الاستشارة عين الهداية

تقوى الله

عضو جديد
إنضم
7 أغسطس 2005
المشاركات
1,306
مجموع الإعجابات
91
النقاط
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني الكرام ، الاحظ دائما" في الحياة بشكل عام ان البعض لا يفضل استشارة الاخرين ،ويقول لماذا استشير احد ، ويعتقد بانه اذا فعل ذلك ، انه قد اخطأ في حق نفسه ، وان الناس ستقول انه يسأل ويستشير هل لا يستطيع الاعتماد علي نفسه ، والكثير من الاقاويل التي تدور برأس المستشير :81: ، ولذلك اخواني الكرام عندما وصلتني هذه الرسالة عبر البريد ، وددت ان انقلها لكم لعلها تفيد ولو بجزء بسيط .
[LINE]hr[/LINE]

قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه:-

«الاستشارة عين الهداية، وقد خاطر من استغنى برأيه، والتدبير قبل العمل يؤمنك من الندم».

الشورى من عزائم الأحكام وقواعد الشريعة، أَمَرَ الله -عز وجل- بها نبيَّه -صلى الله عليه وسلم- ليستظهر برأي أصحابه، ويعرف صواب الأمور وأحْكَمَهَا بما يُدلون به من اجتهاداتهم، فقال تعالى: ﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأمْرِ[آل عمران: 159].

قيل: أمَرَ الله -تبارك وتعالى- نبيه -صلى الله عليه وسلم- بمشاورة أصحابه -رضي الله عنهم- مع كمال رأيه وتدبره ليستنَّ به من بعده.

وكان هذا هدْيَ الأنبياء فقد رُوي عن سليمان بن داود -عليهما السلام- أنه قال لابنه: (يا بني لا تقطع أمراً حتى تشاور مرشداً، فإنك إذا فعلت ذلك لم تندم).

وكان هدياً للصالحين أيضاً، فعن الإمام أحمد بن حنبل أنه كان لا يدع المشورة إذا كان في أمر حتى إن كان ليشاور مَن دونه، وكان يقبل مشورة مَن لا يُتَّهَم من أهل الدين والنسك، وكان إذا شاوره الرجل اجتهد له رأيه وأشار عليه بما يرى من صلاح.

وفي فوائد المشاورة يقول ابن الجوزي:
- إن المشاور إذا لم ينجح أمره علم أن امتناع النجاح محضٌ قدر فلم يلُم نفسَه.
- إنه قد يعزم على أمر يتبين له الصواب في قول غيره فيعلم عجز نفسه عن الإحاطة بفنون المصالح

وتقبلوا خالص تحياتي ،،، :)
 

مواضيع مماثلة

م. عبد المنعم

عضو جديد
إنضم
28 يناير 2006
المشاركات
1,091
مجموع الإعجابات
26
النقاط
0
وامرهم شورى بينهم ..
الاستشارة واجبة .. فالعلم بميادينه يتقدم ..
وما اعجز عن اطلاّع ما حدّث منه .. فما المانع من الاتصال ممّن اطلعوا ؟؟؟
ومع الاسف ، هذا مايحدث ، لربما يقال ان فلان يراجع ويستشير فلان ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!!!

شكرا جزيلاً على هذه المعلومات القيمة والمفيدة .. بارك الله فيكِ
 
أعلى