اسرائيل تزعم أن آثار اليورانيوم عالي التخصيب فى مصر يستخدم في صنع الأسلحة النووية

ياسر لاشين

عضو جديد
إنضم
26 مارس 2007
المشاركات
716
مجموع الإعجابات
124
النقاط
0
6.gif


f900fcom060829063059125dp9.gif

ما أن جددت مصر الدعوة لإخلاء المنطقة من الأسلحة النووية ، إلا وزعمت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية في 6 مايو أن تقريرا سريا للوكالة الدولية للطاقة الذرية كشف أن مفتشيها عثروا على آثار لليورانيوم المخصب فى مصر.
52ql2fl1.gif

ووفقا للصحيفة ، فإن التقرير أوضح أنه تم العثور على جزيئات اليورانيوم الذي يستخدم في صنع الأسلحة النووية فى منطقة "أنشاص" شمال شرق مدينة مشتول السوق والقاهرة خلال عامي 2007 و 2008 .
وجاء في التقرير أيضا أن السلطات المصرية أعربت عن اعتقادها بأن بقايا اليورانيوم المخصب كانت فى حاويات تحتوى على مواد مشعة تم استيرادها من دول خارجية ، كما أشار إلى أن الوكالة الدولية تعتقد أن بقايا اليورانيوم المخصب يمكن أن تكون دخلت إلى مصر فى حاويات للنظائر المشعة، ولكنها لم تتأكد حتى الآن من هذا الاعتقاد، ولذا تعمل على مواصلة التحقيق وآخذ عينات من موقع أنشاص حتى تتأكد من مصدر اليورانيوم، ومن الطريقة التى يتم استخدامه فيها.
وكانت مصر أوقفت العمل بمفاعل "أنشاص" للأبحاث العلمية النووية عام 1986 بعد حادثة انفجار مفاعل تشرنوبيل، كما كانت قد وقعت على اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية عام 1969.
وفي أول رد فعل رسمي مصري على المزاعم السابقة ، وصف السفير حسام زكى المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية التقارير الإعلامية التي تناولت مسألة عثور الوكالة الدولية للطاقة الذرية على آثار اليورانيوم المخصب في مصر بأنها "مغلوطة وقديمة".
وقال :"إنه من المثير للدهشة أن تحصل وسائل الإعلام على معلومات متضمنة في تقرير للوكالة ينتظر أن يتم الإعلان عنه في اجتماعها في شهر يونيو المقبل، وهو الأمر الذي يضع علامات استفهام عديدة حول دوافع البعض في تسريب مثل تلك الأمور".
وأضاف أن مصر سبق وأن أوضحت للوكالة ملابسات هذا الموضوع وأوضحت أنها تعتقد أن آثار اليورانيوم عالي التخصيب التي ظهرت في عينات من موقع أنشاص البحثي ربما جاءت إلى البلاد من خلال حاويات نقل نظائر مشعة ملوثة ، مؤكدا أن المسئولين بالوكالة يتفقون مع التفسير المصري .
وكشف أن هذه المسألة تعود إلى عام 2007 وأن الوكالة تؤكد دائما في تقاريرها أن الأنشطة النووية المصرية هي ذات طبيعة سلمية، وأنه لم تعد هناك مسائل عالقة فيما يتصل بالتعاون المصري مع الوكالة ، مشيرا إلى أنه صدرت توجيهات لبعثة مصر لدى الوكالة لإثارة الأمر والحصول على التوضيحات اللازمة حول المزاعم الأخيرة .
ويرى مراقبون أن إثارة الحديث في هذا الوقت بالذات حول وجود آثار يورانيوم مخصب في مصر غير بعيد عن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في الأيام الأخيرة وركزت على ضرورة تنفيذ المبادرة المصرية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية كجزء لا يتجزأ من الجهود الدولية المبذولة للتعاطي مع البرنامج النووي الإيراني ، مشيرا إلى ضرورة أن تشمل هذه الجهود انضمام إسرائيل لمنظومة منع الانتشار النووي‏.‏
 
التعديل الأخير:

iaia2100

عضو
إنضم
5 فبراير 2007
المشاركات
226
مجموع الإعجابات
8
النقاط
18
عايزين يثيرو الرأى العالمى علينا ويبعدووووووووووووووه عنهم
 
أعلى