـي

https://www.youtube.com/watch?v=9ZFIW4hI3ys


إلى أن يملّ الدّجى و حشتي
و تشكة الكآبة مني الضّجر
و تعجب من حيرتي الكائنات
و تشفق منّي نجوم السّحر
فأمضي لأرجع مستشرفا
لقاءك يا دجى في الموعد المنتظر


المآب ..

فى عودة ابراهيم ناجى لدياره
هتف متأثرا بما ألم به :

هتفتُ وقد بدت مصر لعيني
رفاقي
تلك مصر يا رفاقي
أتدفعني .... وقد هاضت جناحي
وتجذبني .... وقد شدت وثاقي
خرجتُ ... من الديارِ أجرُّ همي
وعدتُ .... إلى الديار أجرُّ ساقي

خرجتُ من ديارى اتقافز – يسابقنى شوقى للتجوال بريف مصر
تاركا كل همومى وعدتُ إلى الديار أجرُّ ساقي مثل ناجى

اجر ساقى من كثرة التجوال –
بعض الراحه – طامعا فى عافية جدتى وتجوال آخر
 
أعلى