الدين النصيحة فلا تستهينوا بالصغائر وان حقرت

الياس عبد النور

الحمد لله
إنضم
28 مارس 2008
المشاركات
3,530
مجموع الإعجابات
201
النقاط
0
فتوى بتحريم نشر صور النساء في المنتديات..!!



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اعلم أخي الكريم .. وأنت يا أختي الكريمة ::
[إن العين تزني وزناها النظر، وإن اليد تزني وزناها البطش، وإن الأذن تزني وزناها السمع، وإن الفرج يصدق هذا أو يكذبه]



أحببت أن أذكركم بفتوى تحريم نشر صور النساء في المنتديات ..
قالى تعالى : ( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين)

هذه فتوى تبين تحريم ذلك :::

سائل يقول :: لقد انتشر في المنتديات وضع صور النساء في التواقيع فما حكم ذلك،، كما أنني أريد معرفة حكم التسمية بأسماء تدل على الحب والعشق في المنتديات مثل ( حبيبة فلان ، خليلة فلان ، عاشقة فلان ... إلخ ) من هذه الأسماء....

وسؤالي لكم لكي أستطيع نشر هذه الفتوى ،، ولكم مني جزيل الشكر؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فوضع صور النساء في التوقيعات محرم، وكنا قد بينا هذا الحكم من قبل، فراجع فيه فتوانا رقم: 20546.

والتسمية بأسماء تدل على الحب والعشق في المنتديات أو في غيرها مثل حبيبة فلان، وخليلة فلان، وعاشقة فلان، وغيرها من صور المغازلة والأسماء الماجنة، لا يجوز أن تكون بين الأجانب من الرجال والنساء.

وإن دعت الحاجة لشيء من المخاطبة فلتكن في حدود الأدب والأخلاق الشرعية. قال الله عز وجل: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ {سورة الأحزاب: 53}. وقال تعالى للنساء: فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا {سورة الأحزاب: 32}.

ولا شك أن لفظ حبيبة فلان، أو عشيقته، ليس من القول المعروف الذي أباحه الله، بل هو نوع من الغزل، وربما جر إلى أكثر من ذلك مما هو معروف.

والله أعلم.

د.عبدالله الفقيه

.
.

الفتوى رقم: 20546.



حكم وضع صور الرجال والنساء في منتديات الحوار
أنا أشرف على منتدى إسلامي وبعض الأعضاء يضعون مواضيع أو توقيعات فيها صور ذوات أرواح من نساء ورجال وحيوانات وصور كرتونية وأنا في الحقيقة أحذف كل هذه الصور ولكن أريد فتوى لكي أضعها في المنتدى وهذه الفتوى سوف تكون سببا في إصلاح نيتي وعونا لي في تحكيم أمر الله .




الحمد لله
أولا :
تصوير ذوات الأرواح من الإنسان والطير والحيوان ، ووضع ذلك في المنتديات ، أو الاحتفاظ بها للذكرى ، لا يجوز ؛ لعموم الأدلة في تحريم التصوير ، ولعن فاعله ، وانظر جواب السؤال رقم (22660) ، (8954) .
ولا يستثنى من ذلك إلا ما كان لضرورة أو حاجة ماسة ، كصور إثبات الشخصية ونحوها .
ثانيا :
يدخل ضمن التصوير المحرم رسم الصور الكرتونية المتخيلة أو المشوهة لذوات الأرواح ؛ لما روى مسلم (2107) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ سَفَرٍ وَقَدْ سَتَّرْتُ عَلَى بَابِي دُرْنُوكًا فِيهِ الْخَيْلُ ذَوَاتُ الأَجْنِحَةِ ، فَأَمَرَنِي فَنَزَعْتُهُ .
والدُّرنوك: هو نوع من الستائر .
فدل الحديث على المنع من تصوير ذوات الأرواح ولو كان ذلك بصور خيالية غير موجودة في الواقع ، لأنه لا يوجد في الواقع خيل لها أجنحة .
وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/479) : " مدار التحريم في التصوير كونه تصويرا لذوات الأرواح ، سواء كان نحتا ، أم تلوينا في جدار أو قماش أو ورق ، أم كان نسيجا ، وسواء كان بريشة أم قلم أم بجهاز وسواء كان للشيء على طبيعته أم دخله الخيال فصغر أو كبر أو جمل أو شوه أو جعل خطوطا تمثل الهيكل العظمي‏. فمناط التحريم كون ما صور من ذوات الأرواح ولو كالصور الخيالية التي تجعل لمن يمثل القدامى من الفراعنة وقادة الحروب الصليبية وجنودها ، وكصورة عيسى ومريم المقامتين في الكنائس‏.‏‏.‏ إلخ، وذلك لعموم النصوص ، ولما فيها من المضاهاة ( يعني لخلق الله ) ، ولكونها ذريعة إلى الشرك " انتهى .
ثالثا :
وضع صور النساء في المنتديات ، عمل قبيح ، لما فيه من استعمال التصوير المحرم ، ولما فيه من إثارة الفتن وتهييج الشهوات ، وقد أحسنت في حذف جميع الصور ؛ لأن إنكار المنكر وإزالته واجب على من قدر عليه .
وعلى كل مسلم أن يتقي الله تعالى ، وأن يعلم أن ما يكتبه وينشره سيسأل عنه يوم القيامة ، وأن لا يستهين بشيء من المحرمات ، فإن معظم النار من مستصغر الشرر .
نسأل الله أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى .
والله أعلم .

.
.
.
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


..

السؤال: ما حكم مشاهدة الصور النسائية حيث توضع في الصور الرمزية أو في التوقيع في المنتديات أو في الجوالات كخلفية؟



الجواب: لا يجوز النظر إلى صُور النِّسَاء ، سواء كان النظر مباشرة أو عن طريق الصور ، وقد يَكون النظر إلى الصور أكثر فِتنة ؛ لأنها غالبا تُحسَّن ، والتي تُصوَّر تتزيَّن قبل التصوير !


ولا يجوز نشر تلك الصور ، لا في التواقيع ، ولا في الصور الرمزية . ومَن نشرها فعليه الإثم مرتين :إثم نشرها ، وإثم النظر إليها .

ويتحمّل إثم كل من نظر إليها . وفي هذا تنبيه إلى القائمين على المواقع والمنتديات ، أن آثامهم بِقَدْر عدد الناظرين إليها !



ولعلك تتخيَّل كم ينظر إلى تلك الصور في مشارق الأرض وفي مغاربها ، وصاحب الموقع أو المنتدى يَجْمع تلك السيئات ، بل لعلها تجري عليه وهو في قبره إذا مات ولم يَتُب من نشرها .فالمسألة ليست بسيطة كما يتصورّها بعض الناس ، بل هي مسألة عظيمة . وبِقَدْر ما تكون الفِتنة والافتِتان بالصور يَعْظُم الإثم .


وقد وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : عن تهاون كثير من الناس في النظر إلى صور النساء الأجنبيات بحجة أنها صورة لا حقيقة لها ؟

فأجاب رحمه الله بقوله : هذا تهاون خطير جداً ، وذلك أن الإنسان إذا نظر للمرأة سواء كان ذلك بوساطة وسائل الإعلام المرئية ، أو بواسطة الصحف أو غير ذلك ، فإنه لابد أن يكون من ذلك فتنة على قلب الرجل تَجُرّه إلى أن يتعمد النظر إلى المرأة مباشرة ، وهذا شيء مشاهد .


ولقد بلغنا أن من الشباب من يقتني صورالنساء الجميلات ليتلذذ بالنظر إليهن ، أو يتمتع بالنظر إليهن ، وهذا يدل على عظم الفتنة في مشاهدة هذه الصور ، فلا يجوز للإنسان أن يشاهد هذه الصور ، سواء كانت في مجلات أو صحف أو غير ذلك .





الشيخ: عبدالرحمن السحيم



وهذا رد أحد الغيورين على الدين - جزاه الله خير وجعلا لفردوس ماواه - في احد المنتديات مخاباً ادارة المنتديات التي تهدف للكسب المادي:


هذه الفتوى حجة على من بلغه حكم الله في هذا الأمر ، وسيسأل عنه يوم القيامة .، وعلى هذا أوجه نصحي لإدارة المنتدى ولكل الأعضاء والعضوات المشاركين في هذا المنتدى أن يتقوا الله في هذا الأمر ولا يغلب عليهم هوى النفس أو الشيطان فيهون عليهم مخالفة أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ }النور15 بحجة أن هذا من باب الحرية الشخصية للكاتب أو الكاتبة قيقدموا رضى المخلوق على رضى خالقهم ، فيهون عليهم أن يغضب الله ولا يهون على أنفسهم أن يغضبوا العضو ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وأن ترك مثل هذه الصور يجلب المزيد من الأعضاء والمشاركات وتستهوي قلوبهم مثل هذه الصور الفاتنة ومن ثم يزيد الربح المادي من وراء كثرة الزائرين لهذا المنتدى .
فليتق الله إدارة المنتدى والمشرفين وجميع الأعضاء الذين يجلبون لأنفسهم الإثم بل الآثام تباعا ليلا ونهارا بوضع مثل هذه الصور المحرمة والتي قد تتسبب في فتنة الناظر إليها بالوقوع في معصية الله صغيرة أو كبيرة .

وعليهم أن يقدموا أمر الله ورسوله على هوى النفس ورضى المخلوقين ، وأن يعلموا أن في ديننا فسحة فهناك ملايين الصور الحسنة من الطبيعة وغيرها .


اعلم أخي الكريم .. وأنت يا أختي الكريمة ::
[ إن العين تزني وزناها النظر، وإن اليد تزني وزناها البطش، وإن الأذن تزني وزناها السمع، وإن الفرج يصدق هذا أو يكذبه]

.
.

رقـم الفتوى :
20546عنوان الفتوى :الشعارات الفاضحة منكر ونشر للرذيلة
تاريخ الفتوى :25 جمادي الأولى 1423 / 04-08-2002
السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
انتشرت في المنتديات الموجودة على شبكة الإنترنت عملية وضع توقيع (وهو عبارة عن شعار يرفق مع كل موضوع يكتبه العضو المشترك في المنتدى) والبعض من يكون توقيعه عبارة عن صورة لممثلة أو ممثل أو صور فتيات ونساء في كامل زينتهن أو شبه عاريات أو يلبسن ملابس ثتير الفتنة وكذلك بعض التواقيع تكون كلمات غرام وعشق ووصف للمرأة بشكل لا يليق ..فما حكم ذلك في الإسلام ؟ مأجورين مع العلم أنه عند نصح من يفعل ذلك يقول: إن هذه حرية شخصية .. وأرجو إفادتنا على من يقع إثم من يشاهد تلك الصور.. وجزاكم الله خيرا..


الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فتصوير ذوات الأرواح محرم، سواء كان ذلك بالنحت أو الرسم أو بالآلات الحديثة لعموم الأدلة الناهية عنه، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم:
10888 والفتوى رقم: 1935.
ولا يستثنى من ذلك إلا ما دعت إليه الضرورة أو الحاجة، فإن انضاف إلى ذلك كون الصورة لامرأة كان الأمر أشد تحريماً، لما في ذلك من الدعاية للفتنة ونشر الفساد بين الناس.
وكذلك لو كانت الصورة لممثل، أو كان التوقيع كلاماً مثيراً، أو قبيحاً، فلا شك في منع ذلك كله، وعلى القائمين على تلك المواقع أن يتقوا الله تعالى، وأن لا يسمحوا بشيء من ذلك، وإلا كانوا شركاء في الإثم.
واعتذار هؤلاء بقولهم: إنها حرية شخصية، منكر آخر، فإن الإنسان إذا ارتكب الحرام وجب على أهل الإيمان أن ينكروا عليه باليد أو باللسان أو بالقلب، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان. رواه مسلم.
ووجب عليهم نصحه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة. رواه مسلم.
وهذا إذا كان المنكر خاصاً، فكيف إذا كان المنكر عاماً متعلقاً بعشرات الناس ممن يدخلون هذه المواقع؟‍‍‍.
ولا يجوز النظر إلى عورة الرجل أو إلى صورة المرأة في هذه المواقع وغيرها، والإثم على الناظر وعلى من نشر الصورة أو أعان على نشرها.
والله أعلم.


ولكم الان ان تختاروا وتقيسو ذلك على مواضيعكم وتواقيعكم
والحمد لله رب العالمين

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

مواضيع مماثلة

الياس عبد النور

الحمد لله
إنضم
28 مارس 2008
المشاركات
3,530
مجموع الإعجابات
201
النقاط
0
الحذر من الوقوع في الشبهات براءة من الإثم


عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه يقول: "إن الحلال بيّن وإن الحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى، يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب" [رواه البخاري ومسلم].

لهذا الحديث شأن عظيم قال أبو داود السجستاني: الإسلام يدور على أربعة أحاديث ذكر منهم هذا الحديث، والثلاثة الأخرى هي حديث (إنما الأعمال بالنيات)، وحديث (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) وحديث (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)، واختار البعض حديث (ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس)، وقيل في هذا:

عمدة الدين عندنا كلمات مسندات من قول خير البرية

اترك المشبهات وازهد ودع ما ليس.. يعنيك واعمل بنية ..

قوله صلى الله عليه وسلم: (إن الحلال بين والحرام بين) في عينهما ووصفهما بأدلتهما الظاهرة فمن الحلال البين أكل التفاح ومن الحرام البين أكل الخنزير، وأكل الميتة فهو منصوص على تحريمه في كتاب الله في قوله تعالى {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ} [المائدة: 3]، قوله صلى الله عليه وسلم (وبينهما أمور مشتبهات) بين الحلال والحرام قوله (لا يعلمهن كثير من الناس) وهذا يعني أن هناك من يعلمها وهم العلماء وطلبة العلم ممن له باع من الاستنباط ومعرفة الأحكام والقياس عليها، قال صلى الله عليه وسلم: (فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه)، من ابتعد عن الشبهات ولم يقع فيها طلب براءة دينه فأصبح لا إثم عليه، لأنه لم يقع في الشبهة، وسلم عرضه لأنه إذا وقع في الشبهة تكلم الناس في حاله وأساءوا الظن فيه وقالوا عنه جريء على الحرام وقليل ديانة وكان ينبغي عليه حفظ عرضه حتى يصبح قدوة في الالتزام بتعاليم الدين الحنيف، وقد نجد بعض الناس يقع في الشبهات دون تردد وهذا دليل على ضعف الإيمان فالمسلم الحق هو من يتقي ربه في جميع شؤونه، في معاملاته مع الخلق وفي معاملاته المالية، والشبهات كثيراً ما تقع في النكاح والبيع وفقد أورد ذلك العلماء في كتب الفقه، وفي هذا الزمن تكثر الشبهات في المعاملات المالية فقد يطرأ عليها الربا، وفي الأسهم قد تكون الشركات يحرم المساهمة في إنشائها كحال البنوك الربوية ولذلك قبل الدخول في هذه المساهمات يجب التأني ومعرفة ما تزاوله هذه الشركات وهل لها نشاط تجاري في أمر مباح أما من يقدم ولا يسأل فينطبق عليه الحديث فهو يتعرض للشبهات، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، واستهانته في الشبهات تجعله ربما يوما ما يقع في الحرام الصريح فوجب الاحتياط والتقرب إلى الله بمراعاة حدوده ومراقبته في كل شيء حتى يكون العمل وفق ما أحل الله.




أمثلة في اتقاء الشبهات

عن أنس رضي الله عنه قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بتمرة مسقوطة فقال: (لولا أن تكون صدقة لأكلتها) [رواه البخاري]، في هذا الحديث مثال لاتقاء الشبهات فقد وجد النبي صلى الله عليه وسلم تمرة ولم يأخذها ليأكلها لأنه خشي أن تكون من تمر الصدقة، والصدقة لا تحل لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم فالتمر حلال ولكن لوجود شبهة أنه ربما كانت من تمر الصدقة تركها النبي صلى الله عليه وسلم.

ومثال آخر حديث عدي بن حاتم قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: (يا رسول الله أرسل كلبي وأسمي، فأجد معه على الصيد كلباً آخر لم يسم عليه، ولا أدري أيهما آخذ؟ قال: لا تأكل إنما سميت على كلبك ولم تسم على الآخر) وفي الحديث إرشاد إلى اتقاء الشبهة فربما الذي قتل الصيد الكلب الذي يسم عليه فلذلك يتركه ولا يأكل منه.



الورع في ترك الشبهات

قيل في تعريف الورع: هو ترك ما يُخشى ضرره في الآخرة ويدخل في الورع ترك الشبهات فإنه احتياط في الأمر لا يعلم أهو حلال أم حرام، وترك الشبهات من الورع المحمود الذي يدل على تقوى صاحبه وقيل إن الورع له أقسام:

1- ورع المتقين ترك ما لا شبهة فيه، ولكن يخشى أن يجر إلى الحرام، وهذا كمن يصمت في بعض المواقف إذا خشي أن يجر الكلام إلى الغيبة، فأصل الكلام مباح لكن إذا خشي أن يؤدي بالآخرين إلى الوقوع في الغيبة فترك الكلام ورع محمود.

2- ورع الصالحين وهو ترك ما يتطرق إليه احتمال التحريم بشرط أن يكون لذلك الاحتمال موقع.

3- ورع الموسوسين وهو في حال من يكثر الشك فيما ليس هو محل شبهة، مثل ذلك الشخص الذي نزل عليه قطرات ماء من ميزاب فطرق باب المنزل على أهل ذلك البيت ليسألهم هل الماء الذي نزل من الميزاب طاهر أم نجس مع أن الأصل فيه الطهارة، وهناك من يعيد الوضوء خشية ألا تقبل صلاته وكل ذلك ورع مذموم لأنه يخالف السنة، فالإسلام لا يجلب المشقة وهم شقوا على أنفسهم فزادوا وأسرفوا.

قال صلى الله عليه وسلم (ألا وإن كل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه)، كانت الملوك يحمون شيئاً من الأراضي الخصبة لكي ترعى فيها دوابهم خاصة وكانت الناس تهابهم فلا أحد يقترب من ذلك الحمى لأنه يخشى أن تقع دوابه فيه فتناله العقوبة، أما حمى الله فهي (محارمه) أي ما حرمه على عباده فهو حماه لأنه حذرهم أن يقعوا فيه قال صلى الله عليه وسلم (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) المضغة قطعة من اللحم قدر ما يمضغه الماضغ، وفيه إشارة إلى مكانة القلب من الأعضاء فبصلاحه تصلح الأعضاء وبفساده تفسد الأعضاء فهو الموجه وهو الامر الناهي لها فكان بمنزلة الراعي للرعية ولذلك وجب الاعتناء بصلاح القلب وقد سمي «قلب» لكثرة تقلبه، ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (اللهم يا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك) وهومحل للعقيدة الصحيحة ومحل للعقيدة الفاسدة، وهو الذي يكن النوايا الحسنة والنوايا السيئة وفيه الحقد والضغينة والصدق والمحبة وهو تحت نظر الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم) [رواه مسلم].



فوائد الحديث

1- يسر الشريعة ووضوحها من قوله (الحلال بين والحرام بين).

2- سد الذرائع حتى لا يقع في الحرام.

3- المدار على القلب فينبغي الاعتناء به لقوله صلى الله عليه وسلم (إذا صلحت صلح الجسد كله)، ولا يغتر أحد بمن ظاهره الفساد ويدعي صلاح قلب فهذا الحديث يرد عليه فالظاهر ينبئ عن الباطن فمن لا يصلي لا نصدقه عندما يدعي التقوى في قلبه، فصلاح القلب يظهر على الجوارح يتضح من خلال المبادرة للعمل بأوامر الله.

4- الحديث فيه إشارة إلى أن العقل في القلب قال تعالى {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا}ـ [الحج: 46].

5- الظاهر يدل على الباطن.

6- من اشتبه عليه الأمر أحلال أم حرام فليجتنبه حتى يتبين له أنه حلال وليحتسب فمن ترك شيئاً لله عوضه الله بما هو خير له منه سواء في الدنيا أو في الآخرة.

7- فضل طلب العلم لقوله (لا يعلمهن كثير من الناس) أي أن هناك ومن يعلمها.

نسأل الله أن يوفق الجميع للعلم النافع والعمل الصالح.


عبد الرحمن بن ندى العتيبي
 

سعد أبو صهيب

عضو جديد
إنضم
13 مايو 2006
المشاركات
1,145
مجموع الإعجابات
69
النقاط
0
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أخي إلياس بارك الله فيك وشكر لك.

ولكن صوب التالي "الدين النصيحة فلا تستهينوا بالصغائر وان حقرت''

حقرت فعل , وليس إسما فتاء تكون مفتوحة وليست مربوطة. بارك الله فيك وهداني وإياك وجميع المسلمين لما يحبه ويرضاه.
 

تامر.

عضو جديد
إنضم
29 سبتمبر 2009
المشاركات
3,517
مجموع الإعجابات
465
النقاط
0
جزاك الله خيراً أخانا الحبيب على النصيحة .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الدنيا حلوة خضرة . وإن الله مستخلفكم فيها . فينظر كيف تعملون . فاتقوا الدنيا واتقوا النساء . فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء . وفي حديث بشار : لينظر كيف تعملون
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2742
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

م عامر

مشرف الملتقى العام
إنضم
5 نوفمبر 2007
المشاركات
6,551
مجموع الإعجابات
587
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل الخير أخي الكريم الياس ... وجعلك هادياً مهدياً
موضوع هام وفيه من الخير الكثير ... شكراً لك
 
أعلى