الرسام العالمي الشهير بيكاسو في فلسطين

إنضم
19 أغسطس 2009
المشاركات
5,026
مجموع الإعجابات
335
النقاط
0
425366_11296452426.gif




425366_11298288783.jpg




تقرير عبير صراص - إذاعة هولندا العالمية :


لأول مرة في الأراضي الفلسطينية سيتم عرض لوحة هولندية من لوحات الرسام الشهير بابلو بيكاسو في معرض خاص تابع للأكاديمة الفلسطينية للفنون في مدينة رام الله .
تستعير الأكاديمية الدولية للفنون في فلسطين اللوحة من متحف فان آب في مدينة آيندهوفن جنوب شرق هولندا .
وتحمل اللوحة اسم " بروتريه امرأة أو Buste de Femme " من عام 1943 وهي جزء من سلسلة تحمل الاسم نفسه . تزور فاطمة عبد الكريم وهي إحدى منسقي المشروع في الأكاديمية هولندا هذا الاسبوع لعمل الترتيبات اللازمة . تقول عبد الكريم :
" اللوحة ليست سياسية لكنها بقدومها إلى فلسطين ستحمل معها معاني جديدة من خلال تنقلاتها من هولندا عبر مطار تل أبيب ومن ثم إلى رام الله . لوحات بيكاسو طافت العالم لكن لم يحدث أن أُستقدمت إلى فلسطين من قبل ولم تعرف التحديات التي ستواجهها في فلسطين " .
وهذه التحديات التي تذكرها عبد الكريم هي ما أعاقت المشروع الذي كان مقرراً في أواخر العام الماضي . لكن القائمين عليه إضطروا لتأجيله . وفقاً لريمكو دي بلاي أمين مساعد للمتحف الهولندي وأمين مشروع " بيكاسو في فلسطين " إن المتحف يحاول الآن إستصدار أوراق دبلوماسية للوحة ليسهل نقلها عبر المعابر والمطارات . ويضيف دي بلاي أنه " من النادر إستصدار مثل هذه الأوراق من حكومات أو منظمات دولية رفيعة المستوى " .
يرى مدير الأكاديمية الفنان الفلسطيني خالد حوراني أوجه تشابه بين الوضع الآن في فلسطين وتاريخ اللوحة التي إشتراها المتحف الهولندي بعد الحرب العالمية الثانية :
" أثار موضوع شراء اللوحة من المعرض في فرنسا جدلاً في هولندا آنذاك حيث وجهت إنتقادات حول ضرورة إقتناء أعمال فنية ثمينة في الوقت التي كانت هولندا تستعيد أنفاسها بعد الحرب العالمية الثانية "
ويرى حوراني أن ثمة تشابه بين مراسلات عام 1955 والمراسلات القائمة الآن بين المتحف الهولندي والأكاديمية للمجازفة في إرسال اللوحة إلى منطقة حرب " .
يقول ريمكو دي بلاي من متحف فان آب بأن عملية تقييم طلب الاستعارة للأراضي الفلسطينية لا يختلف الكثير عن الطلبات التي تردهم من دول أوربية مثل بلجيكا أو أي دولة أخرى .
وكما هو الحال في حالات الاستعارة سيقوم المتحف والأكاديمية بتأمين نقل اللوحة من قبل شركة تأمين هولندية . وقامت الشركة بالبحث مفصلاً في مدى خطورة الوضع في فلسطين لتقييم مدى المجازفة التي ستتعرض لها اللوحة في رحلتها من وإلى فلسطين . تقول عبد الكريم :
" لولا إقتناع شركة التأمين ريال انشورنس بهذا المشروع وقرارها المشكور بأن تدخل كشريكة لما كان المشروع ممكناً ".
التعاون لم يقتصرعلى شركة التأمين فحسب بل أن الحكومة الفلسطينية قررت تخصيص كوادر خاصة لحماية اللوحة خلال عرضها في رام الله وفقاً لعبد الكريم .
وستعرض اللوحة في أبريل نسيان القادم في معهد الأكاديمية الدولية للفنون في رام الله الذي يقوم ببناء مكان خاص في ظروف مناسبة ، وتكون اللوحة الوحيدة في المعرض .
ومن المتوقع أن توثق عملية إستعارة ونقل اللوحة من هولندا إلى فلسطين في فيلم وثائقي يتتبع مسيرة اللوحة التي ستعرض لمدة شهر واحد في رام الله .
يقدر أمين المتحف دي بلاي ثمن اللوحة بخمسة مليون يورو .
 
أعلى