مقال الحنين الى التخلف والعبودية

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

سامي عالي

عضو جديد
إنضم
27 أبريل 2009
المشاركات
496
مجموع الإعجابات
336
النقاط
0
الحنين الى التخلف والعبودية

بداية اعتذر للادارة الكريمة بنشر هذا الموضوع لمخالفته القوانين .
الا انه موضوع هام وتوضيح وخاصة للذين ما زالوا يكابرون ويرتعون في نعيم وبركات الغادر (تماما كما يرتع اصحاب الدجال في جنته).
ولا شيئ غير التبعية للاجنبي والرضوخ للذل والعبودية وهي ما تعودوا عليه , هما فقط سبب القبول والاعجاب بالوهم والبطولات الزائفة .

بعد سنة من الفشل في حكم محمد مرسي لمصر؛ جاءت مبعوثة الاتحاد الأوروبي”آشتون” لتنقذ مصر من حكمه، فساومته في القصر الرئاسي، حُباً في مصر، وطلبت منه التراجع عن مشروع استقلال مصر في غذائها ودوائها وسلاحها؛ لتظل مصر في الحُضن الغرب متنعمة بالرخاء الاقتصادي ومتسلحة بالتكنولوجيا الغربية؛ وليظل الشعب المصري أقوى شعوب المنطقة صحة وأغناها مالاً وأسعدها حالاً؛ ولتظل مصر للشباب المصري يعمل فيها قبل أن يبيعها مرسي للسودان وقطر وليبيا وفلسطين ؛ فيضطر الشباب المصري للهجرة ليعمل خارج وطنه تحت مذلة الكفالة واستعباد الكفيل!
وقبل أن يحرم مرسي المصريين شربة المياه لصالح إثيوبيا وقبل أن يحرم المصريين من تعمير سيناء جاءت “آشتون”لتقوم بواجبها في حماية مصر من المصريين!
وبعد سنة من تعويق مرسي حتى لا يستقل بمصر عن الحضن الغربي المتقدم ويرمي بها في الحضن الشرقي المتخلف؛أرسل ساسة الغربيين الكارهين لاستقلال مصر ( ليس كل الغربيين يكرهون الشرقيين) واراِدتهم لتخلص مصر من فشل مرسي الذي راقبوه سنة كاملة. وأدركوا بعد سنة أنهم لو تركوه أكثرمن ذلك لنجح في مخططه الاستقلالي الذي يهدف إلى اعتماد المصريين على أنفسهم قبل الأوان وسعيهم لامتلاك غذائهم ودوائهم وسلاحهم!
لقد قرأ الغربيون الكارهون مرسي قراءة لم يقرأها كثير من المصريين، ولم يقرأها كذلك نفر من جماعته.
وأنتم تعلمون أن الغرب يعتمد في قراءاته وقراراته على المعاهد البحثية والمؤسسات العلمية لا على تضليل القنوات الفضائية.
ولقد رأينا جميعاكيف قام الغرب بوضع العقبات والمعوقات أمام مرسي حتى لا يتمكن من الاستقلال بمصر أوإنجاز شيء على الأرض فيفشل ويفشل معه مشروع نهضة مصر على أساس الإسلام؛ ليتبرأ المصريون من الإسلام كحل لمشكلاتهم ومُغَيِّر لأوضاعهم؛ ولتطمئن إسرائيل وأمريكا وأوروبا في الخارج ويطمئن النصارى في الداخل على أن مصر لن تكون للإسلام حتى لا يؤخرها عن ركب العالم المتقدم؛ صرَّح بذلك “تواضروس″ بابا الكنيسة المصرية على القنوات الكنسية قائلا:لن يحكم ـمصر مسلمون يجددون فيها سيرة المحتل عمرو بن العاص الذي احتلها منذ أكثر من ألف وأربعمائة وأربعة وثلاثين سنة؛ بعد أن أعادها الرب إلينا!
وكلنا شاهد أجهزةالدولة ومؤسساتها وهي لا تأتمر بأمر “مرسي” وتعمل على تعويِقه والاستهزاء به والسخريةمنه.
وقد بدأت محاولات تعويقه حتى قبل أن يتسلم مهامه كرئيس، مثل: حل مجلس الشعب، وإصدار إعلان دستوري يعوِّق مساره …
لكن مرسي تحرك وبسرعةفائقة على مسارات كثيرة، بـ “اسم رئيس الدولة” لا بأجهزة الدولة، حركة أزعجت نفراًمن الساسة الغربيين وأبانت عن قدرة مرسي على استنقاذ مصر من حضن التبعية الغربية ؛خصوصا بعدما رأوه على الأرض يؤسس لنهضة مصرية تستهدف اعتماد مصر على نفسها لتمتلك غذاءها ودواءها وسلاحها.
لقد انزعج الغربيون الكارهون لاستقلال الشرقيين من مرسي؛ بعدما شاهدوا إنجازاته في مخططه على مدار سنةوهو لا يمتلك من مقومات رئيس الدولة إلا اسم الرئيس.
إن أولئك الغربيين الكارهين لاستقلال مصر عن حضنهم قد اهتموا بمراقبة مرسي سنة كاملة؛ فلم يتحملوا إنجازاته بـ “اسم الرئيس″ الذي فصلوا عنه، بمعونة رجالهم في الداخل، أجهزة الدولة، بل وخططوا لفصله حتى عن جماعته وحزبه اللذَين ناصراه ووقفا وراءه وشدا أزره وساعداه في الخدمات الاجتماعية والصحية والتموينية والبحث العلمي.
*لقد وجدوا أن مرسي باسم الرئيس، دون معاونة أجهزة الدولة تحرك على مسار التطهير؛ فأقال بعد شهرين واثني عشر يوما مِن رئاسته ما يقرب من سبعمائة وخمسين قيادة عسكرية وأمنية على أعلى مستوىكان ولاؤها للغرب، لكن تفاجأ مرسي بأن التطهير يحتاج أكثر؛ لأن الفساد لم يكن يتوقفعند هذا العدد، وحتى لا تتهدم المؤسسات؛ طالَب مرسي كل مؤسسة أن تستشعر المسئولية الوطنيةوتقاوم المفسدين داخلها ليتم التطهير الذاتي.
*وبِاسم الرئيس؛عيَّن مرسي وزيراً للإنتاج الحربي ليبدأ إنتاجنا الحربي بعد أن توقف من عهد التآمرالخارجي والداخلي على الوزير الوطني الحر ” أبي غزالة”.
*وبِاسم الرئيس؛توجَّه مرسي إلى الهند ، كما أعلنت الهند بعد الانقلاب ، واتفق على تصنيع قمر صناعيا لتطوير الصناعات الحربية.
*وبِاسم الرئيس؛اشترى مرسي غواصتين حربيتين لردع العدو الصهيوني، واشترى عددا من السيارات للشرطة المصريةليرفع شأنها وتبدأ حياة نظيفة تمارس بمهنية أخلاقية عملها في خدمة الشعب وضبط الأمن.
*وبِاسم الرئيس طوَّرمرسي الهندسة المصرية الحربية لتصنع أول سيارة مصرية مائة في المائة وانتهى التصنيع وكان المصريون على موعد في يوليو الانقلاب للاحتفال برؤيتها والافتخار بتملُّكها والانتفاع بها.
* وبِاسم الرئيس؛خطط مرسي لتنفيذ مرحلة مترو جديدة بهندسة مصرية مائة في المائة.
* وبِاسم الرئيس؛استدعى مرسي كبرى الشركات العالمية لتتخذ مِن مصر مقراً لمصانعها حتى لا يظل المصريون يعملون خارج وطنهم تحت مذلة الكفالة واستعباد الكفيل.
ودعوة مرسي كبرى الشركات العالمية للاستثمار في مصر يعني نقل التكنولوجيا إلى مصر وانتهاج سياسة الصينفي استقدام كبرى الشركات لتبني مصانعها في الصين لتصير النهضة صينية؛ وهكذا أراد مرسي أن تكون النهضة مصرية.
* وبِاسم الرئيس؛تعاقد مرسي مع ماليزيا وتركيا على إقامة مدن صناعية بتكنولوجيا ماليزية وتركية وبعمالةمصرية ليعمل كذلك المصريون في وطنهم دون مشقة الغربة أو مهانة الكفالة.
* وبِاسم الرئيس؛قرر مرسي تكريم المرأة المعيلة فرفع حقها في الدولة من أربعة وثمانين جنيها لثلاثمائةجنيه ثم وعدها بسبعمائة جنيها في يوليو الانقلاب وقال: وهذا لا يكفيها وسأظل أزيدهالتكتفي وتستقل بحقها دون أن تحتاج لعطف أو شفقة من أحد.
* وبِاسم الرئيس؛أسس مرسي لتصنيع طاقة شمسية في صحرائنا الغربية.
* وبِاسم الرئيس؛راح مرسي يؤسس لمشاريع عملاقة على جانبي قناة السويس ليجعل من مصر سوقا عالمية في صناعةوصيانة السفن وفي تسوق وتسويق منتجاتنا المصرية للسوق العالمية.
* وبِاسم الرئيس؛أقام مرسي علاقات قوية مع جيراننا في السودان وفلسطين وليبيا؛ ليؤمن حدود مصر بقوةالعلاقة مع جيرانها.
* وبِاسم الرئيس؛انطلق مرسي يقيم علاقات حسن جوار مع إثيوبيا التي قاطعتها مصر لسنوات ليحمي حق المصريين في ماء النيل بعد أن دعمهم مبارك بتوصية إسرائيل على إقامة السد الإثيوبي.
* وبِاسم الرئيس؛سعى مرسي لتعمير سيناء بعد أن كانت صحراء جرداء.
* ولا ننس التذكيربأن كارهي استقلال مصر افتروا على الرئيس مرسي بأنه باع قطعة من مصر للسودان وقطعةلغزة وقطعة لليبيا وزعموا أنه باع قناة السويس لقطر؛ وإلى الآن لم يظهر الانقلابيون عقود البيع ، فأين هي؟! ولماذا لم يحاكَم الرئيس مرسي بتهمة البيع؟!
* وبِاسم الرئيس؛بدأ مرسي يمنح أطفالنا في المدارس جهاز تابلت صنع في مصر للمرة الأولى دونت عليه مقرراتهمالدراسية؛ ليربطهم بنهضة وطنهم في صغرهم وليرحمهم من حمل الكتب على ظهورهم.
* وبِاسم الرئيس؛أسرع مرسي مع وزيره الإخواني” بَاسم عودة” الذي تعاون معه؛ لكفاية المصريين من القمح أساس غذائهم ووعد بكفاية كاملة من القمح المصري خلال عامين، وتحرك على الأرض فأمر ببناءالصوامع واستنهض همة رجال البحث العلمي في تحسين محصول القمح وشجع الفلاح ونزل معهالأرض في موسم حصاد القمح؛ ليشجعه على إنتاجه ورفع سعر إردب القمح وفتح مجالات تسويقها امام الفلاح.
ولأول مرة نرى التجار يتهافتون على شراء قمح الفلاح المصري ويقيمون شونا لتجميع القمح داخل القرى والأحياء.ولم يكتف بذلك؛ فتعاقد مع السودان على تأجير عشرين ألف فدان جاهزة لزراعة القمح لصالح مصر على أرض السودان كمرحلة أولى.
وحارب الوزير الإخواني مافيا المخابز التي كانت تتجر في دقيق القمح المدعوم وتبيعه علفا لتجار المواشي.
ولأول مرة يحصل المصريون على رغيف خبز يصلح لاستخدام الآدمي.
وكذلك لأول مرة يحصلون على زيت مدعوم معلوم المكونات أصفر اللون مصفى يسر الناظرين.
كما حارب الوزيرالإخواني الاتجار في الغاز المدعوم، وحدد سعر اسطوانة الغاز بعشرة جنيهات بعد أن وصلالاتجار بها إلى أربعين جنيها؛ ورحم المصريين من النوم في الطرقات في ليل الشتاء فيحضن اسطوانات الغاز الفارغة ليستبدلوها بالممتلئة.
* وبِاسم الرئيس؛حصَّن مرسي الجمعية المنتخبة لصياغة أعظم دستور عرفته الأمة المصرية وعرَضه على المصريين ليقرءوه قبل أن يستفتوا عليه. وفي عهد مرسي وضع أول دستور مصري تصوغه إرادة المصريين.
* وبِاسم الرئيس؛استرجع مرسي الحق المصري في امتلاك خريطة المناجم التي توجد في الأرض المصرية والتيرفضت أمريكا وروسيا إعطاءها للمصريين منذ اكتشافها؛ فتعاقد مع الروس على شراكة اقتصاديةشريطة أن تتملك مصر هذه الخريطة قبل أي شيء. ولأول مرة تنجح إرادة مصرية ــ بعبقريةالرئيس مرسي التفاوضية ــ أن تمتلك خريطة المناجم المصرية لتبدأ نهضتها في التأسيسللصناعات الكبرى.
والمقال يطول حينيستعرض إنجازات الرئيس″مرسي” الذي لم يمتلك من مقومات الرئاسة إلا “اسم الرئيس″ الدكتورالعالم الهندسي الذي لم تتحمله الهيمنة الغربية على مصر وهي تراه يستردها ويستقل بها؛لتكتفي من غذائها وسلاحها ودوائها؛ ولتكون مصر النهضة للمصريين ؛ فأرسلوا واردتهم“آشتون” لتساومه على أن يعيد تسليم مصر لإدارتهم عبر الحكومة التي اختاروا لرئاستها لرجلهم “محمد البرادعي” ليحل محل الوطني “هشام قنديل” الذي أطلقوا عليه كلابهم الإعلاميةليغيِّره “مرسي” بعد أن رأوا تعاونه مع مرسي فترة رئاسة الحكومة واتهموه بالفشل؛ ليأتوا برجلهم الذي ساهم في تدمير العراق؛ ليستكمل دوره في تدمير مصر؛ لتقوم على أنقاض العراقومصر دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات.
ولما رفض “مرسي”عَرض “آشتون” بأن يستكمل مدة رئاسته (طرطورا) ويترك إدارة الدولة لرئيس الحكومة المرتقب تعيينه من الغرب؛ هددته بالسجن قائلة:” إن غيَّرت رأيك فكلمني من السجن”؛ فأعلن الرئيس مرسي اختياره افتداء مصر بحياته جاعلا حياته ثمنا لحرية وطن لا هيمنة لأحد عليه؛؛

منقول
 
التعديل الأخير:

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
لا أعرف ما سيحل بالدكتور محمد مرسي رئيس مصر . لكنني كنت أود أن يرجع الدكتور هشام قنديل لتولي وظيفة سيادية . ولا أظنه سيرجع .
لأن الوجوه الحاكمة في مصر اليوم لن تسمح له بالعمل بحرية . شخص مثله وطني وحر كان سيقدم الكثير
 

سامي عالي

عضو جديد
إنضم
27 أبريل 2009
المشاركات
496
مجموع الإعجابات
336
النقاط
0
لمصر دور هام وكبير في نهضة العرب والمسلمين , وهي مؤهلة دائما لان تقود العالم العربي والاسلامي .

ولقد سبقت في نهضتها الصناعية دولا اسيوية , لكن للاسف تراجعت كثيرا وقزمت من نفسها وانشغلت في توافه الامور .

اشباه الرجال انبطحوا في سوق النخاسة واصبحوا يباعون بالدرهم والدينار .

المؤامرة على مصر كبيرة وللاسف التنفيذ بايدي من يتسمون ابناءها .
اسال الله ان يعجل الفرج وان تعود مصر الى مجدها وعزها , وان تسير الى الفلاح والصلاح على ايدي ابناءها المخلصين , وما ذلك على الله بعزيز
اللهم فرجك لعبادك الموحدين في مشارق الارض ومغاربها .
اللهم فرج كرب اخواننا في فلسطين والشام والعراق وانصرهم يا رب .
 

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0
مشروع صرح ضريح الجزمة


images
 
التعديل الأخير:

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0




مفكرة الإسلام : أعلن وزير المالية المصري، اليوم الثلاثاء، أنه من المتوقع بلوغ عجز الموازنة العامة للدولة 11% عن السنة المالية الحالية بسبب شهادات قناة السويس الجديدة.وقال وزير المالية هاني قدري دميان: إنه من المتوقع بلوغ عجز الموازنة 11 % في السنة المالية 2014/ 2015 بسبب تجنيب جزء من إيرادات قناة السويس لسداد فوائد شهادات قناة السويس الجديدة، مقابل 10% كانت متوقعة في السابق.وأضاف في افتتاح مؤتمر”يورومني مصر 2014″ إن مصر تسعى لزيادة النمو الاقتصادي إلى ما بين 5 و6 % خلال ثلاث سنوات.وفي وقت سابق، أكد محافظ البنك المركزي هشام رامز أنه تم إغلاق الباب أمام عمليات بيع شهادات استثمار قناة السويس الجديدة أمس الاثنين بعد وصول الحصيلة الإجمالية إلى 61 مليار جنيه.وقال إن البنوك شهدت إقبالا كثيفا على شرائها من قبل الأفراد والمؤسسات، وبهذا يكون البنك المركزي قد حقق الحصيلة المرجوة من وراء بيع شهادات قناة السويس.وتستهدف هيئة قناة السويس لإتمام أعمال حفر قناة السويس الجديدة البالغ 60 مليار جنيه.وتحتسب الفائدة بدءا من اليوم التالي لتاريخ شراء الشهادة فئة 1000 جنيه ومضاعفاتها ويجوز بيعها بعد عام من الشراء بينما تستحق أرباح الشهادات من فئتي 10 و100 جنيه في نهاية المدة ولا يجوز استردادها إلا بتاريخ الاستحقاق.
 

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
0version4_sisi159.jpg

استقبل قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي، مؤخرًا، السفير الاسرائيلي الجديد لدى القاهرة حاييم كورن، الذي كان قدم أوراق اعتماده للسيسي قبل عدة ايام.وأفادت تقارير صحافية مصرية، بأن السيسي وعد السفير الاسرائيلي بعودة السفير المصري إلى تل أبيب، والذي كان سحبه الرئيس المنتخب محمد مرسي.والسفير الاسرائيلي الجديد، "حاييم كورين" المعروف بـ"رجل الموساد"، رفضت تركمنستان أن تقبل أوراق اعتماده في يوليو تموز 2011 بعد اتهامه بالعمل لصالح جهاز المخابرات الصهيوني "الموساد".وقبيل تعيينه سفيرا لدى مصر فان كورين 61 عاما، خدم سفيرا لاسرائيل في جنوب السودان ورئيسا لقسم الشرق الأوسط ومركز الأبحاث السياسية في وزارة الخارجية الصهيونية.وسبق أن اتهمته الحكومة السودانية في أكثر من مناسبة، بمشاركته في توتير العلاقة بين جوبا والخرطوم، وأنه "رجل مخابرات"
جدير بالذكر أن السفارة الإسرائيلية في القاهرة لا تزال تفتقد إلى مقرّ رسمي، منذ أن تمّ إخلاؤها في أعقاب سيطرة المحتجّين على المقرّ السابق قبل ثلاث سنوات في سبتمبر/ أيلول عام 2011، وهي تعمل حتى الآن من مكان مقر إقامة السفير بضاحية المعادي (جنبي
 

أبومنة

إدارة الملتقى
إنضم
6 مايو 2007
المشاركات
3,950
مجموع الإعجابات
1,977
النقاط
113


أكد محافظ البنك المركزي هشام رامز أنه تم إغلاق البابأمام عمليات بيع شهادات استثمار قناة السويس الجديدة أمس الاثنين بعد وصولالحصيلة الإجمالية إلى 61 مليار جنيه
.
.
وتحتسب الفائدة بدءا من اليوم التالي لتاريخ شراء الشهادة فئة 1000 جنيهومضاعفاتها ويجوز بيعها بعد عام من الشراء بينما تستحق أرباح الشهادات منفئتي 10 و100 جنيه في نهاية المدة ولا يجوز استردادها إلا بتاريخالاستحقاق.
آليت على نفسى عدم التعليق على أحوال جمهورية مصر العربية خاصة بعد قرار الإدارة بحظر الموضوعات التى تخصها احتراما للقرار و لتبعاته و نتائجه الحسنة
لذا فلن أعلِِّّق على أىٍ ممَّا عرضه الإخوة مع احترامى لجميع المشاركات و المشاركين ، و لكن لى فقط مداخلة من باب النصيحة لبيان الأمر الشرعى بخصوص شهادات استثمار قناة السويس.
هذه الشهادات شأنها شأن أى شهادات استثمار تتعامل بالربا و الذى يسمَّى عند أهل البنوك بالفائدة أو الربح أو الريع .... إلى آخره من المسمَيات ، و أيّا كانت القيمة 12% أو أقل أو أكثر ، المهم أنه ربا محرَّم و ليس مضاربة مشروعة أو بيع و شراء حلال ، و قد قال الله تعالى " و أحلَّ الله البيع و حرّم الربا "
و هذا أمر معلوم منذ زمن بعيد حرّمه أغلب المشايخ و أهل العلم من الأزهر و غير الأزهر بخلاف أصحاب أكبر مناصب فى الدولة لاختلاطهم بالسلطان ، و الله حسيبهم سوف يحاسبهم على ذلك
المشكلة و عجب العجاب ، أن بعض المشايخ الذين كانوا يحرّمون ذلك الأمر صاروا يستحلُّوه الآن ، حتى أننا سمعنا أن وزارة الأوقاف اشترت بمبلغ كبير شهادات استثمار.
هؤلاء أيضا ، الله حسيبهم و سوف يحاسبهم على ما فعلوا
و أقول لكل من يستحل هذا الأمر ، ألا فلتتق الله و تراجع أقوال أهل العلم الربّانيين الذين لا يخافون فى الله لومة لائم ، و إياك و مشايخ الدنيا - مشايخ السلطان - فإنّهم لن يُغنوا عنك شيئا يوم القيامة
أما إذا كنت تتخذ مصلحة الدولة ذريعة لفعل الحرام بأن تقول إنه مشروع قومى يخدم البلد و يجب أن نشارك فيه جميعا ، فأقول لك ثلاثة أشياء :
أولا : ثق تماما أن الله لا يبارك فى الحرام ، و لو كان لغاية سامية
ثانيا : سل نفسك ، هل فعلا تريد أن تشترى شهادات لمصلحة الدولة أم لمصلحتك الشخصية لتحصيل الفائدة المحرّمة 12% ، و التى هى معلوم أنها أكثر من فوائد البنوك ذاتها ؟ و الله أعلم بالنوايا
ثالثا : إذا كان همّك فعلا مصلحة وطنك و تريد مساعدته بعيدا عن الحرام فاذهب و تبرّع للدولة بالمال و لا تنتظر فائدة ، أو على الأقل قم بإقراض الدولة المال على أن تسترده بعد المدة التى يحددوها لك دون أخذ فائدة ، قرض دون فوائد ، فتكون ساعدت البلد دون أن تُسخِط الله عليك
 
التعديل الأخير:
إنضم
26 أكتوبر 2013
المشاركات
575
مجموع الإعجابات
519
النقاط
0
السلام عليكم

ردا على الموضوع الاصلي

رغم أنا ما جرى في مصر هو انقلاب واضح لا غبار عليه واعتداءا واضحا على ما تعاهد عليه ساسة مصر بعد الثورة.

ورغم أن ما جرى في رابعة هي جريمة متعمدة بكل المعايير حضيت بتغطية مباشرة على عكس ما جرى في بعض الدول الصديقة والتي من حسن حضها لم يكن الأعلام حاضرا بعد،

فإن الإرهاصات التي حدثت قيل شهور من الانقلاب منها تعطيل الإدارة و سلوك الشرطة و إستقالات مستشاري الرئيس (حتى المقربين فكريا منه) وافتعال الأزمات الإقتصادية والسياسية وقبلها ما حدث في مؤتمر مساندة الشعب السوري من قطع العلاقات مع سوريا والتخلي عن المبادرة المصرية وذالك بعد تلقي إشارات كاذبة من أمريكا فيما يخص الرد على النظام السوري في مجزرة الكيماوي، وقبلها التقارب الإيراني المصري.

كل هذا ما كان ينبغي أن يسير بهذه الطريقة و خاصة والمنطقة تمر بضروف عصيبة، لوكان الرئيس مرسي وجماعته يملكون حنكة سياسية ويقرأون مؤشر تزايد الخطر والتربص بالبلاد.

شئنا أم ابينا فإن أي نظام حكم مهما كان ديمقراطيا (كما يقولون) فإنه يرتكز في حكمه على ثلاثة مرتكزات،
* التأييد الشعبي * القوة الإقتصادية * القوة المسلحة *،​
لضمان استتباب الأمور واستقرارها، وفي حالة مصر فإن الرئيس مرسي وجماعته من المفروض أنهم يدركون أنهم ينقصهم تأييد الطبقة الإقتصادية و القوى المسلحة لذالك كان من المفروض ان يصعدوا السلم درجة درجة والنموذج التونسي ليس علينا ببعيد.

والأخطاء بدأت مبكرا حين أعلنت جماعة الإخوان المسلمين عدم تقديم مرشح للرئاسة ثم تراجعت وقد نبهت من كثير من الدعاة و المفكرين ولكنهم لم يستجيبوا.

والحقيقة المرة التي أراها أن أغلب الساسة المصريين و العرب من جميع الاتجاهات الفكرية بما فيهم الاسلاميين هم حمقى بما تحمله الكلمة من معنى.

والمشكلة ليست في فقدان الحكم فقط ولكن في المآسي التي خلفتها هذه الأحداث من قتلى وجرحى ومسجونين و متشردين، فإن دماء القتلى في أعناقهم جميعا.

نظر رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الكعبة وقال " ما أعظم حرمتك ولكن حرمة دم المؤمن أعظم منك ".

فحسن النوايا وصحة الضمير لا تكفي وحدها للتقدم للحكم بدون مقومات .

وفقكم الله لما فيه خير هذه الامة



 

علي حسين

عضو معروف
إنضم
3 أبريل 2007
المشاركات
10,314
مجموع الإعجابات
2,962
النقاط
113
السلام عليكم
رغم أنا ما جرى في مصر هو انقلاب واضح لا غبار عليه واعتداءا واضحا على ما تعاهد عليه ساسة مصر بعد الثورة.
"
"
والحقيقة المرة التي أراها أن أغلب الساسة المصريين و العرب من جميع الاتجاهات الفكرية بما فيهم الاسلاميين هم حمقى بما تحمله الكلمة من معنى.
"
"


وعليكم السلام .

اذا كان الجميع حمقى , فما الحل ؟

بتصوري الحل البدهي يكمن في ان لا نعيد تجربة حماقة الحمقى المجربين !

كي لا ينتقل الحمق من النخب الحمقى المجربة الى من يقبل بتجربة الحمق المجرب !
 

ابن البلد

عضو جديد
إنضم
19 يونيو 2006
المشاركات
7,038
مجموع الإعجابات
1,163
النقاط
0
من الخطأ نعت النخب المثقفة المصرية بالحمق ." ومن نحن بجانبهم " . يكفي:
1- درجاتهم العلمية
2- تضحياتهم " فأغلبهم ليسوا بطالبي دنيا
3- فكرهم الوسطي العملي
4- صبرهم على الخيانة
.................وألف سبب آخر
ما حدث في مصر هو تدخل أجنبي حفاظا على إسرائيل . فأمريكيا وإسرائيل تسعد بحكام يمشون على هواها وخصوصا إن كانوا على كراس متحركة
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى