السادة مشرفين الطيران واعضاء المنتدى الكريم

إنضم
11 مايو 2006
المشاركات
187
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
ارجو مساعدتي في مشروع التخرج لان الموضوع الذي انا مكلف بعمل مشروع حوله مصادره قليلة ولم اجد ما يكفي من المعلومات حول هذا الموضوع
الموضوع هو
العزل الحراري للاجزاء الميكانيكية :حيث يتم استخدام المواد المتسامية وهية مواد تستخدم في العزل الحراري للمركبات الفضائية حيث تخلف المركبة الفضائية بهذهي المادة للمحافضة عليها من درجات الحرارة العالية جدا وهذي المواد تذوب بأستمرار حتة تصل المركبة الى المكان المطلوب وبدون اضرار في محتواها الداخلي وتكون المادة قد انتهت ولم يبقى لها وجود .
ارجو المساعدة ارجوكم فأنا محتاج الى اي معلومة وان كانت صغيرة
 

مواضيع مماثلة

م المصري

عضو جديد
إنضم
25 مايو 2006
المشاركات
5,015
مجموع الإعجابات
26
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم​

موضوعك بالفعل هام جدا و يشغل بال علماء الطيران

ففي مشكلة معاينة الأضرار على متن مكوك الفضاء إنديفور

_44054356_get203bodygouge.jpg


يواصل روُّاد فضاء أمريكيون على متن المكوك إنديفور فحص الحفرة أو الأخدود الذي حدث في درع العازل الحراري للمركبة الفضائيَة خلال إقلاعها من قاعدة كيب كانافيرال يوم الأربعاء الماضي.
ويستخدم الرُّواد ذراع المكوك الآليَّة ووصلة ذراع أخرى مزوَّدة بجهاز أشعة ليزر وكاميرا، وذلك بغية تحديد الحجم الحقيقي للحفرة وعمقها بالضبط، بعد أن كان الخبراء قد قدَّروا طولها بـ 7.6 سنتمترا.
ولدى التحامه مع محطة الفضاء الدولية (آي إس إس) في العاشر من الجاري، تمكَّن خبراء وكالة الفضاء الأمريكية-ناسا-على الأرض من رصد الضرر الذي لحق بالمكوك من جرّاء تشكل الحفرة في هيكله.
إسفنج وحفرة
يقول خبراء ناسا إنَّ قطعة من المادة العازلة (الفوم)، التي كانت قد انفصلت عن هيكل خزَّان الوقود الخارجي للمكُّوك، ربَّما تكون هي المسؤولة عن تشكُّل الحفرة.
ويضيف الخبراء أنه سيتم إرسال الصُّور ثلاثية الأبعاد المجسمة والمعلومات التي يتم الحصول عليها إلى مركز مراقبة الرحلة في هيوستون بأمريكا حيث يقوم المهندسون المختصون بتحليلها ودراستها.
وفي حال اعتبار الضرر الحاصل في المحطة خطيرا، فسيتعيّن تمديد مهمة إنديفور للسماح بعمليات سير إضافيَّة في الفضاء وإصلاح الأضرار.
التحام بالمحطة
يُذكر أنه عندما كان إنديفور يستعد للالتحام بمحطة الفضاء الدولية يوم الجمعة، قام الطاقم بجعله يدور ببطء حول نفسه قبل 200 متر فقط من نقطة الالتحام من أجل السماح للكاميرات بالتقاط الصور للمكوك وإجراء فحص روتيني له.
وقال الخبراء إن مثل هذه المناورة ترمي إلى معاينة الضرر الذي يمكن أن يكون قد نجم عن تطاير قطع المادة العازلة حول خزَّان وقود المكوك الخارجي.
وكان الخبراء قد أشاروا إلى سقوط تسع قطع من الغطاء العازل لخزان المكوك أثناء إقلاعه وارتطامها في جسم المركبة، ممَّا أسفر عن حدوث الضرر المذكور. وستمكِّن الصور الواردة من إنديفور مهندسي ناسا من معرفة ما إذا كان سقوط القطع قد أثر عليه أم لا.
وتقول ناسا إن الجليد المتساقط من خزان الوقود قد يكون اخترق الدرع الحراري في أسفل المكُّوك.
_44054297_shuttle_ap203b.jpg


تقنيات متطورة
وكان طاقم إنديفور قد أجرى يوم الخميس الماضي مسحا للمركبة مستعملين تقنيات الكترونية متطورة من أجل إصلاح كل ما يمكن ان يتسبب بعطل فيها.
وقال جون شانون، مدير الفريق المشرف على المهمة، ان القطع التي ارتطمت بالمكوك لم تكن كبيرة لتحدث أضرارا في هيكله.
يذكر أن تساقط قطع المادة العازلة لمركبات الفضاء شكَّل مصدر قلق كبير لخبراء ناسا منذ حادثة المكوك كولومبيا عام 2003 عندما تطايرت منه قطعة بحجم حقيبة اليد خلال الإقلاع.
وكانت تلك القطع المتساقطة قد ارتطمت بصفائح الوقاية الحرارية المحيطة بالمركبة وأحدثت فيها أضرارا بالغة أسفرت عن تدمير المكوك لدى عودته الى الأرض ومقتل كافَّة أفراد طاقمه الذي كان مؤلَّفا من سبعة رواد فضاء.
سباحة في الفضاء
وسيقوم طاقم إنديفور المؤلف من رائدي فضاء بالسباحة في الفضاء ثلاث مرات وبمعدل 6 ساعات ونصف الساعة في كل مرة وذلك لإجراء أعمال الصيانة وتركيب معدات جديدة.
ومن المتوقع ان تستمر مهمة إنديفور 11 يوما مع إمكانية تمديدها لتصل إلى 14 يوما. وفي حال قررت ناسا تمديد المهمة، فسيقوم طاقم إنديفور بسباحة رابعة في الفضاء لتركيب معدات جديدة تسمح بمراقبة الدرع الحراري للمكوك خلال فترة التحامه بالمحطة الدولية.
وسيقوم طاقم إنديفور المؤلف من رائدي فضاء بالسباحة في الفضاء ثلاث مرات وبمعدل 6 ساعات ونصف الساعة في كل مرة وذلك لإجراء أعمال الصيانة وتركيب معدات جديدة.
_44053346_shuttledock_ap203b.jpg

ذراع جديدة

وكان اثنان من الروّاد قد قاموا يوم السبت الماضي بتثبيت ذراع جديد على متن المحطَّة الدوليَّة وذلك في أوّل عملية سير في الفضاء يقوم بها الطَّاقم خلال الرحلة الحالية.
وقام الرائدان، الأمريكي ريك ماستراتشيو والكندي ديف وليامز، بنصب الذراع التي تأخذ شكل جمالون ويبلغ حجمها 1.58 طن متري، لتزيد طول المحطَّة الدولية إلى 108 مترا.
وتشمل المهمَّة أيضا تسليم المحطة الدولية جهاز توازن (جيروسكوب) ليحل مكان جهاز آخر معطل، بالإضافة إلى تركيب مخزن خارجي إضافي زنته 3.3 طن ونقل 2.7 طن من المواد التموينية والغذائية والمعدات إلى المحطَّة.
يذكر ان هذه المهمة هي الثانية من أصل أربعة تنفذها ناسا هذا العام من أجل إتمام بناء المحطة التي تبلغ كلفتها 100 مليار دولار أمريكي، قبل ان يتوقف العمل بالأسطول الفضائي الحالي لناسا عام 2010.

حتي ان جلسة
لجنة استخدام الفضاء الخارجي
في الأغراض السلمية
و التي عقدت في يوليو 2003 تطرقت لهذه المشكله و سأرفع لك محضر هذه الجلسه في المرفقات ربما تفيدك في مقدمة بحثك و عند الوصول لأي ابحاثفي هذا الصدد فأرفعها لك ان شاء الله

 

المرفقات

  • COPUOS_T513A.doc
    123 KB · المشاهدات: 11
إنضم
11 مايو 2006
المشاركات
187
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
مشكور جدا ايها المهندس المصري على المرور والاهتمام
واتمنى الحصول على معلومات اكثر حول هذا الموضوع كتركيب المواد واستخدامها ومسوئها
وارجو ارجو مساعدتي لان حقا بحاجة لهذه المعلومات بأسرع وقت
 

هيثم حلمى

عضو جديد
إنضم
27 يوليو 2006
المشاركات
169
مجموع الإعجابات
2
النقاط
0
ما شاء الله عليك .....
................بصراحة لم أرى أمانة فى النقل و الترجمة مثل هذه

بارك الله فيك.....................و موضوع جميل
 
أعلى