الدنيا اه من الدنيا

أحمد الحمصي

عضو جديد
إنضم
2 نوفمبر 2007
المشاركات
10,487
مجموع الإعجابات
933
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته





clouds_by_dmonvixen.jpg





الدنيا



تلك العجلة التي لا تكاد تتوقف الا بالموت



تدور بنا يوميا تارة ترانا في اعلى القمم و تارة في القاع



تارة يأتينا الفرح ليملئ صدورنا و تارة تأتي الاحزان مجتمعة



ياتي الفرح وحيدا ضعيفا بينما الاحزان تابى الا ان تجتمع



لتدخل على حياتنا من كل جهة حتى لا نكاد نرى الفرحة ابدا



عجبت منك يا دنيا و عجبت من نفسي كيف يؤمن غدركِ




Still_Life_by_Omega300m.jpg




القوة



صفة رائعة اذا وجدت بانسان و لكن أي قوة تلك التي



يمكن ان تضاهي صدمات الايام



أي قوة تلك التي تحميك من هجمات الليالي



هل تملك سلاح فتاكاً يقيك الغدر , الخيانة , الموت , ....



لا اعتقد انه يمكن لي و لك ان نقاوم ابدا



فلمَِ اذاً التصارع و التجاذب و النهم على هذه الدنيا





Life_by_Kas__chan.jpg





الجبابرة



الجبابرة رحلوا و لم ياخذوا معهم شيء



لا بل تركوا سيرة نتنة من الدماء و القتل



تصارعوا فيكي يا دنيا ليل نهار



حاربوا كل مبدأ جميل في الإنسانية



تقاسموا الارض و وزعوها بينهم



ثم ما قووا على هول الموت ما استطاعوا منه سبيل



لا تحاول ابداً تقليدهم




Life_saver_by_gilad.jpg





العظماء



ايضاً رحلوا و لم ياخذوا معهم شيء



لكنهم تركوا السيرة العطرة



فنوا حياتهم لنشر مبادئ رائعة في هذه الدنيا



تراهم في كل مكان في كل جانب جميل



في كل قطعة بيضاء رائعة لهم ذكرة



جرب ان تكون مثلهم




to_life_by_Dealxa.jpg




الشر



للشر راية مرفوعة منذ زمن طويل



رفعها شياطين الإنس و الجن و التفوا حولها



رفعوا رايات الرذيلة و نادوا بأعلى أصواتهم فيها



التحرر و الشهوة و المتعة و الكيف و السعادة الدنيوية بكل إشكالها



حتى فتنوا الناس بها



اعدوا لحربهم العدة باللباس و الطعام و الصوت و الصورة



و كثير منا من أسرع لتلبية نداؤهم و السير معهم



حتى اصبح اكثر شراً منهم و اكثر ألماً علينا



حاول ان تنكس أي راية للشر تصادفك



و لو بقلبك بمجرد نكرانك و بغضك لما تراه يكفي



This_is_the_life_by_Hannadeva.jpg




الخير



و راية الخير تلك الراية الرائعة البيضاء و لكنها خجولة



و كل من التف حولها بات خجل منها



كانها للاسف راية يستعر منها



تساله عن لحيته فيجيب ان عملي يقضي السفر الى كل البلاد



و يقضي مني ان اقابل اناس من كل الأجناس



تسأله عن صلاته فيجيب قريبا باذن الله حتى يهديني الله



و يتابع فورا انك لن تهدي من تحب ... و كأنه ينتظر الخطوة الأولى من الله



و لا يعلم ان الهداية يسبقها عمل و لا يعلم ان الصلاة صلة العبد بخالقه



تسألها عن حجابها فيكون الرد مقرفاً



تسألها عن علاقاتها فتجيب بكل جرأة



إليك عني خلني عيش



عيشي يا اخية و لكن شتان بين نوعين من العيشة



انظر الى المحطات الفضائية



محطات الخير دائما مكسورة ماديا و بحاجة الى عون و لا من مجيب



و محطات الهشك بشك يا عيني 24/24 رسايل و دعم



لنرفع جميعا راية للخير و نلتف حولها و نتباها بها



و لنكن عونا على الخير في كل مجال

مما رااااق لي
دمتم بخير
 
أعلى