الجزائر وزلزال التغيير العربي

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
تشهد المدن الداخلية في الجزائر غليانا متواصلا بسبب الظروف المعيشية الصعبة، رغم وعود السلطات التي ترجمها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قرارات أصدرها مؤخرا تمنح الشباب العاطل عن العمل قروضا بفوائد زهيدة للغاية.
ويقول شباب تحدثت إليهم الجزيرة نت إن قرارات بوتفليقة مجرد ذر للرماد في العيون ومسكنات تستعملها السلطة لاحتواء غضب الشعب، حيث سرعان ما يعود الوضع إلى حاله.
فقد زحف يوم أمس الآلاف من الشباب العاطل عن العمل بولاية عنابة (شرق) نحو مقر البلدية وتوجهوا إلى مكتب رئيسها مهددين إياه باستعمال القوة، في أعنف مظاهرات تشهدها الولاية.
وقد أغمي على رئيس البلدية بعدما وضع الشباب الثائر السكين على رقبته وخيروه بين تقديم استقالته أو الموت.
ولكن قوات مكافحة الشغب سارعت إلى عين المكان ونقلت رئيس البلدية إلى المستشفى وهو في حالة نفسية صعبة، وحدثت بعدها مشادات ومواجهات عنيفة بين قوات الأمن والشباب الثائر.
وبولاية الوادي (جنوب) نظّم المئات من السكان مسيرات سلمية مطالبة بالتغيير وبرحيل رئيس البلدية، مرددين كلمة "ارحل" بسبب تفاقم مشاكلهم التنموية من سكن وبطالة وفقر وغيرها.
وفي ساحة الشهداء بالجزائر العاصمة احتج المئات من أعوان الحرس البلدي بزيهم الرسمي وبنادقهم منددين بتدهور وضعهم الاجتماعي الصعب وإهمال السلطات الرسمية لهم –وفق قولهم- رغم أنهم كانوا إحدى الخلايا التي قاومت "الإرهاب" في العشرية الحمراء التي مرت بها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي.
كما احتجت أمس نحو مائة عائلة في باب الزوار بالعاصمة الجزائر أمام مقر وزارة الداخلية تنديدا بما سموها سياسة اللامبالاة المنتهجة من طرف مسؤوليها على قضيتهم المتعلقة بعدم تمكينهم من سكن لائق رغم الوعود التي استمرت أكثر من 30 عاما.
وقطع سكان بولاية تيبازة (غير بعيد عن العاصمة) الطريق الوطني مطالبين بالسكن والشغل وفتح أبواب الإدارة أمام المواطنين وتمكينهم من حقوقهم المدنية الكاملة.http://www.aljazeera.net/NR/exeres/507874E2-ABDE-4672-B268-3A33547F69C0.htm?GoogleStatID=9#
انتحار
وقد دفعت هذه الظروف الصعبة بشباب أخذهم اليأس إلى الانتحار على الطريقة "البوعزيزية"، نسبة إلى الشاب التونسي الذي فجر الثورة الشعبية.

ففي بلدية الحراش بقلب العاصمة الجزائرية، حاول كهل (50 عاما) الانتحار فسكب البنزين على نفسه وعلى ابنه الذي كان يصرخ "أبي أبي.. كرهنا الحياة المرة". ووقع هذا المشهد المحزن أمام مقر المقاطعة الإدارية بالحراش والتي وعدته بتسليم الاستمارات الخاصة بالسكن الاجتماعي لكنها لم تف بوعدها.
وحاول شاب في عقده الثالث من ولاية الشلف (غرب) الانتحار حرقا أيضا بسكب البنزين على نفسه أمام مقر وكالة التشغيل المحلية احتجاجا على عدم منحه عقد عمل، ولكن الحماية المدنية أنقذته.
وفي ولاية سطيف (شرق) دفعت الحياة المعيشية القاسية بشاب (34 عاما) إلى حرق نفسه مع طفليه (5 و7 أعوام) أمام المركز الصحي بحمام السخنة قرب مقر البلدية.http://www.aljazeera.net/NR/exeres/507874E2-ABDE-4672-B268-3A33547F69C0.htm?GoogleStatID=9#
 

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
تطرح أحزاب سياسية في الجزائر مجموعة من المقترحات للخروج مما تسميه الأزمة التي تمر بها البلاد، من بينها تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة بدون الرئيس الحالي وتعديل الدستور وحل البرلمان، في حين انتقدت شخصيات أخرى النظام الجزائري واعتبرته غير قادر على تسيير مرحلة ما بعد رفع حالة الطوارئ.
وتطلق هذه الأحزاب -وبينها حركة مجتمع السلم (حمس) وحزب العمال- تصريحات سياسية لتعبئة الشارع من أجل مواجهة سلمية محتملة مع النظام، بعد فشل المسيرات السلمية المتواصلة في العاصمة كل يوم سبت في حشد الناس للانضمام إليها.
وقد دعا عبد الرزاق مقري -وهو أحد قيادات حركة حمس المشاركة في التحالف الرئاسي- في تصريحات متفرقة له خلال تجمعات شعبية إلى المطالبة بتنحية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وفتح المجال لانتخابات رئاسية مسبقة دون بوتفليقة.
وانتقد نائب رئيس حركة حمس إصلاحات الرئيس بوتفليقة ووصفها بأنها "مرهمية"، معتبرا إياها رشى لإسكات موجة الاحتقان الشعبي بالولايات الجزائرية.
وأضاف في تعليقه على الوضع الراهن في البلاد والذي نشر على الموقع الرسمي لحركته، أن إصلاحات بوتفليقة "غير منضبطة ولا مدروسة ولا تؤسس لعهد جديد يضمن توفير تنمية حقيقية وحرية دائمة".
وحمّل مقري بوتفليقة مسؤولية أي انزلاق شعبي قد يحدث، مقترحا حلولا للخروج من الأزمة، في مقدمتها إعلان انتخابات رئاسية مسبقة بشرط عدم ترشح بوتفليقة لها أو أي شخص تدعمه مؤسسات النظام، وتعديل الدستور بما يضمن الحريات للجميع دون إقصاء.
كما اقترح فتح حوار مع الطبقة السياسية الممثلة في البرلمان -لا تتجاوز مدته شهرا واحدا- حول ضمانات الإصلاح ومكافحة الفساد والتحول إلى الديمقراطية بمقاييس متفق عليها، وبلورة عقد وطني يضمن سلامة الوطن والتداول السلمي على السلطة.
وقد يحدث موقف حركة مجتمع السلم انقلابا في الموازين نظرا إلى قاعدتها الشعبية الواسعة خاصة في ظل دعوات من بعض أعضائها للعودة إلى المعارضة الكاملة، وهو الأمر الذي استجابت له حمس نسبيا من خلال دعوتها إلى لقاء عاجل لإطاراتها بالولايات لبلورة موقف موحد حيال الوضع السياسي والاجتماعي الذي تمر به الجزائر.
 

م عامر

مشرف الملتقى العام
إنضم
5 نوفمبر 2007
المشاركات
6,551
مجموع الإعجابات
587
النقاط
0
السلام عليكم
أخي ناصر العربي
يبدو أنه لايعجبك أي نظام عربي على الإطلاق... وتريد الثورة على الجميع ... سأسميك جيفارا العرب
ربما أؤيدك الرأي في بعض الأحيان ولكن لابد لنا من التروي والتحقق وأيضاً عدم تحويل ملتقانا لمنتدى سياسي معارض للجميع فهذا ليس من أهدافه ولا أسباب وجوده
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى