التعايش بين الحركات الإسلامية .. الممكن و المستحيل‏

الضياء

عضو جديد
إنضم
16 سبتمبر 2007
المشاركات
31
مجموع الإعجابات
0
النقاط
0
التعايش بين الحركات الإسلامية .. الممكن والمستحيل‏



فكرة التعايش بين الحركات الإسلامية ليست بالفكرة الوليدة، بل كتبت حولها الدراسات السياسية الشرعية والبحوث التأصيلية منذ عقود طويلة مضت، وخاض غمار تأصيلها كبار فقهاء العصر، لكن! هذا التأصيل لم يأخذ مداه في تراجيديا الواقع الإسلامي، على رغم الإقرار بالكليات الشرعية المتفق عليها بين المسلمين، والإقرار بالاختلاف في الأمور الفرعية.



وبناء على ما ذكر فإن حقيقة الواقع أخذ بوصلة مغايرة مبتعداً عن الكليات الشرعية المتفق حولها والفرعية المختلف عليها، إلى مدى أقرب ما يكون في غالبه تنافري لا تجميعي، وغُلّب المنطق التنظيمي الضيق على منطق المعايشة، ومنطق المغالبة على منطق المشاركة، وهذا ما تحاول أن تلعب عليه بعض الدوائر والأمنية والسياسية التي ليس من مصلحتها إقامة تعايش مشترك بين التيارات الإسلامية، بل مصلحتها تتمثل في خلق أو خرق فجوات بين تلك الحركات بهدف تسييس الأمور ووضعها في خانة السيطرة السياسية الواقعية.



هذه الأبعاد أفرزت لنا عدد من الأسئلة الجوهرية:



هل من الممكن في الواقع العام إقامة تعايش بين تلك التيارات الإسلامية برغم اختلاف الأجندة الحركية والسياسية؟


ما هو شكل وحدود هذا التعايش إذا ما تم؟


وهل الدعوة إلى هذا التعايش المشترك من أحلام اليقظة؟


وما موقف الأنظمة السياسية من ذلك التعايش؟


شارك برأيك :http://islameiat.com/cms10/php/easy/show1.php?aid=111
 

مواضيع مماثلة

إنضم
24 أبريل 2007
المشاركات
3,104
مجموع الإعجابات
103
النقاط
0
هل من الممكن في الواقع العام إقامة تعايش بين تلك التيارات الإسلامية برغم اختلاف الأجندة الحركية والسياسية؟
نعم .... من الممكن , لكن ذلك يعتمد على الرغبة الحقيقة لافراد تلك الحركات ... ومدى اهتمامهم بهذه المسألة واهميتها ... طالما أن كل الحركات بغض النظر عن الاختلافات الفرعية ... لكن الأسس الأصلية واحدة للكل ... وهي منبثقة من الشرع .
ما هو شكل وحدود هذا التعايش إذا ما تم؟
إذا ما تم في يوم من الأيام فإنه سيغزو الأرض برمتها ... ولن يكون له حدود ... وسيؤدي إلى قوة ما من بعدها قوة .
وهل الدعوة إلى هذا التعايش المشترك من أحلام اليقظة؟
لا وألف لا ... ولكن يمكن أن يكون من أحلام اليقظة طالما ان أفراد هذه الحركات غير معنيين بهذه الفكرة من التعايش .
وما موقف الأنظمة السياسية من ذلك التعايش؟
ستكون خير مضلل .. وساع لخرابها وتفرقتها .. وتدميرها بشتى الوسائل والطرق ...
 

عبوووووووووود

عضو جديد
إنضم
22 مارس 2008
المشاركات
907
مجموع الإعجابات
4
النقاط
0
هل من الممكن في الواقع العام إقامة تعايش بين تلك التيارات الإسلامية برغم اختلاف الأجندة الحركية والسياسية؟
نعم .... من الممكن , لكن ذلك يعتمد على الرغبة الحقيقة لافراد تلك الحركات ... ومدى اهتمامهم بهذه المسألة واهميتها ... طالما أن كل الحركات بغض النظر عن الاختلافات الفرعية ... لكن الأسس الأصلية واحدة للكل ... وهي منبثقة من الشرع .
ما هو شكل وحدود هذا التعايش إذا ما تم؟
إذا ما تم في يوم من الأيام فإنه سيغزو الأرض برمتها ... ولن يكون له حدود ... وسيؤدي إلى قوة ما من بعدها قوة .
وهل الدعوة إلى هذا التعايش المشترك من أحلام اليقظة؟
لا وألف لا ... ولكن يمكن أن يكون من أحلام اليقظة طالما ان أفراد هذه الحركات غير معنيين بهذه الفكرة من التعايش .
وما موقف الأنظمة السياسية من ذلك التعايش؟
ستكون خير مضلل .. وساع لخرابها وتفرقتها .. وتدميرها بشتى الوسائل والطرق ...

كلام 100%

وانا معك اختي الفاضلة وأقول ايضا ان شكل هذا لتعايش بان نتفق على المبادىء الاساسية لنا ونسير عليها بالرغم من الاختلافات الفرعية

وكما قلتي ايضا فهي ليست من أحلام اليقظة بل لقد عاشها المسلمون سابقا ولم يؤثر فيها الاختلافات في الفقه وفي تفسير العقائد وفي السياسات الشرعية وكانو وحدة واحدة...

وبارك الله بك اخي على طرح هذا الموضوع....
 

ب د ر

عضو جديد
إنضم
29 يونيو 2007
المشاركات
609
مجموع الإعجابات
3
النقاط
0
الحركه الاسلاميه

هي التي قامت على اساس :

1- الكفر بالقوانيين الوضعيه .

2- اقامت شريعة الله في ارض الله .

3- الاخوه في الاسلام .

هؤلاء هم من سيدخلون القدس فاتحين .

وغيرهم مجرد فقاعات لهم اهداف دنيويه تتحقق

ثم يذبلوا .
 
أعلى