الزعيم جمال عبد الناصر فى ذكرى مولده ....

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
...... جمال عبد الناصر ......

نعم هو الحنين إلى الزعيم، جمال عبدالناصر، لا أحد غيره زعيما، إنه الحنين إلى رمز العزة والكرامة، والوفاء لرجل من رجال قلائل حملوا أرواحهم فداءا للوطن، وغامروا حبا وعشقا وفكرا وجهادا لوجه أمتهم، وليس لوجه أنفسهم وأولادهم، رجل توحد مع أمته ألما، وجرحا، وحلما، وأملا، حاملا فى طى نفسه معانى وقيماً ممتدة عبر السنوات، لا تمحوها عوامل الزمن.
كلما اشتدت بنا المحن والآلام والإحباطات والانكسارات، نتذكر عبد الناصر ونترحم عليه، ونتطلع بأن يجود الزمن برجل مثله، كتب بدمائه وأعصابه وفكره وإخلاصه ووفائه صفحات من العزة والكرامة والسيادة والعدل والمساواة لشعب مصر الذى يستحق كل تلك المعانى بل أكثر، كلما مرت السنوات نشتاق إلى رجل لم يكتف بأن يكون شمعة مضيئة فى ليلها الدامس الحالك الظلام، بل احترق من أجل أن يرفع شعبه رأسه عاليا، وهو القائل «ارفع رأسك يا أخى قد ولى عهد الاستعباد»، والتى تحورت وتحولت مع الأيام «ارفع رأسك فوق أنت مصرى»، شعار الثوار والمصريين فى ثورة 25 يناير، وكأنهم ينادون على الرجل، ليقوم من مرقده، ويبعث من جديد، ولكن الأموات لا يعودون إلينا بأجسادهم، ولكن بأرواحهم تحوم حولنا، تشد من أزرنا، وتأخذ بيدنا لننطلق بعيدا عن الظلم والاستعباد إلى حيث الحرية والكرامة والعزة.
«ناصر»، ما أحوجنا إليك الآن لتأخذ بيدنا، وتنقذنا، وتنتشلنا من بحر الظلمات، حيث الأمواج عالية متلاطمة تتصارع فيما بينها، تختطف أحلامنا، وآمالنا فى غد أفضل بعد سنوات عجاف من الظلم والاستعباد والقمع والتعذيب والإرهاب والفقر والعوز والحاجة والجهل والأمية والمرض والشقاء.
ما أحوجنا إلى «ناصر» يأخذ بيدنا ويوحد أمتنا على كلمة رجل واحد، ينقذنا من المدعين ببواطن أمور الدين، ويحلق بنا فى سماء المستقبل بعيدا عن المتطرفين والمتشددين، ويدفع عنا الأقزام والمتأقزمين من مدعى السياسة والبطولة، نعم ما أحوجنا إلى زعيم يحكم قبضته على هذا البلد الأمين ليدخلها الناس ثانية آمنين سالمين، من شر كل بلطجى عتيد، أو متطرف عنيد، ويقدم لهم القدوة والمثل التى افتقدناها من بعده فكان مصيرهم مزبلة التاريخ، بعد أن باعوا العرق والدم فى سوق النخاسة، ونهبوا البلاد بـ«الكوم»، فذهبوا هم إلى الجحيم، وبقى عبد الناصر رمزا مخلدا فى ذاكرة المصريين أينما ذهبوا، وكلما مرت السنوات، بعد أن علم المصريين معنى العزة والكرامة، وأشاع العدل بين الناس والمساواة فى الحقوق والواجبات بالفعل وليس بالكلام.
رحمة الله عليك يا جمال، أيها الغائب الباقى فى ذاكرة التاريخ دوما زعيما لأمتك وشعب مصر العظيم.


 
التعديل الأخير:

مواضيع مماثلة

إنضم
14 يناير 2010
المشاركات
248
مجموع الإعجابات
24
النقاط
18
الله يجازيه بما يستحق صاحب الغاء المحاكم الشرعبة واتلاف الأزهر وضم الأوقاف اللإسلامية للدولة وصاحب افساد التعليم والطامة الكبرى هزيمة 1967 وقانون الإفساد ( الإصلاح ) الزراعي وتمليك المستأجرين رقاب أصحاب الأملاك وثتل العلماء والدعاة والمصلحينن .......................... وان لم تصدقني اثرأ شهاداتن عبد اللطيف البغدادي ورجالات الضباط الأشرار (الأحرار )
 
إنضم
6 ديسمبر 2005
المشاركات
7,931
مجموع الإعجابات
572
النقاط
113
الموضوع مغلق إكراما لدماء الشهداء الذين قضوا في السجون السياسية...
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى